حفريات في السياسة: الصراع والمواجهة    الرميد: هناك أحزاب تزكي الأميين وعليها ترشيح الكفاءات لمناصب المسؤولية    ست دول افريقية افتتحت قنصلياتها في الأقاليم الجنوبية والجزائر تتهمها ب”المناورة”    مباحثات مغربية موريتانية بنواكشوط بين بوريطة والوزير الأول الموريتاني ووزير الخارجية ولد الشيخ لفتح صفحة جديدة في علاقات البلدين    المغرب يرفض تبخيس منظمة العفو الدولية جهوده في تعزيز “الممارسة الحقوقية”    عبيابة.. الإعلام الجهوي شريك أساسي في تعزيز مسلسل التنمية المندمجة    الداخلية والسياحة ترفضان طلب تغيير إسم مطار فاس سايس لهذا السبب    طنجة.. مشروع جديد يعزز موقع المغرب كمنصة عالمية لإنتاج وتصدير السيارات    الرئيس الجزائري يعلن تاريخ بدء الحراك “يوما وطنيا”    تصريح مثير لنتنياهو: نعمل على تنظيم رحلات حج مباشرة من تل أبيب إلى مكة (صورة)    جامعة الكرة تتخذ قرارا جديدا في حق الجيش الملكي    برشلونة يخبر ليغانيس بدفع الشرط الجزائي لنجمه    تفاصيل تحركات ال”كاف”؟..بلد صاعد مرشح لخطف النهائي من المغرب    وزارة العدل: تمتيع متهم كويتي بالسراح المؤقت شأن قضائي صرف    الأمن يوضح حقيقة فيديو تعرض سيدة للعنف على يد زوجها بحي طنجة البالية    طقس الخميس.. زخات رعدية بهذه المناطق    سيارة إسعاف تتعرض لحادثة سير بمدخل مدينة الحسيمة    قضية “حمزة مون بيبي”.. ابتدائية مراكش تقضي بحبس “هاكر” و10 ألاف درهم غرامة    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    إسبانيا تُقرّر إزالة الشفرات الحادة من سياجَيْ سبتة ومليلة    السجون: معتقل مدان في تفجيرات ‘مدريد' و'كازا' يستفزنا للحصول على امتيازات تفضيلية    بينهم المغاربة.. ماكرون يضيق على إيفاد الأئمة المسلمين لبلاده    أياكس يستعيد زياش ويفقد مزراوي أمام فريق فجر    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    نهاية الإسلام المزيف..    الأنفلونزا الموسمية .. استراحة مرضية إجبارية خلال فصل الشتاء!    جماهير الوداد تقصف الناصيري من جديد!    كأس العرب للشباب | المنتخب الوطني يستعد لملاقاة جيبوتي وعينه على حجز بطاقة العبور للدور الموالي    تخليد اليوم العالمي لسرطان الطفل بالدار البيضاء    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    إيران تعلن وفاة شخصين جراء فيروس "كورونا"    بعدما اكتسح جوائز الأوسكار.. مخرج فيلم “طفيلي” الكوري الجنوبي يعرض الفيلم بالأبيض والأسود من أجل تجربة “مختلفة”    الذبحة الصدرية … الكماشة    مشروب “الشوكولا” الساخن من “دانيزي”    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    المكتب الوطني للمطارات: ارتفاع حركة الطيران الداخلي بنسبة 10.43 في المائة    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    تطبيع العلاقات دعامة للقضية الفلسطينية    فاجعة/ غرق 14 مهاجرًا انطلقوا من السواحل المغربية في اتجاه جزر الكناري !    “حمزة مون بيبي”.. اعتقال عائشة عياش بالإمارات في أفق ترحيلها للمغرب – فيديو    نجيب بوليف    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة في 16 مارس المقبل بالرياض    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    الشرطة القضائية بفاس تجهض محاولة تهريب أزيد من طنين من مخدر الشيرا !    المنتخب الوطني المحلي المغربي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه    انخفاض حجم المعاملات العقارية بمدينة طنجة خلال سنة 2019    ارتباك في “إم بي سي 5”    إدانة الرئيس الأسبق لكوريا الجنوبية ب17 عاما لاتهامه في قضايا فساد    روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    برنامج مباريات الدورة ال20من البطولة الوطنية الاحترافية    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة بالعاصمة السعودية الرياض    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    "مؤسسة الخياري" تعزز قيم الحوار والتواصل    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كريم العيناوي :المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية" فضاء هام يلتقي فيه الشمال بالجنوب

أكد كريم العيناوي المدير العام لمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية"، الذي تنعقد دورته الثامنة مابين 12 و14 دجنبر الجاري بمراكش، أصبح إحدى الفضاءات الهامة حيث يلتقي الشمال بالجنوب.
وأضاف في تصريح لوسائل الإعلام أن التقرير السادس الذي تم إصداره بمناسبة الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، هو دعوة لصياغة استجابات عاجلة وحلول فعالة لمواجهة التحديات الكبرى والقضايا المشتركة.
وأوضح أن هذه الدورة ستسلط الضوء على قدرة الجنوب على التصرف في مواجهة التغيرات والتغيرات الجذرية في العالم، مشيرا الى أن هذا الحدث الدولي الكبير، الذي يجمع أكثر من 400 مشارك من مختلف البلدان ، يدل على التزام المغرب بحل القضايا الدولية وقدرته على استضافة مثل هذه الأحداث.
وبعد أن أشاد بالمشاركة المكثفة لشخصيات من مختلف الجنسيات في هذا الملتقى المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أشار العيناوي إلى أن هذا المؤتمر نجح في إحداث مجتمع أطلسي موسع وحقيقي.
وأشار إلى أنه إنه فضلا عن كونه يسعى إلى إعادة التوازن بين الشمال والجنوب، يشكل مؤتمر حوارات أطلسية فضاء تمنح فيه للشباب فرصة الالتقاء بقادة شباب يشاركون في هذا الملتقى، يأتون من حوالي عشرين بلدا مطلا على المحيط الأطلسي.
من جانبه، أوضح خالد الشكراوي الأستاذ بمعهد الدراسات الإفريقية وبجامعة محمد الخامس بالرباط، أن هذا المؤتمر السنوي ل"حوارات الأطلسية" بإمكانه أن يعالج مجموعة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك من أجل إيجاد الحلول لمسألة الاضطراب الذي يعيشه العالم والشك في مصير مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية، وإعادة النظر في تقييم السياسات العمومية بدول الجنوب في ارتباطاتها بدول الشمال.
وحسب المشاركين، فإن القارة الإفريقية حاضرة بقوة ضمن أشغال المؤتمر باكراهاتها الديمغرافية ومواردها الطبيعية التي أضحت في صلب التجاذب بين القوى العظمى في تجاهل تام لتطلعات أبنائها نحو الأمن والاستقرار والتنمية.
ويواصل لقاءات حوارات الأطلسي الخوص في التحديات المتعددة التي تواجهها بلدان الجنوب في ظل استمرار الصراعات والتهديدات الإرهابية والاكراهات الاقتصادية والبيئية من خلال فتح النقاش هذه السنة حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة".
ويحاول مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، خلال هذا الملتقى السنوي إدراج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي.
وتعرف أشغال المؤتمر الدولي الثامن ل"حوارات أطلسية" ، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من مركز التفكير المغربي "ركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة"، "ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة"، مشاركة أزيد من 400 شخصا يمثلون 66 دولة.
وتهدف "حوارات أطلسية" إلى بلورة خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل، وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.