أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    بلاد الياسمين اختارت…قيس سعيد رئيسا لتونس    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    « نبع السلام ».. رفاق بنعبد الله يطالبون تركيا بسحب قواتهامن سوريا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    أخنوش من ألمانيا “يقطر الشمع” على العثماني: أذكر أسماء الكفاءات التي طلب منك الملك الاحتفاظ بها في الحكومة    يستهدف تجاوز الجزائر والحفاظ على لقب “الشان”.. عموتة يواصل تألقه مع المنتخب المحلي    قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    تداريب انفرادية لهذا الأسد    دورة الألعاب العالمية الشاطئية.. المنتخب الوطني يسقط بسباعية ضد سويسرا    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    هذا هو التصريح حول الجزائر الذي استقال مزوار بسببه وجر عليه غضب الحكومة وصفته الخارجية ب"الأرعن والمتهور"    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    بعد خلاف مع زوجها.. أم ترمي 3 من أبنائها من سطح منزلها بالدار البيضاء    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    صحيفة إسبانية شهيرة: ريال مدريد يرغب في ضم زياش يناير المقبل ومستعد لدفع 60 مليون يورو    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    العثماني يتهم جهات بمحاولة الإساءة لأبناء الPJD بالضغط والتشويه في لقاء حزبي ببوزنيقة    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجل إطفاء: أجساد الضحايا ذابت وانتشلنا أطراف بشرية وجماجم
نشر في المساء يوم 28 - 04 - 2008

تعالت صباح أمس الأحد أمام مدخل مركز الطب الشرعي في الدار البيضاء صرخات أفراد أسر ضحايا المحرقة البشرية التي راح ضحيتها 55 عاملا وعاملة لقوا مصرعهم في حريق مصنع للأفرشة بالدار البيضاء.
وعلمت «المساء» من مصدر من أسرة عبد الله مفرح، صاحب مصنع الأفرشة المحترق، بأن رجال شرطة اعتقلوه قرابة الساعة الثانية والنصف من ليلة أمس الأحد من داخل مصحة بمرس السلطان بمعية ابنه عادل ونقلا إلى مقر ولاية أمن الدار البيضاء.
وتذهب أسر الضحايا إلى اتهام صاحب المصنع باحتجاز العمال، وقال أحد العمال الناجين إن المصنع، الذي كان يضم مواد كثيرة قابلة للاشتعال، لم يكن يتوفر على معدات إطفاء الحريق، مشيرا إلى أن النيران امتدت بسرعة لتشوي أجسام العمال وتقتل الكثيرين في ظرف زمني قياسي.
حسب رجل إطفاء فالمصنع كان يتوفر على كل الشروط التي تجعل منه «قنبلة موقوتة» لأنه يضم مواد سريعة الاشتعال ويفتقر إلى فتحات التهوية، مؤكدا أن رجال الإطفاء انتشلوا فقط أطراف بشرية وبعض الجثث المتفحمة، وزاد قائلا: «لقد ذابت الأجساد ولم نجد سوى بعض الأطراف والجماجم، انتشلت جثة تعود إلى سيدة لم يبق منها سوى بعض الأطراف وفروة الرأس، لقد مات الناس بطريقة وحشية في أتون النيران. ولا نملك كإطفائين سوى أن نعزي أسر الضحايا».
حسب مصادر متطابقة، فإن الحريق اندلع قرابة العاشرة إلا ربع صباح السبت الماضي بالطابق الأول لمقر شركة «روزا مور» المتخصصة في صناعة الأفرشة في المنطقة الصناعية «ليساسفة» بعمالة مقاطعة الحي الحسني بالدار البيضاء.
أحمد.ف، العامل بشركة مجاورة لا تبعد كثيرا عن موقع الحادث، أكد أن سحابة دخان كثيفة غطت المنزل المكون من أربعة طوابق حيث يشتغل عشرات العمال والعاملات، مشيرا إلى أن بعض عمال البناء تدخلوا بشجاعة لإنقاذ الناس، لكن النيران كانت أقوى منهم.
« بمجرد أن شرع العمال في تحطيم سياج النوافذ الحديدية بالطابق الأول أجبرتهم النيران المستعرة على التراجع، كنا نقف عاجزين عن إنقاذ العشرات ممن تكدسوا قرب النوافذ المغلقة يطلبون النجدة. كنا نرقبهم بأسى وننتظر قدوم رجال الوقاية المدنية. كلما زحفت النيران باتجاه الطوابق العلوية كان صراخ العمال يتعالى، ولم يكن بوسعنا سوى الدعاء لهم بالنجاة».
تضم المنطقة الصناعية «ليساسفة» أزيد من 500 شركة للملابس تنتشر في الأزقة الخلفية لمكان وقوع الفاجعة، جميعها بنوافذ تشبه تماما تلك التي كان يطل منها العمال طلبا للنجدة قبل أن تلتهمهم النيران. وحسب عمال مياومين، فإن كل الشركات الموجودة في المنطقة مغلقة بنوافذ حديدية سميكة.
مصدر آخر أكد أن بعض المتطوعين من أبناء الدرب لم يستطعوا الدخول إلى الشركة لأن النيران كانت كثيفة، مضيفا أن «كل طابق يغلق على عماله، لقد كان تقريبا بالشركة صباح أول أمس ما يربو عن 250 عاملا، وكلهم يشتغلون نصف يوم خلال السبت، ومن المؤكد أن الجميع كان بالمعمل لأن اندلاع الحريق صادف «آخر الشهر» والسبت يتقاضون فيه أجورهم».
وأحدث بعض المتطوعين ثقبا في حائط الشركة من جهة الطابق الرابع، وقال أحدهم إنه شاهد عمالا يصارعون الموت ويصرخون داخل الطابق الرابع، مشيرا إلى أن قواهم كانت خائرة بعد أن حاصرتهم النيران ولم يعودوا يقوون على الحركة». حسب شهود عيان، فإن رجال الإطفاء وصلوا متأخرين إلى مكان الحريق بعد مرور ساعتين على اندلاعه، وحتى عندما جاءت سيارات الإطفاء لم تجد قنوات مياه الربط مع خراطيم المياه، وأقسم سكان بأغلظ أيمانهم أن رجال الوقاية المدنية لم يجدوا الماء في القنوات الأرضية ليضطروا جلب شاحنة صهريجية اكتفت برش الماء على واجهة المصنع المحترق بعد أن التهمت النيران كل طوابقه.
هكذا بدا موقع الحادث عصر السبت الماضي متاريس حديدية وسلسلة بشرية مكونة من رجال شرطة وقوات مساعدة وقوات تدخل سريع للحيلولة دون وصول الناس الذين حجوا لمشاهدة الحريق إلى منطقة الخطر. وفيما كان الناس يتابعون ألسنة اللهب وسحب الدخان الكثيفة المنبعثة من مقر الشركة المحترقة، سمعوا هدير طائرة مروحية ل»الدرك الملكي» كان طاقمها يأخذ صورا جوية لموقع الحادث.
بعد أن جاوزت عقارب الساعة السادسة والنصف مساء عادت نفس المروحية لتحلق على علو منخفض، وبعد مرور ربع ساعة حل بموقع الحادث وزير الداخلية وقائد الدرك الملكي والمدير العام للأمن الوطني لتقدم لهم «شروحات» أولية تتضمن الحصيلة المؤقتة للقتلى والجرحي في الحريق. تجول المسؤولون الأمنيون وسط البرك المائية المليئة بالطين وتحدثوا إلى بعض أسر الضحايا وقدموا لهم العزاء قبل أن يدلي وزير الداخلية بتصريح صحافي أكد فيه أنه سيتم فتح تحقيق معمق و«شفاف» لكشف ملابسات محرقة بشرية تفحمت فيها جثث 55 عاملا وعاملة داخل مصنع «روزامور» للأفرشة بالدار البيضاء.
الساعة تجاوزت السابعة من مساء السبت الماضي، تنطلق آخر سيارة إسعاف تحمل بداخلها أكياس بلاستيكية مملوءة بالأحشاء الآدمية وبعض الجماجم، من البناية، يخرج أفراد فرقة «الشرطة العلمية» مرتدين بزاتهم البيضاء المميزة، يرفضون الحديث عما شاهدوه بالداخل بذريعة وجود تعليمات تمنعهم من ذلك.
وأشار مصدر من إدارة الشركة إلى أن العمال الذين لقوا حتفهم لا تربطهم أية عقدة بشركة الأفرشة المحترقة، بهم عمال تابعون لشركتي مناولة متخصصتين في الوساطة وتوفير اليد العاملة، الأولى اسمها «تكترا» والثانية هي شركة مناولة أيضا تحمل اسم «شيربغاد»، نافيا أن يكون المصنع قد شيد بطريقة عشوائية ومشيرا إلى أنه يتوفر على شهادة مطابقة مسلمة من الوكالة الحضرية للدار البيضاء بتاريخ 8 مارس الماضي كشركة عاملة في المنطقة الصناعية من الدرجة الثالثة.
لقطات
-لم تكن شحنة الماء كافية لدى رجال الوقاية المدنية بأول سيارة وصلت إلى عين المكان. ولهذا فإن هذه الشحنة من الماء أججت النيران عوض أن تخمدها.
-رجال الوقاية المدنية لم يكونوا على علم بصنابير الماء، ولهذا أضاعوا كثيرا من الوقت في البحث عن مكان وجودها.
-محمد القباج والي ولاية الدار البيضاء حضر إلى مكان الفاجعة ببذلة رياضية اعتقادا منه أن الحريق حادث بسيط قبل أن يعود إلى منزله ليقوم بتغيير بذلته بعد أن تأكد أن الأمر يتعلق بفاجعة حقيقية.
-بعد حضور العامل بنبراهيم، طلب من الأجهزة الأمنية بإبعاد الصحافة عن مكان الحريق وعدم إمدادهم بأي معلومة.
-شباب المنطقة كان لهم دور كبير في إخماد الحريق وانتشال الجثث المتفحمة بعد أن عجزت عناصر الوقاية المدنية عن القيام بالواجب.
-بعد وصول مروحية الدرك الملكي إلى عين المكان، اعتقد الجميع أن على متن المروحية شخصية نافذة في هرم الدولة قبل أن يتبين أن الأمر يتعلق بطاقم تصوير تابع للدرك الملكي.
لائحة الضحايا الذين تم التعرف عليهم
محمد بوعديلي
مولاي أحمد الصديقي
فتحية الدحماني
رشيد طناني
إيمان الذهبي
حكيم لغظيف
عادل جبارة
هواري عبد اللطيف
حليمة إبراهيم
قاطني محمد
ظريف عبد الواحد
سعيدة بطة
زينب بوديكة
خديجة بن الغالي
ربيعة العربي
شملال حفيظة
سلالي محمد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.