‬بنيس: هذه متطلبات إدماج التربية الجنسية في المقررات الدراسية    هل تسحب لقاءات العثماني بالأحزاب السياسية البساط من الداخلية؟    عاصفة من الانهيارات والإفلاس تهب على مؤسسات اقتصادية بفرنسا، و مليون فرنسي سيفقدون وظائفهم بحلول نهاية العام الجاري.    دعوات لجمعة غضب مصرية.. المعارضة تحشد والسلطات تترقب    مشروع قانون جديد يشد الحبل بين الحكومة والنقابات في المغرب    مزوّر شواهد طبية يقع في يد شرطة الحي الحسني    سقوط من مرتفع ينهي حياة عامل بضواحي كلميم    مصيدة وسائل التواصل الاجتماعي    الإعلان عن أول مهرجان مغربي يقام على أرض الواقع زمن كورونا    الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    بولمان يتصدر إصابات كورونا الجديدة بجهة فاس    حجز طن من المخدرات وقارب مطاطي بشواطئ الجديدة وتوقيف شخصين    شجار عنيف يؤدي إلى جريمة قتل بسجن فاس !    إسبانيا تقبر أطماع الجزائر وتدعو بالأمم المتحدة لحل متوافق عليه بالصحراء    إصابة 4 أشخاص في عملية طعن بالسلاح قرب مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة !    شركات السينما العالمية تتقاطر على المغرب بعد توقف اضطراري بسبب كورونا !    جامعة الكرة تعلن عن برمجة الدورات الأربعة الأخيرة للبطولة الإحترافية بموافقة كافة رؤساء الأندية    عاجل.. الدرك الملكي بالواليدية يعتقل 11 مرشحا للهجرة السرية داخل فندق بآسفي    المغرب يسجل 2423 إصابة كورونا جديدة !    قبل أكتوبر. بوريطة وكَوتيريس فمحادثات عن بُعد والصحرا على راس البروكَراك    رصاصة أمن تصيب مسلحاً طائشاً بجنوية في عين الشق بعد اعتداءه على الشرطة    الجديدة: حجز 940 كلغ من المخدرات وتوقيف شخصين يشتبه في ارتباطهما بشبكة تنشط في التهريب الدولي للمخدرات    نجوم برشلونة السابقون يواصلون حملة الهجوم على إدارة بارتوميو    بني ملال: التخفيف من بعض الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي فيروس كورونا    هذه مقترحات "الباطرونا" بخصوص مشروع قانون المالية 2021    اليونيسكو تتراجع عن اختيار العيون ضمن مدن التعلم    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    بؤرة جديدة ديال البوليساريو. أتباع التامك ف"كوديسا" دارو مؤتمر تأسيسي جديد والجسم الحقوقي ديالها تشق    حركة تصحيحية يقودها قياديون فالبام كتوجد باش طيح وهبي من التراكتور.. وأبودرار ل"كود": هادشي كان منتظر وها الخروقات اللّي دار الأمين العام    هذه حقيقة وفاة إمام الحرم المكي الشيخ عبدالرحمن السديس    منصف السلاوي: لقاح كورونا غادي يكون واجد قبل نهاية 2020.. والصين وروسيا سبقونا حيت داكشي ديالهم سياسي كثر من انه تقني.. وهادشي ماعندو علاقة بسرعة الإعلان بل بالكفاءة وبإخضاع أكبر عدد ممكن من الناس للقاح – فيديو    ملتقى الدوحة: البقالي يحل ثالثا في سباق 1500م ويسجل أحسن توقيت    للمرة الثانية خلال أقل من سنة.. المغرب يقترض مليار أورو من السوق المالية الدولية عن طريق إصدار سندات    "ردا على أمكراز…بين المسافات والتحولات"    لاعبو طنجة يتنفسون الصعداء بعد ضغط المباريات    ميسي يفتح النار على إدارة برشلونة بسبب رحيل سواريز    دراسة: نصف الشّباب المغاربة يعتبرون كورونا "سلاحاً بيولوجيا"    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    وكيل أعمال الليبي مؤيد اللافي ل"البطولة": "الوداد نادٍ كبير واللاعب سيلتحق بالفريق يوم 3 أكتوبر القادم"    تقرير المنتخب.. كلهم ساندوا النصيري إلا الأميون انتقدوه!    قراءة في فساد القوى السياسية الفلسطينية..    الصين تتوقع إنتاج 610 مليون جرعة سنويا من لقاحات ضد "كورونا"    Loco LGHADAB يدخل الطوندونس المغربي بجديده MI AMOR    أكادير : مهنيو القطاع السياحي يعانون من أزمة خانقة وسط مطالب بفتح الشواطئ و الحدود.    منظمة الصحة العالمية تنصح بالتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    اقتصاديو الاستقلال يقدمون وصفتهم للحكومة لمواجهة تداعيات كورونا    فيروس "كورونا".. انخفاض دخل العمل على مستوى العالم بنسبة 10.7 في المئة    الدحيل يُقيل الركراكي بعد الخروج من دوري أبطال أسيا    العلمي: خطة الإنعاش الصناعي تهدف لجعل المملكة القاعدة العالمية الأكثر تنافسية تجاه أوروبا    نعمان لحلو: الوزارة لم تدعمنا وهناك من باع آلاته الموسيقية بسبب الأزمة    صحيفة عبرية تكشف عن دولتين عربيتين ستطبّعان مع إسرائيل الأسبوع المقبل    بالفيديو.. إصابات في حادث طعن أمام مقر جريدة شارل إبدو في باريس    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    "شوهة".. نتنياهو يحمل ملابسه المتسخة آلاف الكيلومترات لغسلها مجانا على حساب البيت الأبيض!    مهرجان أفلام الجنوب ببروكسيل يستمر في مساره، بقيادة رشيدة الشباني بالرغم من الإكراهات    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟
نشر في اليوم 24 يوم 09 - 12 - 2019

أحدث رفض المغرب استقبال رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، رجة قوية خلّفت تفاعلات متباينة في الأوساط السياسية والمدنية، داخل المغرب وخارجه، دفعت إلى التساؤل عن الأسباب التي دفعت المغرب إلى إفشال أهم خطوة تطبيعية مع إسرائيل، ربما عوّل عليها نتنياهو كثيرا لإنقاذ مستقبله السياسي، وهو الذي بات ملاحقا بقضايا فساد، علاوة على فشله في تشكيل حكومة لحد الآن.
المكتب الإعلامي لنتنياهو اعتبر أن الحديث عن رفض المغرب لاستقباله رفقة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مجرد “أكاذيب”، في محاولة منه التهوين من قوة الضربة التي تلقاها، وهو على أهبة الدخول في انتخابات تشريعية ثالثة بعد 12 دجنبر الجاري.لكن مؤشرات عديدة تفيد بصحة ما جرى، منها ما ورد الإعلان عنه في جدول أعمال زيارة بومبيو، ومغادرة هذا الأخير للرباط دون اللقاء مع الملك محمد السادس، ودون عقد مؤتمر صحافي، ما دفع وزير الخارجية المغربي إلى توزيع بيانه الصحافي دون أن يتمكن من قراءته وفق ما كان مخططا له.
الحديث عن خطة أمريكية لإنقاذ نتنياهو سبق وأن أعلن عنها وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، في 2 دجنبر الجاري، حين أعلن أن وفدا يمثل وزارة الخارجية والدفاع والمخابرات والعدل سافر إلى واشنطن لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق بعدم الاعتداء مع ما أكدته بعض دول الخليج والمغرب، وهو المعطى الذي أوضحه موقع Axios الأمريكي، في تقرير إخباري الثلاثاء الماضي، أكد فيه أن نائبة مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، فيكتوريا كوتس، التقت في واشنطن، مع سفراء المغرب والإمارات والبحرين وسلطنة عمان، لحث هذه الدول على توقيع اتفاقيات عدم اعتداء مع إسرائيل.
وخلال زيارة وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إلى أمريكا في أكتوبر الماضي، حاول الأمريكيون إقحام موضوع التطبيع بين إسرائيل والمغرب في المفاوضات مع بوريطة، لكن الأخير رفض، بحجة أنه غير مخول للحديث في الموضوع من قبل الملك.
خالد يايموت، أستاذ العلوم السياسية، فسّر الموقف المغربي برفض التطبيع مع إسرائيل من خلال التذكير بموقفه من صفقة القرن، التي توارى الحديث عنها في وسائل الإعلام، وقال إن المغرب رفض الصفقة من الناحية الشكلية، لأن أمريكا لم تشرك المغرب في المشاورات الأولى حول الصفقة واكتفت بإشراك الإمارات وإسرائيل والبحرين والسعودية ومصر، وهو خروج عن تقليد دبلوماسي مقرر منذ الستينيات، حيث ظل المغرب طرفا رئيسا في كل المفاوضات حول القضية الفلسطينية، إلى جانب الأردن والفلسطينيين.
كما رفض المغرب الصفقة من ناحية المضمون، مؤكدا أن أي مبادرة للحل يجب أن تُبنى على أساس مبادرة السلام العربية لسنة 2002، خصوصا وأن الموضوع يتعلق بمصير القدس الذي يشرف على إدارة شؤونها المغرب إلى جانب الأردن والفلسطينيين. وبحسب يايموت، فإن المغرب يطرح حلا شاملا للقضية الفلسطينية، مقابل تطبيع شامل.
وأضاف يايموت أن المغرب لم ينس، كذلك، مبادرة اقترحها نتنياهو على أمريكا والسعودية، مضمونها تفويت ملف الإشراف على القدس إلى السعوديين، وبالتالي، إبعاد المغرب الذي يترأس لجنة القدس، والإدارة الهاشمية التابعة للأردن، مؤكدا أن المغرب “غير مطمئن” للتحركات الخليجية، لأنه يرى أنها تنطلق من “حسابات خاصة، لا علاقة لها بالمسار العام للقضية الفلسطينية”.
من جهته، يرى عزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أن أمريكا ومن خلال “توجهها الصهيوني، واغتيالها لعملية ما يسمى “مسلسل السلام”، الذي دشنته قبل ربع قرن، بموجب اتفاقية مدريد، ومن خلال إجراءات وقرارات استعمارية بالقدس والجولان والمستوطنات، لم تترك للمغرب أي مجال للمناورة، ولو رمزيا، للاستمرار في ممارسة النهج عينه، الذي كانت تعتمده السياسة الخارجية المغربية”.
وأضاف هناوي: “ليس هناك خيار أمام المغرب، خاصة وأن الضغوط التي تمارس عليه، هدفها تقديم خدمة مجانية لأجندة نتنياهو كشخص في معركته الداخلية الانتخابية”، كما اعتبر طلب أمريكا هو خدمة مجانية من المغرب لصالح نتنياهو ينطوي على “إهانة للمغرب مثلما أهانت حلفاءها السعوديين مرارا عبر تصريحات ساخرة من ترامب، وعلى المغرب أن ينتظر سخريات ترامب أيضا”.
وكان المرصد المغربي لمناهضة التطبيع قد أشاد بقرار رفض استقبال نتنياهو، وقال هناوي “إن صح الخبر، فهو يعتبر موقفا مشرفا للدولة، كما أنه ينسجم مع توجهات الشعب المغربي الرافض لمثل هذه الزيارات”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.