الملك محمد السادس: الدغرني جمع الشرف والنبل    صحيفة فرنسية تتلقى تهديدات بعد نشر رسم كاريكاتور للنبي محمد !    "الالتزام الديني" لبايدن يخطب ودّ الكاثوليك للوصول إلى البيت الأبيض    317 وفاة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة في روسيا    بسبب كورونا.. تقارير تتحدث عن تأجيل مباراة الرجاء والزمالك (فيديو)    ضبط مشتبه في انتمائه إلى شبكة إجرام بمدينة فاس    أمطار رعدية قوية يومي الأربعاء والخميس بالمغرب    الصين تعلن نجاح لقاح كورونا دون أعراض جانبية في ثالث مراحل التجارب السريرية    حماس تنفي صلتها التنظيمية بجماعة "الشيخ ياسين" الفرنسية    جعفر مغاردي مدير المنطقة الصناعية لطنجة المتوسط: هذه أسباب نجاحنا    قضية منع الرجاء من تسافر للقاهرة بسباب الاصابات الكثار بكورونا وسط الفريق خدات بعد سياسي. البيجيدي استفسرو وزير الصحة علاش مخداش نفس الإجراء ملي تسجلو حالات فحسنية أكادير    رسيما.. الدفاع الحسني الجديدي يقدم بنشيخة كمدرب جديد للفريق الدكالي    السنغال تجدد التاكيد بالأمم المتحدة دعمها لمغربية الصحراء    مشروع قانون المالية لسنة 2021.. الاستقلال والبي بي إس: مشروع بلا هوية واضحة وغادي يكون عاجز على تقديم الأجوبة ديال الوضع المقلق اللّي عايشاه لبلاد    مقاييس التساقطات بجهة الشمال خلال 24 ساعة الماضية    الفردوس : ارتكبت خطأً في ملف دعم الفنانين و أعترف بذلك !    بنعبد القادر يوقع مذكرة تفاهم مع هيئة المحامين بسطات    "دراسة التحدي".. أسلوب بريطاني مثير للجدل لتسريع إنتاج لقاح كورونا    تنصيب أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الشمال    رسميا..السعيد يتسلم مهام عمادة كلية الحقوق بطنجة خلفا ليحيا    بالصور : توقيف سيارة مشبوهة بمدخل أكادير ، والتفتيش يكشف عن صيد ثمين .    الكاف والجامعة يكافئان النهضة البركانية    "شكون غادي يستثمر في مشروعي؟"..المقاولون الناشئون أمام فرصة برنامج تلفزي جديد    تفاصيل الضريبة الجديدة التي ستفرضها الحكومة على الموظفين (وثائق)    نجلة بنكيران تكشف الحالة الصحية لعائلتها المصابة بكورونا    بايرن ميونخ وأتلتيكو مدريد .. نهائي مبكر في بداية دوري أبطال أوروبا    طائرة الشبح "إف-35" الأمريكية في طريقها للمغرب وسط قلق إسباني!    الزمالك المصري يؤكد تعافي نجمه من فيروس كورونا    طقس الأربعاء .. تساقطات مطرية متوقعة بعدد من المناطق    بالصور : إنقلاب سيارة إسعاف بشكل هوليودي بمنعرجات الموت بين أكادير والصويرة    "البيجيدي": ما تعرض له الأزمي "حملة تشهيرية مغرضة" ونرفض الزيادة في عدد مقاعد مجلس النواب    متحف التاريخ والحضارات يحتضن معرض "المغرب عبر العصور" إلى يناير 2021    أرسنال يستبعد صانع ألعابه الألماني أوزيل من قائمة الدوري الإنجليزي    باش يطمسو الجريمة. الجيش الجزائري صيفط فرقة عسكرية لمكان حرق المنقبين عن الذهب وطلب البوليساريو تكذب على ساكنة تندوف    تطوان.. السلطات تتجه إلى تشديد إجراءات مواجهة كورونا    دوري أبطال أفريقيا..أسباب خسارة الوداد والرجاء أمام ضيفيهما المصريين الأهلي والزمالك    الفنان عبد السلام الخلوفي يطلق "صرخة" في وجه اختطاف الأطفال واغتصابهم وقتلهم    قيم الرسالة والانفصام النكد    خديجه جنكيز.. تقدم دعوى قضائية ضد محمد بن سلمان    كمين يسقط سارق درجات في قبضة درك اشتوكة آيت باها    كيف سيصبح البلاد بعد عشر سنوات.. الجوع بات من الماضي في المغرب    دار نشر أردنيّة تصدر "مختارات شعريّة" لبوسريف    دبلوماسيون أمريكيّون يزورون "المتحف اليهودي"    الانتخابات الأمريكية 2020: ما الذي تنتظره أفريقيا من الولايات المتحدة؟    الممثل عبد اللطيف الخمولي‮ ‬ل »‬الاتحاد الاشتراكي:‬‮»‬ أنصفت في‮ ‬مسلسلات‮ «‬نوارة»‬‮ ‬و»‬الدنيا دوارة«‬ وسيكون لدي‮ ‬حضور مع المخرجة زكية الطاهري‮ ‬في‮ ‬أحد ‬‮ ‬الأعمال الدرامية    مسلسل « هنية» يسجل متابعة تلفزيونية كبيرة    ضمنهم مغاربة.. لجنة تحكيم جوائز النقاد العرب للأفلام الأوروبية    انتقدوا عدم تقديم الهيئة الوطنية لأرقام مضبوطة عن عدد شهداء الواجب: إهمال التكفل بمهنيي الصحة المصابين بكوفيد 19 وارتفاع عدد الضحايا يُغضب جنود المنظومة الصحية    قرقري: المغرب يساير التحولات التكنولوجية في زمن "جائحة كورونا"    مديرية الغابات تستعرض إستراتيجية 2020-2030    عاجل | سوريا.. غارة جوية تستهدف مدرسة بالقنيطرة وأصابع الاتهام توجه ل"إسرائيل"    أقصبي يرصد مكامن الخلل في اختيارات توفير الأمن الغذائي للمغرب    تتويج مدرسة من تأسيس مغربي بجائزة تكافؤ الفرص بفرنسا    العثماني : الوضعية الوبائية بالمغرب مقلقة، والتجارب السريرية المتعلقة باللقاح بلغت مراحلها النهائية.    "عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي"    جريدة سلفية تحرض على قتل مفكرين مغاربة !    تحقيق اندماج المسلمين بالغرب.. الدكتور منير القادري يدعو إلى اجتهاد ديني متنور    عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرحة جزائرية وحظ تونسي وخيبة مصرية ومغربية
نشر في بيان اليوم يوم 23 - 07 - 2019

انتهت بطولة كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم التي استضافتها مصر بين 21 يونيو و19 يوليوز، بعناوين عدة أبرزها الفرحة الجزائرية بلقب ثان بعد انتظار دام 29 عاما، بينما حالف الحظ المنتخب التونسي وبلغ نصف النهائي رغم الأداء الضعيف، وخيبة خروج مبكر لمنتخبي مصر والمغرب رغم ترشيحهما بقوة للمنافسة على لقب النسخة ال32.
وشملت البطولة، الأكبر في تاريخ القارة مع 24 منتخبا بدلا من 16، سلسلة محطات طبعت في الذاكرة، من مدغقشر التي بلغت الدور ربع النهائي في مشاركتها الأولى، إلى أداء دون المتوقع من نجوم يتقدمهم المغربي حكيم زياش، وصولا إلى مدرجات شبه خالية في مباريات عدة.
وفي ما يأتي عرض لأبرز محطات النجاح والإخفاق في أربعة أسابيع من العرس القاري، قبل تجدد الموعد في الكاميرون عام 2021.
لقب ثان للجزائر بعد 3 عقود من الانتظار
انتظرت الجزائر طويلا بين لقبيها. بعد التتويج على أرضهم عام 1990، غاب “محاربو الصحراء” عن العرش القاري لنحو ثلاثة عقود، واحتاجوا إلى مدرب محنك اسمه جمال بلماضي لرسم النجمة الثانية على قميصهم الأخضر، وطي صفحة الخيبات التي عانوا منها في الأعوام الأخيرة.
وينسب إلى بلماضي الفضل في مصالحة الجزائريين مع اللقب. في خضم الحراك السياسي الذي تشهده البلاد منذ أشهر، إذ منح المدرب ولاعبوه شعبهم فرحة اللقب بعد بطولة أجمع فيها النقاد على أن الجزائر قدمت المستوى الأفضل فيها.
لقب مستحق بالنسبة إلى بلماضي بعد أداء متماسك في مختلف الخطوط، و7 انتصارات في 7 مباريات بخط هجوم فتاك لاسيما عبر القائد رياض محرز وبغداد بونجاح، ودفاع صلب يدعمه الحارس رايس مبولحي الذي تلقى هدفين فقط.
هيمنة جزائرية على جوائز الأفضل
وحسمت الجزائر اللقب الثاني بفوز متجدد في هذه البطولة، وبالنتيجة ذاتها (1-0)، على المدرب آليو سيسيه والنجم ساديو مانيه، ومنتخب السنغال الذي يعد الأفضل إفريقيا بحسب تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا).
أنهى محاربو الصحراء البطولة أيضا بهيمنة على الجوائز الفردية: لاعب الوسط إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب، ومبولحي أفضل حارس، وبلماضي أفضل مدرب. واختير اللاعبان، إضافة إلى رياض محرز وعدلان قديورة، ضمن التشكيلة المثالية التي أعلنها الاتحاد الإفريقي (الكاف).
اللقب والأداء الذي قدمه خلال الأسابيع الماضية، جعلا من محرز مرشحا شبه أوحد لجائزة أفضل لاعب إفريقي في ختام العام الحالي، ومنافسا مطروحا لجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، بعدما ساهم أيضا في احتفاظ فريقه مانشستر سيتي الإنجليزي بلقب الدوري الممتاز.
مدغشقر مفاجأة البطولة وتونس المحظوظة
بلاد رئيس الاتحاد القاري أحمد أحمد قدمت صورة مشرقة تناقض المشكلات التي واجهها ابنها في إدارة الاتحاد.
مع المدرب الفرنسي نيكولا دوبوي، تخطى المنتخب المتواضع العقبة تلو الأخرى، وحقق المفاجأة بداية بإنهائه منافسات دور المجموعات على رأس الثانية متفوقا على نيجيريا المتوجة ثلاث مرات، وغينيا وبوروندي.
المنتخب الذي يتألف من لاعبين يدافع معظمهم عن ألوان أندية مغمورة في فرنسا، تمكن في الدور ثمن النهائي من إقصاء منتخب الكونغو الديمقراطية بضربات الترجيح.
بيد أن الملغاشيين سقط عند عتبة تونس الذي اختار الدور ربع النهائي ليقدم أفضل أداء له في البطولة، وينهي المباراة فائزا بثلاثية نظيفة بعد 3 تعادلات في الدور الأول، وفوز بضربات الترجيح على حساب غانا في الدور ثمن النهائي.
ورغم بلوغها مباراة النصف النهائي، فقد خسرت تونس التي اعتبر الكثيرون أنها كانت محظوظة للغاية بعد تخطت الدور الأول كثاني المجموعة برصيد 3 نقاط من 3 تعادلات، أمام السنغال بهدف دون رد، لتسقط مجددا في مباراة الترتيب أمام نيجيريا بهدف في الدقيقة الثالثة.
إيغالهو الهداف يهدي نيجيريا المركز الثالث
تعرض أوديون إيغهالو لانتقادات حادة وتهديدات بالقتل بعد مشاركة مخيبة لبلاده في نهائيات كأس العالم روسيا 2018، وضعته على شفير الابتعاد عن المنتخب. لكن ابن الأعوام الثلاثين حظي بدعم واسع من مدربه الألماني غرنوت رور.
وعاد إيغهالو مع منتخب “النسور الممتازة” إلى نسخة 2019 من البطولة القارية، لينهي المنافسات في صدارة ترتيب الهدافين مع خمسة أهداف، وخيبة الخروج القاسي في نصف النهائي على يد الجزائر (1-2)، بالضربة الحرة الرائعة لمحرز في الثواني القاتلة، لكن اللاعب تدارك الأمر بمنح بلاده المركز الثالث بهدف مبكر في مرمى تونس.
وأعلن المهاجم النيجيري هدافا للبطولة ب 5 أهداف، ونشر رسالة عبر حسابه على شبكة (إنستغرام) “هذا أحد أصعب القرارات التي اتخذتها عبر مسيرتي. لقد كانت 5 سنوات رائعة”، موضحا “بعد استشارة عائلتي في الأمر ومناقشته بشكل مستفيض معهم، قررت أنها ساعة الاعتزال من المنتخب الوطني”.
صدمة مصر وصلاح بخروج غير متوقع
دخل المنتخب المصري واثقا إلى البطولة الخامسة على أرضه. حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (7) وجد التاريخ إلى جانبه، إذ سبق له أن توج ثلاث مرات في المحطات الأربع السابقة التي حطت فيها كأس أمم إفريقيا الرحال في مصر.
في صفوفه محمد صلاح، أحد أبرز اللاعبين على مستوى العالم، والجاهز بدنيا (على عكس ما كان عليه في مونديال روسيا بسبب آثار الإصابة)، ونفسيا بعد تتويجه مع فريقه ليفربول الإنجليزي بلقب دوري أبطال أوروبا، ومعنويا بالدعم الهائل المنتظر في ستاد القاهرة.
لكن الأمور لم تسر كما اشتهى المصريون. انتصار صعب بهدف وحيد على زيمبابوي في المباراة الأولى، برره ضغط الافتتاح وتوقعات 75 ألف مشجع في ستاد القاهرة، ونحو 100 مليون خارجه. تقدم المنتخب وأنهى الدور الأول بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة.
لكن مع تداعيات الجدل الذي أثير حول عمرو وردة واستبعاده بعد اتهامات “التحرش”، وعودته بعد ضغط اللاعبين، وانقسام المشجعين وانتقادهم حاملي القميص الأحمر، وفي مقدمهم صلاح، رأس الحربة في الدعوة إلى الصفح عن اللاعب.
انطلقت الأدوار الإقصائية، وحدثت الصدمة بهدف لجنوب إفريقيا قبل 5 دقائق من صافرة نهاية مباراة دور الثمن النهائي، واستتبعها صمت مشجعين في أرض الملعب لم يستوعبوا ما رأوا، وسيل من الانتقادات للاعبين والجهاز الفني بقيادة المكسيكي خافيير أغيري الذي أطيح به في الأمسية ذاتها، في هزة شملت أيضا استقالة رئيس الاتحاد هاني أبو ريدة.
سقوط حزين للمغرب أمام بنين
فرص المنتخب المغربي نفسه مرشحا بالنظر إلى نتائجه في الدور الدور الأول. بقيادة الفرنسي هيرفيه رونار، ولاعبين مثل زياش الذي برز في الموسم المنصرم مع نادي أجاكس أمستردام الهولندي، ومبارك بوصوفة وأشرف حكيمي، أنهى المغاربة دور المجموعات بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة، شأنهم كشأن مصر والجزائر.
ورغم ذلك، فقد كانت هناك انتقادات بخصوص الأداء خاصة في الجانب الهجومي بحكم أن كتيبة “أسود الأطلس” احتاجت لهدية من الخصم لتفوز على ناميبيا في المباراة الأولى، وتحسن الأداء نسبيا في اللقاء الثاني بانتصار صغير أمام كوت ديفوار (1-0)، في حين انتظر المغاربة إلى الدقيقة 90 ليفكوا عقدة جنوب إفريقيا بهدف بوصوفة.
حل ما لم يكن في الحسبان في ثمن النهائي، بالسقوط بضربات الترجيح أمام بنين. المفاجأة الأكبر كانت أن زياش الذي لم يظهر كل ما في حوزته في البطولة، كان أمام فرصة الإنقاذ بضربة جزاء في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، لكن القائم كان له بالمرصاد، لتنتهي المباراة بفوز منتخب بنين المتواضع بضربات الترجيح (1-4).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.