زياش يتفاءل بالمستقبل مع نادي تشيلسي الإنجليزي    سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة    خالد المشري : الوثيقة الوحيدة لي كاينة لحل الأزمة اللببية هي اتفاق الصخيرات وكنشكرو المغرب والملك    بوريطة : اتفاق الصخيرات هو المرجع الوحيد لحل الأزمة الليبية    نقابة تنتقد "مزاجية الحوار الاجتماعي" لوزير الصحة    الكاف يُحدد 31 أكتوبر الجاري موعداً لإياب نصف نهائي أبطال أفريقيا بين الرجاء والزمالك    تناول الإعلام لقضايا العنف يتأرجح بين "البوز" وأخلاقيات المهنة    وفاة طبيب برازيلي تطوع لتجارب لقاح كورونا لمختبر أوكسفورد البريطاني    توقيع اتفاقية بالدار البيضاء للنهوض بالمبادرات التجارية والصناعية بين المغرب وبولونيا    عشرات المحامين الجدد يؤدون اليمين بمحكمة أكادير    "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي    المجلس الثقافي البريطاني يستأنف التعليم الحضوري    خطر الإرهاب و"الانعزالية الإسلامية"    المغرب يمدد دعم كمامات كورونا ل6 أشهر إضافية !    تفاصيل تأجيل آخر لقضية حمزة مون بيبي !    الPPS : قانون مالية 2021 مخيب للآمال !    كورونا تقتل 52 شخصاً بالمغرب !    بعد تسجيلها لأرقام قياسية سلطات تطوان تقرر فرض الحجر الصحي الجزئي انطلاقا من أمس الأربعاء    إيطاليا تسجل ارتفاعا قياسيا في إصابات "كورونا" وقفزة حادة في الوفيات    بسبب عدم توصله بوثائق نقط جدول أعمالها ووجود خروقات وتجاوزات.. الفريق الاتحادي بالجماعة الترابية لمدينة تارودانت يقاطع للمرة الثانية دورة أكتوبر    من وجهة نظر علمية.. لماذا تموت طيور النوارس بشاطئ الجديدة ؟!    فيروس "كورونا" يتسلل إلى بيت عبد الإله بنكيران    ريال مدريد يخسر أمام ضيفه شاختار دونيتسك الأوكراني    إصابة عارضة الأزياء الناظورية عبير براني بفيروس كورونا    أمريكا تواجه موجة ثالثة من "كورونا".. خبير: إنها ظرفية خطيرة حقا    استئنافية أكادير تدين دركيا قتل زميله دهسا بالسجن النافذ    بعد تأجيلها رسميا.. هذا موعد مباراة الرجاء والزمالك    وفاة متطوع في التجارب السريرية للقاح كورونا    محاولة هتك عرض معاق تقود خمسينيا إلى القضاء    اختفاء طفل يستنفر أمن طنجة خوفاً من تكرار جريمة قتل عدنان !    هل تميل الصين إلى فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية؟    تبادل للاتهامات.. من الجهة المُقصّرة في عدم تأجيل مباراة الحسنية وبركان؟    ذبح مدرس فرنسي: انقسام عميق بشأن مبدأ علمانية الدولة    بسبب سياسات ماكرون..جمعية إسلامية تلجأ للأمم المتحدة    النقط الرئيسية في مذكرة الظرفية لمديرية الدراسات والتوقعات المالية لشهر أكتوبر الجاري    غوتيرش يطلب من جبهة البوليساريو الإنسحاب من المعبر الحدودي الكركرات    حزب الاستقلال: مشروع قانون المالية هجين ومحبط ويعبر عن عجز الحكومة    المغرب قريب من الوصول إلى المرحلة الرابعة من إنتاج لقاح كورونا    بعد الجدل الذي أثاره دعم الفنانين.. وزير الثقافة:" أتحمل المسؤولية الكاملة"    خبار زوينة فالطريق لتريتورا بعدما دكدكاتهم كورونا.. رئيس الحكومة تلاقى رحال وغادي تعقد اجتماعات قريبا مع الحكومة لإنقاذ القطاع    طنجة.. لقاء للوقوف على تطور المؤشرات السياحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    "الكاف" يتخذ قرارا جديدا بخصوص مباراة الرجاء والزمالك المصري    ريال مدريد يسقط أمام شاختار بالثلاثة في دوري أبطال أوروبا    إصابات جديدة بفيروس "كورونا" في حسنية أكادير    المدير العام لTanger Med Zones: الاستحقاق الجديد الذي نالته المنصة الصناعية سيمنخ إشعاعا أكبر للمغرب    أزيد من 1.5 مليون درهم.. إرتفاع عدد الأوراق النقدية المزورة المتداولة بالمغرب    أمطار رعدية قوية مساء اليوم الأربعاء والخميس بالمغرب    الشيخة "طراكس" تصدم جمهورها بهذا القرار – فيديو    «هذا الجسد، هذا الضوء»    هام لموظفي الدولة..حكومة العثماني ستقتطع من رواتبكم!    إنوي والقناة الثانية يطلقان أول برنامج مغاربي مخصص للمقاولات الناشئة    متحف التاريخ والحضارات يحتضن معرض "المغرب عبر العصور" إلى يناير 2021    قيم الرسالة والانفصام النكد    الفنان عبد السلام الخلوفي يطلق "صرخة" في وجه اختطاف الأطفال واغتصابهم وقتلهم    "عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي"    جريدة سلفية تحرض على قتل مفكرين مغاربة !    تحقيق اندماج المسلمين بالغرب.. الدكتور منير القادري يدعو إلى اجتهاد ديني متنور    عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كريم العيناوي :المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية" فضاء هام يلتقي فيه الشمال بالجنوب

أكد كريم العيناوي المدير العام لمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية"، الذي تنعقد دورته الثامنة مابين 12 و14 دجنبر الجاري بمراكش، أصبح إحدى الفضاءات الهامة حيث يلتقي الشمال بالجنوب.
وأضاف في تصريح لوسائل الإعلام أن التقرير السادس الذي تم إصداره بمناسبة الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، هو دعوة لصياغة استجابات عاجلة وحلول فعالة لمواجهة التحديات الكبرى والقضايا المشتركة.
وأوضح أن هذه الدورة ستسلط الضوء على قدرة الجنوب على التصرف في مواجهة التغيرات والتغيرات الجذرية في العالم، مشيرا الى أن هذا الحدث الدولي الكبير، الذي يجمع أكثر من 400 مشارك من مختلف البلدان ، يدل على التزام المغرب بحل القضايا الدولية وقدرته على استضافة مثل هذه الأحداث.
وبعد أن أشاد بالمشاركة المكثفة لشخصيات من مختلف الجنسيات في هذا الملتقى المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أشار العيناوي إلى أن هذا المؤتمر نجح في إحداث مجتمع أطلسي موسع وحقيقي.
وأشار إلى أنه إنه فضلا عن كونه يسعى إلى إعادة التوازن بين الشمال والجنوب، يشكل مؤتمر حوارات أطلسية فضاء تمنح فيه للشباب فرصة الالتقاء بقادة شباب يشاركون في هذا الملتقى، يأتون من حوالي عشرين بلدا مطلا على المحيط الأطلسي.
من جانبه، أوضح خالد الشكراوي الأستاذ بمعهد الدراسات الإفريقية وبجامعة محمد الخامس بالرباط، أن هذا المؤتمر السنوي ل"حوارات الأطلسية" بإمكانه أن يعالج مجموعة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك من أجل إيجاد الحلول لمسألة الاضطراب الذي يعيشه العالم والشك في مصير مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية، وإعادة النظر في تقييم السياسات العمومية بدول الجنوب في ارتباطاتها بدول الشمال.
وحسب المشاركين، فإن القارة الإفريقية حاضرة بقوة ضمن أشغال المؤتمر باكراهاتها الديمغرافية ومواردها الطبيعية التي أضحت في صلب التجاذب بين القوى العظمى في تجاهل تام لتطلعات أبنائها نحو الأمن والاستقرار والتنمية.
ويواصل لقاءات حوارات الأطلسي الخوص في التحديات المتعددة التي تواجهها بلدان الجنوب في ظل استمرار الصراعات والتهديدات الإرهابية والاكراهات الاقتصادية والبيئية من خلال فتح النقاش هذه السنة حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة".
ويحاول مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، خلال هذا الملتقى السنوي إدراج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي.
وتعرف أشغال المؤتمر الدولي الثامن ل"حوارات أطلسية" ، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من مركز التفكير المغربي "ركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة"، "ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة"، مشاركة أزيد من 400 شخصا يمثلون 66 دولة.
وتهدف "حوارات أطلسية" إلى بلورة خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل، وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.
ويسعى هذا الملتقى السنوي منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.

تصوير: عيسى سوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.