المراقبون الجويون ينظمون احتجاجا بمطار طنجة    إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين    مكترو أسواق ومرافق عمومية يطلبون "رفع الضرر"    زهير بهاوي يستعد لإصدار عمل جديد بعنوان “أنا نجري والزمان يجري” (فيديو)    تسجيل صفر إصابة ب"كورونا" في إقليم العرائش    خبراء يدعون الصيادلة إلى اليقظة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي    غيمارايش يتعادل مع سبورتنغ بدوري البرتغال    كوفيد-19 : إنشاء أول مكتب محاماة افتراضي بالمغرب    مرض مزمن ينهي حياة مغربي عالق بمدينة الفلبين    الحسيمة.. نبتة الزعتر مهددة بالانقراض وتعاونيات تراسل عامل الاقليم    تدوينة تحرض على القتل تطيح بشاب في قبضة الأمن    التقدم والاشتراكية: لا يمكن إنعاش الاقتصاد بعد الحجر بدون ديمقراطية    صُور "المسخ" في الرواية    غيابات بالجملة في تداريب نادي أتلتيكو مدريد    7 أقاليم تخلو من "كورونا" بجهة مراكش آسفي    "كورونا" يُعري توترات أمريكا والصين .. إفريقيا وأوروبا قوة توازن    الدار البيضاء: الأمن يوقف شابا للإشتباه في تورطه في جرا7م التحريض علي العنف والکراهية والتخريب    تطوان.. إيقاف شخصين وحجز هذه الكمية من مخدر الشيرا    مجلس الشامي يؤكد على ضرورة تمكين البلاد من سياسة عمومية للسلامة الصحية للأغذية لضمان صحة المواطنين    الحرب في ليبيا: حكومة الوفاق الوطني “تستعيد السيطرة” على طرابلس بالكامل من قوات حفتر    روحاني: تلويح ترامب بالكتاب المقدس أمر “مخزٍ”    بوريطة يدعو إلى مضاعفة الجهود لإلحاق هزيمة شاملة ب”داعش” من خلال تجريدها من موارد عملياتها العنيفة    العثماني: التشخيص المكثف لمستخدمي المقاولات الخاصة سيمكن من تسريع استئناف آمن للنشاط الاقتصادي    بشرى لعشاق كرة السلة العالمية: ال"إن بي أيه" تعود في هذا التاريخ    توازيا مع الاحتجاج.. أكاديمية سوس تحاول رأب الصدع بين مؤسسات التعليم الخصوصي والأمهات والآباء    فارس: المحكمة الرقمية خيار استراتيجي لا محيد عنه في المستقبل القريب    العلمي: المقاولات الصناعية عليها تكييف مناخ عملها باعتماد تدابير صحية تضمن سلامة المستخدمين    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    45 حالة تسجل بالمغرب في آخر 16 ساعة    ميسي يثير الشكوك بغيابه عن تدريبات برشلونة..    يوفنتوس يعلن إصابة مهاجمه غونزالو هيغواين    تسجيل 31 إصابة بفيروس “كورونا” في جهة مراكش آسفي    أربع مرئيات.. حول التراشق الحقوقي في قضية سليمان الريسوني    تحديد عدد التبديلات ولاعبي الاحتياط تحضيرا لاستئناف الدوري الإنجليزي    ورزازات…التحليلات المخبرية تبعد كورونا عن 179 حالة خلال 24 ساعة الأخيرة    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    أمكراز يكشف مضامين « السياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنية »    في إنتظار موافقة المغرب..إسبانيا تفتح حدودها البرية مع جيرانها    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس بالمغرب    عبد الصمد دينية .. وجه بارز في المسرح المغربي يرحل في صمت    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة المغربية    اليوسفي وطموح بناء النسق الديمقراطي القار    مجلس الحكومة يُصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة    بنشعبون في قفص صندوق كورونا    الملك يمدد مهلة تقديم لجنة النموذج التنموي لتقريرها النهائي ل6 أشهر إضافية    الفد يتذكر أيام المدرسة    مؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط تطلق سلسلة برامج ثقافية وتربوية لمواجهة الوباء بالسينما    مبادرة لإغاثة الموسيقيين بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ظل كورونا ..    الشركة الوطنية للطرق السيارة تستثمر غلافا ماليا بقيمة 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدار البيضاء-سطات تشخص الوضعية وتضع تدابير مرحلة ما بعد الحجر الصحي    تجمعيون يعارضون « مقترح الطليعة » ويتشبتون ب »عيد الأضحى ».. هذه حججهم    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    زجل : باب ف باب    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحمامات في تونس.. مدينة صغيرة بإمكانيات كبيرة
نشر في المساء يوم 14 - 05 - 2008

توجد مدينة الحمامات في مفترق الطرق بين تونس العاصمة ومدينة سوسة في الوسط. إنها أيضا عاصمة لأشجار الزيتون، ومطلة على البحر الأبيض المتوسط.
هذه المدينة تعتبر اليوم أقحوانة تجمع بين زرقة البحر وعبق التاريخ، إذ صارت قطبا سياحيا عالميا وتستقطب ملايين السياح سنويا من بينهم شخصيات عالمية تبحث عن سحر الطبيعة.
وزاد المدينة جمالا إنشاء المنتج السياحي «ياسمين الحمامات» بأياد مغاربية صرفة، حيث جمع هذا المنتجع بين فخامة البناء وعراقة التاريخ العربي الإسلامي.
استمد هذا المنتجع السياحي اسمه من زهرة الياسمين الأسطورية، التي تعتبر من أجمل رموز تونس. هكذا شهدت المدينة تجديدا واتساعا متواصلا سنة بعد أخرى منذ سنة 1989، حتى صارت نموذجا استثنائيا يمكن لأي شخص أن يقضي فيها عطلة مغايرة للسائد والمألوف.
نفحة من التاريخ
في مدينة الحمامات يمكن للمرء أن يتمتع بالاستجمام والعلاج الطبيعي، ولا عجب في أن الكثير من الزوار يحبذون قضاء فترة نقاهتهم بهذه المدينة متنقلين بين ساحاتها وأسواقها وفنادقها وحماماتها المعدنية وأسوارها ومعالمها التاريخية وحدائقها.
يكتشف زوار هذه المدينة حياة جديدة تجمع بين الطابع المهرجاني الاحتفالي وبين والتعايش والتعارف.
في مدينة الحمامات تتراكم قرون من الموروث الحضاري والإنساني، من عادات وتقاليد وفلكلور ولوحات شعبية، وتتوزع فيها فنادق فخمة يصل عددها إلى المائة، لتمثل أحد أهم المراكز الفندقية في تونس.
يجد الزائر في مدينة الحمامات جميع الأشكال والتصورات الهندسية والمعمارية لتونس وللحضارات الإنسانية الأخرى الأوروبية والإفريقية والآسيوية في شكل فسيفسائي يجمع كل إبداعات الإنسان. كما يجد الزائر أيضا جميع أصناف الفنادق، بدءا بالفنادق الفاخرة وأخرى متوسطة، ونواد وحمامات تقدم آخر ما استجد في ميدان التداوي بمياه البحر والتداوي بالحمامات البخارية، بالإضافة إلى ملاعب الغولف وأماكن ترفيه عديدة.
جزر اصطناعية
يوجد في قلب مدينة الحمامات منتجع «ياسمين الحمامات»، وهو تحفة أخرى شيدت حديثا اسمها «المارينا»، والذي بني وسط 20 هكتارا من المياه التي توفر مرفأ للسفن والزوارق الشراعية، إضافة إلى شقق قبالة البحر وفيلات أغلبها على جزيرة اصطناعية، وحدائق فسيحة.
وتتميز «المارينا»، بشهادة من زارها، بأناقتها وسحرها وتناغم معمارها، وقد زادها شهرة احتضانها للعديد من الحفلات العالمية الكبرى، وكذا العديد من المسابقات الدولية مثل سباق الدراجات النارية من الحجم الكبير. كما يستقبل ميناء «المارينا، الذي يعد اليوم من بين أجمل الأماكن على ضفاف المتوسط، عددا من سباقات الزوارق والمعارض التجارية وبعض الفعاليات الأخرى ذات العلاقة بالبحر. لقد أصبحت «المارينا» باكورة المدن المستقبلية بفضل موقعها الفريد الذي يمتد بين ساحل البحر المتوسط وسفوح تلال تكسوها الأشجار الخضراء.
القلعة البيضاء
على الرغم من أن الحمامات هي إحدى الواجهات السياحية العريقة بتونس، إلا أن نمط المعمار القديم الذي اشتهرت به لم يعد مواكبا للعصر ولا مستجيبا لأذواق الأجيال الجديدة من المستثمرين ورجال الأعمال، ومن هذا المنطلق تم التخطيط لإنشاء مدينة سكنية غير بعيدة عن المدينة التاريخية بقلعتها وأسواقها العربية العتيقة وبيوتها البيضاء التي تذكر الزائر المغربي بمدينة شفشاون العتيقة.
على مشارف هذه القلعة الناصعة البياض، تمتد مدينة الألعاب الترفيهية التي اختير لها اسم «قرطاج لاند»، والتي تضم ألعابا ترتكز على الخيال الجماعي، مساهمة بذلك في إعادة إحياء أساطير وحكايات الطفولة، مستلهمة من التاريخ نفحات بغاية إنعاش الموروث الحضاري والشعبي وإبرازه من جديد.
كما يعتبر الميناء، الذي تقع على حافته المدينة، القلب النابض، فمنه تنطلق النزهات مشيا على الأقدام، وعلى جنباته تنتشر مطاعم ومقاه ومحلات الوجبات السريعة المطلة على حوض الميناء، والتي تقدم فيها مأكولات تونسية شهية.
ويستطيع المولعون بالتاريخ زيارة المدينة التاريخية بقلعتها وأسواقها وبيوتها وصياديها، مثلما يستطيعون زيارة القيروان التي تحمل على جبينها بصمات الأندلسيين، منذ أن فتحت أذرعها لاستقبال المهجرين المطرودين من شبه الجزيرة الإيبيرية في القرن السادس عشر الميلادي، فجددوا عمارتها وأدخلوا عليها تقنياتهم الزراعية الخاصة.
كل ما يوجد في هذه المدينة جذاب ومثير أبدعته أياد عربية وتونسية، حيث إن أغلب معالمها زينت أطرافها بالزهور والورود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.