ضحكو علينا هادي سنين طويلة. السبع ماطلع لا ملك الغابة لا ستة وزة    هجوم "سوق الميلاد" يوقع 4 قتلى و10 جرحى في ستراسبورغ    هل انتهى الزمن السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة؟    شركة سامسونغ تستعد لإطلاق هاتف ذكي واجهته كلها شاشة    وزير النقل يلخص أسباب حوادث السير في "السلوك البشري"    احد اغبى مدراء المؤسسات العمومية عايش على خدمة اللي خلفو. عدو اللي غادي يخرب “لارام” تسلم دريم لاينر” جديدة وبكل وقاحة فرحان بخدمة ما دارهاش    هكذا أدخل مسعود أوزيل الفرحة لقلب مشجع صغير    فييرا يقدم استقالته من تدريب الإسماعيلي    قضاة يطالبون المجلس الاعلى للسلطة القضائية بوقف استقواء ” البيجيدي “    آيت ياسين: بوعشرين اعتقل وحوكم وسجن بسبب منبره لا غير    حجز كميات هائلة من السجائر بتطوان    تعرّف على أهمية شرب الماء خلال فصل الشتاء    ملتقى جهوي للمنتخبات والمنتخبين بشفشاون    بلاغ للديوان الملكي: الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للأمم المتحدة    مارسيلو غاياردو مدرب ريفر يتعهد بالبقاء حتى 2021    احتقان بين النقابات و المندوبية الإقليمية للصحة بتطوان    التحقيق يكشف عن تطورات جديدة في قضية سفاح شفشاون    مشروع "همسة قارئ" يرى النور بتطوان    نجل الجندي يدعو مسؤولي الإعلام إلى بث أفلامه في التلفزيون    « كأس زايد ».. ضربات الجزاء تنقذ الرجاء من السقوط ب »دونور »    هزة أرضية بقوة 3,2 درجات بإقليم الحسيمة    الأمن يكشف حقيقة اعتقال نشطاء أجانب في مؤتمر الهجرة بمراكش على هامش المؤتمر الحكومي الدولي للهجرة    نسبة وفيات الرضع حديثي الولادة في المغرب تتراجع ب %38 حسب وزارة الصحة    الرجاء يعبر لثمن نهائي كأس زايد للأبطال على حساب الإسماعيلي المصري بالمركب الرياضي محمد الخامس    قتيلان و11 جريحا بإطلاق نار في فرنسا    تفاديا لتكرر معاناة حجاج المغرب.. التوفيق يجتمع بوزير الحج السعودي بمكة تحضيرا لموسم الحج المقبل    دوري أبطال أوروبا..هدف صلاح يضع ليفربول في دور ال16    زريكم: اسعار الغازوال ستنخفض تحت عتبة 9 دراهم للتر خلال أيام    محمد الاعرج: وزارة الثقافة والاتصال بصدد الاشتغال على "ورش كبير" يتعلق بالصناعة الثقافية والابداعية    المغرب يتسلم أحدث طائرة أمريكية.. هذه مواصفاتها ومميزاتها    الفنانة التشكيلية عائشة زروال .. فيلسوفة الطبيعة والجمال    مبابي: نيمار لا يحتاج للتدريبات من أجل التألق في المباريات    مصر تضع قيود على بيع السترات الصفراء    أسود الكرة الشاطئية يتأهلون لنصف نهائي كأس إفريقيا    إنتاج الزيتون بجهة طنجة يسير نحو تسجيل رقم قياسي في 2018    النواب يصوتون لصالح خوصصة مؤسسات عمومية    فرنسا تستعد لإخراج "سلاح سري" للقضاء على أصحاب "السترات الصفراء"    البرلمان الأوروبي : توسيع التفضيلات التعريفية لتشمل منتوجات الأقاليم الجنوبية للمغرب “كان له وقع ايجابي”    أوغلو: نجري اتصالات أممية للتحقيق في مقتل خاشقجي    ضمنهم مغاربة.. مترجمون يقاربون قضايا الترجمة ويعرضون تجاربهم بقطر فعاليات المؤتمر الدولي للترجمة وإشكالات المثاقفة    المغاربة للرميد :«أين كنت في ملفات الريف وجرادة والصحفي المهداوي ؟»‎    مجلس التعاون الخليجي يتمسك بالشراكة مع المغرب    غرامات مالية ثقيلة تنتظر التجار المغاربة المتعاملين ب "البونات"    الBCIJ يُفكك خلية موالية ل”داعش”من 3 عناصر تنشط بالقنيطرة تتراوح أعمارهم بين 21 و31 سنة    رسالة العلماء .. حلقات يكتبها أحمد الريسوني الحلقة الأولى: العلماء ورثة الأنبياء    البرلمان الأوروبي .. لجنة الميزانيات تصوت لصالح اتفاق الصيد البحري مع المغرب    جدل المساواة في الإرث يصل إلى الحكومة والتقدم والاشتراكية يطالب بإقراره    دعم الغاز والسكر يلتهم 9.7 ملايير درهم خلال عشرة أشهر    فلسطين في الأمم المتحدة    رحيل فنان الشعب حميد الزاهر    عصير البرتقال يحمي من مرض عقلي خطير    مناجم اليورانيوم المهجورة تهدد البشر بأمراض خطيرة    الموت يغيب فنانا كوميديا مصريا شهيرا    دراسة: هكذا يؤثر "الهاتف الذكي" على دماغ الطفل    دراسة تؤكد فعالية التأمل في علاج اعراض ما بعد الصدمات    انتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل عطر الشام في جزئه الرابع    الحكواتية أمال المزروري تتألق في الملتقى العاشر للسيرة النبوية    الحقيقة ليست دائما أنت....
أو حين لا نجد لنا مساحة للتفكير في نماذج من الاصدقاء، ترغمنا الحياة على التعايش معها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب تدعو المسؤولين التدخل لحل مشكلة مقالع تموجوت

توصلت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب بعريضة موقعة من طرف ساكنة دوار تموجوت بجماعة ازمورن بالحسيمة، تتضمن تقريرا عن عدة خروقات تتعلق بالأشغال التي تباشرها المقالع الموجودة بالقرب من المنطقة.
إذ أفادت الساكنة أن معاناتها تضاعفت أمام تجاوزات أصحاب المقالع رغم ما بعثوه من رسائل احتجاجية بالجملة إلى كل الجهات المعنية دون جدوى.
هذه التجاوزات التي استفحلت بعد أن بدأ أصحاب المقالع يضاعفون من إنتاجهم بحثا عن الربح السريع، ما يؤكد وجود معادلة واضحة من "أنه كلما كان هناك خلاف بين طرفين الأول له نفوذ وسلطة ومال والآخر ضعيف فالثاني سيكون ضحيته بالضرورة".
فالساكنة في عريضتها تلتمس من الهيئة التدخل لحمايتها إذ أن مشاهد الأطفال محزنة، فهي محرومة من اللعب خارج منازلهم بسبب الغبار الذي اكتسح الدوار بأكمله كما أن المحاصيل الزراعية " اللوز، المشماش، البرقوق، العنب ..." لم تعد صالحة للاستغلال، كما غطت الأتربة جل المنازل التي لا تبعد عن أحد المقالع إلا ب 500 متر مما جعل النساء يخبئن أغطيتهن وملابسهن داخل أكياس بلاستيكية لكي لا تنسل إليها التربة التي غمرت جميع أركان المنازل، إضافة إلى انتشار أمراض التنفس " الحساسية والربو " في صفوف النساء والأطفال والشيوخ خارج تغطية أدنى متطلبات الحياة.
كما أن أشغال الحفر والتفجير أتت على الأخضر واليابس دون أي اعتبار للأرض والحياة والماء
وقد عاين "عبدوني نجيم " عضو اللجنة الإدارية بالهيئة منطقة دوار " تموجوت " ووصف الوضع بالكارثي . فالأرض فقدت الحياة إلى الأبد بعد أن كانت منطقة خضراء ...
وفي تصريح للسكان فإنهم يعيشون جحيم الغبار وهول المتفجرات ولعل أهم ما يتحدث عنه معظم سكان دوار تموجوت بهلع وخوف، جبروت وطغيان بعض سائقي الشاحنات وادعاءاتهم أنهم بكون الشاحنات والمقالع محمية من طرف جهات نافذة، وهو ما يزيد من قلق ساكنة المنطقة وما يقلل من نسبة الأمل في إنصافهم كحديثهم عن وجود شاحنات لا تلتزم بالحمولة القانونية ولا بالسرعة المحددة على المسالك ولا بالطريقة التي تتم بها تغطية الحمولة لمنع تسرب الأحجار والتربة على طول المسالك حيث بعض المحاصيل الزراعية.
والمشكل برأي الساكنة نابع من أن الشركات المستغلة للمقالع تستند على ما توفره لها علاقتها مع السلطة من حماية للقيام باستغلال كارثي للمقالع، وهذا على حساب حقوق الناس والطبيعة. كما إن الاستغلال الغير المعقلن مسألة ترفضها الساكنة إذ راسلت في الموضوع الجهات المسؤولة، فاستغلال المقالع يتم بشكل غير قانوني ولا يتم احترام دفتر التحملات وبذلك تضيع حقوق أكثر من طرف بما في ذلك حقوق الجماعة التي تعد المقالع تابعة لنفوذها وحقوق مجموعة من الفلاحين البسطاء بالإضافة إلى حقوق ترتبط بحق الطبيعة وكائناتها في الحياة ، وحق الناس جميعا فيها.
إن استغلال المقالع " الرمال ، الحجارة، الرخام ..." تخضع لقوانين، ويلزم الشركات المستغلة دفتر تحملات واضح البنود يراعي المحافظة على البيئة وعدم تجاوز حدود معينة في العمق والجوار...
إن ما تحدثه هذه المقالع من أضرار يستدعي العودة لطرق أبواب المسؤولين بحثا عن حقيقة التواطؤات المشرعة للتجريف الكارثي لدوار "تموجوت" ولأملاك الناس المجاورة للمقالع التي تستغلها أكثر من شركة.
ومن أجل هذا فان الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب تطالب تشكيل لجنة تتكون من ممثلين عن الجماعة المعنية والسلطات المحلية وإدارة المياه والغابات ووكالة الحوض المائي والمديرية الإقليمية للتجهيز والمديرية الإقليمية للفلاحة والجمعيات البيئية والتنموية العاملة بالمنتزه الوطني بالحسيمة والمصالح الطبية وممثلي سكان المنطقة والشركات العاملة بالمنطقة،
وذلك قصد إيجاد حل نهائي للمشكل المطروح كي لا تتكرر مأساة جبل سيدي عابد "وسط المدينة" الذي نهشته آلات الشركة الرومانية حتى أصبح في الوضعية الكارثية التي نشاهدها عليه اليوم.
بتكليف من المكتب التنفيذي
إمضاء: عبدوني نجيم
عضو اللجنة الإدارية












نبات الدوم الذي كان يستعمل في الماضي القريب لأغراض صناعية الآن أضحى عرضة للاندثار في منطقة تعتبر محمية طبيعية
منازل يكتسيها الغبار الذي ينبعث من المقلع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.