عاجل.. انطلاق المجلس الوطني الاستثنائي للاتحاد الاشتراكي للتداول في نتائج الانتخابات    المغرب يفرض التعادل على البرتغال ويضرب موعدا مع فنزويلا في ثمن نهائي كأس العالم داخل القاعة -فيديو    شباب السوالم يؤكد بدايته الواعدة بثلاثية في مرمى الماص    الفن عبر ثلاثة أجيال برواق باب الكبير    أجواء عابثة    تسجيل 1555 إصابة و34 وفاة جديدة ب "كورونا" في 24 ساعة    اقليم الحسيمة يسجل 300 حالة وفاة بسبب كورونا منذ ظهور الوباء    استقرار في الحالة الوبائية بجهة سوس ماسة، و أكادير تعود للصدارة … التفاصيل بالأرقام    المغرب بتوصل بمئات الآلاف من جرعات لقاح فايزر الأمريكي    أطنان من "الكيف" تسقط في يد الدرك الملكي    اختفاء فاطمة الزهراء لحرش بسبب حادثة سير خطيرة    بعد الهزيمة المدوية .. البيجيدي يحضر لمؤتمر وطني استثنائي    تغيير سعر تذكرة سيارة الأجرة بين شفشاون وطنجة    ال OCP يوقع مع الحكومة الإثيوبية اتفاقا لتنفيذ مشروع أسمدة بقيمة 3;7 مليار دولار    أزمة الغواصات.. مكالمة هاتفية قريبا بين ماكرون وبايدن    انتخاب عبد المعيد أسعد عن حزب التجمع الوطني للأحرار رئيسا للمجلس الجماعي لسيدي بنور    سياسي إسباني: العلاقات مع المغرب مهمة لإسبانيا وأوروبا.. وعلى مدريد الاهتمام ب"الشكليات" مع الرباط    صحيفة كينية تعنون: "البقالي حطّم قلوبنا مرة أخرى بفوزه في نيروبي".. والمغربي يُعلّق: "أنا فخور بهزم الكينيين في عقر دارهم"    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو والدولار    تخفيف الإجراءات الإحترازية يلوح في الأفق بعد هذه المستجدات السارة    هبوط مركبة في المحيط الأطلسي بعد رحلة سياحية في الفضاء    "أ. ف. ب": بوتفليقة رمز "الفرص الضائعة" بالنسبة للجزائريين    بالصور.. بوتفليقة إلى مثواه الأخير وتبون يتقدم الجنازة    مطار أكادير – المسيرة يسترجع حيويته من جديد    زيادات جديدة في أسعار الوقود    زياش امام الزحف الابيض    البطل العالمي لخصم فشل في دائرة الصخيرات وترأس مجلس ايموزار    جهة بني ملال خنيفرة.. رفع عدد مراكز تلقيح التلاميذ ضد "كوفيد-19" إلى 65 مركزا    الولايات المتحدة تعتزم منح 500 مليون جرعة من لقاح كورونا للدول الفقيرة    البيجيدي يرفض نتائج الانتخابات ويَعْتَبرها لا تعكس حقيقة الخريطة السياسية    مسؤولٌ ولاعب سابق في النصر السعودي يُهاجمان عبد الرزاق حمد الله: "لقد تجاوزت الثقة إلى حد الغرور وأنت متعالٍ على الفريق وعلى كرة القدم"    الحيمر: فوزنا على "الماص" أكد ماحققناه ضد الجيش    العرب والمسرح    بعد مغادرتها السجن.. عائشة عياش تثير الجدل في أول ظهور رسمي لها    برلمان البيجيدي: نتائج الانتخابات انتكاسة للديمقراطية ولا تعكس حقيقة الخريطة السياسية    أَيُ مَصِيرٍ لِحُكْمِ طَالِبَان؟    تسجيل هزة أرضية في إقليم الدريوش    تهديدات بحرق مثلي جنسيا تحرك تحقيقا أمنيا في طنجة    سائق متهور "يسحل" شرطياً بطنجة و يرسله إلى المستعجلات    تفاصيل اعتقال آخر الأسرى الفلسطينيين الفارين    شاهد.. "هامور" عملاق يلتهم قرشا    الدراسة في الصين.. تقديم أزيد من 500 ملف يهم منح دراسية لشباب مغاربة    تقرير اسباني يرصد تزايد منسوب الكراهية للمغاربة بعد أحداث سبتة    الشابي في ورطة قبل ملاقاة أولمبيك خريبكة    مؤثر من أمام المصحة.. الفنان حميد إنرزاف يستنجد بكم لانقاذ الفنان رشيد    يورغن كلوب يشيد ب"ساديو ماني" بعد وصوله إلى الهدف رقم 100 مع ليفربول    مصر تؤكد ضرورة إحياء مسار تفاوضي بين فلسطين وإسرائيل    احتفاء بالحرف على مدار السنة .. دار الشعر بمراكش تفتتح موسمها الثقافي الخامس    غرفة التجارة والصناعة بالجهة تنفتح على تركيا    طقس الأحد.. سحب منخفضة و كتل ضبابية بمجموعة من مناطق المملكة    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    نيويورك تايمز" تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال "أبو البرنامج النووي الإيراني"    نائبة مصرية تهاجم الشيخ الشعراوي بسبب سجوده لله شكرا على هزيمة مصر    الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تدخل على الخط "الاتهاب الصاروخي" لمواد البناء    قيادي بالتوحيد والإصلاح: لا يمكن لأحد أيا كان أمره أن يقتحم على المغاربة أمر دينهم وعقيدتهم    الشيخ الهبطي: ليس هناك توقيف ولا تخويف وإنما هي مراجعة وتأمل في خطبة سالفة من طرف مندوبية الأوقاف    الشيخة طراكس تبكي بسبب فيروس كورونا!- فيديو    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أبشع جريمة في زمن الوباء.. شاب يقطع رأس والدته ويجول به في الشارع العام
نشر في الأيام 24 يوم 04 - 08 - 2021

استفاق ساكنة حي الرحمة بالبيضاء، صباح اليوم الأربعاء على وقع جريمة بشعة نفّذها شاب في حق أمه بعدما عمد إلى قطع رأسها قبل أن يجول به في الشارع العام.

السلطات الأمنية وفرقة الشرطة التقنية والعلمية، حلّت بعين المكان، في الوقت الذي خلّفت فيه هذه الجريمة صدمة قوية بين عائلة الهالكة في مشهد كئيب غطّى عليه النواح والصراخ والتمرغ في الأرض.

الجيران لم يصدّقوا ما وقع وهم يستنكرون بشاعة الفعل الجرمي الذي قام به مرتكبه في حق والدته، في حين باح أحد الجيران بحقائق مؤلمة تقشعر لها الأبدان في إشارة منه إلى أنّ الفاعل تجرّد من كل معاني الإنسانية بحمله لرأس والدته التي حملته تسعة أشهر في بطنها وعانت في تربيته إلى أن اشتد عوده.

وأشار إلى أنّ المعني ظل يجول برأس أمه في الشارع إلى أن انتشر الخبر الصاعق بعد أن تقفى الجيران أثر الدماء قبل أن يعثروا على رأس الهالكة وهو مرمي في منطقة خلاء بالقرب من بناية سكنية في طور البناء.

تساؤلات كثيرة، قفزت إلى أذهان أقارب الضحية، وهم يبحثون عن السبب الحقيقي وراء قتل الإبن لأمه والتمثيل بجثتها ليعيد هذا الفعل الجرمي إلى الأذهان، جريمة أخرى وقعت في سنوات خلت لمجرم خطير كان يلقّب ب "مجينينة"، في حين تعكف السلطات الأمنية على تعميق أبحاثها طمعا في فك لغز الجرم الشنيع الذي خلق الرعب في نفوس المغاربة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.