دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطروحة جامعية عن الزاوية الدرقاوية بجامعة محمد الخامس بالرباط
نشر في المساء يوم 19 - 10 - 2012

خلص بحث لنيل رسالة الدكتوراه نوقش، مؤخرا، في كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الخامس بالرباط حول التصوف بالمغرب إلى أن الممارسة لدى الصوفيين المغاربة اتسمت بالتوسط الموروث «عن أخلاق الزهد السني، مع التشبث بالشرع والابتعاد عن الشذوذ في الأقوال والأفعال والحرص على النفع العام». وأظهر البحث الذي تقدمت به الطالبة الباحثة، حسناء بن عجيبة، أثناء مناقشة رسالة لنيل أطروحة الدكتوراه في الفلسفة
تحت عنوان «التصوف ومشيخته بالمغرب بين التبرك والتربية :الدرقاوية نموذجا» تحت إشراف الدكتور محمد مصطفى عزام، أن الطريقة الدرقاوية تمثل نموذجا للتربية الصوفية المتكاملة، «فقد تفرعت عن الشاذلية، لكنها جددت التصوف بمضامينه الزهدية والعملية والمعرفية، بعدما خبت جذوته في كثير من مناطق المغرب، واقتضت شروطها الموضوعية أن تنبه الناس». وبينت الباحثة أن التصوف المغربي جزء لا يتجزأ من التصوف المشرقي، حيث لم يظهر التصوف في المغرب إلا في عهد المرابطين، وكان مرتبطا في البداية بالزهد والتقشف والتنسك. وقالت إن التصوف المغربي ما زال في حاجة إلى دراسات تتناوله من كل جوانبه وإلى أبحاث تزيل عنه الغموض وتخرجه من طي الإهمال والنسيان، وتميط اللثام عن بعض جوانبه الخفية، مضيفة أن الكثير من المخطوطات والأمهات الصوفية المغربية لا تزال تنتظر من ينقذها من الضياع «ومن ينصفها بملء الفجوات وربط الحق وإنارة السبل لفهم سليم ومتكامل لتاريخ التصوف المغربي وتفاعله مع بيئاته وظروفه المغربية، إضافة إلى الحاجة الملحة للعمل النقدي لهذا الفكر والدراسات التحليلية له».
وتطرقت الباحث في الفصل الثالث من البحث إلى الظروف التي ظهرت فيها الطريقة الدرقاوية، خلال القرن الثامن عشر للميلاد، في ظرفية مشحونة بالأطماع الاستعمارية ممثلة بفرنسا وإسبانيا للظفر بالمغرب، فضلا عن تردي أوضاع البلاد الداخلية سياسيا واجتماعيا واقتصاديا، لذلك «كان لا بد من انبثاق حركة إحيائية تعيد للتصوف المغربي روحه وملامحه وتبعد عنه دخن العادات الاجتماعية الموروثة». وتقول الباحثة إن الطريقة الدرقاوية لعبت هذا الدور الإحيائي في تاريخ المغرب الصوفي بشمال المغرب خاصة، رغم أن إشعاعها تجاوز المنطقة إلى سائر المغرب وباقي بلدان المشرق، حيث وصلت إلى تونس والجزائر ومصر والحجاز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.