بني ملال.. خمسيني يضع حداً لحياته بواسطة سم “الفئران”!    الإدريسي و القوطي يؤطران ندوة بعنوان “قانون الإضراب ورهان توحيد النضالات التعليمية الفئوية    ألمانيا تحبط “خطة هجمات” ضد المساجد    سلامي: غيابات وراء هزيمة الرجاء أمام الاسماعيلي    إيقاف 12 شخصا على خلفية أعمال العنف والشغب التي أعقبت مباراة أولمبيك آسفي واتحاد جدة    الدعوة الى إعادة النظر في سياسات التشغيل وتنسيق الجهود بين البلدان المغاربية قصد تحقيق السلم الاجتماعي    عين بلال .. جماعة فقيرة تسير في طريق التنمية بأجنحة مكسورة    والي مراكش يتدارس مع خبراء ومهندسين معماريين مشروع تأهيل ساحة جامع الفنا    مطالب بتصنيف المراكز الجهوية "مؤسسات جامعية"    الصين تعلن “خبرا إيجابيا” بشأن فيروس كورونا    السلامي : الرجاء لعبت بشكل جيد وأفضل من الإسماعيلي والحظ لم يحالفنا للفوز    حكام مثيرون للجدل لمباريات الفرق المغربية في المسابقات الإفريقية    حصيلة وفيات فيروس كورونا تتخطى 1700 شخص    إيفانكا ترامب تشيد بجهود المغرب في مجال تمكين المرأة    آلاف المحتجين الجزائريين يتظاهرون في "خرّاطة" مهد الحراك الشعبي    الرجاء يعود بهزيمة من مصر أمام الإسماعيلي    هيئة حقوقية: وزارة الداخلية تحقق في طريقة تهريب البيدوفيل الكويتي    طنجة.. توقيف إسبانيين حاولا تهريب المخدرات عبر الميناء    الريال يتعثر على أرضه أمام سيلتا فيغو (فيديو)    6 إصابات منذ انتشار المرض.. الإمارات تُعلن إصابة جديدة بفيروس “كرونا”    «الأحرار» و«البام». من يسحبُ البساط لمن؟    رئيس الوزراء التونسي المكلف يقدم تشكيلته الحكومية    عام من "الحراك" في الجزائر .. منجزات وتحديات    سيلتا فيغو يشعل الصراع على لقب الدوري الإسباني بتعادله مع ريال مدريد    بحضور وزراء.. تتويج 9 فائزين من الأطفال والشباب بالجائزة الوطنية للقراءة    وكالة بيت مال القدس تتوج التلاميذ الفائزين بمسابقة "ألوان الأقصى” بالبيضاء    إيفانكا ترامب تشيد بالاصلاحات التشريعية لصالح النساء بالمغرب    صور/ أمن ميناء طنجة المتوسط يوقف عصابة تهريب مخدرات على متن حافلة للنقل الدولي !    جبهة نقابية تطلق برنامج احتجاج لتشغيل "سامير"    كورونا يجتاح الصين.. 1700 وفاة وإصابة 68 ألف شخص    عودة أمطار الخير إلى عدد من مناطق المملكة بدءا من يوم غد    سلطات الرباط تعلن عن رفع تسعيرة سيارة الأجرة الصغيرة    مهرجان برلين السينمائي يصل إلى "مفترق طرقي"    أسعار المحروقات تعرف انخفاضا ملموسا.. تعرف على الأرقام الحالية    تفاصيل اعتقال مشجع للجيش الملكي عرض أسلحة نارية على الفيسبوك    إيقاف 12 شخصا على خلفية أعمال العنف والشغب التي أعقبت مباراة أولمبيك آسفي واتحاد جدة    سعيدة شرف تنفي إعتقالها وتتهم ‘عصابة' حمزة مون بيبي بإستهدافها    مبروك.. لقد أصبحت أبا!    صواريخ "تُمطر" فوق قاعدة التحالف الدولي في بغداد..انفجارات هزت القاعدة    الملك يأمر بإيقاف مشاريع أخنوش وفتح تحقيق بمشاريع أخرى    الجامعة الحرة للتعليم تجدد فرعها بتارجيست وتنتخب علي أحرموش كاتبا محليا    « إشعاعات لونية» .. معرض فردي للفنان التشكيلي عبد اللطيف صبراني    بنشعبون يرفع سقف مشاريع "التمويل التعاوني" بالمغرب إلى مليارين    نقيب المحامين بأكادير يرفض تسجيل ناجح في امتحان الأهلية بسبب توجهاته الانفصالية وصلته بجبهة “البوليساريو”    توظيف مالي لمبلغ 3,4 مليار درهم من فائض الخزينة    آجي تفهم شنو هو برنامج دعم الشركات الصغيرة و المستثمرين الشباب بالمغرب و شنو هي الشروط    باحثون يرصدون مظاهر التجديد في الإبداع الأمازيغي المعاصر    زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب روسيا    شرب الشوكولاتة الساخنة يوميا يعزز قدرة المشي لدى كبار السن    انتحار صيني مقيم في دولة عربية بعد الحجر عليه بسبب كورونا    الساسي:لا خيار ديمقراطي بدون ملكية برلمانية والانتقال يتطلب الضغط (فيديو) قال: لا نعتمد على العنف لأخذ السلطة    قرواش مرشحة أفضل شاعرة عربية    “رونو” تخسر في 2019 لأول مرة منذ 10 سنوات    "قهوة مع أرخميدس" .. علوم الرياضيات سر استمرار حياة الإنسان    الدوام لله    الشيخ رضوان مع أبو زعيتر    مصادرة »أسطورة البخاري »من معرض الكتاب.. أيلال: ضربات تغذي الكتاب    بالفيديو.. عالم نفس يهودي "يتفاجأ" بتأثير القرآن على الصحة العقلية والأخلاق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلسطين تهدد بالانسحاب من اتفاقات أوسلو في حال إعلان خطة ترامب
نشر في فبراير يوم 26 - 01 - 2020

هدد الفلسطينيون الأحد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو التي تحدد العلاقة مع إسرائيل في حال أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن خطته المرتقبة للسلام في الشرق الأوسط التي تعتبرها إسرائيل « تاريخية » ويرفضها الفلسطينيون.
وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات « خطواتنا للرد على إعلان صفقة القرن تتمثل بإعلان تنفيذ قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير وأبرزها إعلان انتهاء المرحلة الانتقالية ».
وأضاف عريقات « إعلان الخطة سيخلق واقعا جديدا و »يحول الاحتلال من احتلال مؤقت إلى دائم ».
ونصت اتفاقات أوسلو الثانية على فترة انتقالية من خمس سنوات يتم خلالها التفاوض على قضايا القدس واللاجئين والمستوطنات والترتيبات الأمنية والحدود والعلاقات والتعاون مع جيران آخرين.
وكان من المقرر أن تنتهي هذه الفترة بحلول العام 1999 لكن تم تجديدها بشكل تلقائي من قبل الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.
و »صفقة القرن » هي التسمية التي أطلقها الفلسطينيون على الخطة الأميركية التي لطالما أعلنوا رفضهم لها.
وتأتي تصريحات عريقات في الوقت الذي غادر فيه الأحد كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ومنافسه السياسي بيني غانتس إلى الولايات المتحدة، حيث من المقرر أن يجتمعا مع الرئيس الأميركي الإثنين.
والأحد أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الإسلامية اسماعيل هنية أن خطة السلام الأميركية « لن تمر »، مشيرا إلى أنها ربما تقود الفلسطينيين « إلى مرحلة جديدة في نضالهم ».
ودعا هنية حركة فتح والفصائل الفلسطينية إلى الاجتماع في القاهرة « لنرسم طريقنا ونملك زمام أمرنا ونتوحد في خندق الدفاع عن قدسنا وحرمنا وحرماتنا ».
وأعقب إعلان هنية إطلاق صاروخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل التي أعلنت أنها ردت على هذا الهجوم.
ولم يتلق الفلسطينيون الذي يقاطعون البيت الأبيض منذ نقل السفارة الأميركية إلى القدس دعوة لحضور اجتماعات في واشنطن.
وينتقد الفلسطينيون السياسة الأميركية التي غيرت مؤخرا سياستها تجاه المستوطنات ولم تعد تعتبرها غير شرعية، على الرغم من مخالفتها للقانون الدولي.
ولطالما تباهى ترامب بأنه أكثر رؤساء الولايات المتحدة تأييدا لإسرائيل عبر التاريخ.
ووصف نتانياهو الرئيس الأميركي في بيان السبت بأنه « أعظم صديق لإسرائيل ».
وقال نتانياهو للصحافيين قبل الاجتماع الأسبوعي للحكومة « نحن في خضم تطورات دبلوماسية مثيرة للغاية، وبانتظار ذروتها »، واصف ا الخطة مجددا بأنها « تاريخية ».
وأضاف « سأتوجه بعد قليل إلى الولايات المتحدة الأميركية للقاء صديقي دونالد ترامب، الذي سيقدم عرضه للقرن (…) يحذوني الأمل في إمكانية أن نصنع التاريخ ».
وشدد رئيس الوزراء الذي يرافقه إلى واشنطن قادة المستوطنات الإسرائيلية، على أنه « ممنوع تفويت مثل هذه الفرصة التاريخية ».
ووعد الرئيس الأميركي أن يحل السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني من خلال الخطة التي وصفها بأنها « صفقة نهائية ».
وتم الكشف عن الجانب الاقتصادي منها في يونيو الماضي. ودعت الخطة الاقتصادية إلى استثمار 50 مليون دولار في الأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة على مدار 10 سنوات.
ووفقا لعريقات فإن الصفقة التي من المتوقع الإعلان عنها خلال اليومين المقبلين ستتضمن « ضم القدس والأغوار ورفض حق العودة وعدم قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود العام 1967 ».
احتلت إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة وأجزاء من هضبة الجولان السورية في الخامس من حزيران 1967. وضمت إسرائيل القدس الشرقية في خطوة لم تحظ باعتراف دولي.
وشرعت ببناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية يسكنها أكثر من 630 ألف مستوطن.
ووصفت وزارة الخارجية الفلسطينية خطة ترامب المرتقبة في بيان بأنها « مؤامرة القرن لتصفية القضية الفلسطينية (…) وانقلاب فاضح على المنظومة الدولية ومرتكزاتها ».
وسيلتقي السياسي ورئيس هيئة الأركان بيني غانتس الرئيس ترامب الإثنين في اجتماع منفصل لبحث الخطة الأميركية.
وقال غانتس في مؤتمر صحافي في تل أبيب السبت إن « خطة السلام التي وضعها الرئيس ترامب ست حفر عميقا في التاريخ كونها ذات مغزى ».
ويتوقع زعيم التحالف الوسطي « أزرق أبيض » أن تتيح الخطة الأميركية « لمختلف اللاعبين في الشرق الأوسط التقدم نحو التوصل إلى اتفاق إقليمي وتاريخي ». وسيعود غانتس الثلاثاء إلى إسرائيل.
وتبدأ الثلاثاء مناقشة طلب الحصانة الذي تقدم به بنيامين نتانياهو المتهم بثلاث قضايا فساد.
وسيحسم هذا الملف الحياة السياسية لنتانياهو.
وأشار المحلل السياسي بن دورو يميني في مقال له في صحيفة يديعوت أحرونوت اليومية إلى أن الخطة الأميركية المرتقبة « ليست خطة ترامب لكنها مؤامرة بيبي ترامب » مستخدما لقب رئيس الوزراء.
وأضاف « هذه حيلة جديدة للسماح لنتانياهو بالهروب من الضغط الإعلامي المرتبط بجلسات الاستماع ».
ويرى محللون أن من شأن الخطة الأميركية تأجيج النزاع الإسرائيلي الفلسطيني بدلا من حله متسائلين عما ستلقاه من دعم دولي ولا سيما أوروبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.