حقيقة ما وقع داخل مؤتمر شبيبة منيب.. انسحاب الفروع وانتخاب رئاسة بدون نصاب وإصدار بلاغ بدون خاتم رسمي    الشبكة الوطنية للدفاع عن الحق في الصحة: الشركات نجحت في الضغط على الحكومة لرفع أسعار الدواء    أكادير: أكثر من مليون ونصف ليلة سياحية بنهاية أبريل 2019    ملثمان على متن دراجة نارية يطلقان النار على المصلين في مسجد بسبتة    إيران تهدد أمريكا.. حادث إسقاط الطائرة المسيرة يمكن تكراره    كوبا أميركا 2019: بطولة أخرى تبدأ من الآن عند ميسي والأرجنتين    إطلاق نار على مسجد في مدينة سبتة المحتلة أثناء صلاة الفجر (فيديو)    مديرية الأمن الوطني تتفاعل بجدية كبيرة مع إعلان منشور في موقع "فايسبوك" يتناول الوضعية الأمنية بالدار البيضاء    وزان.. جريمة قتل بشعة بسبب سوء الجوار    مريام فارس في موازين.. افتتحت حفلها ب”صوت الحسن” وقدمت لوحة فنية فلكورية مغربية – فيديو    جزر الباربادوس تسحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" المزعومة ودعمها للمقترح المغربي لحل نزاع الصحراء    مراكش ..تفكيك شبكة تنشط في مجال ترويج المخدرات    اعتقال اربعة افارقة كبلوا شخصا واحتجزوه في شقتهم بعدما وعدهم بالهجرة    معدات طبيبة مهربة من مليلية تهدد حياة ملايين المغاربة    تعثر مفاوضات برشلونة وسان جيرمان بخصوص نيمار    الجعفري يدخل غمار الكان و صافرته تفصل في أقوى نزال بالمجموعة السادسة    المالكي ينبه البرلمانيين: اقتنوا من اللباس ما يحترم هذه المؤسسة خلال جلسة عمومية    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    الصخيرات.. انطلاق أشغال الخلوة ال12 لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي    زهير لعروبي يوقع رسميا في كشوفات نهضة بركان    "الفيلة" ضد "الأولاد".. إثارة بكل الأبعاد    فضيحة جنسية تدفع مدرب الفراعنة إلى استبعاد نجم المنتخب المصري من المباراة القادمة    أردوغان يقر بهزيمته بانتخابات إسطنبول ويهنئ إمام أوغلو    مسيرة وطنية بالرباط نصرة للقضية الفلسطينية    Aik-oekk - العلم    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    إثيوبيا: محاولة انقلابية في ولاية أمهرة    الحسيمة تتصدر نتائج البكالوريا بجهة الشمال بنسبة فاقت 85 في المائة    توقعات أحوال الطقس ليوم غدالثلاثاء.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة    تداريب خاصة لزياش وغياب بلهندة.. تفاصيل أولى الحصص استعداداً لكوت ديفوار!    هذا ما قاله هيفتي ل"المنتخب"عن جاهزية بلهندة    بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية .. المعارضة الموريتانية ترفض النتائج ومواجهات بين متظاهرين والأمن    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    العمران تزور 4 عواصم عالمية لعرض منتوجها السكني    هل استنفدت الديمقراطية مقوماتها الشرعية؟ : الاقتصاد، الزعامات القوية، الرقابة.. مفاتيح الحل    أخنوش أمام مغاربة ألمانيا: “أولادكم يجب أن يظلوا مرتبطين ببلدهم”    لعنصر : بغض النظر الى الانتماء السياسي .. وجب للمهندس أن يكون في خدمة الوطن والمواطنين    الأحزاب والاحتجاجات... الوساطة والسمسرة    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    مكافحة التصحر.. انشغال ومسؤولية عالميان    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    «لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    ترامب: السعودية مشتر كبير لمنتجات أميركا ولا مزيد من التحقيقات في قضية خاشقجي    تقرير: التقاعس السياسي بشأن الطاقات المتجددة يحد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقابل الدخول في مفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة
نشر في بيان اليوم يوم 15 - 05 - 2012


نتنياهو يعرض على عباس الانسحاب من مدن الضفة
علم مراسل بيان اليوم في رام الله من مصادر سياسية كبيرة في القيادة الفلسطينية أول أمس الأحد بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عرض على الرئيس الفلسطيني محمود عباس انسحاب الجيش الإسرائيلي من جميع المناطق الفلسطينية المصنفة مناطق «أ» وفق اتفاق أوسلو أي المدن الرئيسية بالضفة الغربية مقابل تعزيز التنسيق الأمني مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية لإحباط أية عمليات قد تستهدف إسرائيل من قبل فصائل المقاومة.
وجاء ذلك العرض في رد نتنياهو على رسالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس التي أرسلها له قبل أسابيع وطالبه فيها بوقف الاستيطان وتبني خيار حل الدولتين على حدود عام 1967 وإطلاق سراح جميع الأسرى وخاصة المعتقلين قبل توقيع اتفاق أوسلو عام 1993، وإعادة الولاية القانونية والسيادية للسلطة الفلسطينية.
وحسب المصادر فان رد نتنياهو تضمن موافقة إسرائيل على إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل عام 2000 واندلاع الانتفاضة الفلسطينية مع تعهد بعدم دخول قوات الاحتلال الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية المصنفة «أ» أي الخاضعة أمنيا ومدنيا للسيطرة الفلسطينية في إشارة إلى إعادة الولاية القانونية والسيادية للسلطة.
وتضمن رد نتنياهو نقل مناطق مصنفة «ب» إلى السيطرة الفلسطينية وإخلاء بعض البؤر الاستيطانية العشوائية دون التطرق لوقف الاستيطان في حين أن القدس غير خاضعة لذلك الأمر، أي وقف الاستيطان، مع الموافقة الإسرائيلية على نقل حيي أبو ديس والعيزرية شرق المدينة والواقعين خارج جدار الفصل حول المدينة المقدسة للسيطرة الفلسطينية وتحويلها لمناطق «أ».
وطالب نتنياهو الذي لم تتطرق رسالته لوقف الاستيطان الفلسطينيين بالأخذ بعين الاعتبار للحاجات الحياتية للمستوطنين من ناحية النمو الطبيعي للمستوطنات الموجودة حاليا بالضفة الغربية والتي قد تسوى أوضاعها في اتفاق سلام نهائي من خلال المفاوضات المباشرة على حد قوله.
وحسب المصادر فان رد نتنياهو تضمن إطلاق سراح مئات الأسرى الفلسطينيين غير الملطخة أيديهم بالدماء الإسرائيلية وخاصة المعتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلو.
وأشارت المصادر بان نتنياهو أبدى حرصه على إقامة دولة للفلسطينيين 'قابلة للحياة' دون التطرق لحدودها، مطالبا عباس بالدخول في مفاوضات مباشرة وسرية -إذا أراد- ودون شروط مسبقة للوصول لاتفاق سلام يأخذ بعين الاعتبارات الحاجات الأمنية لمستقبل إسرائيل على حد ما جاء في الرد.
والمح نتنياهو في رده على رسالة عباس بان الجامعة العربية مطالبة بالمساهمة بشكل كبير لحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين الذين «غادروا ارض إسرائيل» واللاجئين اليهود الذين «غادروا الدول العربية واجبروا على الهجرة منها» والتوجه لإسرائيل التي أقيمت عام 1948 .
وحسب المصادر فان عباس رأى في رد نتنياهو عدم خروج عن مواقف إسرائيل المعلنة تجاه عملية السلام.
وترأس عباس أول أمس الأحد اجتماعا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لبحث رد نتنياهو.
ومن جهته قال واصل ابويوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لمراسل بيان اليوم أول أمس الأحد عقب انتهاء اجتماع التنفيذية «من الواضح أنها اعتمدت -أي رسالة نتنياهو لعباس- على ثلاث نقاط رئيسة وهي دعوة القيادة الفلسطينية للعودة لطاولة المفاوضات دون شروط مسبقة، وعدم التطرق إلى موضوع الاستعمار الاستيطاني الذي يمضي بناء وتوسيعا، ولا إلى حدود الدولة الفلسطينية وقرارات الشرعية الدولية وخاصة قيام الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967، أي بمعنى أنها لم تستجب للموقف الفلسطيني الذي يرفض العودة للمفاوضات دون وقف كامل للاستيطان بما في ذلك في القدس ودون أن تكون هناك مرجعية دولية لعملية السلام بما فيها حدود عام 1967.
وتابع ابويوسف قائلا «الرسالة تحدثت عن دولة يهودية مقابل دولة فلسطينية قابلة للحياة» في إشارة إلى عدم تطرق رد نتنياهو لحدود عام 1967.
وأشار أبو يوسف إلى أن رسالة نتنياهو تحدثت عن الترتيبات الأمنية لإسرائيل وفق ما بحث في لقاءات عمان الاستكشافية في يناير الماضي.
وأضاف أبو يوسف «مضمون الرسالة كان متوقعا ولم يفض لفتح أفق سياسي ولم يفض إلى أي استجابة لمتطلبات وشروط أن يكون هناك مسار سياسي ناجح في المنطقة» يفضي لحقوق الشعب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
هذا وأعلنت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أول أمس الأحد أن رد نتنياهو على رسالة عباس لم يتضمن أجوبة للقضايا المركزية التي تعطل استئناف عملية السلام. وقالت اللجنة في بيان صحفي عقب اجتماعها برئاسة عباس في رام الله إن الرد الإسرائيلي «لا يتضمن أجوبة واضحة حول القضايا المركزية التي تعطل استئناف عملية السلام وفي مقدمتها وقف الاستيطان الذي تصاعدت وتيرته مؤخرا وخاصة في القدس ومحيطها والاعتراف بحدود 1967 والالتزام بإطلاق سراح الأسرى».
واتهمت اللجنة الحكومة الإسرائيلية ب»التصميم على إفشال» الجهود الفلسطينية وجهود اللجنة الرباعية الدولية من أجل استئناف عملية السلام.
ونددت بهذا الصدد بشدة ب»استمرار حكومة إسرائيل بإصدار قرارات استيطانية جديدة وعلى نطاق واسع في جميع أرجاء الضفة الغربية والقدس المحتلة»، مؤكدة على أن الاستيطان «كان وسيبقي غير شرعي».
ودعت اللجنة التنفيذية الرباعية الدولية إلى «التدخل بفاعلية لتصحيح مسار العملية السياسية وتكريس الالتزام بالأسس التي تستند إليها لتمكينها من الانطلاق وإزالة العقبات التي لا تزال تعترض طريقها».
وكان عباس تسلم مساء السبت ردا مكتوبا على رسالته التي وجهها إلى نتنياهو في 17 من الشهر الماضي بعد استقباله في رام الله المبعوث الإسرائيلي إسحق مولخو. وطالب عباس في رسالته بقبول مبدأ حل الدولتين على حدود 1967 ووقف كافة النشاطات الاستيطانية بما يشمل القدس الشرقية والإفراج عن الأسرى الفلسطينيين خاصة الذين اعتقلوا قبل عام 1994، وإلغاء كافة القرارات التي اتخذتها الحكومات الإسرائيلية منذ عام 2000.
ولم تحدد اللجنة التنفيذية الخطوات الفلسطينية المقبلة في ضوء الرد الإسرائيلي إلا أن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات أكد أن الرد الإسرائيلي الذي تسلمه عباس سُيدرس بشكل معمق فلسطينياً وعربياً قبل الرد عليه. وأشار عريقات إلى أن السلطة ستطالب باجتماع للجنة المتابعة العربية لمناقشة الرد الإسرائيلي حول عملية السلام في المنطقة ومصير المفاوضات، موضحاً أن الرد الفلسطيني سيكون بعد الدراسة الدقيقة للخطوات المقبلة.
ورفض عريقات الحديث عن فحوى رسالة نتنياهو، مكتفياً بالقول: «كل جانب يتمنى دفع عملية السلام للأمام، والرسالة ستناقش جيداً وسيرد عليها بالتوافق الفلسطيني والعربي».
وكان مبعوث رئيس الوزراء الإسرائيلي «إسحاق مولخو» سلم الليلة قبل الماضية عباس رسالة خطية من نتنياهو، رداً على الرسالة السياسية التي كان أبو مازن قد بعثها في 17 أبريل الماضي.
وتسلم عباس في مقر الرئاسة برام الله من مولخو رسالة رد نتنياهو على رسالته، بحضور كبير المفاوضين الفلسطينيين د. صائب عريقات.
ودعا عباس خلال اللقاء إلى إنهاء معاناة الأسرى الفلسطينيين بشكل فوري، ووجوب الإفراج عن الأسرى وخاصة الذين اعتقلوا قبل عام 1994.
وركز الرئيس بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية، على وجوب إنهاء معاناة الأسرى بشكل فوري، وذلك عبر تلبية كافة مطالبهم العادلة والمتعلقة بإنهاء سياسة العزل، والسماح لأهاليهم وبما يشمل أهالي قطاع غزة بزيارتهم، وضمان تعليمهم على كافة المستويات، إضافة إلى تحسين أوضاعهم المعيشية والصحية.
وشدد عباس على أن الطريق إلى استئناف المفاوضات يتطلب وقف الاستيطان، وبما يشمل القدس الشرقية وقبول مبدأ حل الدولتين.
ومن جهته أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن أمله في أن يتمكن الجانبان الإسرائيلي والفلسطيني من دفع العملية السياسية بينهما إلى الأمام في أعقاب الرسالة التي بعث بها لعباس بواسطة مبعوثه الخاص يتسحاق مولخو.
وجاءت أقوال نتنياهو عند مستهل جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي الأسبوعية صباح أول أمس الأحد، في حين أكد عدد من الوزراء الإسرائيليين أن تل أبيب تريد السلام بينما تضع السلطة الفلسطينية صعوبات أمام المسيرة السياسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.