ردا على أخبار “نطحه”..بنشماس ينشر صورته مبتسما وسط مرشحي حزبه لهياكل البرلمان    انتخاب المغرب رئيسا للمنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة    قانون الوضوح    حكومة الوفاق الليبي تستنجد بالمغرب لمواجهة “قوات حفتر”    كارتيرون يرفع التحدي قبل ديربي”كازابلانكا”    سجين يضع حدا لحياته شنقا داخل مرحاض السجن المحلي بتطوان    توقعات أحوال الطقس غدا الجمعة    سلوكيات خاطئة تمنعك من إنقاص الوزن    اسطورة برشلونة ينصح كوتينيو بالبقاء    بنزين و ولاعات لإحراق كاتدرائية "القديس باتريك" في نيويورك!!    جوج جامعات مغربية صنعو قمرين صناعيين وغايمثلو المغرب ف ذكرى أول رائد فضاء    ابن احمد.. امرأة تعود للحياة بعد أسبوع من دفنها وتفارق الحياة مجددا    بوكيتينو: شعرت بخيبة أمل لا توصف بعد هدف ستيرلينج    كبلوه، وهددوه بتهمة اغتصاب قاصر إن لم يسلمهم قن حسابه البنكي ويتنازل عن سيارته والبوليس يطيح بتسعة متورطين    القلعة تقلع الى القسم الثاني …    قاضي قُضاةِ فلسطين يشيد بالمُبادرة المَلكية الرامية إلى رعاية المُقدساتِ الإسلامية في القدس    إصابة 32 من عناصر القوات العمومية ومشجعين لفريق الجيش الملكي عقب أحداث شغب    تشيلسي سيخفض قيمة انتقال هازارد إلى ريال مدريد    تشكيلة منتخب الفتيان ضد الكاميرون    إطلاق اسم جلالة الملك محمد السادس على البطولة العربية    المغرب يجدد دعوة الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي    الرصاص يسلب حياة 14 راكبا لحافلات في باكستان    مجلس النواب يستكمل هياكله اليوم    وزارة الصحة والتربية تعلنان عن تدابير لامتصاص غضب طلبة كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة    28 قتيلاً في حادث إنحراف حافلة للسياح    احتراق شاحنة في الطريق السيار بين أكادير ومراكش    الموت يغيب الفنان والممثل المغربي المحجوب الراجي    تعديلات جديدة في برنامج “ماستر شاف سيلبرتي” في نسخته لرمضان المقبل    ملتقى القاهرة الدولي 7 للإبداع الروائي.. حضور مغربي وازن يعكس حركية الأدب المغربي    نشرها المركز الثقافي محمد السادس بالشيلي .. مؤلفات بالإسبانية تنشد التقارب بين الثقافات    الزجال حفيظ المتوني بين يدي «سلطان الما»    توقع ارتفاع أثمنة الأسماك خلال رمضان..هل تنطلق حملة “خليه يخناز” من جديد    تستهدف تكوين 12 ألف فلاح مغربي.. اتفاقية للقرض الفلاحي و”نستله” (فيديو)    بترحيب خليفة بن زايد ورعاية الملك محمد السادس.. افتتاح فعالية “المغرب في أبوظبي”    محمد صلاح وسعودية معتقلة ضمن اللائحة.. هذه قائمة ال100 لمجلة التايم الأمريكية    مفاجأة لجمهوره.. الشاب يونس أب لطفل عمره 11 سنة!    دار الشعر بتطوان تقدم الأعمال الكاملة لعبد الرزاق الربيعي ودواوين الشعراء الشباب    قرقبو على عصابة فيها تسعود بينهم قاصرات مرونها اختطاف وابتزاز فالعيون    دانون سنترال تغيب هذه السنة عن المعرض الدولي للفلاحة    العلمي ومزوار يعقدان لقاء تشاوريا تمهيدا لتنظيم المناظرة الوطنية حول التجارة    فضيحة قبل البيع... هاتف سامسونغ القابل للطي يتوقف عن العمل    رفاق اخنوش يقدمون استقالة جماعية من المجلس القروي بالكناديز    300 مليار لدعم 20 مشروع ابتكاري في مجال الطاقات المتجددة    إيبسوس: 11 % فقط من المغاربة يثقون في النظام الضريبي    مشاركة 50 عداء من المهاجرين المقيمين بالمغرب في ماراطون الرباط    مسؤول تشيكي.. المبادرة المغربية للحكم الذاتي تمثل حلا "دائما" للنزاع حول الصحراء    عمال النظافة يعتصمون بمطار محمد الخامس    باحثون ومختصون يناقشون ببني ملال ظاهرة ” الاتجار بالبشر “    جهة مراكش تعرض منتوجاتها بمعرض الفلاحة    فتوى مثيرة .. "غضب الزوجة" يُدخل الرجل النار    دراسة: الحشيش يساهم في علاج امراض المفاصل    إجراءات جديدة بشأن الحج    الحسيمة تحتضن الإحتفال السنوي باليوم العالمي للهيموفليا    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    تظهر أعراضه ما بين 40 و 50 سنة : الباركنسون يغزو أطراف المرضى مع التقدم في العمر ويحدّ من نشاطهم اليومي    “السَّماوي” ليس سوى “تنويم مغناطيسي كيميائي”    موسم الحج: الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة لتبلغ 750 مؤطرا    رمضان بنكهة الألم والأمل..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاطئ عين الذئاب .. المتنفس الوحيد لآلاف الأسر المعوزة!
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 13 - 07 - 2009

مع ارتفاع درجة حرارة الصيف تعم مظاهر الاستجمام شواطئ العاصمة الاقتصادية، خاصة الشريط الساحلي الممتد من عين الذئاب إلى غاية ضريح سيدي عبد الرحمان. يهرع البيضاويون من مختلف الأعمار للاستمتاع بمياه البحر الزرقاء والارتخاء فوق الرمال ، فباتت الواقيات الشمسية تؤثث الفضاء، راسمة لوحات «فنية» على حبيبات الرمل الساطعة لتعكس صورة تجسد مدى حب و تعلق «بيضاوا» بشاطئهم منذ سنوات ولت.
يحجون بالآلاف ، هاجسهم المشترك البحث عن ملاذ من أشعة الشمس الحارقة نهارا، فيما يتحول المكان ليلا الى فضاء للترفيه، حيث «يستمتع» العديد منهم بأمسيات ساهرة على نغمات الموسيقى التي تتداخل مع أمواج البحر بعيدا عن صخب وضوضاء المدينة.
لكل ما سلف يبقى شاطئ عين الذئاب ، إضافة الى سلسلة شواطئ غير مجهزة بالمدخل الشمالي للمدينة (زناتة، السعادة، النحلة...) الوجهة الصيفية الوحيدة للشرائح الاجتماعية المعوزة ، في وقت أنهكت الأزمة المعيشية جيوب فئات واسعة من الساكنة.
كثيرة هي الدوافع التي كانت هذه السنة وراء إقبال البيضاويين على شاطئهم (عين الذئاب) الذي شكل دوما نقطة مغرية ل «بيضاوا»، كل حسب ميولاته وإمكانياته للبحث عن الراحة والاستجمام بأقل تكلفة ممكنة.
على امتداد شارع لاكورنيش.. من المسبح الى غاية سيدي عبد الرحمان ، تعددت مشاهد الاصطياف التي يرسم معالمها مواطنون أتوا من مختلف أحياء البيضاء وضواحيها، فيما تحمل البعض الآخر على قلة عددهم أعباء السفر من خارج المدينة ليجدد ارتباطه بشاطئ عين الذئاب. في كل يوم ومنذ بزوع أولى خيوط الصباح والى غاية آخر الليل ، في زمن البيضاء، في نسق محكوم برغبات وهوايات مختلفة لسكان الدار البيضاء وضيوفهم، تتجدد نفس المشاهد وتشد مئات الأسر الرحال نحو عين الذئاب!
معاناة النقل
الازدحام داخل الحافلات يزيد من سخونة الجو، من هنا تبدأ معاناة بعض المصطافين ممن لا يملكون وسيلة نقل خاصة، حيث يتعرضون لبعض المضايقات ذات الأثر السلبي!
بعد سنة كاملة من التحصيل الدراسي ، من سهر الليالي وتحمل المشاق قادت «حمزة» فرحة الاحتفال بحصوله على شهادة الباكالوريا الى تنظيم رحلة الى شاطئ عين الذئاب، لكن للأسف لن تكتمل فرحته عندما تعرض لسرقة هاتفه النقال بداخل الحافلة (90) عندما كان متوجها من الحي المحمدي إلى عين الذئاب ! مشكل النقل لايزال يقف حاجزا بين المصطافين وفرحتهم في قضاء وقت ممتع بشواطئ المدينة. ورغم استفحال الوضع ، فإن المشكل لم يجد حلا حقيقيا من لدن الساهرين على تسيير شؤون المدينة حتى يخففوا عن «بيضاوا» من عناء الازدحام!
تغييرات ... في انتظار الأفضل
استحسن عدد من المصطافين بعض التغييرات التي همت بعض الجوانب ، النظافة مثلا ، مقارنة مع السنوات الفارطة، مبدين تفاؤلهم لما تقوم به الجهات المختصة بحماية البيئة بشراكة مع بعض الفاعلين تجسيدا لشعار هذه السنة «لنجعل شواطئنا تبتسم»، و«لكن لا يجب أن نغفل المجهود الذي يقوم به عمال النظافة ، يقول أحمد، وبذلك كان لزاما على المسؤولين أن يجعلوهم هم بدورهم يبتسمون على طول السنة عن طريق حفظ كرامتهم والزيادة في أجورهم ، كما هو حال مجموعة من المهن الموسمية الصيفية ك «المنقذ الموسمي».
التحسيس و« الواقيات»
المؤدى عنها
ليس من السهل أن يحصل شاطئ عين الذئاب على «اللواء الازرق» من خلال الشطر الممتد من المدخل 5 الى غاية المدخل 14 من ضمن 24 مدخلا مخصصة لمرور المصطافين نحو الشاطئ، في هذا الشأن طالب المسؤولون عن حماية الشاطئ ولجنة المحافظة على نظافة الشاطئ بضرورة مساهمة المصطافين في نظافته عبر «مواطنة مسؤولة »، فيما رأى بعض المصطافين غياب ورشات تحسيسية على طول السنة وخاصة قبل شهور من انطلاق موسم الصيف.
يختلف فصل الصيف عند «أحمد» عن باقي المصطافين فهو يشكل له فرصة للعمل لتحقيق مدخول ثلاثة أشهر كاملة في سباق مع الزمن، يقول (أحمد) 24 عاما: «أستغل مساحة 100 متر على وجه الكراء...، أعرض فيها مظلات شمسية لحماية المصطافين من أشعة الشمس مقابل 15 الى 25 درهما فيما قد يرتفع الثمن يومي السبت والاحد الى 30 درهما » . من جهته رفض اطلاعنا على ثمن كراء المساحة التي يستغلها رفقة مجموعة من الاشخاص الذين وجدوا فيها «استثمارا حقيقيا» خلال أشهر الصيف، فيما كانت لها نتائج سلبية على عموم المرتادين ، حيث عمت جنبات الشاطئ فلم يعد هناك مكان للجلوس دون تأدية ثمن ذلك!
مصطافون يشتكون
مع الأيام الأولى للصيف ، طفا من جديد على السطح ، أمر استغلال الشواطئ ومرافقها ، حيث تستدعي المسألة وقفة متأنية لمراجعة دفتر التحملات بخصوص استغلال مرافق الشواطئ، فشاطئ عين الذئاب بات لا يتسع لعموم المصطافين الذين حرموا من جمال التمتع برماله بعدما غزته بشكل كبير المظلات الشمسية، في حين أن الامر بات حكرا على مجموعة من الأشخاص يقتسمون فضاء الرمال ، مما يرى فيه عدد من مرتادي الشاطئ ، إضرارا بحقهم في التمتع بجمالية المكان، متسائلين عن كيفية استغلال مرافق الشواطئ عموما؟
مشكل آخر يتعلق باستغلال مواقف السيارات على مستوى شارع لاكورنيش ينضاف لما سبق، حيث بات أغلب المصطافين يشتكون الابتزاز الذي يتعرضون له من طرف بعض الاشخاص (الغرباء) حين يجبرون على أداء 20 درهما ( !! ) كثمن للوقوف ، مما يشكل مضايقات حقيقية للزوار، حسب تصريح العديد منهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.