برلمانيون يتهمون عبد النباوي بخرق الدستور بإحالته لتقريره على رئيس لجنة    الطالبي: استوزراء الاتحاديين لم يطلع عليه أعضاء المكتب السياسي!    مناهضو التطبيع بالمغرب: مشاركة وزير إسرائيلي سابق بندوة في مراكش “جريمة”    مشاركة أزيد من 700 فارس من 40 بلدا في الدورة الثانية عشرة لمعرض الفرس بالجديدة    الجامعة تعلن رسميا مواجهة المغرب و الجزائر بشباك مغلق    مواعيد و ملاعب مباريات ربع نهائي كأس العرش    قبل أول ظهور له رسمي مع “الأسود”.. خاليلوزيتش يتطلع إلى تقديم أداء جيد ضد الغابون    رئيس الاتحاد البلغاري يستقيل بعد الهتافات العنصرية في مباراة إنكلترا !!    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    رعب في لبنان..حرائق تلتهم الأخضر واليابس وتلامس المناطق السكنية    إشارات على هامش افتتاح البرلمان    O C P تنظم ببن جرير النسخة الثانية من "المثمر أوبن إينوفاشيين لاب"    زياش إلى ريال مدريد!.. لماذا يَصعُب انتقال نجم “الأسود” للفريق الملكي في “الميركاتو” القادم؟    الموت يُفجع الدولي السابق يوسف شيبو    عزيز أخنوش يفتتح سوق السمك بالجملة لمدينة إنزكان    بعد يوم من انتخابه.. رئيس تونس قيس سعيد يرتشف قهوته الصباحية في نفس المقهى الشعبي الذي اعتاد ارتياده    أثار الرعب في نفوس الركاب.. انحراف قطار عن سكته قرب برشيد (صورة) لم تسجل أية خسائر في الأرواح    الدوزي في حفل التسامح    العثماني يفوض بنشعبون لتدبير “الاقتراض” و”التمويلات الخارجية”    ضحايا الاعفاءات يحذرون من خطورة استغلال المؤسسات في الحسابات “السياسوية”.. والرياضي تحمّل الدولة المسؤولية (فيديو)    الأمم المتحدة تحتفي بالنساء وتسلط الضوء على جهودهن في الاقتصاد الأخضر    استقبال بالدقة المراكشية.. النجم المصري محمد رمضان يصل إلى المغرب.. ما سر الحركة التي قام بها؟    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    العرائش.. تأجيل قضية “فرح” إلى الأسبوع المقبل    اتحاديو سوس يطالبون برأس لشكر    أمن العيون يوقف مسافرا بحوزته كمية مهمة من الذهب المهرب    مسابقة تضامنية لدعم “البولفار”    تكريم شرف بمؤتمر القاضيات    فيلم مغربي ينال حصة الأسد من جوائز مهرجان الأردن    ترامب يفرض عقوبات على تركيا    اليوم العالمي للمرأة القروية    مقدم شرطة يضطر لإستعمال مسدسه في مواجهة جانح    طنجة… افتتاح أشغال المؤتمر الإفريقي لربابنة الملاحة البحرية    بعد أن اجتمع بهم وزير التجهيز والنقل: مهنيو قطاع النقل الطرقي للبضائع يعلقون إضرابهم    «إيمورانت أنفست» تستكمل برنامجها الاستثماري بقيمة 520 مليون درهم    وزارة الداخلية تنفي اتخاذها عقوبات تأديبية في حق بعض رجال السلطة    ضربة موجعة لسان جيرمان بغياب نجمه ل 4 أسابيع    رباب ناجد تجتاز عقبة الحلقة الأولى من «ذافويس»    مساواة بين النساء والرجال بمهرجان القاهرة السينمائي    بسبب تغريدة تضامنية مع فلسطين.. سلطات السعودية تعتقل أحد أقارب العودة    الملك يهنئ قيس سعيد بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    فرنسا : امرأتان حاولتا تفجير سيارة ملغومة أمام كاتدرائية نوتردام    قبل حلوله في المغرب.. محمد رمضان يخلق ضجة بقيادته لطائرة ركاب ويتسبب في توقيف ربانها    غطاس يعتصم أمام مندوبية الصيد بالجديدة بعد إقصاء شركته من حصة تصدير الطحالب    « ظلال أنثى ».. إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب    مجموعة التجاري وفابنك في لقاء تواصلي مع الزبناء بأسفي + فيديو    بعد سنوات من الانتظار.. عائلة مغربية تستثمر بكوبا    الملكة إليزابيث تخرق العادات الملكية.. تخلَّت عن تاجها الملكي    دراسة: كثرة النوم قد تسبب مرضا لا علاج له!    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب الأصالة والمعاصرة يواجه أول إمتحان
نشر في هسبريس يوم 20 - 02 - 2009

انطلقت اليوم الجمعةفي بوزنيقة أشغال المؤتمر الأول لحزب "الأصالة والمعاصرة"، الذي يضم في صفوفه فؤاد عالي الهمة، الوزير المنتدب السابق في وزارة الداخلية. ""
ويعد هذا المؤتمر، الذي سيستمر على مدى ثلاثة أيام، أول امتحان حقيقي لهذا الحزب الجديد، الذي يراهن على انتخابات المحافظات المقبلة، التي ستبدأ في 12 حزيران (يونيو) المقبل، لفرض نفسه على الساحة السياسية، خاصة بعد الرجات القوية التي أحدثها وسط مجموعة من المكونات السياسية، التي باتت تسحب ألف حساب لهذا الحزب.
وأفادت مصادر سياسية أن جميع الترتيبات اتخذت لإنجاح المؤتمر، مشيرة إلى أنه سيحمل مجموعة من المفاجآت، سواء على المستوى التنظيمي والهيكلي.
يشار الى ان حزب الأصالة والمعاصرة دخل، منذ فترة، في سباق مع الزمن لترتيب بيته الداخلي وللتحضير إلى مؤتمره الأول.
وجاءت تحركات "الأصالة والمعاصرة" من قبل السطات، حيث عقد اجتماع لأعضاء المكتب التنفيذي المؤقت للحزب بجهة الشاوية ورديغة خصص لتدارس عدد من القضايا التنظيمية. وتميز هذا الاجتماع، الذي ترأسه نائب الأمين العام للحزب فؤاد عالي الهمة، والذي يندرج في إطار استكمال إنجاز المهام التنظيمية للحزب منذ الإعلان عن تأسيسه، بالإعلان عن اختيار العربي الهرامي مخاطبا للمكتب الجهوي المؤقت للحزب لجهة الشاوية ورديغة، ومصطفى أمهال ومحمد عبدو نائبين له.
كما جرى اختيار أحمد الموساوي مخاطبا للمكتب الإقليمي المؤقت لسطات، ومصطفى التومة مخاطبا للمكتب الإقليمي المؤقت لخريبكة، على أن يجري لاحقا اختيار مخاطب المكتب الإقليمي المؤقت لبنسليمان. كما أعلن أيضا عن أسماء المخاطبين على صعيد عدد من المراكز التابعة لمحافظة سطات، إلى جانب اختيار ممثل الجهة في المكتب الوطني للحزب.
ويأتي هذا بعد لقاء عقده حسن بنعدي، الأمين العام للحزب، وأعضاء من المكتب الوطني مع فعاليات في مدينة الناظور ،وتأتي هذه اللقاءات في إطار تشكيل الفروع لحشد أكبر عدد من المتعاطفين مع الحزب، قبيل الاستحقاقات المقبلة.
وكان الحزب عانى من أول صدع على يد عبد الله القادري، باسم المكتب السياسي للحزب الوطني الديمقراطي، الذي سبق أن اندمج مع أربعة أحزاب ضمن "الأصالة والمعاصرة"، الذي أكد أن المكتب السياسي قرر، خلال اجتماع استثنائي عقده بالرباط، التراجع "بصفة نهائية" عن مشروع الاندماج.
وأفاد بلاغ، حمل توقيع عبد الله القادري، أن المكتب السياسي قرر، خلال هذا الاجتماع، إلغاء المقرر المتخذ والقاضي بقبول مشروع الاندماج مع الأحزاب الأربعة، بسبب "عدم الاستجابة للشروط الموضوعية" المقدمة من طرف الحزب.
وكان الحزب الوطني الديمقراطي، وحزب العهد، وحزب البيئة والتنمية، وحزب رابطة الحريات، وحزب مبادرة المواطنة والتنمية، أعلنوا، يوم 7 غشت الماضي، الاندماج في حزب فؤاد عالي الهمة.
وأكد البلاغ أن المكتب السياسي عاين "عدة إخلالات تعترض عملية الاندماج أدت إلى إفراز صعوبات تدبيرية لا تتناسب مع المفهوم الحقيقي للاندماج من أجل خلق حزب سياسي قوي". ويرى مراقبون أن هذا التطور قد يكون بداية لخلافات أخرى ستظهر في الأفق، خصوصا مع الاستعداد للانتخابات الجماعية المقبلة في 2009، مشيرين إلى أن الشرخ قد تتسع دائرته مع قرب هذا الاستحقاق.
غير أن هذا لم يؤثر على خط الحزب، الذي استمر في حشد الأنصار في مختلف جهات المملكة استعدادا للانتخابات.
يشار إلى أن خطوة إعلان الهمة عن تأسيس حزب، خلقت نوعا من الاستنفار في وسط مختلف المكونات السياسية، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والعدالة والتنمية، إلى جانب باقي الأحزاب التي تتخوف من الدخول القوي لهذا المكون في اللعبة السياسية.
إيلاف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.