البرنامج الكامل لمباريات الجولة 17 من البطولة الاحترافية    بعد مصادرة كتاب «صحيح البخاري» دار النشر تلجأ للقضاء والفيزازي يدخل على الخط    خمري يوقع مؤلفه “قضايا علم السياسة مقاربات نظرية” بمعرض الكتاب    بلانات    مدن الصحراء تواصل إستقبال التمثيليات الأجنبية بتدشين قنصلية الكوت دفوار بالعيون    مجلة تونسية: الحكم الذاتي الذي اقترحه جلالة الملك هو الحل الوحيد لقضية الصحراء المغربية    عشرات المستوطنين يقتحمون باحات مسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال    “أستاذ تارودانت”.. محكمة الاستئناف في أكادير تؤجل جلسة المحاكمة    تفعيلا للمبادرة الملكية بدعم وتمويل الشباب.. تعبئة الفاعلين الجهويين حول البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات    تمساني يقود مبارة الرجاء الرياضي ورجاء بني ملال    ملحمة تتغنى بالملك وإنجازاته في جهة الشمال    وفاة مدير مستشفى “ووهان” الصينية جراء الإصابة بفيروس “كورونا”    مشاكل سهير الليل    توقيف مهاجر مغربي وحجز قنطار من المخدرات بميناء طنجة المتوسط على شكل مسحوق الحناء    التزوير في ملفات التغطية الصحية يقود شخصين الى الاعتقال    رؤساء زوروا لطرد المعارضة    اليابان تختبر "عقارا خاصا" لعلاج فيروس كورونا    تفاصيل اجتماع الناصيري بدوصابر مدرب الوداد واللاعبين    ملمحا للمبادرة الملكية لدعم الشباب.. بوليف يحرم القروض البنكية ونشطاء يتسائلون ماذا عن القروض التي تأخدها الدولة؟    إسبانيا تطرد الجنرال الجزائري خالد نزار    محكمة الاستئناف بسطات تؤيد الحكم الابتدائي الصادر في حق “مول الكاسكيطا” وتقضي بسجنة ل 4 سنوات    أمنستي: الكلام أصبح أكثر خطورة بالمغرب والهجوم على الصحافة مهول (فيديو) طالبت بإطلاق سراح معتقلي الريف    دوري أبطال أوروبا: صراع الارقام القياسية بين الواعدين هالاند ومبابي    فاجعة : حالة انتحار جديدة هذا الصباح بالقصر الكبير    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية غامبيا بمناسبة العيد الوطني لبلاده    من أجل التزود بالقمح.. المغرب يتجه مجددا نحو هذه السوق    تعاون بين المغرب واليابان يعود إلى التطور الذي تشهده المملكة في ظل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة    سعيدة شرف تمثل أمام المحكمة في قضية "حمزة مون بيبي" !    مخرجون يتذوقون “كعكة” الدوحة    “طفح الكيل” يدخل القاعات    سيدة إيفانكا ترامب تشيد بجهود المغرب في مجال تمكين المرأة    نهضة الزمامرة يفوز على يوسفية برشيد    مقتل ممرضة و سيدة في انقلاب سيارة إسعاف بتزنيت !    طقس بارد وكتل ضبابية في أقاليم المملكة يومه الثلاثاء    في تقريرها السنوي.. “أمنيستي” ترسم صورة قاتمة عن حرية التعبير في المغرب    اليابان تختبر “عقارا خاصا” لعلاج فيروس “كورونا”    ب 40 ألف منصب شغل.. اليابان تعد المشغل الخاص الأجنبي الأول في المغرب    بعد تحريمه 'قروض الشباب'.. الشرقاوي لبوليف: حكومتكم تدفع 2800 مليار سنتيم فائدة قروض!!    اتصالات المغرب تجذب أزيد من 67 مليون زبون خلال 2019    الرئيس التونسي يهدد بحل البرلمان إذا انتهت مهلة تشكيل أول حكومة في عهده    سيارة انتحارية محملة بمهاجرين أفارقة تقتحم معبر مليلية !    المترجي ينزف دما بسبب قرار الوداد (صورة)    برشلونة يستقر على خليفة ديمبيلي    الأمة في خصومة مع التاريخ    نتنياهو يعترف: كل الدول العربية والإسلامية تقيم علاقات وطيدة مع تل أبيب باستثناء دولتين او ثلاثة!!!    الجبهة النقابية بشركة سامير تدخل في مسلسل من الاحتجاجات    رسميا .. النتائج الكاملة لقرعة "الشان" 2020    أكاديمي يدعو إلى "انتفاضة الفقيه" والاجتهاد في قضايا الإجهاض    رئيس الحكومة يعبر عن تقدير المملكة لموقف مجلس النواب الشيلي الداعم لمقترح الحكم الذاتي وللمسار الأممي    وفيات فيروس كورونا بالصين تتجاوز 1800 والمصابون 60 ألف    جيف بيزوس: أغنى رجل في العالم يتبرع ب10 مليارات لمكافحة التغير المناخي    إهداءات الكتب.. رسائل حب وعرفان وأشياء أخرى    برنامج انطلاقة: شكرا جلالة الملك    طول القامة يخيم على الانتخابات الرئاسية الأمريكية    وفيات كورونا المستجد تتخطى 1800    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    مشاعر فى سلة المهملات    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلسطينيون يحيون الذكرى ال63 للنكبة
نشر في التجديد يوم 16 - 05 - 2011

صادف يوم الأحد 15 ماي 2011 الذكرى ال63 للنكبة، وهو اليوم الذي احتلت فيه (إسرائيل) أراضي فلسطينية عام ,1948 إثر ارتكاب العصابات الصهيونية عشرات المجازر التي راح ضحيتها عشرات آلاف الفلسطينيين، وهجر فيه مئات آلاف آخرين إلى دول الجوار. فيما فرضت قوات الاحتلال الصهيوني طوقا أمنيا على الضفة الغربية استعدادا للتصدي لإحياء الفلسطييين الذكرى الثالثة والستين للنكبة. في وقت أكد فيه عباس أبو مازن رئيس السلطة أن القيادة الفلسطينية لن تفرط أبداً بحق العودة واتخاذ خطوات عملية، والعودة إلى أرض الوطن لإنهاء حياة الشتات. وبالموازاة، شددت حركة المقاومة الإسلامية ''حماس'' على أن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجّروا منها قسرًا غير قابل للتصرف ولا يسقط بالتَّقادم، ولا تجوز فيه الإنابة، ولا تلغيه أي اتفاقيات أو معاهدات تتناقض معه.
وقد أظهرت العديد من الدراسات المختصة بالنكبة الفلسطينية، سقوط 213 قرية أو بلدة، وإخراج زهاء 000,413 عربي فلسطيني من ديارهم، قبل انسحاب القوات البريطانية، فيما هجرت 60% من القرى والبلدات في المرحلة التالية، أدت إلى ترحيل 65% من اللاجئين.
كما طرد جيش الاحتلال الصهيوني أهالي 122 قرية، طرداً مباشراً، وتم إخراج أهالي 250 قرية عبر هجمات عسكرية، وأهالي 50 قرية أخرى تحت ضغط هجوم قادم، و 12 قرية بتخويف الأهالي من المذابح المتوقعة، و38 قرية بسبب الخوف من هجوم صهيوني مسلح.
وقام جيش الاحتلال الصهيوني بتدمير 221 قرية تدميراً شاملاً وحوالي 134 قرية تدميراً جزئياً، و52 قرية تدميراً جزئياً أو بسيطاً فيما لم يتمكن هذا الجيش الإجرامي (الأكثر الجيوش أخلاقية بحسب قادته مجرمي الحرب) من الوصول إلى 11 قرية نجت من تدميره.
وقد ارتبط منحى النزوح صعوداً وهبوطاً بالأعمال العسكرية الصهيونية، ''حيث لم يحدث مطلقاً نزوح أثناء توقف هذه الأعمال''.
وفي هذا اليوم، أحيى الشعب الفلسطيني في كافة أماكن وجوده داخل الوطن المحتل والشتات الذكرى ال63 للنكبة، وسط مطالبات بتطبيق قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية، سيما قرار ,194 وبالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة، ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل كافة مسؤولياته القانونية والإنسانية إزاء الشعب الفلسطيني.
وشهدت العديد من المدن الفلسطينية والعواصم العربية والأوروبية خلال الأيام القليلة الماضية، مسيرات واعتصامات جماهيرية حاشدة إحياء لهذه المناسبة، ولتذكر العالم أجمع أن مأساة الشعب الفلسطيني وعذاباته ابتدأت من تلك اللحظة، التي سمح بها العالم بقيام دولة (إسرائيل) على أنقاض وأراض شعب تم تهجيره قسرا منها، وتشتيته في كافة بقاع الأرض، وللتأكيد على حق العودة باعتباره حق لا يسقط بالتقادم.
استنفار صهيوني
ميدانيا، فرضت قوات الاحتلال الصهيوني، أمس، طوقا أمنيا على الضفة الغربية لمدة أربع وعشرين ساعة بموجب قرار وزير الحرب الصهيوني ''ايهود براك''، وذكرت إذاعة الاحتلال أن الطوق الأمني يأتي في إطار استعدادات الدوائر الأمنية الصهيونية للتصدي لإحياء الفلسطييين الذكرى الثالثة والستين للنكبة. وأضافت أن حوالي عشرة آلاف من رجال الشرطة وأفراد حرس الحدود انتشروا، أمس، في الأماكن التي قد تشهد احتكاكات خلال فعاليات ذكرى النكبة بما في ذلك المدن المختلطة ومنطقة خط التماس.
وفي القدس، حولت سلطات الاحتلال الصهيوني مدينة القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية وعزلتها عن العالم الخارجي، حيث رفعت حالة الاستنفار القصوى بين عناصر شرطتها، وشددت من إجراءاتها العسكرية، وقامت منذ ساعات صباح أمس طائرة مروحية بالتحليق في سماء القدس المحتلة وبجانبها منطاد راداري استخباري لمراقبة حركة المواطنين.
وقالت مصادر محلية ل''المركز الفلسطيني للإعلام''، إن قوات الاحتلال نصبت المزيد من الحواجز والمتاريس العسكرية والشرطية على مداخل الأحياء والبلدات التابعة للقدس وفي الشوارع والطرقات الرئيسية والفرعية وأعاقت حركة الطلبة إلى مدارسهم وفتشت بعضهم.
وأضافت المصادر إن الاحتلال سير الدوريات العسكرية الراجلة والمحمولة والخيالة ونشر المئات من عناصر الشرطة والقوات الخاصة في معظم شوارع المدينة وداخل أسوار المدينة المقدسة وعززت من إجراءات تفتيشها للمركبات والمواطنين على المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس.
وكانت قوة معززة مشتركة من مخابرات وشرطة وحرس حدود الاحتلال اقتحمت ليلة أول أمس البلدة القديمة وداهمت عشرات المنازل في أحيائها واعتقلت عددا من الفتيان والشبان والأطفال على خلفية المشاركة في مواجهات يوم الجمعة وخاصة في المواجهات التي اندلعت في حي باب حطة الموصول بالمسجد الأقصى المبارك.
وأشارت مصادر محلية الى ان المواجهات ضد قوات الاحتلال تواصلت في العديد من أحياء المدينة المقدسة حتى ساعة متأخرة من ليلة أول أمس، وتركزت في بلدة سلوان جنوب الأقصى المبارك التي ارتقى منها الشهيد الفلسطيني الفتى ميلاد عياش وعمت معظم أحياء البلدة وخاصة في حي رأس العامود وحي بطن الهوى ومحيط خيمة الاعتصام بحي البستان، فيما انتظم تجار البلدة في إضراب تجاري شامل حدادا على استشهاد الفتى ميلاد.
''عباس'': على فلسطينيي الخارج العودة
سياسيا، حث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أول أمس، الفلسطينيين في الشتات على العودة إلى أرض الوطن وممارسة حق العودة بشكل عملي.
وقال عباس خلال استقباله في رام الله المشاركين في مؤتمر الملتقى التربوي الثقافي الفلسطيني الرابع المنعقد في الضفة الغربية: ''نريد لكل فلسطيني أن يرى فلسطين، وإن العودة ممارسة وليست شعارا، ففلسطين لنا''. وأضاف ''من كان من الشمال أو الوسط أو الجنوب، وسكن في أي مكان فيها ''الأراضي الفلسطينية''، هو بالتالي في الوطن، وأنا بعودتي إلى رام الله أو نابلس أكون قد وضعت قدمي على أرض الوطن''.
وأكد عباس أن القيادة الفلسطينية لن تفرط أبدا في حق العودة، وذلك من خلال القيام بالخطوات العملية، والعودة إلى أرض الوطن لإنهاء حياة الشتات ''لأن الوطن هو وجهتنا الأخيرة''.
وأشار إلى رفض الكيان الصهيوني التحدث عن قضية عودة اللاجئين منذ توقيع اتفاق أوسلو عام 1993 الذي سمح بتأسيس السلطة الفلسطينية.
من جانبها، أكدت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية تمسكها بحق العودة ''باعتباره أحد الثوابت الوطنية الذي لا بديل ولا تنازل عنه''. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عن الدائرة قولها في بيان، إن حق العودة ''هو حق لكل فلسطيني هجر وشرد من أرضه، ومكفول بقرارات الشرعية الدولية والإنسانية وعلى رأسها القرار .''194
وتابع ''نحن نقول للعالم إننا نريد دولة على حدود 1967 وحلاً عادلاً متفقاً عليه حسب مبادرة السلام العربية، أما دولة فلسطينية من دون عاصمتها القدس فلن نقبل بها إطلاقاً''.
من جهة أخرى، قال عباس إن ''حلم الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، لا يتحقق إلا بشطري الوطن، وهناك إرادة حقيقية في إنجاز ملف المصالحة الوطنية الذي تم التوقيع عليه قبل عشرة أيام برعاية مصرية رسمية''.
وذكر أن تشكيل حكومة الكفاءات من أبناء الشعب الفلسطيني هي الخطوة الأولى لتطبيق المصالحة الداخلية، وبعد تشكيلها سيتم الانتقال إلى الخطوات الأخرى من أجل إنهاء كافة أشكال الانقسام الداخلي.
وقال ''نحن نبحث عن حكومة من التكنوقراط، يتم التوافق عليها من الجميع، وهذا الأمر لا يعني أبدا أنها حكومة حماس أو فتح أو الجبهة الشعبية، بل هي حكومة الشعب الفلسطيني''.
حماس: المقاومة لتحرير الوطن
من جهتها، أكدت حركة المقاومة الإسلامية ''حماس'' على أن الاتفاق بين الفصائل والقوى الفلسطينية وطيّ صفحة الانقسام في أجواء الرَّبيع العربي الدَّاعم لخيار المقاومة، خيرُ خبرٍ يُزّف في ذكرى النَّكبة؛ حيث توحَّد الصَّف واجتمعت الكلمة دفاعًا عن الأرض والمقدسات وسبيلاً للحرية والعودة.
وقالت الحركة في بيان لها، مساء أول أمس،: ''إنَّ جرائم الاحتلال الصهيوني ومخطّطاته لتصفية القضية الفلسطينية وتغيير معالم الأرض منذ ثلاثة وستين عامًا لم ولن تفلح في تحقيق أهدافها؛ فشعبنا الفلسطيني لم يزدد إلا إصرارًا على الصُّمود والتضحية حتَّى التَّحرير والعودة، وستبقى حركة حماس معتصمة بحبل الله المتين، متمسكة بثوابت الشعب الفلسطيني، مدافعة عن حقوقه، مهما كانت التضحيات''.
وأضافت: ''أنَّ سعينا لتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية على أرض الواقع هو خيارنا الاستراتيجي، ولن ندّخر جهدًا في تنفيذ بنودها مهما كلف الثمن، وذلك حماية للثوابت ودفاعًا عن الحقوق، حتَّى ينعم شعبنا الفلسطيني بالحرية ويتمكَّن من العودة إلى أرضه ووطنه''.
وأكد البيان على حق الشعب الفلسطيني ''في المقاومة بأشكالها كافة، فهو حقّ كفلته الشرائع السماوية والمواثيق الدولية، ولن نتنازل عنه حتَّى التحرير والعودة''.
وشددت الحركة على أن ''حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجّروا منها قسرًا؛ هو حقٌّ فردي وجماعي غير قابل للتصرف ولا يسقط بالتَّقادم، ولا تجوز فيه الإنابة، ولا تلغيه أية اتفاقيات أو معاهدات تتناقض معه''.
وأشار البيان إلى '' أن أسرانا البواسل الصَّابرين الثَّابتين في سجون الاحتلال الصهيوني ستبقى قضيتهم على رأس أولوياتنا، ونؤكد أنَّ الجندي الصهيوني ''جلعاد شاليط'' لن يرى النور إلاَّ ضمن صفقة مشرّفة يحظى فيها أسرانا البواسل بالحرية''.
وأوضحت الحركة أهمية الحراك الجماهيري داخل فلسطين وفي الشتات، بالشراكة مع جماهير الأمَّة العربية والإسلامية، معتبرة ذلك مؤشرًا على بزوغ فجر جديد بانتفاضة ثالثة.
وختمت ''حماس'' بيانها بتوجيه تحية إلى جماهير أمتنا العربية والإسلامية، وأحرار العالم الذين وقفوا دومًا مع القضية الفلسطينية، وناصروها في وجه الظلم والعدوان، كما دعت جامعة الدولة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والمنظمات والهيئات الرَّسمية والشعبية إلى دعم المصالحة الوطنية ووحدة الشعب الفلسطيني على قاعدة التمسك بالحقوق والثوابت في مواجهة الاحتلال الغاشم السَّاعي إلى سرقة الأرض وتهويد القدس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.