العنصرية في الملاعب الإيطالية: الوضع "لم يتحسن"    البطولة الاحترافية.. DHJ يرغم IRT على التعادل بإبن بطوطة    باب سبتة.. حجز 17,5 كلغ من الحشيش    الدار البيضاء.. أعوان غير مختصين ينجزون فحوصات بالأشعة    اعتقال جانح في حالة هيجان بالجديدة يخلق جدلا حول طريقة توقيفه ونقله بين عناصر الأمن    دنيا بطمة تلهب منصة 'سهرات مازاغان'' و تحطم أرقام الحضور    جمعية مدنية تقترح حلولا لإيقاف نزيف الانتحار بشفشاون    آلاف المتظاهرين يطالبون بفرض بقيود على قانون الإجهاض في سلوفاكيا    موعد حفل جوائز The BEST 2019    العثماني ينفي وجود “البلوكاج”.. “التعديل الحكومي ندبره بطريقة مناسبة”    الفارس بوقاع يُتوج بجائزة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز    وزارة الثقافة.. حواسيب جديدة وآلة نسخ مرمية في المخزن!!    تهافت أيديولوجية التفوق المدرسي واستفحال آلية إعادة الإنتاج في التعليم الحديث    وزارة التربية: هذه حقيقة التعليم الخاص في القرى    نيمار يهدي "بي إس جي" يحتل صدارة "الليغ آ"    الغلوسي: المغاربة لا يحتاجون إلى من يكشف الفساد بل لمن يرد الاعتبار للوطن    جرسيف: “عزوزي” ر7يسا للمجموعة ذات النفع الاقتصادي، والفيلالي يتهمه باستغلال المشروع انتخابيا    التعادل يحسم مباراة اتحاد طنجة والدفاع الجديدي    بسبب حركة لا أخلاقية .. عقوبة كبيرة تنتظر حمد الله في السعودية    تشييع جنازة الفنان أحمد الصعري في أجواء مؤثرة    سفر رحلة مع إبليس    التشكيل الرسمي لريال مدريد أمام إشبيلية    "القائمة العربية" تدعم تكليف غانتس بتشكيل الحكومة الإسرائيلية    تحليل إخباري: أسباب إخفاق “النهضة” الإسلامي في الانتخابات الرئاسية التونسية    خسرت 30مليار جنيه.. بورصة مصر تهوي بعد احتجاجات الجمعة    من مقر الأمم المتحدة.. السفياني يبرز دور المغرب في مجال المناخ و التنمية المستدامة و يعرض تجربة شفشاون    أخنوش يدعو إلى المشاركة في الانتخابات لقطع الطريق عن المنتفعين    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    أول تعليق رسمي في مصر على الاحتجاجات ضد السيسي    من أمام منزل الفنان الراحل الصعري شهادات مؤثرة للفنانين    بومبيو: نسعى ل”تفادي الحرب” مع إيران وإرسال القوات الأميركية يستهدف الردع    شخص يحاول اقتحام بسيارته مسجد في شرق فرنسا    أوجار: « الأحرار » حزب قوي ويتلقى الضربات بسبب نجاحه    مستخدمو القناة الثانية يحتجون أمام مقرها غداً الإثنين    مسؤول إماراتي: تحويل مسار رحلتين بمطار دبي بعد الاشتباه بنشاط طائرة مسيرة    غدا بالجزائر.. محاكمة شخصيات عسكرية وسياسية بينهم شقيق بوتفليقة    بعد احتجاجات الحقوقيين.. ال “CNDH” يدخل على خط مصادقة الحكومة على “عهد حقوق الطفل في الإسلام”    عسكوري تعود ب “حكايتي”    في الجزائر.. ضرائب ورسوم جديدة لزيادة الإيرادات في موازنة 2020    دار الشعر بتطوان تفتتح الموسم الشعري الجديد وتعد عشاقها بالجديد    المظاهرات تتجدد في مصر.. اشتباكات بين مئات المتظاهرين وقوات الأمن    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    بيبول: حبيركو تستعد لتجربة تلفزيونية جديدة    صاحب “نزهة الخاطر” يودعنا    فيلم »الأرض تحت قدمي » يتوج بجائزة مهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    خبير اقتصادي: وضع السوق لا يدعو أبدا إلى القلق أسعار العقار السكني تتراجع    “رام” شريكة “يونيسكو” في تنمية إفريقيا    في خطوة غير مسبوقة.. BMCE OF Africa تطلق النسخة الإلكترونية للتقرير السنوي    حق الولوج إلى العدالة.. المغرب في المرتبة 45 عالميا    احتجاز ناقلات «الاحتجاج»    الهجمات على «أرامكو» تربك العالم.. حذر ومخاوف من أزمة طاقية    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كارلا بروني تخطف الأضواء من ساركوزي
نشر في هسبريس يوم 27 - 03 - 2008

طغت كارلا بروني ساركوزي على زوجها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الخميس في الصحف البريطانية التي لم يتردد بعضها بمقارنتها مع أميرة ويلز الراحلة ديانا وجاكلين كينيدي زوجة الرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي.
وطغت اخبار كارلا بروني على زيارة الدولة التي يقوم بها ساركوزي لبريطانيا وخطابه امام مجلسي البرلمان واعلانه عن ارسال قوات فرنسية اضافية الى افغانستان. ونشرت كل الصحف تقريبا صورة عارضة الازياء السابقة على صفحاتها الاولى وهي ترتدي معطفاً رمادياً أنيقاً من تصميم كريستيان ديور، وقبعة منسجمة معه، بالإضافة الى قفازات جلد سوداء، وحقيبة وحذاء بنفس اللون كلها من تصميم البريطاني جون غاليانو الذي يرأس بيت ديور للأزياء في باريس.
إنتقاء كارلا لثيابها أثار الإعجاب حيث راعت في إختيارها لقبعتها أن لا تضيف طولا على طولها (فهي اطول من زوجها بنصف قدم، حتى عندما ترتدي حذاءاً دون كعب(. وكما كانت الليدي ديانا تراعي أن لا تطغي بطولها الفارع على زوجها الأقصر منها، هكذا وقفت كارلا وراء زوجها وقد خفضت كتفيها ورأسها خلال التقاط الصورة الرسمية.
وتتعارض هذه الصورة مع تلك التي نشرتها الصحف لكارلا بروني عارية، تعود الى العام 1993 وستباع في مزاد علني في نيويورك الشهر المقبل. وكتبت صحيفة "ديلي ميرور" في افتتاحيتها ان "الرئيس يمكنه ان يعود طالما رافقته زوجته كارلا".
وكتبت صحيفة "ديلي تلغراف" من جهتها ان "عددا كبيرا منا قرر على الفور انه اذا اراد ان يغريه شخص ما فالافضل ان يكون كارلا بروني". واكدت الصحيفة المحافظة ان كارلا بروني كانت نجمة النهار الحقيقية، موضحة ان "ساركوزي يحاول ان يثير اعجابنا لكننا نحب كارلا".
اما صحيفة "ديلي ميل" فوصفت كارلا بروني بانها "السيدة الأولى للاناقة"، مؤكدة انها كانت "المحور الوحيد لاحاديث الناس" الاربعاء، عندما وصلت على متن طائرة زوجها الخاصة الجديدة، ذكّرت الناس بغريس كيلي، وجاكلين كنيدي، والأميرة ديانا.
وكثر إستغربوا أن السوبر موديل السابقة المشهورة بعلاقاتها الصاخبة مع نجوم الروك ترتدي ملابس محتشمة لهذه الدرجة.
وما أثار الإعجاب الممزوج بالدهشة، أن بروني تمكنت في وقت قصير بأن تتحول من "فتاة مغني روك" الى سيدة أولى أنيقة ومثيرة للإعجاب، وتمكنت بنجاح من إجتياز إختبار صعب أمام شعب لا يغفر، وقاس في إطلاق أحكامه.
وبحلول الرابعة مساءاً عندما رافقت زوجها خلال القاءه لخطابه امام البرلمان، كانت كارلا قد غيرت ثيابها 3 مرات ولكنها جميعاً كانت من تصميم ديور.
وفي الوقت الذي كانت كارلا تتألق وتثير إعجاب الحضور المقارنة كانت ظالمة جداً بالنسبة لكاميلا. وذهب المعلق في الديلي ميل الى تخيل حالتها النفسية عندما إستيقظت صباحاً وهي تفكر بأن عليها التقاط صورة مشتركة مع سوبر موديل سابقة، وسيدة من أكثر النساء جمالاً وجاذبية في العالم.
ويكمل المعلق يبدو أن كاميلا فقدت الأمل في القدرة على المنافسة فأرتدت معطفاً بنياً بدت فيه أشبه بمربية منزل عجوز، وما زاد الطين بلة إختيارها لقبعة مثيرة للسخرية، مزينة بالريش الذي يخرج منها في كل إتجاه.
وعلى الرغم من كياستها وأناقتها يرى المعلق في الميل بأنها كانت تمثل، وتفكر في كل حركة، حتى جلستها كانت أقرب لجلسة مانيكان، وبأن تصرفاتها لم تكن تلقائية أبداً. ""


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.