فلورنتينو بيريز رئيس دوري السوبر: سنساعد كرة القدم    جابرُ القلب الكَسير    تروم ترسيخ الثوابت الدينية : محاضرات وندوات ودروس .. طيلة شهر رمضان بالحسيمة    شكل موضوع ورشة تطبيقية بالرشيدية : «تحويل نفايات معاصر الزيتون إلى أعلاف للماشية»    ما حقيقة التوتر في العلاقة بين باريس والجزائر    محاولة لفهم بعض من الأزمة الطارئة في الأردن 1    وداعا المناضل المقاوم المرحوم الحاج سعد الله صالح الرجل المتواضع والصادق الملتزم بصفاء سريرته ونبل أخلاقه متواضعا عفيفا كريما راضيا في خدمة قيم الوطنية    البعد الإقليمي لنزاع الصحراء : 5 – ملف إقليمي إفني و«الصحراء الاسبانية» (ب)    ضمنها الجماعة القروية «إيماون» بإقليم تارودانت : من أجل أن تشكل «العناية» ب «إيكودار» مدخلا لتدارك أعطاب تنموية فاضحة بجماعات ترابية فقيرة    ألبوم جديد لفرقة «أوفسبرينغ» يتطرق إلى قضايا العالم الراهنة    حتى لا ننسى… الفنان المبدع فتح الله المغاري    فاس.. كيفية التعامل مع الأمراض المزمنة أثناء الصوم    توقعات الأرصاد لحالة الطقس اليوم الإثنين    طنجة تحتضن النسخة الثالثة من ملتقى المناطق الصناعية    ميدالية ذهبية وثلاثة فضيات للمغرب في الدوري الدولي لاسبانيا .    تدنيس كنيسة بمدينة تولوز الفرنسية بعبارات تُمجد الشيطان    مجلة فرنسية تكشف تفاصيل مقتل قيادي عسكري في البوليساريو في غارة بطائرة F16 مغربية    كورونا وراء تأجيل إطلاق الخط الجوي بين المغرب و إسرائيل    "الإغلاق" الليلي في رمضان.. رئيس الحكومة يتوصل برسالة هامة ونداء عاجل    هل فعلا سيتم السماح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد وتمديد توقيت الإغلاق..؟    بهذه الطريقة يمكنك ان تصوم بلا تعب.    لقجع يقرر إقامة يوم دراسي بين الأندية وممثلي المديرية العامة للضرائب وال"cnss"    تعليمات لتشديد البروتوكول الصحي في المؤسسات التعليمية بالمغرب    اتحاد طنجة يقتنص تعادلا ثمينا من ملعب الدفاع الحسني الجديدي    بانون يكشف عن فضل الرجاء في تأقلمه مع الأهلي    وسط أجواء ضبابية.. يوسفية برشيد يخطف تعادلا ثمينا من الجيش الملكي    الجزائر..تدهور الحالة الصحية ل23 من معتقلي الحراك في اليوم ال12 من إضرابهم عن الطعام    بوطازوت ل "العمق": الأصداء حول "بنات العساس" أفرحتني .. وهذا ردي على الانتقادات    اعتقال شقيقين بمدينة زايو هددا عناصر الشرطة بواسطة السلاح الأبيض    مشجعو فريق بيضاوي يُثيرون الرعب في صفوف المواطنين والأمن يتدخل بقوة    الناظور +عاجل: الأمن يداهم مقهى شيشه بحي عاريض و السلطات ستغلقها نهائيا    جرحى في حادث انقلاب حافلة للنسافرين بمدخل كلميم    البطولة الإحترافية 1: الدفاع الجديدي تفادى الهزيمة بفضل العارضة    بعشرة لاعبين فقط.. إتحاد طنجة يعود بنقطة ثمينة من قلب مدينة الجديدة    المغرب يبرم صفقة هامة لاقتناء طائرات بدون طيار "درون" "بيرقدار" تركية الصنع.    هذه تفاصيل حبس زوجة الراحل بن علي 'ليلى الطرابلسي' وابنته 6 سنوات    محكمة سويسرية تطلب شهادة جنرالات بالجزائر في قضية الجنرال خالد نزار    "قبو إدغار ألان بو".. كتاب قصصي جديد للقاص سعيد منتسب    حادث قطار طوخ: قتلى وعشرات الجرحى في ثالث حادث قطارات في مصر خلال شهر    بالفيديو.. "بنت الكوميسير"تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة خرقها لحظر التنقل الليلي    التحقيق في وفاة ممرض داخل مستشفى تنغير    الكشف عن لقاح جديد وعقار لعلاج "كوورنا" ونهاية الجائحة    تغيير عادات الأسر وراء ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية خلال شهر رمضان    اليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع.. برمجة أنشطة توعوية وتحسيسية حول القيم التاريخية للرباط    أمن طنجة يشدد المراقبة لتطبيق قرار حظر التنقل الليلي    شاهد مراكش بعد الثامنة في رمضان كما لم تروها من قبل    الدرهم المغربي يتفوّق على الدولار الأمريكي بنسبة 0,58 في المائة    السحيمي ل"فبراير": مكالمة أمزازي محبوكة وتسريب الفيديو مدبر    لتنقية الدم من السموم في رمضان..إليك 5 عادات غذائية صحية لا تستغني عنها    مفتي مصر السابق: "يجوز للصائمين شرب الخمر وتدخين الحشيش بعد الإفطار"!!    وهبي يكشف جزء من حقيقة منع مصطفى باكوري من السفر خارج أرض الوطن    هذا الاثنين في برنامج مدارات: لمحات من سيرة الاديب الراحل أحمد عبدالسلام البقالي    بشرى لهواة "التحليق": الخمر والحشيش لاينقضان الوضوء حسب المفتي !    موانئ شمال المغرب تدر كميات أقل من منتوجات الصيد البحري خلال 3 أشهر    صندوق النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التلقيح    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    الخضر؟ أم القَدَر ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شخصيات كندية تدعو بايدن إلى دعم قرار الاعتراف الأمريكي بالسيادة الكاملة و التامة للمغرب على صحرائه
نشر في المغرب 24 يوم 03 - 03 - 2021

دعت عدة شخصيات كندية الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى دعم قرار بلاده الاعتراف بالسيادة الكاملة والتامة للمغرب على صحرائه، والعمل على وضع حد للأوضاع الجهنمية التي يعيش فيها المغاربة المحتجزون في مخيمات تندوف بالجزائر، وفق مركز التفكير "بوليسنس" بأوتاوا.
وقال المركز في رسالة، موجهة إلى الرئيس الأمريكي وموقعة من قبل شخصيات سياسية وفاعلين مدنيين، إن قرار الاعتراف بسيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية، الذي اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية، هو مبادرة أخرى سيتردد صداها على مدى آلاف السنين.
ويؤكد الموقعون على أن هذا الاعتراف لم يكن تتويجا لبضع سنوات أو عقود قليلة، بل ل300 عام جعلت من علاقات الصداقة بين البلدين أمرا طبيعيا.
وأضافوا أن "النزاع المفتعل حول الأقاليم الصحراوية المغربية طال أمده وقوض الحرية والكرامة الإنسانية لآلاف المغاربة المحتجزين في مخيمات العار في تندوف بالتراب الجزائري"، مشددين على ضرورة وضع حد لهذه المحنة الإنسانية.
وتابع موقعو الرسالة "باسم قيم أمتكم العظيمة وباسم الصداقة الدائمة بين الولايات المتحدة والمغرب، ندعوكم لممارسة نفوذكم لوضع حد للظروف الجهنمية التي يعيش فيها الصحراويون المغاربة فوق التراب الجزائري".
وفي السياق ذاته، أكدوا أن مطلب المغرب ليس مجرد مطلب بالسيادة، بل هو قضية شرعية تاريخية وجغرافية وسياسية ودينية وحضارية، مؤكدين أن الأدلة على ذلك عديدة ولا يمكن عكسها بمزاعم كاذبة وواهية. ولفتوا، في هذا الصدد، إلى أن أكثر من 160 دولة لا تعترف ب+البوليساريو+ ، مذكرين بأن قرار المحكمة الدولية الصادر في أكتوبر 1975 أكد أن روابطا كانت دائما قائمة بين المملكة ومناطقها الجنوبية أي الصحراء المغربية.
بالإضافة إلى ذلك، سجلوا أن مقترح الحكم الذاتي، الذي قدمته المملكة في عام 2007، حظي بترحيب واسع في جميع قرارات الأمم المتحدة، التي تعتبره ذا مصداقية وجدي.
وأضاف الموقعون على أنه "إذا وصل حل النزاع إلى طريق مسدود، فذلك لأن الجزائر تعارضه من خلال احتجاز مغاربة كرهائن في مخيمات فوق أراضيها ورفضها تحمل مسؤوليتها في النزاع الذي اختلقته".
كما أعربوا عن أسفهم لتجاهل مصير المغاربة المحتجزين، لأنهم "لا يمثلون سوى جزء بسيط في الحسابات القاتمة لمن يستفيدون من بقاء الوضع على ما هو عليه، الجزائر".
وأضافوا أن الجزائر، المسؤولة عن هذا الوضع، لم تسمح للأمم المتحدة بإحصاء المغاربة المحتجزين فوق ترابها خوفا من اكتشاف الحقيقة المتمثلة في كون هذه المخيمات مليئة بإرهابيين.
وتابع "بوليسنس" أن المملكة دعت في عدة مناسبات إلى السماح لهؤلاء المغاربة باتخاذ قراراهم من خلال منحهم خيار العودة إلى وطنهم الأم المغرب، وهي دعوة ترفضها الجزائر دائما.
وحذر من التهديدات الأمنية الكبيرة التي تواجهها المنطقة وعلاقات +البوليساريو+ بجماعات إرهابية بمنطقة جنوب الصحراء، مؤكدا أنه "من الواضح الآن أن +البوليساريو+ ليست كيانا يمثل قضية، بل أداة تستخدمها الجزائر بشكل مقيت".
وأضاف مركز التفكير أن المغرب حرص على أن تكون ساكنة الصحراء المغربية ممثلة على النحو الواجب وقام بإحداث الهيئات اللازمة لهذا الغرض بما في ذلك اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، التي تضطلع بمسؤولياتها بحرية كاملة، وضمان استفادة ساكنة الأقاليم الجنوبية بشكل كامل من مواردها.
ولفت موقعو الرسالة إلى أن تطبيق الولايات المتحدة لقانون 2008 بشأن منع تجنيد الأطفال هو أداة أساسية للتحقيق في مصير 8000 طفل-جندي صحراوي اختطفوا وتم ترحيلهم إلى كوبا منذ عام 1982 حيث يلقنون عقائد إيديولوجية ويتلقون تدريبا عسكريا، فيما لا يزال أباؤهم ضحايا للابتزاز والتعذيب.
وأشاروا إلى أن هؤلاء الأطفال الجنود يرتمون الآن، لسوء الحظ، في أحضان الجماعات المتطرفة في المنطقة.
ووقع الرسالة جاك سعادة، رئيس الطائفة السفاردية الموحدة في كيبيك، وأبراهام إلارار، رئيس فيدرالية السفارديم بكندا، وكاترين توكس، الرئيسة المديرة العامة لطوكس كونسولتينغ مونتريال، وسيمون كيلاسي، رئيس الجالية اليهودية المغربية في تورنتو، وفوزي متولي، رئيس الجمعية المغربية بتورونتو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.