رسام جزائري توقع تنصيب تبون رئيسا للجزائر قبل شهرين في رسم كاريكاتوري أدخله السجن    العلوي السليماني معدا بدنيا جديدا للوداد الرياضي    العثماني: اعتقالي في السجن ورئاستي للحكومة من غرائب الزمان    برنامج التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال قطر 2022    الدفاع الحسني الجديدي يضع "آخر اللمسات" في وجدة إستعدادا لملاقاة النهضة البركانية    بعد رحيل كهربا للأهلي .. الزمالك يحتفل ببنشرقي: "استبدلنا فأر بأسد"    رغم القرب الجغرافي.. سعر الرحلات الجوية للإسبان نحو طنجة أغلى من لندن!    جمعية المستقبل للتنمية الثقافية والإجتماعية والمحافظة على البيئة وندوة :”الشباب شريك في مناهضة العنف ضد النساء والفتيات    جثة امرأة خمسينية تستنفر الشرطة ببني ملال    هذا هو الشاب يوسف السعداني الخبير الاقتصادي الذي عينه الملك عضوا باللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    الرئيس الجزائري الجديد يمد يده ل “الحراك” ويعد بتغيير الدستور.. والاحتجاجات تخرج رافضة انتخابه    ابتدائية الحسيمة تدين "مسخوط الوالدين" بسنة سجنا نافذا    غوارديولا: "لا يوجد بند يسمح لي بمغادرة مانشستر سيتي"    الحسنية يعمق جراح رجاء بني ملال    إنتخابات برلمانية جزئية بكل من سوس وكلميم    بعد تكليفه بتشكيل الحكومة البريطانية.. جونسون يتحدث عن أولوياته    اسماعيل الحداد يمثل أمام لجنة الأخلاقيات بالجامعة    الاستئنافية طنجة تحكم على امرأة قتلت ابنها بخمس سنوات سجناً نافذاً    الدوزي ينقل معه اهتمامه بالصم والبكم إلى “رشيد شو”    مطالب لوزير الداخلية فتح تحقيق حول “اختلالات بناء كورنيش أسفي”    لجنة التأديب تقلص عقوبة “ويكلو” الدشيرة وترفض استئناف بنجرير    ليدك تتوج للمرة السادسة بجائزة المقاولات الأكثر فعالية في مجال المسؤولية الاجتماعية    الدعوة إلى اعتماد وسائل قانونية لتحويلها إلى دليل مقبول أمام القضاء الجنائي يسمح بمحاكمة الإرهابيين العائدين    بعد أن نجا من موت محقق.. أحد العالقين وسط الثلوج بجبل "تدغين" يروي تفاصيل الحادث    عبد النباوي: الجوء إلى الاعتقال الاحتياطي ضمن أولويات السياسة الجنائية    قتيل و25 جريحا على الأقل في انفجار بشرق ألمانيا    اتقوا الله في الوطن ..    المغرب يعرض حصيلة العمل المشترك لمنظمة التعاون الإسلامي    عذرا أيها المتقاعدون.. هذه الحكومة لا تحبكم!    الأميرة للا خديجة تترأس حفل تدشين رواق الزواحف الإفريقية بحديقة الحيوانات بالرباط    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    أحمد داود أوغلو الحليف السابق لأردوغان يطلق حزبا جديدا يعارض “عبادة الشخصية”    التمرّد الفردي المقابل الأخلاقي للحرب    بوغوتا .. إعلان فن كناوة تراثا ثقافيا غير مادي للانسانية من قبل اليونيسكو    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    لعلج والتازي يترشحان رسميا لرئاسة تنظيم الباطرونا    كيف تستعد سبتة و مليلية لتأمين احتفالات رأس السنة؟    وجهين من أبناء مدينة طنجة ضمن تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    المغرب يتحمل أزيد من 85 % من ميزانية تسيير وكالة بيت مال القدس    المؤتمر الدولي للأركان يسعى الى الرفع من إنتاج الأركان إلى 10 آلاف طن سنويا بحلول سنة 2020    دراسة أمريكية.. الهواتف خطر على الإنسان حتى وهي مقفلة    اولاد افرج: ضبط مواد فلاحية مغشوشة تربك حسابات المزارعين    ملتقى الشعر والمسرح    الزجل المغربي: هنا و الآن    الواقع الذي يصنع متخيله في مجموعة “أحلام معلبة” للقاص المغربي البشير الأزمي    الفنان المصري محمد رمضان يحيي أولى حفلاته في المغرب    الجزائر تنتظر نتيجة الانتخابات الرئاسية .. وحملة تبون تعلن الفوز    «العقار بين الحماية القانونية والتدبير السوسيو اقتصادي».. محور ندوة علمية بفاس    بوريطة يلتقي عددا من المسؤولين على هامش الاحتفال بخمسينية منظمة التعاون الإسلامي    تركيا تؤكد مجددا "دعمها الكامل"" للوحدة الترابية للمغرب    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    التحريض على الحب    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عجز المكتب الوطني للماء و الكهرباء يناهز مليار درهم ومديونيته وصلت الخط الأحمر

اظهرت المعطيات المالية، للمكتب الوطني للماء و الكهرباء، تراجعا في العائدات المالية خلال السنة الحالية، إذ من المتوقع ان يبلغ رقم معاملات المجموعة، خلال هذه الفترة عتبة 38 مليار درهم، اي بزيادة طفيفة تقرب من 2.9 في المئة، مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، ومنهية السنة بعجز يزيد عن المليار درهم، مقارنة بأرباح السنة الماضية، التي قاربت 1.9 مليار درهم، ما يعجل بمطالب تطبيق النموذج التجاري الجديد للمجموعة، مخافة تجاوز الخط الأحمر، الذي قد يهدد الاستقرار المالي للمجموعة.
وبحسب المعطيات المالية، للمكتب الوطني للماء و الكهرباء، فان نتائج العجز المالي قد ناهزت 1.11 مليار درهم، مقارنة بأرباح بلغت 1.9 مليار درهم خلال سنة 2018، والمتأثرة بالزيادة الدولية في أسعار الوقود، كالزيادة في الفحم بنسبة 6%، وفي البترول و الغاز الطبيعي بنسبة 15%، كما يرتبط هذا الضعف أيضا، بالتغييرات المعتمدة على مستوى النظام الطاقي، والمقررة بنسبة 35% في الطاقات المتجددة، الامر الذي يقلص من هوامش ربح المجموعة، بحسب المسؤولين.
وبحسب نفس المعطيات، فان الاداء المالي للمكتب الوطني، قد تراجع ايضا بفعل الاثار المعروفة للتغيرات المناخية، مساهمة في ارتفاع تكاليف الانتاج، لكل من خدمات المياه و الصرف الصحي، كما ان خدمة الدين تعرف ارتفاعا ملحوظا، يرجع في الاساس الى مواصلة العمل ببرنامج الاستثمار، وزيادة في حاجيت التشغيل، والمترتبة عن مفاوضات يقودها المكتب، بخصوص نموذجه التجاري الجديد، حيث لم تتمكن من تسوية مشاكل الائتمان على القيمة المضافة.
وقد حددت مذكرة التفاهم الموقعة مع الدولة في سنة 2015، المخزون السابق للدين في ما يبلغ 2.5 مليار درهم، الا انها لم تتمكن من حل المشكل نهائيا، اذ ان المكتب الوطني يمول الائتمان الضريبي على القيمة المضافة، عبر المنتجين الخواص للكهرباء، الذين يتعامل معهم بموجب عقود الامتياز. وعليه، فان هذا الدين، يترجم الى عدة عوامل، من بينها الفارق بين نسبة الضريبة المفروضة على الفحم 20%، وتلك المفروضة على الكهرباء بنسبة 14%، الفجوة التي لا يمكن اغلاقها الا عن طريق ملاءمة المعدلات، لكن الحكومة لا تزال غير قادرة على اتخاذ اي قرار بهذا الصدد.
ويواجه المكتب الوطني للماء و الكهرباء، تبعات الفجوة ما بين نسبة الضريبة على الاستثمار، المقدرة في حدود 20% في حين ان الماء و الصرف الصحي، يمثلان مجتمعين نسبة 7%، لينتج عنه انهاء شهر شتنبر من السنة الماضية، بدين يبلغ 150 مليون درهم ، علاوة على تجميع مستحقات المجموعة،من المبالغ غير المدفوعة، سواء من طرف المؤسسات العمومية، او الجماعات المحلية، والتي تقدر في مليارات الدراهم، إذ ناهزت في سنة 2014 لوحدها، ما يبغو من 3.5 مليار درهم، ما دفع المجموعة للإعلان في خارطة طريقها، للفترة الممتدة من 2019 الى 2023، عن تسوية وتحديد معايير علاقاتها بالموزعين، والعمل مع الدولة على تطوير قاعدتها، ودعمها على استرداد ديونها.
تبتغي خارطة الطريق ل2019-2023، الى تمكين المكتب الوطني للماء و الكهرباء، من تفعيل دفتر استثماري يقدر ب51.6 مليار درهم، منها 26.1 مليار درهم موجهة للكهرباء، موجهة لعدد من المشاريع في القطاع، الرامية لانتاج ما يقرب من 4 الاف و 262 ميغا-واط من الكهرباء، منها 4 الاف و 240 على شكل طاقة متجددة، باستثمار مالي يقترب من 8.6 مليار درهم.
وتشمل خارطة الطريق ايضا، انشاء محطة الديزل الحرارية بالذاخلة بقدرة 22 ميغا-واط، ومحطة نقل الطاقة بالضخ «عبد المومن» بقدرة 350 ميغا-واط. وفي افق سنة 2023، يهدف المكتب الوطني للماء و الكهرباء، الى توسيع محطة الفحم النظيف في «جرادة»، بقدرة انتاجية تبلغ 350 ميغا-واط، وتضمين الطاقات المتجددة بنسبة 52%، بحسب المخطط الوطني للطاقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.