العثماني يؤكد من” أديس أبابا ” على انخراط المغرب لاصلاح مؤسساتي لهياكل الاتحاد الافريقي    البرلمان الإسباني يصفع “البوليساريو” ويرفض تنظيم ندوة للكيان الوهمي بأروقته    محطة القطار الجديدة لوجدة.. تجسيد للمشروع الكبير "القطب الحضري"    عامل الناظور يفتتح معرض الصناعة التقليدية بالجهة    العناية الملكية لصاحب الجلالة تسير بالمنظومة السككية الوطنية نحو الصدارة إقليميا وقاريا    طبيب الرجاء يكشف ل”اليوم24″ مدى خطورة إصابة العميد بانون    المغرب للمرة 17 في نهائيات "الكان"    +فيديو:مباراة حسنية اكادير و الرجاء تنتهي بأعمال الشغب، والشرطة تتدخل:    الديستي تطيح بشبكة متخصصة في تنظيم الهجرة السرية    منتخب ألمانيا يتطلع للثأر أمام طواحين هولندا    بعد تعين الكراوي.. ما هي مهام مجلس المنافسة ؟    بعد تقديمه شكوى بالتظلم.. الحموشي يأمر بالتحقق من تظلمات عميد شرطة    هل تنتقم إنجلترا من كرواتيا وتبلغ نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية؟    الرباط..جلالة الملك يعين رئيسا لمجلس المنافسة ورئيسا للجنة حماية المعطيات الشخصية    برلمانية تسائل مقترح استرجاع 17 مليار درهم من شركات المحروقات    تدخل كافاني الخشن في حق نيمار يلهب “تويتر”    خاشقجي كان مبلي البلاد لي مشا لها كيتزوج. مراتو “السرية” خرجات من الظل.. تزوج بيها غير شهور قبل مايدخل للسفارة السعودية باش يعاود التزويجة الثانية – صور    ياسين بونو يكشف سر تفوق المنتخب المغربي على الكاميرون    معاناة سكان شارع المغرب الكبير بمرتيل مع أمانديس    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد الأحد 18 نونبر    نشرة إنذارية: الأرصاد تتوقع هطول أمطار قوية بأكادير غذا الأحد.    أمم إفريقيا 2019: أوغندا تحجز مكانها في النهائيات    ترامب: نحن لا نتجاهل تفاصيل قضية خاشقجي    طنجة : مصرع صاحب “مركز للنداءات” سقط من مكتبه    مقتل متظاهرة في حادث خلال “احتجاجات فرنسا”    العاهل الأردني يهنئ الملك محمد السادس بمناسبة عيد الاستقلال    سجين سابق يقتل بطلا مغربيا في “الفول كونتاكت” بطريقة بشعة    هكذا وزعت كعكة دعم الأعمال السنمائية على المخرجين المغاربة    لما كلّ هذا اللغط رغم وجود محكمة للنقض؟    وكالة "إيفي" الإسبانية:رئيس الحكومة الإسبانية يطلب لقاء الملك محمد السادس    ذكرى ميلاد الأميرة للا حسناء.. مناسبة لاستحضار الالتزام الثابت لسموها تجاه القضايا البيئية    ارتفاع عدد المفقودين جراء حريق كاليفورنيا إلى 1000 شخص    “اليونسيف”: طفل يمني يموت كل 10 دقائق بسبب الحرب التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي    عجبا لأمر العرب !    علامة مميزة لظهور السرطان    احتجاج ممتهني التهريب المعيشي يعرقل السير بالمعبر الحدودي سبتة صور    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    «ملتقى مكناس لحوار الهويات والثقافات»    " روابط ونفي " موضوع معرض جماعي لفنانين مغاربة ببروكسل    حرب « الكلاشات » تشتعل بيم مسلم وحليوة    أميركا تتعرض لهجوم إلكتروني بهوية مسؤول كبير بالخارجية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "حسان" بمدينة الرباط    فتتاح فعاليات الدورة السابعة لمهرجان بويا النسائي للموسيقى    بالصور.. انطلاق مهرجان الرباط لسينما المؤلف بتكريم المغربية راوية والنجم محمود حميدة    "يونيفير ديجتال" يدشن متجره الثاني بالدارالبيضاء ويعلن طرحه لآخر صيحات الآيفون    كلية الآداب ببني ملال تحتضن دورة تكوينية حول كتابة البحوث العلمية حضرها ثلة من الأساتذة والمهتمين    السلطات الأمنية توقف مصوري فيديو سكيرج .. وهذه هي التفاصيل التحقيقات مستمرة    رويترز "تنسف"مزاعم السعودية: القحطاني حر ويواصل عمله بشكل سري!    العجز التجاري للمغرب يصل إلى 7.8 في المائة    دراسة: الجينات مسؤولة عن تفضيل مذاق على آخر    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    شركات الطيران العربية.. 98.882 رحلة يومية في 2017    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    الكاطريام    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    عجبا لأمر العرب !    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اغتيال محمد بوضياف من طرف ملازم أول بالجيش الجزائري
نشر في المساء يوم 05 - 08 - 2010

هناك من الرجال من يكون الموت هو آخر ما يخطر على بالهم، بيوتهم كهوف ومغارات ، هوياتهم ضائعة، لكنهم فرضوها على العالم بأسره عندما رفعوا شعار: هويتي بندقيتي. هناك رجال
قادرون على الفرح في عتمة الليل.. قادرون على تركيب الوطن حجرا على حجر كأننا ندخل في النشيد الحافي أو نخرج منه واضحين على طريق واضح وحاد. هناك رجال حملوا شعلة الأمل وأضاؤوا ليل الأمة القاتم وقرروا. أن يموتوا رجالاً ولا يركعوا، فأضاؤوا ليل الأمة المظلم.. لكن على الجانب الآخر هناك رجال همهم الأول والأخير هو القضاء على تلك الكهوف والمغارات والهوية من خلال تصفيات جسدية أضحت عارا على جبين تاريخ الدول على وجه الأرض، معتمدين على تلك القاعدة التي تقول: إذا عجز اللسان عن الكلام وضاق الصدر بالصبر .. نطق سلاح الغدر وغاب عن العقل رشده، إنه حل بسيط يدل على العجز الفكري لإثبات خطأ فكرة الخصم...والغريب أن تلك الجماعات القاتلة التي قامت بالتصفية تخرج لتعلن أسفها الشديد، ثم لا تلبث أن تعيد الكرة مرات ومرات.. إنها ببساطة تصفيات واغتيالات تفعلها المخابرات في أبناء وطنها سرا وعلانية، وتفعلها الدولة في اعدائها وخصومها السياسيين كتابا ومفكرين ورجالات علم وسياسة، بغية إرهاب أنصار الضحية وإسكاتهم، أو توجيه رسالة إلى الآخرين بأن يد الانتقام طويلة.. إنها ببساطة الإغتيالات السياسية..
من قرية أولاد ماضي بولاية المسيلة الجزائرية خرج محمد بوضياف المولود بتاريخ الثالث والعشرين من يونيو 1919 ليشتغل بمصالح تحصيل الضرائب بجيجل قبل أن ينضم إلى صفوف حزب الشعب الجزائري الذي أسسه عام 1947، والذي أضحى أبرز قياداته قبل أن يؤسس جماعة 22 الثورية عام 1954 واللتان كان لهما الدور البارز والأساسي في تفجير ثورة التحرير الجزائرية.
بدأ محمد بوضياف ورفاقه تحركاتهم في تنظيمهم السري بالدعوة إلى مقاومة الاستعمار الفرنسي للبلاد، وأضحى ذلك العمل سببا رئيسيا في قيام السلطات الفرنسية بالإعداد لاعتقاله وإيداعه في السجن بل قتله إن لزم الأمر، فتحقق لها ذلك حيث تم اختطافه في يوم 22 أكتوبر 1956 عن طريق اختطاف طائرته التي كانت تقله ورفاقه باتجاه تونس ليحكم عليه بالإعدام ويفرج عنه بعد ذلك بسبب تدخل العديد من الوسطاء المغاربة والفرنسيين ليسافر إلى باريس ومنها إلى مدينة القنيطرة المغربية التي أسس وأدار فيها مصنعا للآجور.حتى العام 1992 وهو العام الذي تم استدعاؤه فيه من طرف السلطات الجزائرية بعد وفاة الرئيس هواري بومدين عام 1979 واستقالة الرئيس الشادلي بن جديد عام 1992 لينصب رئيسا للجزائر.
جئت لإنقاذ الجزائر
وصل الرئيس محمد بوضياف إلى الجزائر في الساعة الخامسة مساءا من يوم 15 يناير 1992 على متن طائرة قادمة من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، وما إن حطّت قدماه بأرض مطار الهواري بومدين بعد غياب دام 28 عاما، وبمجرد أن لامست قدماه بأرض الجزائر حتى صرح قائلا: «جئتكم اليوم لإنقاذكم وإنقاذ الجزائر وأستعد بكل ما أوتيت من قوة وصلاحية أن ألغي الفساد وأحارب الرشوة والمحسوبية وأهلها وأحقق العدالة الاجتماعية من خلال مساعدتكم ومساندتكم التي هي سرّ وجودي بينكم اليوم وغايتي التي تمنيّتها دائما».
الجبهة الجزائرية للإنقاذ
لم تعجب تلك التصريحات التي أدلى بها محمد بوضياف قادة الجبهة الجزائرية للإنقاذ التي كانت ترى فيه الرجل النزيه نظيف السمعة فقامت بتحذيره من مغبة تلويث سمعته التاريخية، داعية له بعدم الوقوع فريسة في أيدي الطغمة الحاكمة التي تريد توظيف سمعته ومصداقيته ونزاهته ورصيده الثوري والنضالي ونقاء مشواره ومساره لمصلحتها الشخصية على حسابه الخاص.
لم يكترث بوضياف لتلك الدعوة ودعوات أخرى تم توجيهها له بأسماء جهات مستعارة، فبدأ مشواره كما وعد به وأخذ يكشف الفساد والمختلسين الذين كان على رأسهم مصطفى بلوصيف في قضية اختلاس أموال طائلة من وزارة الدفاع رفقة 400 ملف آخر متعلق بمختلسي أموال الشعب الجزائري، متوجها بذلك بالهجوم على الجبهة الإسلامية للإنقاذ وحزب جبهة التحرير الوطني في شخص أمينه العام عبد الحميد مهري (الذي كان يعارض إلغاء الانتخابات التشريعية ويطالب برد اعتبار الجبهة الإسلامية للإنقاذ) واصفا إياهم برؤوس الفساد ومشجعيه من جهة والتحريض على العنف والشغب والتظاهرات من جهة أخرى دون أن يعمد إلى إلقاء القبض على أحد (كانت تحذيرات ليس إلا).
القشة التي قصمت ظهر البعير
وبعد مدة قصيرة من وصوله إلى الجزائر وتنصيبه رئيسا لها حلّ بوضياف بالعاصمة المغربية الرباط قادما من الجزائر في زيارة خاصة لعائلته، التي كانت تقيم بالقنيطرة آنذاك والتقى بالملك الراحل الحسن الثاني، الذي وعد من خلاله (هذا اللقاء) بحل قضية الصحراء بطريقة ترضي المملكة، كل ذلك كان رغم تحذيرات الملك الراحل بأن الجيش الجزائري لن يسمح ولن يغفر له مثل هذا الموقف، الشيء الذي أدى إلى اغتياله بالفعل من طرف الملازم أول «مبارك بومعراف»، أحد عناصر القوات الخاصة الجزائرية بعد عودته من العاصمة الرباط وأثناء إلقائه خطابا بالمركز الثقافي بمدينة عنابة الجزائرية بعد ترديد الرئيس بوضياف لعبارة: إن الإسلام يحث على العلم. لتنفجر قنبلة في المنصة الرئاسية وينتصب الملازم بومعراف أمام الرئيس ويفرغ رصاصات رشاشه في جسد بوضياف ويرديه قتيلا في الساعة الواحدة زوالا من يوم التاسع والعشرين من يونيو 1992، بعد نصف سنة من حكمه ورئاسته للجزائر ليفشل بوضياف في
إطفاء لهيب الفتنة التي أجهزت عليه بطريقة لم يسبق
لها نظير بالجزائر.
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.