وزير الخارجية الإسباني يجيب على سؤال متى تعود سفيرة المغرب إلى مدريد؟    المغرب ينوه عاليا باستهداف السعودية الوصول إلى الحياد الكربوني في 2060    البرلمانيون الذين منعوا من حضور جلسة تقديم قانون المالية 2022    نشرة خاصة.. أمطار رعدية محليا قوية غدا الثلاثاء وبعد غد الأربعاء بعدد من أقاليم المملكة    أخنوش من الرياض: المغرب اعتمد مقاربة مندمجة للانتقال إلى اقتصاد أخضر في انسجام مع الجهود الدولية    الكاف تكافئ الوداد بعد التأهل لمجموعات دوري الأبطال    بعد نزاله ضد جمال بن صديق.. ريكو فيرهوفن يؤكد: "لا أرى شيئًا بعيني اليسرى حتى الآن لكن عملية التعافي تسير على نحو جيد"    برشلونة يتلقى خبرا سارا بعد خسارة الكلاسيكو    الحافيظي يغيب مجددا عن مباراة الرجاء ضد الفتح بداعي الإصابة    جورجينا "تواسي" رونالدو بعد الانهيار أمام ليفربول على ملعب أولد ترافورد    إجهاض عملية للهجرة عن طريق تسلق السياج الحديدي بين الناظور ومليلية    وزير الصحة: المغرب يشهد تحسنا مستمرا بشأن الوضع الوبائي    العلام: منع منيب من دخول البرلمان بسبب "جواز التلقيح" سابقة لا مثيل لها في تاريخ المغرب    استمر عقدا من الزمن..إسرائيل تلغي تحذير السفر إلى المغرب    علوي: المغرب عاش 10 سنوات من الإخفاقات.. ومعدل النمو لم يتجاوز 2.5%    أحداث تصدرت المشهد على مدار أسبوع (لاليغا)    مقتل ثلاثة وإصابة أكثر من 80 في إطلاق نار على متظاهرين "رافضين للانقلاب" في الخرطوم    "لارام" تعلن استئناف الرحلات المباشرة صوب ميامي والدوحة    وزير الصحة: لا يفصلنا سوى أقل من 6 ملايين مُلقّح لبلوغ المناعة الجماعية ولهذا فرض جواز التلقيح    جامعة أرباب الحمامات: فرض جواز التلقيح قرار فضفاض !!    فلاح ثلاثيني ينهي حياة شقيقه بطريقة مروعة    "طنجة فراجة".. المدينة العتيقة تحتضن عروضا فنية    صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تكشف عن وصول رحلة جوية مباشرة من الرياض إلى تل أبيب    السعودية تؤكد موقفها الداعم لمغربية الصحراء    الأمن يتدخل بسرعة بعد انتشار فيديو مروع لمجرمين "يشرملان" شخصا بالسواطير    شحنة جديدة من لقاح فايزر الأمريكي تصل المغرب غدا الثلاثاء    التلقيح وحالة الطوارئ الصحية على رأس جدول أعمال مجلس الحكومة    السودان.. الأمم المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس والحوار    ارتفاع جنوني لأسعار المحروقات يثير غضب المواطنين    إطلاق حملة وطنية تحسيسية حول الكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم    حادث الاعتداء على ممرضة بالداخلة يثير موجة سخط عارمة في صفوف الأطر الصحية    ظلم تحكيمي فادح…    تركيا.. "أزمة السفراء" تفاقم متاعب الاقتصاد وتهوي بالليرة التركية إلى مستوى غير مسبوق    الكاف يحدد موعد قرعة عصبة الأبطال    أسعار النفط تواصل الصعود لأعلى مستوياتها    تتويج الفائزين في مسابقة محمد الركاب لأفلام الأندية السينمائية    باحث صربي يؤكد وجاهة الدعوة إلى طرد "الجمهورية الوهمية" من الاتحاد الإفريقي    الباطرونا يقدم مقترحاته لتنزيل النموذج التنموي الجديد    مجموعة سان كوبان المغرب تطلق أكاديمة لتدريب مقدمي الخدمات والمستخدمين    المغرب – إسبانيا.. لا جديد بشأن استئناف الرحلات البحرية    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    واتساب سيوقف خدامته بهذه الهواتف ابتداء من فاتح نونبر    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    الجزائر ‬تهاجم ‬مسودة ‬قرار ‬أممي ‬حول ‬الصحراء ‬لا ‬يخدم ‬مصالح ‬قصر ‬المرادية    أخنوش..سيستفيد المغاربة الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح من امتيازات    طقس الاثنين..هبوب رياح وزخات مطرية متفرقة    إنا كفيناك المستهزئين    المكتب المغربي لحقوق المؤلفين يحتفي بالموسيقى الحسانية    منصة "أفلامنا" تعرض أفلام متنوعة    أبوظبي للإعلام تُطلق تطبيق "عالم ماجد"    انقلابيو السودان يعتقلون عددا من وزراء الحكومة الانتقالية..    مسرحية "شا طا را" في موعد جديد بمسرح محمد الخامس    "ماتقتلوش الفن فالمغرب".. عريضة فنانين لفتح المركبات الثقافية والمسارح    إيران: إن هاجمت إسرائيل برنامجنا النووي سيكلفها ذلك مليارات الدولارات لإعادة إعمار ما سندمره خلال رَدّنا    اسدال الستار على فقرات مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    تجارة حليب الأمهات.. هكذا تُستغل النساء لتغذية لاعبي كمال الأجسام    أسس الاستخلاف الحضاري    د.البشير عصام المراكشي يكتب: عن التعصب والخلاف والأدب وأمور أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سوق هيئات التوظيف الجماعي العقاري.. دينامية ملحوظة وجاذبية فعلية

الدار البيضاء – تشهد سوق هيئات التوظيف الجماعي العقاري بالمغرب، التي تم إطلاقها رسميا في 11 يونيو 2019، دينامية ملحوظة وجاذبية فعلية مردها أساسا إلى المزايا التي تنطوي عليها هذه الأدوات الاستثمارية الجديدة، كما يدل على ذلك عدد شركات تدبير هيئات التوظيف الجماعي العقاري، المعتمدة حتى الآن.
ووفقا للهيئة المغربية لسوق الرساميل، فإن اعتماد هذه الآلية التي تهم أساسا بناء أو اقتناء عقارات، حصرا بغرض كرائها، يندرج في إطار الإجراءات المتخذة لتنويع وسائل تمويل الاقتصاد والعقار على وجه الخصوص، وتعبئة المدخرات طويلة الأمد وتطوير القطاع المالي بالمغرب،
وقد أثبتت هيئات التوظيف الجماعي العقاري باعتبارها أداة جديدة في القطاع المالي الوطني أنها تنطوي على إمكانات ومزايا عديدة. فحسب وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، فإن الأصول العقارية المؤهلة للاستفادة من هيئات التوظيف الجماعي العقاري في المغرب تمثل 200 مليار درهم، في فئة "سوق المكاتب" وحدها.
فمن حيث المزايا، يتيح هذا التوظيف الجماعي في مجال العقار للمستثمرين ولوجا إلى تدبير دينامي للأصول من قبل مهنيين متمرسين على دراية بالأنظمة المعمول بها، وتحقيق ربحية عالية وثابتة (بين 6 و7 في المائة حسب المهنيين)، ونظاما ضريبيا محفزا، على سبيل المثال لا الحصر.
وفي هذا الصدد، يرى محمد لازم، المدير العام لمكتب (GUI4) وخبير في مجال العقار بالمعهد الملكي للمساحين القانونيين، أن "سوق هيئات التوظيف الجماعي العقاري في المغرب دشنت بداية جيدة بفضل الترسانة القانونية المحكمة التي أهنئ جميع من ساهموا في بلورتها، وأيضا بفضل العدد الكبير من التراخيص الممنوحة حتى الآن".
اقرأ أيضا: لاعبون مغاربة سطع نجمهم وتألقوا بشكل لافت في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم
وأوضح السيد لازم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن عدد شركات تدبير هيئات التوظيف الجماعي العقاري بلغ، منذ الإطلاق الرسمي لهذه الهيئات بالمغرب، ست شركات (وهي Ajar Invest وReim Partners وAttijari Reim وNema Capital وBMCE Capital Real Estate و Africa Stone Management)، فيما بلغ عدد هيئات التوظيف الجماعي العقاري أربع هيئات (CDG Premium Immo، و CIH Patrimo، وCDG Pierre Secure، وAmal placement)، و9 مقيمين عقاريين (Edgestone Valuation وCapital Realty وDexa وTinsa Maroc وTerra Modus و Cabinet Immobilier Abdellah Lazrak وAlhambra Property Maghreb وSigmatop وGUI4).
وفيما يتعلق بالمخطط المحاسباتي لهيئات التوظيف الجماعي العقاري، أشار السيد لازم، وهو أيضا خبير قانوني لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، إلى أن هذا المخطط "جاهز وحظي بمصادقة اللجنة الدائمة، غير أنه ما زال ينتظر مصادقة المجلس الوطني للمحاسبة عليه".
+ هيئات التوظيف الجماعي العقاري: نظام ضريبي محفز +
سجل السيد لازم أن قانون المالية لسنة 2017، الذي كمّله قانون المالية لسنة 2019، أرسى نظاما ضريبيا خاصا بهيئات التوظيف الجماعي العقاري. ويقوم هذا النظام على مبدأ الشفافية الجبائية.
ولفت الخبير إلى أن هيئات التوظيف الجماعي العقاري استفادت بذلك من العديد من الحوافز الضريبية، أولها إعفاء كلي ودائم من الضريبة على الشركات فيما يتعلق بأرباح المنتجات المتأتية من الأنشطة التي يجوز لهيئات التوظيف الجماعي العقاري ممارستها بموجب القانون رقم 70-14، بشرط توزيع حصة مهمة من مداخيلها ومما حققته من أرباح، مشيرا إلى أن "الأرباح الموزعة تخضع للضريبة في أيدي المستثمرين بموجب القانون العام بعد تطبيق تخفيض ضريبي نسبته 60 في المائة".
كما أعفى قانون المالية لسنة 2017 الوثائق المتعلقة بالتغييرات في رأس المال وتعديلات النظام الأساسي وكذا نظام تدبير هيئات التوظيف الجماعي العقاري من رسوم التسجيل، مضيفا أن عمليات مساهمة المباني في هيئة توظيف جماعي عقاري تستفيد من حياد ضريبي مؤقت.
اقرأ أيضا: الاتجاه المعاكس - جدل مستمر بين أطباء العالم حول حقيقة كورونا.. طبيعي أم معدل؟
+ كوفيد-19: لا يجب وضع البيض كله في سلة واحدة! +
كشفت الأزمة الاقتصادية المرتبطة بجائحة (كوفيد-19) وجود وضعيات متضاربة في قطاع العقارات التجارية، بحيث وجدت عدة شركات نفسها عاجزة عن أداء الإيجار، وهو ما من شأنه أن يؤثر أيضا على سوق هيئات التوظيف الجماعي العقاري.
وأبرز السيد لازم بهذا الخصوص أن "شركات تدبير هيئات التوظيف الجماعي العقاري مدعوة إلى تكييف استراتيجياتها الاستثمارية من خلال تنويع أصولها العقارية: المكاتب والمحلات التجارية والمباني الصناعية، وغير ذلك".
ويرى الخبير أن على شركات التدبير إحداث عدة مجموعات متجانسة من حيث الأصول العقارية مع ضمان التباين بين المجموعات، بهدف تقليل نسبة المخاطر على العائد الإجمالي لمحفظة الأنشطة، معتبرا أنه "على الرغم من أن العقارات المكتبية والتجارية هي بطبيعة الحال الأكثر استقطابا بفعل حجم السوق وعمقه، فمن المحبذ أن تقوم هيئات التوظيف الجماعي العقاري بتوسيع نطاق الاستثمار ليشمل أنواعا أخرى من الأصول المرتبطة بقطاعات الأنشطة الاقتصادية المحددة مثل المصحات والإقامات الجامعية، ومواقف السيارات، وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.