يهم تجار الناظور.. تحذيرات هامة من الجمارك المغربية لتجار الذهب والمعادن الثمينة    تنصيب الرئيس الأول الجديد لاستئنافية مراكش والوكيل العام للملك لديها    الصراع الانتخابي بين "البيجيدي" و"الأحرار" يَصل وزير الداخلية    المجلة الانجليزية الشهيرة يوروموني تتوج التجاري وفا بنك خلال مراسم جوائز التميز    قطاع تصدير المنتجات الغذائية الفلاحية بالمغرب يسجل أداء جيدا خلال 2021    7 دول تعترض على قبول إسرائيل عضوا مراقبا لدى الاتحاد الإفريقي    "واتساب" يعلن إطلاق ميزة جديدة للصور والفيديو    لأول مرة في التاريخ المولودية الوجدية ممنوع من الانتدابات بسبب "الديون"    "الشاوي" أسطورة الكوكب المراكشي يغادر إلى دار البقاء    أولمبياد طوكيو... الرباع السوري يهدي سوريا الميدالية الأولى بطوكيو    التامك مدير سجون المملكة: الريسوني لا يلتزم بإضراب حقيقي عن الطعام    قتل والدته وفصل رأسها عن جسدها بكازا.. الأمن يكشف تفاصيل الواقعة    كرونا تتفجر في أغلب الجهات…جغرافيا الفيروس    كومداتا تحدث لجنة السلامة لضمان امن موظفيها بشراكة مع هيئة الاطباء ومنظمة الصحة    التقرير السنوي لبنك المغرب برسم سنة 2020 والتحديات المستقبلية    دائرة سلا تخلق الحدث وتضع "البيجيدي" في ورطة بسبب بنكيران    بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية بخصوص السكن بالأحياء الجامعية    سِراج الليل    شركة بريطانية تعلن عن وجود أكثر من ملياري برميل من النفط في سواحل أكادير    الطلاق بين الوداد بحصيلة متواضعة والبنزرتي الرابح الأكبر    ألمانيا في طريقها لاعتماد الحقنة الثالثة في صفوف المسنين الشهر المقبل    الوضعية الراهنة للتصيد الاحتيالي عبر تطبيقات تبادل الرسائل الإلكترونية    اتخاذ مسافة في العلاقة مع الأقارب يجعل التعايش معهم أكثر أمنا    كورونا تغلق مسرح محمد الخامس والمكتبة الوطنية بالرباط    أرباب الحمامات بسوس: نشغل أكثر من 3500 شخص ونحن الأكثر تضررا من الجائحة    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في معظم المناطق    المغرب يقاضي شركة نشر صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ"الألمانية    بنك المغرب: البنوك وزعت 2.7 مليار درهم كقروض "انطلاقة"    المغرب والجزائر بين مد اليد وقطعها..    بايدن يشيد بجهوده لتلقيح أميركا والعالم ضد كوفيد 19    موقف ملتبس…بايدن ينشر خريطة المغرب مفصولا عن صحرائه (تغريدة)    رئيسة جماعة المحمدية السابقة تقدم استقالتها من "البيجيدي"    الدفاع الجديدي يحسم في مستقبل بنشيخة    بعد قرار منع التنقل ابتداء من الساعة التاسعة ليلا    شاب يقطع رأس والدته ويجول به في الشارع العام    "الدين في السياسة والمجتمع" إصدار جديد للكاتب أبو القاسم الشبري    تفاصيل مشاركة المغرب في مناورات عسكرية بإسرائيل    أولمبياد طوكيو: عزل الفريق اليوناني للسباحة الايقاعية بسبب خمس إصابات بكورونا    عايدة ستنفذ خطتها ضد فراس وأيلول بعد تهديدات ذكرى...إليكم أحداث "من أجل ابني"    دنيا تحاول إقناع كمال للتخلي عن فكرة الزواج من نسرين.. في حلقة اليوم من "الوعد"    المغرب والبرازيل يوقعان اتفاقا لنقل التكنولوجيا في مجال شحن بطاريات السيارات    "الشريف مول البركة"، استغل الدين وأوقع في الفخ الحاج إدريس تاجر المجوهرات.. الأربعاء مساء    تونس .. اتحاد الشغل يدين تهديد الغنوشي باللجوء للعنف و الاستقواء بجهات أجنبية    وفاة الفنانة المصرية فتحية طنطاوي    عاملون بغوغل وأبل وفيسبوك: العودة للعمل من المكتب "أمر فارغ"    ليفربول يخطط لمكافأة صلاح براتب قياسي    العثماني يحسم الجدل القائم حول عزم وزارة الصحة فرض إجبارية التلقيح على المغاربة    رجاء أكادير لكرة اليد يفوز بكاس العرش للمرة الثانية في تاريخه    مرسيل خليفة ينجز في سيدني "جدارية" محمود درويش موسيقياً    حرب الطرق تواصل حصد الأرواح (حصيلة)    الشاعر المصري علاء عبد الرحيم يفوز بجائزة كتارا للشعر    فوز ‬فرقة «‬فانتازيا» ‬بالجائزة ‬الكبرى ‬برومانيا    13 مدينة عربية تسجل أعلى درجات حرارة بالعالم خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية    تقرير: تراجع عدد الأوراق النقدية المزورة بنسبة 34 في المائة سنة 2020    انخفاض إصدارات الدين الخاص بنسبة 32,6 في المائة سنة 2020 (بنك المغرب)    الحذر الحذر يا عباد.. من الغفلة عن فلدات الأكباد..(!)    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وجدة والانتخابات

لقد ترسخت قناعة لدى ساكنة وجدة أن المؤسسات المنتخبة لا تلعب أي دور تنموي، ولا تساهم في النهوض بالمدينة ولا تعتبر انتظارات أهاليها… هذه القناعة وليدة سلوكات المنتخبين الفاقدين للوعي التنموي، بل الفاقدين لحس الوطنية والمواطنة… من هنا كان رد فعل المواطنات والمواطنين من خلال هذه العبارة الحاملة للرفض واليأس: أن وجود هذه المؤسسات كعدمها، بل أن عدمها سيعفينا من شرور الكثير من المنتخبين الذين استغرقهم الجهل والفساد، سرقوا ونهبوا… اعتبروا المؤسسات المنتخبة وسيلة للإثراء الشخصي فدمروا البلاد والعباد… والرأي العام بوجدة تابع ويتابع، بالأمس واليوم، الفضائح الكبرى لمنتخبين فاسدين؛ منهم من قضى شهورا في السجن ومنهم من ينتظر… ونحن في أفق استحقاقات 2021، يتساءل الوجديون والوجديات خاصة، وساكنة جهة الشرق عامة، يتساءلون بنوع من الحيرة والاستغراب عن الأسباب الحقيقية التي عطلت وتعطل تنفيذ الأحكام القضائية في حق مسؤولين منتخبين، سابقا وحاليا، مسؤولين أدانهم القضاء بتهم ثقيلة تهم الفساد ونهب المال العام واستغلال النفوذ والتلاعب بمصالح المواطنات والمواطنين؟!!! بل الأبشع والأخطر هو أن هؤلاء المدانين أعلنوا سرا وعلانية بأنهم سيعودون إلى مواقعهم في الانتخابات القادمة، بل منهم من قام ويقوم بحملة انتخابية سابقة لأوانها!!!
ويسجل الرأي العام بجهة الشرق بأن المؤسسات المنتخبة لم تنخرط بشكل جاد وفاعل في المشروع التنموي الكبير الذي تشهده المنطقة بفضل المبادرات الملكية السامية. وان عدم انخراط هذه المؤسسات (مجلس الجهة، الجماعات المحلية، مجالس العمالة والاقاليم…) راجع إلى أسباب ذاتية وحزبية.
ذاتية، أغلب المنتخبين يفتقدون إلى الكفاءة الفكرية والعلمية، إلى روح المواطنة والنزاهة الأخلاقية، التي تؤهلها لتدبير الشأن المحلي والجهوي.
حزبية، لأن الأحزاب إياها لا تراهن على الكفاءات، بل تراهن على من يقرصن المقاعد، ولا يهم بأي ثمن!!!
وإذا كان المنتخبون في المؤسسات المحلية والجهوية استنزفتهم المناورات والصراعات والمصالح الشخصية، فإن المنتخبين البرلمانيين الممثلين للجهة وطنيا هم في حكم الغياب المطلق، مما يؤكد بالملموس أنهم فقط كانوا يبحثون عن الصفة لغايات غير خفية على أحد؛ منهم من اكتسب هذه الصفة بالتوظيف السياسي للدين، ومنهم من اكتسبها بالتوظيف المشبوه للمال!!!
وحان موعد الحساب، انتخابات 2021، موعد مع محاسبة كل من أساء إلى مؤسساتنا المنتخبة، أساء إلى مدينة وجدة وكل مدن وأقاليم جهة الشرق، أساء إلى الناخبين والناخبات وأساء إلى الوطن…
والمحاسبة ستكون من خلال صناديق الاقتراع، من هنا وجب على الجميع المشاركة في العملية الانتخابية والتصويت بقوة… وجب على الجميع القطع مع التجارب السابقة، وفضح الفاسدين والمفسدين…
واجب علينا جميعا أن نساهم في التحسيس والتوعية، وأن ندعو كافة الناخبين والمنتخبين إلى التصويت بكثافة وفعالية… وليعلم الجميع أن المقاطعة تخدم تجار الدين ومافيا الانتخابات!
واجب علينا جميعا أن ندعم الأحزاب الحقيقية، الوطنية والمواطنة، الجادة والمسؤولية، التي تختار مرشحيها بناء على الكفاءة والمصداقية…
لقد سئمنا من أسماء احترفت الانتخابات واحترفت النهب والسرقة، وأملنا أن تلج مؤسساتنا المنتخبة وجوه جديدة صادقة في حبها لمدينتها، لجهتها ووطنها… وجوه نظيفة، وأسطر على نظيفة…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.