عاجل.. الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 غشت    قرار للبرلمان الأوروبي يندد بتحويل المساعدات الإنسانية من قبل الجزائر والبوليساريو    عبد اللطيف وهبي يلغي اجتماعا مع عزيز أخنوش بسبب تصريحات الطالبي العلمي    "لارام" تعلن رحلاتها المبرمجة استثنائيا انطلاقا من 15 يوليوز    الحسين الفرواح يكشف نقطة سوداء في قانون المالية التعديلي    كان يستهدف مقرات سيادية.. تونس تعلن إحباط مخطط إرهابي    السودان.. إجراء تعديلات وزارية في الحكومة الانتقالية    النصر يؤكد رسميا شفاء امرابط من كورونا    ‏الأهلي المصري يوافق على تمديد إعارة أزارو لنادي الاتفاق    الحجر الصحي لمدة 14 يوما.. إيطاليا تشدد الإجراءات على المغاربة القادمين إليها    أمراض مفاجئة تظهر على المصطافين بشاطئ بالعرائش    طنجة.. كمين أمني يوقع بشخصين وفي حوزتهما 249 قرصا مخدرا    جمارك أكادير تتلف أزيد من 7 أطنان من المخدرات والمواد المحظورة    للمرة الثالثة.. تأجيل النظر في قضية المغنية دنيا بطمة    حمزة مون بيبي. ملف دنيا باطما داز ثاني فالمحكمة.. وها آش قررات ابتدائية مراكش    فاس.. إجراء عملية قيصرية لسيدة حامل مصابة بكورونا    المجرد يكشف عن موعد طرح أغنيته الجديدة "عدى الكلام" !    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    البام: مشروع قانون المالية المعدل مخالف للقانون    تجمع الأحرار يطالب بتعديل قانون الحالة المدنية و إدماج حروف تيفيناغ !    تيغزوي: "لم يتم إستدعائي لمعسكر أكادير .. انتظرت الناصيري 8 ساعات في بنجلون لحسم مستقبلي لكنه تخلف عن الحضور!"    الرجاء الرياضي يواجه وديا رجاء بني ملال يوم الأربعاء المقبل    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    عبد الوهاب الدكالي يصدر ألبوما غنائيا    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    سيدي إفني.. اجتماع تقييمي لاستراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا    موعد قرعة دوري أبطال أوروبا    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    تسجيل 178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب.. الحصيلة : 14949    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    ناشط عقوقي    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    المغرب يسجل 178 إصابة جديدة بكورونا.. الحصيلة الإجمالية: 14949    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    اليوسفية.. يقتل جاره بسبب خلاف بسيط    أسهم أوروبا ترتفع بعد توقعات مطمئنة من « ساب للبرمجيات »    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    فيديو.. حمزة الفضلي يطرق باب معاناة الشباب مع »الدرهم »    برفضها المتعنت السماح بإحصاء ساكنة المخيمات .. الجزائر مسؤولة عن تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة إلى تندوف    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برلماني: تبرير العلمي لمنع مخيم وادلاو مخجل ومسيء للحكومة والبرلمان إلغاء المخيم أثار غضبا واسعا
نشر في العمق المغربي يوم 15 - 07 - 2019

اعتبر البرلماني عن دائرة طنجة محمد خيي الخمليشي، أن التبرير الذي قدمه وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي، مساء اليوم الإثنين خلال جلسة مجلس النواب، حول أسباب منع إقامة المخيم التربوي لأطفال جمعية الرسالة للتربية والتخييم بوادلاو التابعة لإقليم تطوان، بأنه “تبرير مخجل ويسيء للبرلمان والحكومة، وضحك على الذقون وتهرب بليد من تحمل المسؤولية”.
وأشار البرلماني عن حزب العدالة والتنمية في تعليقه على تصريح الوزير الذي قال فيه إن المنع جاء بسبب وجود طوابق في المؤسسة المحتضِنة للمخيم، (أشار) إلى أن بعض فضاءات التخيييم التابعة لوزارة الشباب والرياضة عبارة عن بنايات تتكون من طابقين إلى ثلاث طوابق.
وأضاف أن “معنى ذلك أن هذه الفضاءات التي تشرف عليها وزارتكم بمقتضى التبرير الذي تقدمتم به، غير صالحة لاحتضان مخيمات للأطفال، فهل ستتدخل مصالحكم لوقف المخيمات بفضاءات تابعة لكم؟”، متسائلا بالقول: “هل يغالط الوزير نفسه أم يغالط الرأي العام؟”، حسب قوله.
يأتي ذلك بعدما منعت سلطات وادلاو بشكل رسمي إقامة المخيم التربوي لأطفال جمعية الرسالة للتربية والتخييم، بعد يوم واحد فقط من انطلاقه، وذلك عقب تراجع وزارة الشباب والرياضة عن ترخيصها لإقامة المخيم بمؤسسة للتعليم الخصوصي، حيث ودَّع الأطفال المخيم مساء اليوم الإثنين، فيما وصلت القضية إلى قبة البرلمان، قدم على إثرها الوزير الطالبي العلمي توضيحاته حول أسباب المنع.
رسميا: إلغاء مخيم “وادلاو” وسط “صدمة” الأطفال.. والقضية تصل البرلمان (صور)
اقرأ أيضا
خيي قال في تدوينته مخاطبا الوزير، إن “هذه المؤسسة التعليمية الخاصة بوادلو التي منعتم تنظيم مخيم بها اليوم، سبق لها في السنوات السابقة أن احتضنت عدة مخيمات مرخصة من وزارتكم، إذن ماذا تغير بين الأمس واليوم؟ ما الجديد في الأمر؟ هل تغيرت معايير السلامة أم تغير حرصكم على سلامة أطفالنا؟”.
وتابع قوله: “لنذهب أبعد من ذلك، ولنتسائل كيف تصلح المؤسسة التعليمية الخاصة المكونة من طوابق لاحتضان وإيواء التلاميذ طيييلة سنوات من الدراسة، في حين لا تصلح نفس المؤسسة لاحتضان مخيم لأيام محدودة؟ أليست الطوابق نفسها إذن خطرا على التلاميذ وهم في نفس سن الأطفال الذين التحقوا بهذه المؤسسة من أجل التخييم؟ كيف تكون الطوابق غير خطيرة على التلاميذ طيلة السنة الدراسية وتتحول فجأة إلى خطر محدق في العطلة الصيفية؟”.
وتساءل البرلماني قائلا: “هل دور وزارتكم هو الاقتصار على سحب الترخيص ومنع المخيم والتملص من المسؤولية وعدم التدخل لايجاد حل وكأن الأمر لا يعنيكم؟ أم أن الأصل هو الاجتهاد في إيجاد فضاءات بديلة مناسبة لهؤلاء الأطفال مادام قد ظهر لكم فجاة أن فضاء المدرسة الخاصة غير مناسب؟”.
وأردف في نفس السياق: “أليست في الأصل مسؤولية وزارتكم؟ أليست جمعية الرسالة وغيرها مجرد شريك في برنامج حكومي هو برنامج العطلة للجميع الذي تشرفون عليه وتلتزمون بتوسيع عدد الأطفال المستفيدين منه سنويا؟ أليست هناك بدائل وفضاءات أخرى يمكن اللجوء إليها في هذه الحالة غير إلغاء المخيم وحرمان أطفال من مخيمهم بهذه الطريقة الصادمة؟”.
أزمة مخيم وادلاو.. الوزارة تتراجع عن ترخيصها وتساؤلات عن مصير 250 طفلا وإطارا (صور)
اقرأ أيضا
وختم خيي انتقاده لقرار الوزارة قائلا: “لو أنكم لم ترخصوا للمخيم ابتداء لاحترمنا منطقكم وحرصكم على سلامة الأطفال، أما وأنكم قد سحبتم الترخيص بناء على تحرك السلطات المحلية وبعد أن منحتم فعليا الترخيص للجمعية في بداية الأمر بناء على معاينة للمدير الإقليمي للشباب والرياصة وترخيصه، فهذا أمر مريب حقا. إذن رجاء السيد الطالبي العلمي اطلعوا الرأي العام على السبب الحقيقي ولا تعلقوا المنع على مشجب الطوابق”.
وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي كان قد كشف عن أسباب منع سلطات وادلاو ووزارة الشباب والرياضة لهذا المخيم التربوي للأطفال، موضحا أن المدرسة الخاصة التي كان سيتم تنظيم المخيم بداخلها، "لا تتوفر على شروط الصحة والسلامة"، مطالبا الجمعية بتغيير المكان من أجل الحصول على ترخيص جديد.
وقال الوزير العلمي خلال الجلسة العمومية للأسئلة الشفهية بمجلس النواب، مساء اليوم الاثنين، إن المؤسسة المذكورة مكونة من 4 طوابق، وهو "ما يخالف شروط السلامة بالنسبة للأطفال"، مضيفا أن الاتفاق المعقود مع الجامعة الوطنية للتخييم هو أن تقترح الجمعيات فضاءات للتخييم ثم تؤشر عليها الوزارة نظرا لكون فضاءات الوزارة غير كافية.
واعتبر الطالبي العلمي في رده على سؤال طرحته برلمانية عن حزب العدالة والتنمية، أن الأسباب التي ذكرها تلخص الإشكال الحقيقي لما وقع، مردفا بالقول: "رئيس بلدية الرباط عاش معنا أيضا نفس المشكل حينما أردنا الحصول على ترخيص لإقامة المخيمات بفضاء الهرهورة، وظل رئيس البلدية يبذل مجهودات طيلة سنتين ورغم ذلك لم نأخذ الترخيص".
رغم وجود ترخيص من الوزارة.. منع مخيم للأطفال بوادلاو وقطع الكهرباء عنهم
اقرأ أيضا
وكان مصدر مطلع قد أفاد لجريدة "العمق"، أن سلطات وادلاو أحضرت حافلات لنقل 250 مستفيدا من المخيم من الأطفال والأطر إلى مدنهم، مساء اليوم الإثنين، بعد تعذر إيجاد حل لهذه "الأزمة" التي تفجرت أمس الأحد، إثر منع السلطات المحلية إقامة المخيم بمؤسسة "المناهل" الخاصة بمبرر أنها "غير مؤهلة لإيواء الأطفال"، قبل أن يتم قطع الكهرباء والماء عن المؤسسة ومنع دخول الأطعمة لساعات.
وأوضح المصدر أن إلغاء هذا المخيم الذي كان من المفترض أن يستمر من 14 إلى 25 يوليوز الجاري، سبَّب حالة من الحزن والغضب والتأثر لدى الأطفال والأطر المشاركين، خاصة وأنهم شرعوا في أنشطتهم أمس واليوم، وكانوا ينتظرون هذا الموعد السنوي بشوق من أجل الاستفادة من فقراته التربوية والثقافية والترفيهية، لافتا إلى أن مسؤولي الجمعية لم يجدوا حلا آخر لاستمرار المخيم بعد قرار منعه.
وأشار المصدر ذاته، إلى أن هذا المخيم الذي تعرض للمنع، يعتبر واحدا من 4 مخيمات كانت تعتزم جمعية الرسالة للتربية والتخييم تنظيمها بنفس المؤسسة بوادلاو، ضمن المراحل الأربعة للعملية التخييمية لوزارة الشباب والرياضة خلال فصل الصيف الجاري، وهو ما يعني "حرمان مئات الأطفال الآخرين من الاستفادة من التخييم خلال الأسابيع المقبلة لنفس الأسباب".
واليوم الإثنين، تراجعت وزارة الشباب والرياضة عن ترخيصها لإقامة المخيم التربوي المذكور إثر معاينة قام بها المدير الإقليمي للوزارة بتطوان رفقة باشا وادلاو ومسؤولين آخرين لمؤسسة "المناهل"، بعدما كانت الوزارة ذاتها قد منحت جمعية الرسالة الترخيص لإقامة هذا المخيم، بناءً على المعاينة الإيجابية التي قامت بها مصالح الوزارة للمؤسسة المذكورة قبل انطلاق المخيم، والتي أفادت حينها بأن المؤسسة صالحة للتخييم.
1. الأطفال
2. الطالبي العلمي
3. المغرب
4. جمعية الرسالة للتربية والتخييم
5. محمد خيي
6. مخيم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.