أكبر دار أوبرا في ميريكان قرصنو ليها البيانات    إدارة أولمبيك مارسيليا تهتم بخدمات أوناحي    لاعب جزائري بارز يقرر مساندة المنتخب المغربي.    رونالدو كيحزر البرتغاليين باش يشجعوه ضد المغرب وها شنو قالهم    رئيس دولة آسيوية يشجع "أسود الأطلس" أمام البرتغال    جلالة الملك يوجه خطابا إلى القمة العربية الصينية الأولى التي تستضيفها المملكة العربية السعودية    حافلة تقتل شخصا بأولاد تايمة    كيف تنظر الولايات المتحدة إلى زيارة الرئيس الصيني للسعودية؟    سلوان : سرقة المنازل تعود بقوة بدوار الكشاضية    طقس السبت.. استمرار أمطار الخير في مناطق من المملكة    مجهودات المخابرات المغربية تساهم في تخليص ألماني من قبضة إرهابيين    بينها طنجة والحسيمة .. تعيينات وتغييرات تهم عددا من مناصب المسؤولية بجهاز الأمن بالمغرب    هذا ما جاء في "إعلان الرياض" بشأن الاحتلال الغاشم لفلسطين    تتويج الفائزين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتها العشرين    تفاصيل هروب متهم في جريمة قتل من محكمة سطات    مجلس المنافسة: غياب إطار قانوني للمصحات الخاصة وغموض يلف سوق الرعاية الطبية التي تقدمها    السوق الوطنية للرعاية الطبية المقدمة من لدن المصحات الخاصة.. أبرز توصيات مجلس المنافسة    دراسة.. لاعبو كرة القدم معرضون لأمراض الدماغ بعد ال 65 عاما    "أشخاص مبتورون".. المرصد المغربي لمناهضة التطبيع يدين زيارة عمدة فاس للكيان المحتل    أمطار غزيرة تغرق شوارع وتجرف سيارات بطنجة -صور    موقف موسكو من الصحراء المغربية.. روسيا تستقبل وفدا من "البوليساريو"    الركراكي: "لدينا الكثير من الإصابات"    المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية يؤكد على مواقفه وقراراته الثابتة الداعمة لمغربية الصحراء    جبهة إنقاذ لاسامير لوزيرة الانتقال الطاقي: راه المصلحة الوطنية تقتضي العمل على الإنهاء العاجل لأزمة المصفاة    بلاغ مشترك: الولايات المتحدة والمغرب تشجع جميع بلدان المتوسط وإفريقيا على الانضمام إلى المبادرة الأمنية لمكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل    هذه حصيلة الرصد الوبائي بالمغرب    السكوري يسلم رسالة من الملك إلى سال    توقيف ممثلة لبنانية بتهمتي "تبييض أموال وإثراء غير مشروع"        شكوك فحضور أكرد ضد البرتغال ؟ .. ها شنو قال الركراكي    الأمطار الأخيرة تنعش حقينة السدود بجهة سوس ماسة… التفاصيل بالأرقام و النسب.    المكتب الوطني المغربي للسياحة فخور بالإشعاع الذي حققه أسود الأطلس    مقاييس الأمطار الخير المسجلة في المغرب خلال ال24 ساعة الماضية    الداخلة تعيش على إيقاع الدورة الأولى لمهرجان «عرس الصحراء»    سيلين ديون تكشف إصابتها بحالة مرضية غير قابلة للعلاج    هذا ما قاله الركراكي عن الحالة الصحية للاعبين.. ويكشف الحلول البديلة    بين فاس والدوحة مونديال قطر وحوار الحضارات    سوس ماسة : 9 إصابات جديدة ب«كورونا» في الجهة…التفاصيل        مستجدات هروب مهاجرين مغاربة من طائرة ببرشلونة وتهم ثقيلة في انتظارهم    علي لمرابط يلتحق بجماعة المفترين، ويدعي أن بوعشرين والريسوني والراضي بدؤوا إضرابا عن الطعام داخل السجن    المؤبد لمغربي حاول ارتكاب مجزرة داخل قطار امستردام -باريس    الطب الجينومي بإفريقيا يجمع خبراء في الرباط    على هامش الجدل حول مدونة الأسرة    منتدى مراكش البرلماني للمنطقة الأورو متوسطية والخليج يدعم مشروع أنبوب الغاز نيجيريا – المغرب    ابتدائية الجديدة تدين ''سمسار'' المحاكم بخمس سنوات سجنا نافذا    فسِيروا إلى نصْرٍ بيُمناهُ إبْهارٌ    اختتام مهرجان "القدس للفنون الشعبية"    أسعار العملات اليوم الجمعة 9 دجنبر 2022، في المغرب بالدرهم المغربي (MAD)    تقديم وتوقيع المجموعة القصصية "كماءٍ قليل" للقاص محمد الشايب    الشارقة تستضيف ورشة عمل حول مشروع متاحف غرب السودان المجتمعية    إطلاق الدراسات التقنية لإنجاز أول محطة عائمة للغاز الطبيعي المسال في المغرب    برلمانيون ورجال أعمال يناقشون في منتدى بمراكش تحديات الفجوة الرقمية    ‫ماذا تعرف عن الانسداد الرئوي؟    الأمثال العامية بتطوان... (296)    أركمان : دعوة الى المحسنين للمساهمة في بناء مسجد الغفران بحي بوسطو +حساب البنكي    د.الروكي يرثي الشيخ شرحبيلي بقصيدة بعنوان "وداعا شرحبيل المكارم"    التوحيد والإصلاح تعلِّق على كلمة وليد الركراكي "ديرو النية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كريم العيناوي :المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية" فضاء هام يلتقي فيه الشمال بالجنوب

أكد كريم العيناوي المدير العام لمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية"، الذي تنعقد دورته الثامنة مابين 12 و14 دجنبر الجاري بمراكش، أصبح إحدى الفضاءات الهامة حيث يلتقي الشمال بالجنوب.
وأضاف في تصريح لوسائل الإعلام أن التقرير السادس الذي تم إصداره بمناسبة الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، هو دعوة لصياغة استجابات عاجلة وحلول فعالة لمواجهة التحديات الكبرى والقضايا المشتركة.
وأوضح أن هذه الدورة ستسلط الضوء على قدرة الجنوب على التصرف في مواجهة التغيرات والتغيرات الجذرية في العالم، مشيرا الى أن هذا الحدث الدولي الكبير، الذي يجمع أكثر من 400 مشارك من مختلف البلدان ، يدل على التزام المغرب بحل القضايا الدولية وقدرته على استضافة مثل هذه الأحداث.
وبعد أن أشاد بالمشاركة المكثفة لشخصيات من مختلف الجنسيات في هذا الملتقى المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أشار العيناوي إلى أن هذا المؤتمر نجح في إحداث مجتمع أطلسي موسع وحقيقي.
وأشار إلى أنه إنه فضلا عن كونه يسعى إلى إعادة التوازن بين الشمال والجنوب، يشكل مؤتمر حوارات أطلسية فضاء تمنح فيه للشباب فرصة الالتقاء بقادة شباب يشاركون في هذا الملتقى، يأتون من حوالي عشرين بلدا مطلا على المحيط الأطلسي.
من جانبه، أوضح خالد الشكراوي الأستاذ بمعهد الدراسات الإفريقية وبجامعة محمد الخامس بالرباط، أن هذا المؤتمر السنوي ل"حوارات الأطلسية" بإمكانه أن يعالج مجموعة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك من أجل إيجاد الحلول لمسألة الاضطراب الذي يعيشه العالم والشك في مصير مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية، وإعادة النظر في تقييم السياسات العمومية بدول الجنوب في ارتباطاتها بدول الشمال.
وحسب المشاركين، فإن القارة الإفريقية حاضرة بقوة ضمن أشغال المؤتمر باكراهاتها الديمغرافية ومواردها الطبيعية التي أضحت في صلب التجاذب بين القوى العظمى في تجاهل تام لتطلعات أبنائها نحو الأمن والاستقرار والتنمية.
ويواصل لقاءات حوارات الأطلسي الخوص في التحديات المتعددة التي تواجهها بلدان الجنوب في ظل استمرار الصراعات والتهديدات الإرهابية والاكراهات الاقتصادية والبيئية من خلال فتح النقاش هذه السنة حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة".
ويحاول مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، خلال هذا الملتقى السنوي إدراج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي.
وتعرف أشغال المؤتمر الدولي الثامن ل"حوارات أطلسية" ، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من مركز التفكير المغربي "ركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة"، "ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة"، مشاركة أزيد من 400 شخصا يمثلون 66 دولة.
وتهدف "حوارات أطلسية" إلى بلورة خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل، وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.