البام: قرار المحكمة الدستورية غير قابل للطعن    مارينا أكادير تستقبل إحدى كبريات السلاسل الفندقية العالمية    بعد 37 سنة زواج.. عويطة: طليقتي خانتني ونصبت علي في كل ممتلكاتي وأموالي!    حملة مجانية لجراحة الغدة الدرقية بمكناس    بدر بانون حاضر في قائمة الأهلي المصري التي ستواجه الوداد    يوسف العربي يُتوج بجائزة جديدة في اليونان    باش يدبر الما. الرباط غادية تستافد من احسن التجارب فالعالم: التجربة الاسرائيلية وها باش بداو    مصرع 11 رضيعا في حريق ضخم بأحد المستشفيات بالسينغال    استثمارات البنك الافريقي للتنمية بالمغرب تناهز 4 مليارات دولار    روما الإيطالي يتوج بطلا لدوري المؤتمر الأوروبي    فيديو يقود إلى توقيف مجرم بالبيضاء    الاعلان عن موعد افتتاح المرآب تحت الأرضي باب الحد بالرباط    بنسعيد : إفريقيا تختزن تنوعا ثقافيا وتراثيا غنيا غنى تاريخها    منظمة الصحة العالمية: سيناريو كورونا لن يتكرر مع جدري القردة    جهة فاس مكناس تتواصل مع المستثمرين لدعم مشاريع بالعاصمة الإسماعيلية    خطر التصحر يهدد الأراضي الإسبانية    مدير الأمن العام القطري يستقبل حموشي على هامش المعرض الدولي للأمن والدفاع المدني "ميليبول قطر 2022"    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 26 ماي 2022    ارتفاع أسعار الدجاج يلهب جيوب المغاربة    تقرير دولي يضع المغرب في المرتبة السابعة عربياً وال71عالمياً في تنمية السياحة والسفر    برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة الفنانة سكينة الصفدي    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    تخصيص 30 مليون درهم لاستكمال الدراسة الجيوتقنية والجيوفزيائية ل"نفق أوريكا" الرابط بين ورزازات ومراكش    مراكش تستقبل أحد نجوم الدوري الإنجليزي    قضية جوني ديب وآمبر هيرد: عارضة الأزياء كيت موس تشهد لصالح الممثل الأمريكي    روسيا وأوكرانيا: قصف روسي يستهدف 40 بلدة في دونيتسك ولوهانسك    "تفاصيل مروعة" لمذبحة تكساس.. ورسالة تحذير قبل الفاجعة    بعد لقاء أخنوش…. شركة "أوراكل" العالمية تختار المغرب لافتتاح أول "مختبر للبحث والتطوير    منهم الرايس جو بايدن ومارك زوكربوركَ وموركَان فريمان.. روسيا منعات أكثر من 900 ميريكاني يدخلو أراضيها – فيديو    مواعيد وأخبار ثقافية من جهة طنجة تطوان الحسيمة    اعتقالات وإصابات.. أعمال الشغب تعود لمحيط ملعب طنجة    هكذا يمكنك تناول بذور الشيا لإنقاص الوزن    طنجة: إطلاق تمرين البحث والإنقاذ بالبحر "Sarex Détroit 2022"    الحكومة الباكستانية تستدعي الجيش لتأمين مقرات الحكم مع استمرار المواجهات مع مؤيدين لعمران خان    لهذا سيمتنع المغرب عن المشاركة في الألعاب المتوسطية بالجزائر    ناضو ليه بعدما هاجم العيالات فمصر اللي كيساندو السيسي.. دعوى قضائية ضد الممثل عمرو واكد – تغريدات    الرباط...تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات محور اتفاقية بين رئاسة النيابة العامة ووزارة التجهيز والماء    التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية تفتتح وكالة لخدمات القرب بمدينة الدريوش    ذاكرة كرة القدم الوطنية بقلب المقر الجديد للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم    ريال مدريد يتعاقد رسمياً مع "مبابي المزيف"    حواضر سوس: الدلالة اللغوية للأسماء وذاكرة الامكنة (1)    ‪جزر الكناري تستعين بالخبرة المغربية لصد المهاجرين غير النظاميين‬    والدة محمد و لطيفة الوحداني في دمة الله.    رئيس فرنسا يعلق على "مجزرة تكساس"    جدري القرود.. انتقال العدوى والأعراض والعلاج    النتائج المخبرية للحالات الثلاث المشتبه في إصابتها بفيروس جدري القردة جاءت سلبية    التوزيع الجغرافي لمعدل الإصابات بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    غلاء مصاريف الحج يثير جدلاً بالمغرب    برنامج غني لمهرجان "كاميرا كيدس" السادس بالرباط    نبيل عيوش يمثل السينما المغربية في الاحتفال بالذكرى ال 75 لمهرجان "كان"    برعاية مغربية إسبانية.. افتتاح معرض يسلط الضوء على الجانب التاريخي والتراثي للشراكة بين المملكتين..    الفريق الاشتراكي يُوضح بالأرقام غلاء مصاريف الحج لهذا الموسم    افتتاح فعاليات الدورة 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    نستنكر قيمَهم، حسنٌ، فما هي قِيمُنا؛ من نحن؟    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العلاقات المغربية- الإماراتية… دعم مشترك وحرص شديد على الأمن القومي للبلدين
نشر في الدار يوم 18 - 01 - 2022

يرتبط المغرب و دولة الإمارات العربية المتحدة بتاريخ طويل من الدعم المشترك للوحدة الترابية للبلدين، والتعاون في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، وهو ما تأكد بشكل جلي، أمس الاثنين، حينما كان المغرب أول الدول السباقة الى ادانة الهجوم الآثم الذي شنته جماعة الحوثيين ومن يدعمهم، على منطقة المصفح ومطار أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.
الدعم المغربي للإمارات، ليس وليد أمس الاثنين، بل ظلت المملكة تؤكد دوما على دعمها وتضامنها المطلق مع هذا البلد الشقيق في أحلك الظروف، ضد كل من يستهدف أمنه القومي، بشكل لا يقبل اللبس أو التأويل، كما تجسد على سبيل المثال، حينما جدد سفير المملكة وممثلها الدائم لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، شهر نونبر 2021، تأكيد المملكة المغربية على دعمها "القوي والمتواصل" لسيادة دولة الإمارات العربية المتحدة وسلامتها الإقليمية "الكاملة"، و سيادتها الكاملة على الجزر المحتلة طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، وكذا الحق المشروع لهذا البلد الشقيق في استعادة وحدته الترابية.
وجاء هذا التضامن والدعم المغربي، خلال مداخلة للسفير هلال، أمام أعضاء اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة (إحدى لجان العمل بالمنظمة الدولية(، علما أن إيران تحتل الجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى) منذ نهاية نونبر عام 1971، قبل يومين من تأسيس دولة الإمارات ونيل استقلالها عن بريطانيا، والذي كان في الثاني من دجنبر من العام ذاته.
من جانبها، ظلت دولة الإمارات العربية المتحدة، أكبر الداعمين للوحدة الترابية المغربية، إذ تجلى ذلك في عدة محطات، ظل العديد منها مرسوماً بماء من ذهب في تاريخ العلاقات بين البلدين، حيث انطلق هذا التضامن والدعم منذ عام 1975، تاريخ تنظيم المسيرة الخضراء التي دعا إليها جلالة المغفور له، الملك الراحل الحسن الثاني، حيث شاركت الإمارات العربية بقوة، وبتمثيلية على أعلى المستويات، كما كان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، أصغر مشارك في المسيرة الخضراء، وعمره آنذاك لا يتجاوز 14 عاماً.
وظل الدعم الإماراتي للمملكة المغربية، في قضيتها الوطنية الأولى، متواصلاً على مدار السنوات، لا تهزه رياح التقلبات الظرفية و البرغماتية، لتكون الإمارات من أوائل الدول الداعمة للموقف المغربي بشأن تطهير معبر الكركرات من مرتزقة وميليشيات جبهة "البوليساريو" الانفصالية، إبان عرقلة الحركة المدنية والتجارية في هذا المعبر الاستراتيجي.
كما أعلنت الامارات العربية المتحدة في نونبر 2020، عبر وزارة خارجيتها دعمها للتحرك العسكري الذي بدأته المملكة المغربية في معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا، حيث أكدت الخارجية الإماراتية دعم قرار جلالة الملك محمد السادس بوضع حد للتوغل غير القانوني بالمنطقة العازلة للكركرات، بهدف تأمين الانسياب الطبيعي للبضائع والأشخاص".
هذا الدعم الإماراتي للوحدة الترابية المغربية، والعلاقات القوية والمتينة بين البلدين، تكلل بفتح الإمارات لقُنصليتها بالصحراء المغربية، وبالضبط بمدينة العُيون، كُبرى حواضر الصحراء، لتكون الإمارات أول دولة عربية وخليجية تقوم بهذه الخطوة التي تحمل الكثير من الدلالات الداعمة للوحدة الترابية للمملكة المغربية، والمُعززة للعلاقات المتينة بين البلدين والشعبين الشقيقين.
ويؤكد الاتصال الهاتفي، الذي أجراه، جلالة الملك محمد السادس، أمس الاثنين، مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، على إثر الهجوم الدنيء الذي شنته ميليشيات الحوثيين، ومن يقف ورائهم، على أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة، الدور الرائد لقائدي البلدين، في مسيرة مواصلة التنسيق والتشاور والتضامن المتبادل في كل ما من شأنه تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، ودعم الجهود الدولية لحل النزاعات والأزمات على المستويين الإقليمي والعالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.