إردوغان وانتخابات بلدية إسطنبول .. هزيمة مريرة وتداعيات قاتمة    كافاني بنقذ أوروغواي وتضع تشيلي في مواجهة كولومبيا    المغربيات محيحات. فطوب 10 ديال معدلات الباك كاين 8 تلميدات    مديرية العرائش تؤكد احترامها للمراجع الوزارية المؤطرة لعمليات تنظيم الامتحانات الإشهادية    عمدة الرباط يزور الرياض ويلتقي مسؤولين سعوديين (صور) رفقة وفد عن جماعة الرباط    لهذا السبب غادر فوزي لقجع مصر وعاد إلى المغرب    شاهد بالفيديو ..اطلاق الرصاص على مسجد في مدينة سبتة المحتلة    أخنوش: لا مواطنة كاملة بدون مشاركة سياسية لمغاربة العالم    سيدر على خزينة المغرب 48 مليون أورو.. مجلس النواب يصادق على اتفاق الصيد البحري مع أوروبا    “الكاف” يعاقب الجزائر بسبب الشماريخ .. ويهدد بمنع جماهير الخضر    مالى تحقق أكبر فوز فى أمم أفريقيا 2019 برباعية موريتانيا    طنجة المغربية تحتضن الدورة الأولى للمنتدى الدولي للإعلام والاتصال    المغرب عن مشاركته في مؤتمر المنامة: موقفنا ثابت من أجل حل دولتين وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية    بتمثيلية منخفضة.. المغرب يعلن مشاركته في لقاء “صفقة القرن”    ميسي يرفع التحدي: المنافسة الحقيقية في « كوبا أمريكا » تبدأ الآن    كودار يعلن عن موعد المؤتمر الوطني للبام.. ويدعو للإلتفاف حول الحزب في ظل أزمة "الجرار"    ابنة رئيس أوزبكستان السابق تعلن من سجنها دفع مليار يورو للدولة    "البام" يحدد شتنبر موعدا لعقد مؤتمره الوطني الرابع    بسبب ملايير.. اعتصام ليلي لمنتخبي مجلس كلميم بوزارة الداخلية اعتصام امتدت لساعات الليل    معدل النجاح في امتحانات الباكالوريا فاق 63 في المائة بجهة الشمال    القهوة مشروب مدمر لحياة البشر    تصميم منصة للبحث والابتكار والتصنيع لأنظمة الإنارة الطبيعية الدينامية بالمغرب    مدير المنتخب المصري ينفي استبعاد محمد النني    خصوم بنشماش يعقدون المؤتمر في شتنبر.. قيادي: لدى بنشماش مهلة شهرين للتنحي    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    القنيطرة: توقيف 1.644 مجرم وجانح في 12 يوما    موازين.. عساف يُشيد بدور الملك في نصرة القضية الفلسطينية -فيديو    رونار يتابع خصوم الأسود بعد مباراة ناميبيا ضمن "كان 2019"    ترامب يفرض عقوبات جديدة على إيران تستهدف خامنئي وظريف    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    “الأصالة والمعاصرة”: مجموع المديونية العمومية بالمغرب وصل إلى حوالي 1014 مليار درهم    تعاونيات تندد بإقصائها من المشاركة في النسخة الأولى لمعرض الأسواق المتنقلة بالحسيمة    فان جال يحمل ميسي مسؤولية فشل برشلونة في دوري الأبطال    بعد انتخابه رئيسًا لموريتانيا.. الملك يبرق الغزواني ويشدد على التكامل والاندماج فاز ب52 في المائة من الأصوات    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    معجبة “مهووسة” بميريام فارس تتقدم الجمهور بموازين – فيديو    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    منشور ب”فيسبوك” حول الوضعية الأمنية بالدار البيضاء يدفع مديرية الحموشي إلى التفاعل    نقابة الصحافيين تطالب بإطلاق سراح المهداوي ووقف الاعتداءات ضد الصحفيين    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    الأحزاب والاحتجاجات… الوساطة والسمسرة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    توقعات أحوال الطقس ليوم غدالثلاثاء.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة    إثيوبيا: محاولة انقلابية في ولاية أمهرة    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعب الليبي وواجب النصرة- بقلم محمد عز الدين توفيق
محمد عز الدين توفيق
نشر في التجديد يوم 01 - 03 - 2011

يجتاز القطر الليبي الشقيق مرحلة عصيبة في تاريخه الحديث، وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز (إنما المومنون إخوة( وقال سبحانه (وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون( وقال النبي صلى الله عليه وسلم ''ترى المومنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى'' وقال عليه الصلاة والسلام: ''المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يكذبه ولا يحقره''.
في هذه الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة أن هذه أمة واحدة، ربها واحد ونبيها واحد وكتابها واحد وقبلتها واحدة ورسالتها واحدة ومصيرها واحد وأبناؤها إخوة فيما بينهم فهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالحمى والسهر.
وهذه الأخوة لها حقوق، ومن حقوق الأخوة: النصرة عند الشدة فلا يجوز للمسلم أن يظلم أخاه ولا يجوز أن يترك أحدا يظلمه وهو قادر على منعه ودفعه وذلك هو الخذلان.
وإخواننا في ليبيا يمرون بشدة ويحتاجون إلى نصرة إخوانهم في كل مكان: الحكام والشعوب على السواء، كل واحد بما يستطيع، وخاصة العلماء والدعاة والمؤمنون الصالحون الذين يعرفون واجب النصرة في مثل هذه الظروف. وإن أول ما ننصر به هؤلاء الأشقاء هو الدعاء لهم والتضرع إلى الله تعالى في أوقات الإجابة ومواطنها مثل: جوف الليل الآخر وأدبار الصلوات والسجود وعند الصيام والإنفاق وفي مجامع المسلمين ومحافلهم، وقد قنت النبي صلى الله عليه وسلم شهرا يدعو على قبائل غدرت ببعض أصحابه وقتلوهم ظلما وعدوانا فصار القنوت في النوازل سنة.
وللدعاء شروط بها تفتح له أبواب السماء وتتوفر له أسباب القبول منها التوبة النصوح من الذنوب ومنها أكل الحلال وتحريه في الملبس والمأكل والمشرب، ومنها الدعاء بإخلاص واضطرار ويقين...
وإخواننا في ليبيا بحاجة إلى دعوات إخوانهم حتى يحقن الله تعالى دماءهم ويحفظ رجالهم ونساءهم وأطفالهم ويرحم شهداءهم ويشفي جرحاهم ويثبت قلوب المجاهدين والمرابطين منهم.
والأمر الثاني الذي ننصر به إخواننا ونشد به على أيديهم هو إعلان التضامن معهم والجهر بذلك من خلال الخطب والدروس والمقالات والوقفات التضامنية والمسيرات الاحتجاجية فإن ذلك من إنكار المنكر والاحتجاج على الظلم وفي الحديث ''من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان''.
والأمر الثالث أن نثق بنصر الله تعالى ونومن بوعده وقد قال عز وجل (وكان حقا علينا نصر المومنين( وقال سبحانه ( ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون وإن جندننا لهم الغالبون (.
وقد يتأخر النصر ولكنه لا يتخلف، فقضية هذا الشعب قضية عادلة، فهو شعب مظلوم وقع عليه تقتيل ونهب وإجرام سنين طويلة، ودعوة المظلوم مستجابة لأن الله تعالى حرم الظلم على نفسه فجعله محرما بين عباده ووعد المظلوم بالنصرة ولو بعد حين.
إن أشكال الدعم والمساندة لإخواننا في ليبيا كثيرة يفعل كل منا المتاح له منها حتى يبرئ ذمته وتكون حجته معه يوم لقاء ربه وصدق الله تعالى في كتابه ''والمومنون والمومنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويوتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم'' التوبة آية 7.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.