"التجهيز" تستغرب دعوة هيئة مهنية لوقفة احتجاجية    الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء إمبراطور اليابان    التونسيون ينعشون آمال الشعوب العربية !    التشكيلة المتوقعة لقمة إنتر ميلان وبوروسيا دورتموند    الحسنية تنتزع الفوز من قلب طنجة وتتأهل لنصف نهائي كأس العرش (فيديو) بهدف في الدقيقة 104    التشكيلة المتوقعة لقمة إنتر ميلان وبوروسيا دورتموند    دورة استثنائية لمجلس الرباط بعد مواجهات عنيفة بين “البيجيدي” و”البام”    زوران يعفي مدافع الوداد من مباراة المولودية    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    البيضاء.. الأمن يطيح بشخص « قطع أذن » أحد أفراد عائلته    إجماع على تحيين القوانين لتواكب التطور الحاصل في العالم    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    الاتحاد الجزائري يقيل مدرب المحليين بعد الخسارة أمام المغرب بثلاثية    لبنان حالة فوق العادة    مفاجآة.. البيجيدي يُقدم مرشحا لخلافة إلياس العماري في مجلس جهة الشمال    إدارة سجن طنجة2: جهات تتمادى في الاسترزاق بقضية السجين "ربيع الأبلق"    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    رئيس وزراء أثيوبيا يلوح بالحرب ضد مصر: لا توجد قوة تمنعنا من بناء سد النهضة    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    موظفو الشواهد الغير المحتسبة في اعتصام مفتوح بالتكوين المهني    بعد الهجوم عليه.. سعداني يتشبث بموقفه من مغربية الصحراء    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    تحذيرات لأمزازي من تكرار سيناريو « تأخير » الدراسة لأساتذة التعاقد    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    “أمكراز” يتوعد بإحالة ملف “التعاضدية” على القضاء إن ثبتت الأفعال الإجرامية    طنجة.. الصناع يطالبون بمجمع للصناعة التقليدية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    الحسين أضرضور رئيس «أبفيل» : ارتفاع تكاليف الإنتاج يهدد زراعة الخضر والفواكه بالمغرب : الفلاحون يتوقعون موسما صعبا.. والحكومة مطالبة بمراجعة الرسوم المفروضة على الصادرات الفلاحية    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    تشديد المراقبة يحد من« وطأة » التهريب بأسواق أقاليم الجنوب    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    مشروع مالية 2020.. الحكومة تخصص 9.6 مليار درهم لتزيل الجهوية    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القذافى يقول أن مبارك فقير ولا يملك ثمن ملابسه

فى أول تعليق له على الثورة الشعبية المطالبة برحيل واسقط نظام حكم حليفه الرئيس حسنى مبارك, وصف الزعيم الليبى العقيد معمر القذافى الرئيس مبارك بأنه فقير ولا يملك ثمن ملابسه وقال نحن نقدم له الدعم, متهما من وصفهم بعملاء جهاز المخابرات الاسرائيلية( الموساد) بانهم وراء ما يجري حاليا في مصر
كما دافع القذافى الذي يتولى رئاسة الدورة الحالية للقمة العربية والاتحاد المغاربى عن صديقه وحليفه الرئيس التونسي المخلوع على زين العابدين بن علي وقال ان التوانسه يكرهونه لان زوجته «طرابلسية». وجاءت تصريحات القذافى وفقا لما نشره موقع صحيفة ليبيا اليوم المستقلة التي تبث من العاصمة البريطانية لندن خلال لقاء أجراه العقيد القذافي من الإعلاميين والصحفيين والناشطين الليبيين على الموقع الاجتماعي في ثلاثة أيام متتالية ناقش معهم تطورات الأزمة في تونس ومصر. ونقل الموقع عن مصادر ليبية أن القذافي خاطب الحضور ومعظمهم من مدن الشرق الليبي بنبرة التحذير من مغبة المشاركة في أي اضطرابات محتملة, في إشارة إلى تخوف السلطات الليبية من دعوة المعارضة الليبية ونشطاء ليبيين فى الداخل الى اعتبار يوم السابع عشر من الشهر الجاري يوما للغضب في ذكرى انتفاضة الطلبة ضد حكم العقيد القذافى الذي يتولى السلطة في بلاده منذ أكثر من أربعين عاما. وبحسب المصادر ذاتها فقد أعطيت للحضور الفرصة للتحدث حيث تطرق بعض من شارك في النقاش إلى المشاكل التي تعاني منها مدن بنغازي والبيضاء ودرنة وطبرق وغيرها من إهمال وانهيار البنية التحتية والبطالة والفساد. وأكدت المصادر قلق وغضب القذافي مما يجري في مصر، وأكدوا انتقاده لقناة الجزيرة القطرية وللشيخ يوسف القرضاوي لأنه حرض المصريين على الانقلاب على مبارك، وتساءل لماذا لا يحرض القرضاوي على القواعد الأمريكية في الجزيرة العربية. وأشارت المصادر إلى تحذير القذافي للصحفيين والمدونين وناشطي الفيسبوك وقال أن قبائلهم ستتحمل المسؤولية في حال قاموا بعمل يخل بالأمن ويسبب الفوضى، مشيرة إلى أن جواً من الإحباط خيم على الحاضرين الذين احسوا بالتهديد وكانوا يتوقعون تغيرات مهمة سيبلغهم بها القذافي.
يشار الى أن الجبهة الوطنية لانقاذ ليبيا وهى تنظيم معارض للقذافى قد كشفت مؤخرا عن معلومات تفيد بأن مجموعة من عناصر «البلطاجية» الذين قاموا بالإعتداء على منازل المواطنين والمحلات والمراكز العامة والذين قاموا بالهجوم على المعتصمين في ميدان التحرير يوم (الأربعاء) هم عصابات من المرتزقة الذين تم تمويلهم بأموال قدمت عن طريق رجل القذافي الأول في مصر وابن عمه أحمد قذاف الدم والذي سلم هذه المبالغ إلى مجموعة من رجال الأعمال الموالين للحزب الحاكم وقاموا بتوزيع هذه الأموال على المرتزقة الذين قاموا بهذه الجرائم في حق الشعب المصري الشقيق وانهالوا على المتظاهرين الأبطال في ميدان التحرير.
ولفتت الى وصول عدد من الطائرات الليبية والتي من المفترض أنها ستجلي الرعايا الليبيين من مصر، فيما قال شهود عيان أنهم شاهدوا عددا كبيرا من الركاب نزلوا من الطائرات فوروصولها، وأن مجموعة من العمال بالمطار قاموا بإنزال شحنات كبيرة ومتوسطة الحجم من على متن هذه الطائرات.
واعتبرت الجبهة انه من الواجب أن يدرك الشعب المصري الشقيق دور القذافي في دعم قوة الظلم التي تحاول طمس انتفاضتهم الباسلة، مؤكدة أن الشعب الليبي بريئ من هذه التصرفات الإجرامية والتي يعاني منها هو بنفسه خلال 42 سنة الماضية، وإنه آن الأوان على الشعب الليبي أن يحذو حذو إخواننا الأبطال في أرض الكنانة .
ن جهتها أعلنت جماعة الإخوان المسلمين فى ليبيا أنها تابعت إنتفاضة الشعب المصري ضد الظلم والفساد والإستبداد، وأكدت تأييدها المطالب العادلة للشعب المصري، وطالبت بالضغط على النظام المصري ليستجيب لمطالب الشعب ويحترم خياره.
ودعت الشعب الليبي إلى أخذ زمام المبادرة للنهوض ، وأن يرفعوا الصوت عالياً للمطالبة بحقوقهم المشروعة في عيش لائق كريم، في ظل دولة القانون والمؤسسات، واحترام حرية المواطن وحقوقه، من دون إقصاء لأي طيف من أطياف هذه البلاد.
جاء موقف الإخوان وسط بيانات ودعوات واسعة لجمعيات وتنظيمات معارضة مختلفة على شبكة الانترنت تدعو إلى تظاهرات واسعة ضد نظام حكم القذافي كما حدث في تونس ومصر.
وتشن المخابرات الليبية التى تستعين بهاكرز أوربيين وروس واوكرانيين حملة واسعة النطاق ضد مواقع الكترونية ليبية فى المهجر أدت الى توقفها عن العمل بالكامل من بينها المنارة وأخبار ليبيا وليبيا المستقبل , بسبب تغطيتها المستمرة لما يجرى فى الداخل الليبى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.