عزلة بنشماش وسط سيل التوقيعات    ولاية نيويورك تصادق على مشروع قانون يتيح للكونغرس الحصول على اقرارات ترامب الضريبية    تركيا أوقفت شراء النفط الإيراني التزاما بالعقوبات الأمريكية    “الزعيمة”… دراما بنكهة سياسية    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    تيزيني… رحيل عراب التنوير السوري    فلاش: احتفاء حساني باليوم الوطني للمسرح    صيف ساخن.. «الحريك» يتفاقم في ظل الاضطرابات الإقليمية    مضيان للعثماني: تفتخرون بتفقير المغاربة و12 مليون مستفيد من “راميد” ليس إنجازا    صبري الحو يكتب: استقالة المبعوث الأممي الى الصحراء مفاجئة ودوافعها “الصحية” غير حقيقية    رئيس الفيليبين يأمر بإعادة النفايات إلى كندا    الزمن الذي كان.. الادريسي: الطروحات الاتحادية كانت تستهويني بقوة – الحلقة13    المدينة العتيقة الأخرى    الحسيمة تتصدر لائحة المدن التي تعرف ارتفاع أسعار المواد الغذائية    لقجع يحضر تداريب الوداد قبل مباراة الترجي    "الوينرز": "الطوفان الأحمر لن يتوقف إلا عند صعود النقاش للبُّودْيُوم في رادس"    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    الترجي التونسي مهدد بفقدان 7 لاعبين أساسيين في الإياب أمام الوداد    الترجي التونسي مهدد بفقدان 7 لاعبين أساسيين في الإياب أمام الوداد    زياش في مفكرة ريال مدريد.. "النادي عليه الإسراع لحسم الصفقة"    "الحرارة المرتفعة" في مصر تفرض على الطاقم التقني للنهضة البركانية تأجيل أولى الحصص التدريبية    اتفاق لتجديد عقد تاعرابت مع بينفيكا لموسمين    صحف الخميس:”الإثراء غير المشروع” يغضب برلمانيين، والتحقيق في ملفات شركات للتحصيل متهمة بالابتزاز.    لقجع يزور معسكر الوداد لحثهم على تحقيق الانتصار    حملة تمشيطية لدرك سبع عيون إقليم الحاجب تسفر عن إيقاف22 شخصا    عامل ميدلت: إشكالية الماء تحظى بأهمية قصوى    هذه خلفيات استقالة المبعوث الأممي للصحراء المغربية    لقجع يدعم الوداد قبل مواجهة الترجي    تقرير.. جطو يرصد مكامن ضعف الخدمات العمومية على الإنترنيت 3    الجزائر: كيف سيرد القايد صالح على رسالة طالب الابراهيمي    تسليم مفاتيح حافلة لفريق الإتحاد الرياضى لتاونات    الدريوش.. اللجنة الإقليمية تحجز حوالي طن ونصف من المواد الغذائية الفاسدة بميضار    سبتة المحتلة.. توقيف مغربيين هددا الشرطة الوطنية الإسبانية    أمن مراكش يوقف متورطَين في السرقة الموصوفة    الخارجية تجري تعيينات جديدة في صفوف القناصل    « العملاق الصيني » يتحدى العوائق.. ويطلق هواتف جديدة    الساكنة المغاربية.. توقع 1ر32 مليون نسمة إضافية مع حلول سنة 2050    عزيزة جلال: كانوا ينادونني ب”الحولة” ونظاراتي جزء مني- فيديو    لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة 15) حلقات طيلة شهر رمضان    استطلاع.. الأمريكيون يرجحون حربا «وشيكة» مع إيران    خبراء تغذية: صلاة التراويح تساعد على الهضم وتمنع تراكم المواد الضارة بالجسم    الفضاء العام بين “المخزن” والمتطرفين    منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا    الرئاسة الفرنسية: حفتر يستبعد وقف "إطلاق النار"    كاتبة عمانية تحقق أول تتويج عربي بجائزة “مان بوكر الدولية”    هذا هو رد هاشم البسطاوي حول قبلة حبيبته نسرين الراضي    جهة “فاس-مكناس”.. إتلاف حوالي أربعة أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هل التسبيح يرد القدر؟    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب الأصالة والمعاصرة يواجه أول إمتحان
نشر في هسبريس يوم 20 - 02 - 2009

انطلقت اليوم الجمعةفي بوزنيقة أشغال المؤتمر الأول لحزب "الأصالة والمعاصرة"، الذي يضم في صفوفه فؤاد عالي الهمة، الوزير المنتدب السابق في وزارة الداخلية. ""
ويعد هذا المؤتمر، الذي سيستمر على مدى ثلاثة أيام، أول امتحان حقيقي لهذا الحزب الجديد، الذي يراهن على انتخابات المحافظات المقبلة، التي ستبدأ في 12 حزيران (يونيو) المقبل، لفرض نفسه على الساحة السياسية، خاصة بعد الرجات القوية التي أحدثها وسط مجموعة من المكونات السياسية، التي باتت تسحب ألف حساب لهذا الحزب.
وأفادت مصادر سياسية أن جميع الترتيبات اتخذت لإنجاح المؤتمر، مشيرة إلى أنه سيحمل مجموعة من المفاجآت، سواء على المستوى التنظيمي والهيكلي.
يشار الى ان حزب الأصالة والمعاصرة دخل، منذ فترة، في سباق مع الزمن لترتيب بيته الداخلي وللتحضير إلى مؤتمره الأول.
وجاءت تحركات "الأصالة والمعاصرة" من قبل السطات، حيث عقد اجتماع لأعضاء المكتب التنفيذي المؤقت للحزب بجهة الشاوية ورديغة خصص لتدارس عدد من القضايا التنظيمية. وتميز هذا الاجتماع، الذي ترأسه نائب الأمين العام للحزب فؤاد عالي الهمة، والذي يندرج في إطار استكمال إنجاز المهام التنظيمية للحزب منذ الإعلان عن تأسيسه، بالإعلان عن اختيار العربي الهرامي مخاطبا للمكتب الجهوي المؤقت للحزب لجهة الشاوية ورديغة، ومصطفى أمهال ومحمد عبدو نائبين له.
كما جرى اختيار أحمد الموساوي مخاطبا للمكتب الإقليمي المؤقت لسطات، ومصطفى التومة مخاطبا للمكتب الإقليمي المؤقت لخريبكة، على أن يجري لاحقا اختيار مخاطب المكتب الإقليمي المؤقت لبنسليمان. كما أعلن أيضا عن أسماء المخاطبين على صعيد عدد من المراكز التابعة لمحافظة سطات، إلى جانب اختيار ممثل الجهة في المكتب الوطني للحزب.
ويأتي هذا بعد لقاء عقده حسن بنعدي، الأمين العام للحزب، وأعضاء من المكتب الوطني مع فعاليات في مدينة الناظور ،وتأتي هذه اللقاءات في إطار تشكيل الفروع لحشد أكبر عدد من المتعاطفين مع الحزب، قبيل الاستحقاقات المقبلة.
وكان الحزب عانى من أول صدع على يد عبد الله القادري، باسم المكتب السياسي للحزب الوطني الديمقراطي، الذي سبق أن اندمج مع أربعة أحزاب ضمن "الأصالة والمعاصرة"، الذي أكد أن المكتب السياسي قرر، خلال اجتماع استثنائي عقده بالرباط، التراجع "بصفة نهائية" عن مشروع الاندماج.
وأفاد بلاغ، حمل توقيع عبد الله القادري، أن المكتب السياسي قرر، خلال هذا الاجتماع، إلغاء المقرر المتخذ والقاضي بقبول مشروع الاندماج مع الأحزاب الأربعة، بسبب "عدم الاستجابة للشروط الموضوعية" المقدمة من طرف الحزب.
وكان الحزب الوطني الديمقراطي، وحزب العهد، وحزب البيئة والتنمية، وحزب رابطة الحريات، وحزب مبادرة المواطنة والتنمية، أعلنوا، يوم 7 غشت الماضي، الاندماج في حزب فؤاد عالي الهمة.
وأكد البلاغ أن المكتب السياسي عاين "عدة إخلالات تعترض عملية الاندماج أدت إلى إفراز صعوبات تدبيرية لا تتناسب مع المفهوم الحقيقي للاندماج من أجل خلق حزب سياسي قوي". ويرى مراقبون أن هذا التطور قد يكون بداية لخلافات أخرى ستظهر في الأفق، خصوصا مع الاستعداد للانتخابات الجماعية المقبلة في 2009، مشيرين إلى أن الشرخ قد تتسع دائرته مع قرب هذا الاستحقاق.
غير أن هذا لم يؤثر على خط الحزب، الذي استمر في حشد الأنصار في مختلف جهات المملكة استعدادا للانتخابات.
يشار إلى أن خطوة إعلان الهمة عن تأسيس حزب، خلقت نوعا من الاستنفار في وسط مختلف المكونات السياسية، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والعدالة والتنمية، إلى جانب باقي الأحزاب التي تتخوف من الدخول القوي لهذا المكون في اللعبة السياسية.
إيلاف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.