"إغلاق" محطة الرباط .."ONCF" يوضح    رسميا: الكاف يعلن مواعيد نصف نهائي دوري الأبطال والكونفدرالية    شالك يرغب في بيع حمزة منديل!    صحيفة "ماركا" تُسلط الضوء على أبرز المواهب الشابة في "الميركاتو".. وأشرف حكيمي حاضر في القائمة    بشكل مفاجئ.. سلطات الرباط تغلق بشكل مفاجئ محطة القطار المدينة    سلطات طرفاية تحبط محاولة للهجرة السرية    دواوير العرائش.. معاناة كبيرة مع انقطاع الكهرباء في أيام العيد    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    وزير الصحة يقرر تعليق العطل السنوية لموظفي القطاع ويستدعي المستفيدين للإلتحاق بمقرات عملهم    منظمة الصحة تعترف: لا يوجد حل سحري حاليا لمواجهة كورونا وقد لا يكون هناك حل إطلاقا    الحسيمة تسجل اول حالة وفاة رسمية بسبب فيروس كورونا    الإصابات تتزايد في صفوف الأطباء المقيمين والداخليين في فاس    زبلة أخرى محرجة للبيجيدي فزمان كورونا.. مع فيلم كابانو الهرهورة ديال امكراز الحزب جمد عضوية متابع فقضية "مافيا العقار" فآسفي    إحباط محاولة للحريكَ حدا الطرفاية وشدو 40 و4 جثث لاحهوم لبحر    "كورونا" يغير طقوس العيد    بنك المغرب: ترصدات 9575 ورقة تقدية مزورة سنة 2019.. ونسبة التزوير فالمغرب منخفضة بالمقارنة مع دول خرى    استئناف الدوري السعودي بقمة بين الهلال والنصر    أبو شروان يقود الرجاء ضد الجديدة    هل تسبق روسيا أمريكا؟.. وزير التجارة الروسي: الإنتاج التجاري لأول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد سيبدأ في شتنبر المقبل    مجلس النواب: الخطاب الملكي خارطة طريق واضحة المعالم للحاضر والمستقبل    مخاوف من انهيار النظام الصحي بالمغرب بسباب كورونا.. وبرلمانيون كيطالبو بمهمة استطلاعية جديدة على السبيطارات والتجهيزات    بنك المغرب: إنتاج 484 مليون ورقة نقدية مغربية خلال السنة المنصرمة    قائمة مجلة "فوربس".. سلوى أخنوش سادسة في قائمة أغنى غنيات العرب    لاعب نيجيري يفضح منتخب بلاده .. ادفع مقابل اللعب في المونديال    في مراسلة لها..وزارة الصحة تعلق منح العطلة السنوية لموظفيها    بني ملال.. 17 إصابة جديدة بكورونا بينهم 6 قاصرين وإجمالي الإصابات يتخطى 100 حالة    سيرخيو بارسي:"حاولت أن أجعل مدينة طنجة تتنفس وتعيش كما لو كانت شخصية أخرى من شخصيّات هذه الروايات"    وزير الصحة يقرر تعليق العطل السنوية للموظفين ويستدعي المستفيدين منها بشكل عاجل    المغرب في عهد جلالة الملك عرف تطورا سياسيا نوعيا يتميز بالديموقراطية العميقة والحداثة    مخالفات لمن يقود "التريبورتور" دون رخصة سياقة    وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي يقدم استقالته من الحكومة    شيئ من السياسة 8    !FAIT DIVERS    "بنات للا منانة" في شفشاون.. هل يستعدن لتصوير الجزء الثالث؟    سرقة أضاحي العيد بالحي الحسني.. الاستقلال يطالب بتعويض "الكسابة"    وزارة التربية تخفض عتبة الولوج لمباريات كليات الطب    البطولة الوطنية الاحترافية: فريق الرجاء البيضاوي يتفوق على فريق يوسفية برشيد    جزئيات بسيطة تفصل نجم جزائري عن "ليفربول"    هل هي بوادر العودة للحجر الصحي.. إسبانيا تغلق أزيد من 40 ألف مطعم وفندق بسبب كورونا    استمرار الطقس الحار بطنجة وباقي مناطق المغرب يومه الإثنين    السعودية: لا إصابات بفيروس "كورونا" في صفوف الحجاج    فيروس كورونا قد ينتقل عبر العين!    ربورتاج l الصويرة.. مدينة الرياح تلملم جراح "كساد كورونا" وتراهن على السياحة الداخلية    بلقيس تتألق في أغنية بالدارجة المغربية للمرة الثانية وتصرح ل"فبراير": اللهجة المغربية صعبة إلى حد ما    البدء في تصوير الجزء الخامس والأخير من La Casa de Papel.. وهذه 5 نظريات ترسم أحداثه    الميلودي يطلق "دوكي الحنا" رفقة "أميمة باعزية" (فيديو)    منع الإعلاميين من حضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لترشيح ترامب    محادثات عالية المستوى بين الإمارات وإيران..    الجسمي يعلن عودة الحفلات بالعالم من دبي ويشارك اللبنانيين برسالة سلام إحتفالا بيوم الجيش ال75    ترامب يعتزم اتخاذ تدابير بحق "تيك توك" في الأيام القليلة المقبلة    أزمة "تامغربيت" لدى مغاربة العالم في حقبة كورونا    أكادير : تجدد الاشتباكات بين القوات العمومية و محتفلين بتظاهرة "بوجلود "    المؤرخ المغربي عبد الرحمان المودن في ذمة الله    ساكنة مناطق سوس مستاءة من خدمات شركات الاتصالات، وسط مطالب بالإنصاف.    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    التعرفات الجلالية ؟!    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب اختلالات متعلقة بالسلامة الصحية.. إغلاق سوق السمك بمراكش
نشر في اليوم 24 يوم 14 - 07 - 2020

ساعات قليلة بعد المعاينة التي قامت بها لجنة مختلطة، أصدر كريم قاسي لحلو، والي جهة مراكش-آسفي/عامل عمالة مراكش، مساء أول أمس السبت، قرارا بإغلاق سوق السمك في المدينة نفسها، إلى حين تصحيح «الاختلالات المتعلقة بالسلامة الصحية داخله»، وإشعار السلطات للقيام بزيارة ميدانية ثانية للتحقق من ذلك، عاهدا إلى السلطة المحلية بمهمة تنفيذ القرار وتعليقه بباب السوق، الذي تسيره إدارة تابعة للمكتب الوطني للصيد البحري.
واستند القرار العاملي، عدد 629، على محضر اللجنة المختلطة التي قامت بزيارة معاينة لسوق الجملة للسمك، صباح اليوم نفسه، ووقفت على مجموعة من «الاختلالات التي من شأنها الإسهام في تفشي عدوى «كوفيد-19»، خاصة عدم احترام التباعد الجسدي بين مرتادي السوق، وضعف وسائل الوقاية الفردية والجماعية والتعقيم».
وكان الوالي لحلو أصدر تعليمات بتنظيم عملية التسوق بهذا المرفق العمومي، الواقع في منطقة «المحاميد»، في المجال الترابي لمقاطعة «المنارة»، إذ تكفلت السلطة المحلية، ممثلة في قائد الملحقة الإدارية «بوعكاز»، وأعوان السلطة، بالإضافة إلى مجموعة من عناصر الأمن الوطني والقوات المساعدة، ابتداءً من يوم الأحد 19 أبريل المنصرم، بالإشراف على تنظيم ولوج السوق، تفاديا للاكتظاظ الذي كان يعيشه ويخرق حالة الطوارئ الصحية، قبل أن تعود الأمور إلى سابق عهدها مع الرفع التدريجي لإجراءات الحجر الصحي.
ولم يصدر أي بيان عن جمعيات تجار ومنهيي السوق، حتى حدود صباح أمس الأحد، للتعليق على قرار الإغلاق، خاصة في ظل التخوف من أن يتسبب في خسائر مادية للتجار، الذين يحتفظون بالسمك لإعادة بيعه خلال الأيام الموالية.
واستنادا إلى تقرير المجلس الأعلى للحسابات برسم سنة 2018، في إطار مهمته لمراقبة تسيير مخطط الصيد البحري «أليوتيس»، عن الفترة الممتدة بين 2009 و2016، يعتبر سوق الجملة للسمك بمراكش ثاني أكبر سوق وطنيا، من حيث عمليات تسويق المنتجات البحرية، بنسبة 16%، بعد سوق الدار البيضاء، الذي يمثل نسبة 74% من إجمالي مبيعات أسواق السمك بالجملة في المغرب، في حين تبلغ حصة سوقي وجدة ومكناس 4% لكل منهما.
وحسب التقرير عينه، فمباشرة بعد تدشينه، في 2013، نقل تدبير سوق مراكش وأربعة أسواق أخرى لبيع السمك بالجملة، في كل من بني ملال، تازة، مكناس والرباط-تامسنا، إلى المكتب الوطني للصيد، وهي الأسواق التي أكد التقرير نفسه أن برنامج تحدي الألفية الأمريكي هو الذي أنجزها بتكلفة إجمالية قدرها 322 مليون درهم.
هذا، وسبق لفرع «المنارة» للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش أن طالب بإصلاح بناية السوق، وتوفير الشروط الصحية به، ضمانا لسلامة المواطنات والمواطنين الذين يقطنون بجواره، خاصة بمنطقتي «بوعكاز» و«المحاميد»، داعيا، في رسالة وجّهها إلى كل من وزير الفلاحة والصيد البحري، ومدير المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وعمدة مراكش، ووالي جهة مراكش-آسفي، إلى التدخل من أجل إعادة النظر في وضع هذا السوق ومحيطه، والذي قالت الجمعية إن «بنياته تعرّضت لأضرار كبيرة بعد ثلاث سنوات من تشييده، في ظل غياب أعمال الصيانة».
 وسجلت الجمعية ما اعتبرته «غيابا تاما للخدمات الاجتماعية الخاصة بالتجار، خاصة الصغار منهم، ناهيك عن عدم توفر مرتادي السوق، خاصة تجار التقسيط، على وسائل صحية لبيع منتجاتهم في السوق المحلي»، مشيرة إلى إغلاق المقهى الوحيد بالسوق بسبب سومته الكرائية المرتفعة، وعدم تسوية ملف محلات المأكولات الخفيفة، رغم الوعود التي تلقاها أصحابها خلال تنقيلهم من السوق القديم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.