نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان في تازة : عادات وتقاليد «تقاوم» من أجل تفادي الاندثار

بحلول شهر رمضان المبارك تبرز مجموعة من العادات والتقاليد التي تخص كل منطقة من مناطق المغرب ، ومدينة تازة ، كغيرها من المدن ، تتميز بمجموعة من «الممارسات» التي يقوم بها أبناء المنطقة، الشيء الذي يمنحها فرادة وخصوصية لاتنمحي مع توالي العقود وتعاقب الأجيال…
مياه الأحواز
في السنوات القليلة الماضية غالبا ما كان شهر رمضان يتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة التي تدفع سكان المدينة إلى البحث عن أماكن رطبة و منابع للمياه من أجل الاستجمام، ومواجهة الحر الشديد، فتجد المناطق الجميلة المعروفة في المدينة ممتلئة بالزوار من مختلف الأعمار، ولعل أبرز هذه المناطق « راس الماء» المعروفة بتوفرها على منابع وشلالات تمتزج بجمال الطبيعة ومناظرها الخلابة وظلال الأشجار التي تجعل المنطقة باردة رغم الحرارة التي تعرفها المدينة، كما أن التجارة تنتعش في طريق «راس الماء» وخاصة عند الاقتراب من الموقع، إذ تجد أبناء المنطقة يبيعون منتوجات طبيعية، مثل «اللبن، والحليب، والفواكه، والخضراوات، والمكسرات…».
أما «عين النسا والبطوان»، فهي مناطق تعد قبلة يومية للسكان قصد الحصول على المياه الطبيعية من أجل شربها أثناء الإفطار عوض مياه الصنبور، إذ إن المياه العذبة المتدفقة من مثل هذه المنابع تسهل عملية الهضم ولا تكون كلسية كما هو الشأن بالنسبة لغيرها…
وهناك البعض الذي يلجأ لبعض الوديان والبحيرات من أجل الاستجمام أو ممارسة أنشطة يومية قبل ساعات قليلة من الإفطار بهدف نسيان التعب، ومن بينها «عين سلاطن، باب بودير، الزرقة..».
روحانيات و عبادات
بالنظر لكون شهر رمضان الفضيل يعد شهر عبادات بامتياز ، فإن المساجد ، خاصة بعد الإفطار بدقائق قليلة، تمتلئ بالمصلين، سواء على صعيد المدينة أو ضواحيها ، حيث تجد أغلب المساجد قد امتلأت قبل أذان العشاء، إذ إن العديد من المصلين يقصدون بيوت الله بشكل مبكر بنية الحصول على مكان لصلاة التراويح في الصفوف الأمامية، الشيء الذي يدفع القيمين على المساجد إلى «فرش» الزرابي والحصائر خارجها. ومن بين أبرز «الأماكن الروحية» التي يتوافد عليها المصلون في المدينة: المسجد الأعظم، ، وسيدي عزوز و قبة السوق، وامسيلة … وهي مساجد متواجدة في المدينة العتيقة، أما في «تازة السفلى» فنجد مسجد فريواطوا، وعين بوسالف، وموريطانيا، ومسجد القدس… وكل مسجد تختلف أعداد الوافدين إليه حسب «قوة «تأثير صوت الإمام الذي يصلي بالمصلين في فترة التراويح، فمثلا السنة الماضية و قبلها كان مسجد فريواطو الأكثر استقطابا ،وفق تصريحات العديد من أبناء المدينة.
ويعد رمضان، أيضا ، شهر التآزر و التآخي و التضامن… فتكون صلة الرحم مكثفة بين العائلات في المدينة، خاصة بعد التراويح أو قبل الإفطار، فتتعزز روابط القرابة، الشيء الذي يقوي العلاقات الاجتماعية بين سكان المدينة، كما أن الناس تقوم بتقديم الأكل للسائلين قبل دقائق من الإفطار رغبة في تثبيت أعمالها .
المائدة التازية
تعد مائدة الإفطار في شهر رمضان ذات خصوصية استثنائية، حيث تبرز فيها جمالية الأطعمة المغربية وحنكة طباخيها، وهي تختلف من منطقة لأخرى، وذلك لخصوصية كل واحدة منها، فالمائدة التازية تتميز بحضور (الحريرة التازية)، التي يتم إكثار التوابل فيها مع تقليل الزيوت وتهيأ بالطحين مع الحمص و الفول… كما أن العصير و التمر و الحلويات والفطائر، وربما حتى(البيض بالخليع)… حاضر في المائدة مع تفنن النساء التازيات لإنجازها في المنازل، لدرجة أن المرأة التازية أضحت تنافس المحلات التجارية في إعداد الحلويات و الفطائر وغيرها…
أما بخصوص مائدة العشاء و السحور، فإن الأطباق المتنوعة حاضرة في المائدة التازية، خاصة الطاجين الذي تختلف قائمة إعداده من بيت لآخر.
«أنشطة» رمضانية
تعرف تازة في شهر رمضان حركة كبيرة بعد التراويح و الإفطار، إذ تجد السكان يقومون بالعديد من الأنشطة، من قبيل المشي في شوارع وأزقة المدينة و صعود «دروج باب جمعة» و الجلوس في باب الريح و التبضع من محلات المدينة العتيقة، إذ تعرف هذه الأخيرة أجواء جد رائعة خاصة في ظل الإنارة التي تعطي جمالية لأزقتها القديمة، كما أن وسط المدينة وحديقة البلدية يعرفان اكتظاظا لكونهما يعدان المتنفس الليلي لأبناء المدينة، فتجد الأسر تخرج أبناءها بعد التراويح من أجل الترفيه عن النفس و التخفيف من ضغوط اليوم ، وكذا تيسير عملية هضم الأطعمة التي تم تناولها في الإفطار بشكل أفضل ، وهي مناسبة أيضا لاستنشاق الهواء النقي في الليالي الجميلة.
بعض أبناء المدينة يلجؤون، قبل الإفطار أو بعد التراويح ، لممارسة الرياضة مثل الجري أو لعب كرة القدم «دوريات الاحياء»، أو تجد البعض الآخر بعد التراويح يجتمع في مجموعات للسمر حتى قبيل موعد السحور في مختلف أرجاء المدينة، يتبادلون أطراف الحديث ومرح الفكاهة وغيرها من الأمور… أما المقاهي فهي تشكل متنفسا آخر لعدد من أرباب الأسر و بعض الشباب التازي الذي يفضل الجلوس في المقهى عوض التنقل بين أرجاء المدينة…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.