حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض    الجمهور الموريتاني يؤازر "المرابطون" بالرباط    نجوم الكرة الإسبانية حضروا قرعة السوبر الإسباني بالسعودية    هذه مداخيل مباراة الحسنية والحمامة في الكأس    خاص/ أوك يغادر التجمع التدريبي للمنتخب المحلي بسبب الإصابة    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد عدة أزمات مع المنتخب الوطني ومسؤولي الجامعة الملكية.. الدولي المغربي حمد الله يقرر اعتزال الكرة دوليا    بعد التحذير من جراثيم قنينيات” سيدي حرازم” الشركة توضح: أوقفنا خط الإنتاج    إطلاق سراح الناشط الحراكي الأحمدي بكفالة مالية وهذه هي التهمة التي توبع من أجلها    هيئات سياسية وحقوقية تدعو إلى يوم تضامني مع معتقلي حراك الريف بهذا الموعد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    بدء محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر بسبب رفع الراية الأمازيغية    مندوبية السجون: العقوبات المتخذة في حق معتقلي الريف احترمت القانون    في سابقة هي الأولى من نوعها ..بركان تحتضن معرضا للآثار النبوية الأصيلة    العثماني: المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي    الدار البيضاء.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد مواطنين بالسلاح الأبيض    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    العراق..متظاهرون يدافعون عن الساحات و319 قتيلا منذ بدء الانتفاضة    العثور على جثة ضابط بالمخابرات البريطانية بإسطنبول مرمية بالشارع    بعقد يمتد لموسمين.. السلامي مدربا للرجاء والسفري مساعدا له    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    "الدفاع الجديدي" يحتج على تحكيم سمير الكزاز    التبليغ عن جريمة اختطاف وهمية تطيح بسيدة عشرينية في قبضة سلطات العيون    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    هل أصبح "ازدراء الأديان" و"معاداة السامية" من المُباح في سياسات اليوتيوب؟    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الانتخابات تطيح برئيس "سيوددانوس" في إسبانيا    أكادير: شرطي يستخدم سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" للموسيقى في دورته الثالثة بالحسيمة    “المصلي” تستبق عودة احتجاجات المكفوفين أمام البرلمان وتلتقيهم غدا الثلاثاء    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مؤشر دولي يضع المغرب برتبة متأخرة في سلّم "الإحساس بالأمان‬"    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    نتنياهو: نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    عمال الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس يعلنون عن تنظيم وقفات احتجاجية تضامنا مع زملائهم المطرودين    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    التنافس مع البشر يمنح الروبوتات مهارات مختلفة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    الأمراض العضوية والنفسية ترسل مئات الآلاف من المغاربة إلى المؤسسات الصحية العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خنيفرة وميدلت قتلى وانهيارات بعدد من الطرق، والقنوات والقناطر والمنازل والمآثر التاريخية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 13 - 03 - 2010

أحوال الطقس المتقلبة والأمطار الغزيرة لم تتوقف بإقليمي خنيفرة وميدلت، ولم تكن تترك لنور الشمس إلا «زيارة قصيرة» لتعود بفيضاناتها المهولة التي باتت شبه مألوفة، وكلما عادت الأسر المتضررة إلى منازلها عند أي انفراجات جوية تضطر مرة أخرى للخروج منها... ولا غرابة إذاما قابلك أحدهم بعبارة «كيف الأوحال عوض كيف الأحوال؟»، إذ عاد نهر أم الربيع ليغضب من جديد، ويرتفع منسوب مياهه إلى 7,4 م ، وتسببت الأمطار الغزيرة التي تَواصل هطولها على المدينة، في إحداث خسائر مادية كبيرة، حيث غمرت المياه الطوفانية والأوحال الثقيلة العديد من الأزقة والشوارع، وأغلقت الكثير من البالوعات وقنوات الصرف الصحي، وشوهد المئات من السكان وهم يلجؤون إلى أسطح بيوتهم، كما حاصرت المياه الطوفانية العشرات من المنازل والأحياء الممتدة على طول النهر، وقد لجأت الوقاية المدنية إلى استعمال زوارق الإغاثة، إلى ذلك غمرت المياه مساحة كبيرة من ردهات المحكمة الابتدائية عبر قنوات الصرف الصحي اللصيقة بمجرى نهر أم الربيع.
تسعة «قتلى»
و«جنين الثلج »
ارتفع عدد «قتلى» أحوال الفيضانات على صعيد إقليمي خنيفرة وميدلت إلى تسعة، إذ بعد مصرع مواطنة مسنة في سقوط صخرة ضخمة من على جبل بوحياتي، والضحية تنحدر من كروشن، حين حلت ضيفة لدى قريب لها قبل أن تفاجأ بالصخرة، وهي تنهار على البيت ما أدى إلى مصرعها في مشهد مأساوي، وبذلك ارتفع عدد «قتلى الأمطار» خلال أسبوع هنا إلى خمس نساء وشابين ورجل وطفلة لقين حتفهن بأماكن متفرقة من الإقليم، مواطنتان اثنتان لقيتا مصرعهما غرقا بمولاي بوعزة حين حاولتا إنقاذ رؤوس من ماعزهما فجرفتهما المياه القوية بوادي بوصفصاف، وواحدة لقيت حتفها غرقا أيضا بوادي أم الربيع ضواحي البرج، عندما حاولت عبور هذا النهر بوسيلة تقليدية فابتلعها التيار، وهي رفقة طفلتها، كانت لاتزال في عداد المفقودين، وامرأة أخرى بتونفيت حرمتها السيول الطوفانية من الانتقال لمتابعة العلاج بعد تعرضها لعضة كلب مسعور بدوار آيت وخليف، إذ سبق أن نقلت إلى المستشفى حيث تلقت الإسعافات الأولية، إلا أن إصابتها لم تندمل مما عرضها إلى مضاعفات لتلقى حتفها مخلفة وليدها في شهره الثالث، وكم كان الأمر مأساويا في «تواطؤ» رداءة الطقس بلامبالاة الجماعة القروية التي نُظمت ضدها مسيرة احتجاجية.
وبزايدة، إقليم ميدلت، اختلطت كوارث الفيضانات بخبر مصرع شاب غرقا في وادي ملوية، وهو بائع متجول يساعد اسرته الفقيرة، ويبلغ من العمر 17سنة، وقد أفادت المعطيات الأولية أن الضحية ينحدر من قلعة السراغنة، وقد ظلت مصالح الوقاية المدنية تعمل من أجل العثور على جثته، أما تغسالين فقد استيقظت هي الأخرى على إيقاع مأساة انتشال جثة شاب من واد بالمنطقة، مكتفية مصادرنا بالقول، إن الضحية يشكو من خلل عقلي، وعمره لا يتجاوز 26 سنة، ذلك قبل أن تتناقل الألسن خبر شخص آخر لقي حتفه داخل كوخه ببومية جراء الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على المنطقة، وبحسب مصادر متطابقة فالضحية معاق، وعمره 65 سنة، وقد غمرت السيول الطوفانية بيته الطيني بدوار تيغزة لتجرفه في مشهد مروع، ومن آيت حنيني، وقبل أسابيع قليلة، كانت جهات مختلفة في السلطة الإقليمية قد توصلت بنداء إغاثة لإنقاذ حياة امرأة حامل في دقائقها الأخيرة، حيث جاءها مخاض عسير يستدعي القيام بما يلزم من العمل الفوري لإخضاع الحالة لعملية قيصرية، ولم يتم شق الثلوج إلا بصعوبة كبيرة ليتم حمل المرأة الحامل على متن جرار فلاحي نحو الطريق الرئيسية حيث نقلت إلى المستشفى الإقليمي بخنيفرة فأجريت لها العملية بنجاح، وكم هي الساعات التي وضع فيها سكان آيت حنيني أيديهم على قلوبهم من شدة الهلع إزاء الحالة الحرجة التي مرت منها المرأة في الوقت الذي لايزال فيه الجميع بهذه المنطقة يتحدثون عن شبح الموت الذي حصد في وقت سابق أرواح عدد من النساء.
مساعدات عاجلة وآخرون ينتظرون
تحت إشراف السلطات المحلية والإقليمية والوقاية المدنية بخنيفرة، شهدت رحاب باشوية المدينة عملية توزيع مساعدات عاجلة على 261 عائلة تضررت من الفيضانات التي اجتاحت أحياء عديدة بخنيفرة المدينة، وتشتمل المساعدات على أغطية وأغذية، فيما طالب عدد من المتتبعين بالمزيد من الإعانات على خلفية حجم الأضرار التي لحقت بمن هم في وضعية صعبة أو خسروا ممتلكاتهم، وقد أكد مصدر مسؤول أن هذه المساعدات هي ترجمة لقرارات الدولة بتقديم يد العون للمتضررين من الفيضانات الناجمة عن الأمطار التي عرفتها بلادنا، ومنها خنيفرة التي عاشت فيضانات وادي أم الربيع.
وسبق لعامل الإقليم أن كشف في كلمة له أمام مستشاري بلدية خنيفرة، خلال افتتاح دورة فبراير 2010، "أن عدد المنازل المتضررة من الفيضانات على مستوى المدينة قد بلغ 200 منزل"، ليرتفع عددها إلى 400 منزل إثر فيضانات نهاية الأسبوع الأول من مارس الجاري، وقد كشفت الكلمة عن تشكيل لجنة مختلطة «عهد إليها العمل على تشخيص الحالة المرتبطة بمخاطر الفيضانات، واقتراح الحلول الناجعة لمواجهتها، ودراسة إمكانية الزيادة في علو الحائط الوقائي على طول الأحياء المجاورة للوادي مع دراسة الصيغ الملائمة لمشكل التطهير السائل الذي ألحق أضرارا بليغة بمجموعة من المنازل»، مشيرا إلى «أن العدد الأكبر من المساكن التي غمرتها المياه كان بسبب اختناق قنوات التطهير السائل»، داعيا المجلس البلدي إلى التفكير مستقبلا في اتخاذ كافة الوسائل المادية والبشرية لمواجهة الكوارث الطبيعية من فيضانات وغيرها بغاية التقليل ما أمكن من الخسائر.
كما أشار المسؤول الإقليمي إلى العدد الكبير من المساكن المبنية بالطين أو ما شابه ذلك ( دكاكين الإسكافيين، البنايات المجاورة للمسجد القديم، بعض قاعات الحلاقة التقليدية مثلا)، والتي تشكل خطرا على سلامة المواطنين، وفي هذا الصدد «من الضروري اتخاذ قرارات للهدم ومطالبة أصحاب هذه المحلات بإعادة البناء، علما بأن هذا النوع من البنايات يكون معرضا للانهيار في أية لحظة، مما يلحق أضرارا سواء بمالكي هذه المحلات أو المكترين أو المارة»، يقول عامل الإقليم.
ومن جهته أكد رئيس المجلس البلدي لخنيفرة التزام جماعته بمواكبة الدينامية التنموية التي تشهدها المدينة، مستعرضا آفاق الالتزامات المالية للجماعة في ما يتعلق بالمشاريع المضمنة في إطار برنامج تأهيل المدينة.
منازل ومدارس وأشباح موت
في ذات السياق، سجلت "الاتحاد الاشتراكي" انهيار عدد من البيوت بأكثر من منطقة على صعيد إقليمي خنيفرة وميدلت، وفي هذا الإطار أفادت مصادر متطابقة من مريرت خبر انهيار منزل بحي المسجد القديم، ومن حسن الحظ لم يخلف ضحايا في الأرواح، علما بأنه مجاور لبقعة غير مبنية ويتخذها الأطفال الصغار مرتعا للعب، فيما عاشت مريرت بدورها فيضانات مهولة بوادي تطوين، مما تسبب في انقطاع الطريق التي تربطها بكل من فاس ومكناس، وقبل أسبوعين عاشت المدينة تحت رحمة رياح قوية وتساقطات مطرية غير معهودة نتج عنها انقطاع التيار الكهربائي قضت الساكنة بسببه ليلة كاملة تحت ظلام دامس ورعب شديد، وأكدت مصادرنا وجود مجموعة من المنازل آيلة للسقوط في أية لحظة مما يتطلب من المعنيين والجهات المسؤولة التدخل العاجل لتفادي ما هو أسوأ بدل الانتظار حتى وقوع الواقعة.
أما ببومية، فلم يفت مصادر حقوقية تأكيد تتبعها لتطورات الوضع بالمنطقة خلال التساقطات المطرية الأخيرة التي تسببت في انهيار عدد من المنازل، وشلت حركة التنقل بين عدد من الأحياء و الأزقة، بينما كشفت عن هشاشة البنيات التحتية وانعدام قنوات صرف المياه. وغير بعيد عن المنطقة، أدت الأمطار التي تهاطلت على تونفيت هي الأخرى، إلى انهيار عدة منازل مشيدة بالطين والحجارة، وبينما لم تسجل خسائر في الأرواح، تسبب الوضع في تشريد الأسر القاطنة تحت سقوف هذه المنازل، شأنها شأن ما وقع بآيت حنيني التي تسببت بها الأمطار الغزيرة في انهيار عدد من المنازل وخسائر كبيرة على مستوى الطرق، الأمر الذي جعل المنطقة تعيش في عزلة تامة، وسكانها يُجبرون على قطع المسافات الطويلة، بالأحرى في اللحظات التي يتعلق فيها الوضع بالنساء الحوامل أو على وشك الإنجاب.
ومن جهة أخرى علم بخبر انهيار منازل بتغسالين ووَاوْمَانة، ثم ببومية التي تم إحصاء بها أكثر من 10 منازل تضررت بسبب التساقطات المطرية خاصة تلك التي بنيت على وادي تانجيجمت، أما إيتزر فقد عادت لتعيش على إيقاع كوارث جديدة، جراء انهيار عدة منازل بها بأحياء لا تقل عن إغرم وفوق الساقية والقصر القديم، انهيارا تاما أو جزئيا، مقابل الحديث عن وجود العشرات من المنازل الأخرى مهددة بالانهيار في أي لحظة، ومنها التي صنفت منذ سنة 2000 ضمن الدور الآيلة للسقوط، ورغم هول الكارثة أفادت مصادر متطابقة من المنطقة أن بعض الجهات المعنية لم تتحمل مسؤوليتها بما يتطلبه الموقف لأجل التخفيف من معاناة المتضررين الذين ظلوا في حالة عراء أو الإقامة بما يسمى بالمركب التجاري إلى أجل غير محدد، مما جعل العائلات المنكوبة تعبر عن احتجاجها لدى السلطات المحلية والاعتصام داخل الجماعة القروية، وكان بديهيا أن يعود شبح الكارثة التي عاشتها ايتزر العام الماضي وأودت بحياة مواطنة (44 سنة) وطفلها (13 سنة) إثر انهيار منزلهم.
وفي ذات السياق، أكدت مصادر تعليمية أن مجموعة مدارس واومانة، والواقعة على مشارف واد واومانة، قد غمرتها المياه الطوفانية والأوحال بصورة لم تشهد لها المؤسسة مثيلا منذ تأسيسيها، ومن الألطاف الإلهية لم تحصل خسائر في الأرواح رغم قوة السيول المائية التي أدت إلى إتلاف عدد من الوسائل والوثائق، وشلل على مستوى الدراسة، الأمر الذي حمل النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية إلى الانتقال إلى عين المكان ومعاينة الوضع ليتم الخروج بقرار إغلاق المؤسسة بصفة نهائية بعد التأكد الفعلي من استحالة الاستمرار في الدراسة بها، وأنها باتت مهددة بالانهيار بين الفينة والأخرى.
ولايزال سكان آيت خاصة بخنيفرة المدينة يواصلون نداءاتهم باتجاه آذان كل من يهمهم الأمر لأجل التدخل في سبيل إيجاد ما يمكن من الحلول المستعجلة لإنقاذ منازلهم من الانجرافات المتزايدة التي بدأت تقرب هذه المنازل من النهر، الأمر الذي ينذر بكارثة محققة، وأكدت مصادر من سكان الحي أنهم راسلوا مختلف الجهات المسؤولة بشأن وضعيتهم، وفعلا حلت لجنة خاصة بعين المكان وعاينت بنفسها حقيقة الوضع، إلا أن السكان يتخوفون من تعرض وضعيتهم للنسيان.
عطش في الشتاء وجبال متساقطة
وصلة بالموضوع حصلت "الاتحاد الاشتراكي" على بلاغ حقوقي يشير إلى خراب طال القنوات الناقلة للماء الشروب من عين باحماد إلى إيتزر، "إذ أنها المرة الخامسة في هذا الفصل ينقطع فيها الماء الصالح للشرب عن منازل البلدة"، وقد بلغت مدة انقطاعه خلال شهر فبراير من هذه السنة، حسب البلاغ، أزيد من 15 يوما، ويتخوف السكان من استمرار لعنة الانقطاع هذه المرة بعد تعرض القناة الرئيسية المزودة للجماعة بالمياه إلى الانجراف، وغير بعيد عن المنطقة، أفادت مصادر مجتمعية أنه على الخط الرابط بين بوتخباي وآيت حمو وسعيد، مرورا عبر إفزوي، على تراب تيزي نغشو، حرم السكان من التسوق والأطفال من متابعة دراستهم، تماما كما هو الحال بدواوير تقع ببومية، مثل آيت علي وداوود، أو إغزديس، تنذر بكارثة خطيرة إن لم تتدخل السلطات بشكل عملي، لأن هناك قناطر مهددة بالانهيار إثر بروز انجرافات عميقة على جنباتها (الطريق الرئيسية503 ). ومن تونفيت أفادت مصادرنا أن جبلا وسط الطريق بمدخل البلدة قد تعرض للانهيار،كما أن عددا من الدواوير عاشت لعدة أيام عزلة تامة بسبب فيضان واد آيت عبدي الذي استطاعت حمولته المائية هزم الجدار الواقي من الفيضانات، والذي فات تشييده في إطار مشروع لحوض ملوية، أما القباب فلم تسلم هي الأخرى من مخلفات الفيضانات وقد وقع انهيار بطريق مدخلها، كما سجلت انهيارات جبلية خطيرة على مشارف أحياء ودروب سكنية لا تقل عن علي أعراب وبوعبيشة وموحى ويوسف ( السلام).
وقالت مصادر من بعض الجماعات القروية ل"الاتحاد الاشتراكي" إنها توصلت بإرسالية تدعوها إلى إخبار السكان المهددين بضرورة إفراغ منازلهم الطينية، دون تقديم أية حلول أو تدابير يمكن التعامل بها مع هؤلاء السكان، وقد زادت الأمطار من عزلة العشرات من المناطق بسبب وعورة المسالك وانعدام الطرق المعبدة، كما لم يفت مصادرنا على مستوى الإقليم الإشارة إلى الخسائر التي أحدثتها الفيضانات بالمحاصيل الزراعية والضيعات والحقول، وبآبار المياه الصالحة للشرب.
موتى «يتنفسون» تحت الماء
بكثير من الاستياء، تتحدث هذه الأيام العديد من الأوساط الشعبية بخنيفرة عن حالة مساحة واسعة من المقبرة القديمة بخنيفرة ظلت غارقة في مستنقع من المياه الموحلة، حيث غمرتها السيول المطرية وتسببت في إغراق قبور بأكملها نتيجة ارتفاع منسوب المياه بمساهمة مسلك أنشئ حديثا بطريقة وُصفت ب"العشوائية" وتسبب في احتقان المياه وتدفقها باتجاه المقبرة التي تحولت حرمتها المقدسة إلى بحيرة حمراء في مشهد تقشعر له الأبدان والقلوب، مما خلف استنكارا واسعا بين الساكنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.