ماء العينين: قرار سحب قانون التصدي لاحتلال الملك العمومي يخدم من لا يكتفون بالقصور ولا ب"الشاليهات"    وزير الخارجية يؤكد الحاجة إلى إعادة النظر في الخريطة القنصلية للمملكة    نقابة: أكثر من 40 ملف عالق ينتظر المناقشة في الحوار مع وزارة التعليم    رئيس "ملاوي" يحل الحكومة لمتابعة بعض الوزراء في قضايا فساد    الجيش الجزائري يعتقل 4 عناصر من جبهة البوليساريو حاولوا الفرار خارج مخيمات تندوف    مهنيو كراء السيارات يصعدون الاحتجاج ضد الوزارة بوقفة غضب بالرباط    ارتفاع صاروخي في أسعار المحروقات يلهب جيوب المغاربة وتوقعات بزيادات أخرى قريبا    غبي و"سُبة أخرى".. بايدن يوجه لفظاً نابياً لمراسل "فوكس نيوز"    المغرب التطواني يتشبث بالصدارة والكوكب المراكشي يطل على قسم الهواة    المغرب – مالاوي..موعد المباراة والقنوات الناقلة    صباح خايب فالبرنوصي فكازا. اجرام وقرطاس ولمضا    وجدو ريوسكم. الجو كيتبدل. الحرارة غتنقص والصميقلي كيطلع والثلج جاي ومعاه الريح    مقاييس الأمطار المسجلة بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    بوريطة كيطنز على لمغاربة بغباء. قاليك فتح الحدود مرتابط بضمان صحة المواطنين. كلشي اللي قلتيك ماشادش وعبثي واما ديك "بلدان فتحات وبدات كتراجع" فراها فايك"    مكناس العتيقة تحتفي بالشعر الحديث على إيقاع الزغاريد وفن الملحون    "مسرح الملتقى" يقدم عرضا بعنوان "المعادن" لمحمد الجم    كان كاميرون .. أشرف حكيمي يستأنف التدابير الجماعية رفقة العناصر الوطنية    مجلس الحكومة يعقد لقاءه الأسبوعي، و مشروع مرسوم يتعلق بتمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية، ضمن جدول الأعمال .    روسيا تخطط لغزو أوكرانيا وواشنطن تضع 8500 جندي في حالة تأهب قصوى    أ ف ب..الولايات المتحدة أوقفت حوالي مليوني مهاجر على حدودها الجنوبية العام الماضي    معالم موسم فلاحي صعب    ارتفاع أسعار النفط في ظل توقعات بمستويات طلب قوية على الخام    الكاميرون تحت الصدمة.. قتلى وجرحى أمام الملعب بعد مباراة جزر القمر    بوريطة: نتجه إلى فتح الحدود.. لكن بشروط !    كوريا الجنوبية تسجل أعلى رقم بإصابات كورونا    المكتب الوطني للنقابة الديموقراطية للجماعات المحلية يؤكد تشبثه بالحوار الناجع لمعالجة مشاكل الشغيلة الجماعية    مندوبية حقوق الإنسان ترد على «هيومن رايتس ووتش» بخصوص النهوض بأوضاع المهاجرين واللاجئين    "إشراقات 2022" في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الأربعاء المقبل    حمزة الفيلالي يتراجع عن قرار إخفاء زوجته عن الأضواء ويكشف السبب -صورة    أحداث شيقة في حلقة اليوم (105) من مسلسلكم "لحن الحياة"    البرلمان العربي يحذر من خطورة التصعيد الحوثي ضد السعودية والإمارات    بوركينا فاسو: الجيش يستولي على السلطة    نائلة التازي: الصناعات الثقافية والإبداعية قطاع صاعد ذي قيمة مضافة عالية    "الكاف" يغرم منتخب الجزائر بسبب سلوك جماهيره في "الكان"    مسؤول بوزارة الصحة يكشف الأخطاء القاتلة التي أدت بمرضى كورونا إلي أقسام الانعاش والوفيات    عضو لجنة التلقيح بالمغرب يبسط سبل الخروج من الموجة الجديدة لكوفيد    لماذا اضطر بوغبا لحذف صورته أمام الكعبة؟    احتجاجات عارمة أمام مديريات السياحة ابتداء من هذا التاريخ، ولهذا السبب..    أحسن Pâtissier في موسمه الثاني : في مرحلة الاختبارات، المشاركون مطالبون بصنع حلوى "الموكا"    رسالة واضحة من وحيد خليلوفيتش الى زياش ومزراوي    السجون رهان استراتيجي لتنظيم الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط    غلوبال فاير باور 2022 : المغرب يتوفر على رابع أقوى جيش في إفريقيا    تشهد المستشفيات العمومية بجهة الدارالبيضاء سطات لوحدها 60 ألف ولادة في السنة    مباراة الكاميرون وجزر القمر تتحول إلى مأساة.. سقوط العشرات بين قتيل وجريح (فيديو)    تشوير طرقات وممرات طنجة يُغضب نشطاء حماية المال العام    أضرار وفوائد التوابل    الناظور.. عودة ظاهرة تهريب المخدرات انطلاقا من شاطئ "اعزيزاثان"    فيروس "كورونا" يبعد وزير الصناعة والتجارة عن تدشين أضخم مشروع بجهة الشرق    دعم المقاولين الصغار ب"جهة طنجة" المتضررين من جائحة "كورونا"-فيديو    استقالة مديرة ديوان الرئيس التونسي    منظمة الصحة العالمية تعلن عن مستجدات كوفيد-19 في العالم .    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 24 يناير..    "أصحاب ولا أعز" يثير جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي    د.رشيد بنكيران يحذر من معاملة مالية ويقول: هذه ليست "دارت" بل معاملة مالية ربوية محرمة    الأمثال العامية بتطوان.. (38)    محمد زيان.. توبة نصوح أم استهزاء بالقرآن؟    رايان إير الإيرلندية تستعد لإطلاق رحلات جديدة نحو المغرب    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كريم العيناوي :المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية" فضاء هام يلتقي فيه الشمال بالجنوب

أكد كريم العيناوي المدير العام لمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية"، الذي تنعقد دورته الثامنة مابين 12 و14 دجنبر الجاري بمراكش، أصبح إحدى الفضاءات الهامة حيث يلتقي الشمال بالجنوب.
وأضاف في تصريح لوسائل الإعلام أن التقرير السادس الذي تم إصداره بمناسبة الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، هو دعوة لصياغة استجابات عاجلة وحلول فعالة لمواجهة التحديات الكبرى والقضايا المشتركة.
وأوضح أن هذه الدورة ستسلط الضوء على قدرة الجنوب على التصرف في مواجهة التغيرات والتغيرات الجذرية في العالم، مشيرا الى أن هذا الحدث الدولي الكبير، الذي يجمع أكثر من 400 مشارك من مختلف البلدان ، يدل على التزام المغرب بحل القضايا الدولية وقدرته على استضافة مثل هذه الأحداث.
وبعد أن أشاد بالمشاركة المكثفة لشخصيات من مختلف الجنسيات في هذا الملتقى المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أشار العيناوي إلى أن هذا المؤتمر نجح في إحداث مجتمع أطلسي موسع وحقيقي.
وأشار إلى أنه إنه فضلا عن كونه يسعى إلى إعادة التوازن بين الشمال والجنوب، يشكل مؤتمر حوارات أطلسية فضاء تمنح فيه للشباب فرصة الالتقاء بقادة شباب يشاركون في هذا الملتقى، يأتون من حوالي عشرين بلدا مطلا على المحيط الأطلسي.
من جانبه، أوضح خالد الشكراوي الأستاذ بمعهد الدراسات الإفريقية وبجامعة محمد الخامس بالرباط، أن هذا المؤتمر السنوي ل"حوارات الأطلسية" بإمكانه أن يعالج مجموعة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك من أجل إيجاد الحلول لمسألة الاضطراب الذي يعيشه العالم والشك في مصير مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية، وإعادة النظر في تقييم السياسات العمومية بدول الجنوب في ارتباطاتها بدول الشمال.
وحسب المشاركين، فإن القارة الإفريقية حاضرة بقوة ضمن أشغال المؤتمر باكراهاتها الديمغرافية ومواردها الطبيعية التي أضحت في صلب التجاذب بين القوى العظمى في تجاهل تام لتطلعات أبنائها نحو الأمن والاستقرار والتنمية.
ويواصل لقاءات حوارات الأطلسي الخوص في التحديات المتعددة التي تواجهها بلدان الجنوب في ظل استمرار الصراعات والتهديدات الإرهابية والاكراهات الاقتصادية والبيئية من خلال فتح النقاش هذه السنة حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة".
ويحاول مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، خلال هذا الملتقى السنوي إدراج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي.
وتعرف أشغال المؤتمر الدولي الثامن ل"حوارات أطلسية" ، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من مركز التفكير المغربي "ركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة"، "ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة"، مشاركة أزيد من 400 شخصا يمثلون 66 دولة.
وتهدف "حوارات أطلسية" إلى بلورة خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل، وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.