أكادير: المخدرات والمؤثرات العقلية تقود طالبة جامعية إلى الإعتقال وسط المحطة الطرقية، وتجر معها شابان آخران إلى الزنزانة.    بركة :” تصوّر حزب الاستقلال للنموذج التنموي الجديد يروم حفظ المال والتوزيع العادل للثروة”    تتويج ملكة جمال حب الملوك 2019    معارض للمنتوجات المجالية بساحل شفشاون    مجزرة الخرطوم..البرهان على خطى السيسي    إنطلاق فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا    العثماني :” البيجيدي تعرض لحملات الترغيب بالمال وأحزاب تبيع الوهم للمواطنين”    حملة أمنية شرسة ضد بؤر تعاطي الشيشة بمرتيل    توقيف 150 شخصا في إطار العمليات الأمنية لزجر أعمال الغش في امتحانات الباكالوريا    عن اضراب طلبة كليات الطب    التعادل السلبي بنهي مواجهة بيرو وفينزويلا    ملابس المحجبات تحظى بتقدير المتابعين لصالون الزفاف المغربي بطنجة    صفعة للبوليساريو .. السلفادور تسحب اعترافها ب”الجمهورية الصحراوية” في بيان مشترك    اتحاد وسطاء التأمينات: المشاركة في الإضراب بلغت 85 في المائة على الصعيد الوطني    أيوب الكعبي يكشف حقيقة “استفزازه” لحمد الله وهذا ما قاله عنه – صورة    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    رونار يريد معادلة إنجاز المصري شحاتة والغاني جيامفي    أوكرانيا تواصل سلسلة مفاجآتها وتتوج بلقب كأس العالم للشباب    رئيس البرلمان الإفريقي يشيد ب"الحس الإفريقي العالي" لجلالة الملك    سطات…زروقي يترأس لقاء تواصليا ويثمن المجهودات المبذولة    "هيئة الرساميل" تكشف تفاصيل بيع حصة للدولة في "اتصالات المغرب"    السودان.. إعلان موعد محاكمة البشير والتهم الموجهة له    عقبة واحدة تُعيق زياش على تحقيق حلمه في البريميرليغ.. ماهي؟    بقرار عاملي.. السلطات المختصة بالجديدة تدمر 15 قارب صيد بحري غير قانوني    رئيس الحكومة: موسم طانطان أصبح معلمة ثقافية مهمة    إرتفاع درجة الحرارة في توقعات الطقس لنهار الغد الأحد    حسن الفد تلاقى مع أحمد أحمد في كندا    نجوم الغناء المغربي في “موسم طنطان”    أول قداس في نوتردام منذ الحريق    قافلة "الشباك الوحيد" تجوب إيطاليا وتحيط بمشاكل الجالية في تورينو    عرض خليجي يهدد انتقال البركاوي إلى الرجاء    مرتضى منصور يهاجم مدرب المنتخب المصري ومحمد صلاح    سلمى رشيد تصفع منظمي حفل ل”الموضة” بأكادير، و تعتذر لجمهورها بالمدينة.    جنوب إفريقيا تتعادل سلبا مع غانا استعدادا للمغرب    البحارة فالداخلة مقاطعين بداية صيد الأخطبوط    بنعرفة والاعرج وساجد والمصلي فموسم طانطان    إعتقال شخص حاول ذبح مواطنة ألمانية    زاكورة تخطف الأنظار بأمريكا.. وشفشاون أو الصويرة ضيفة شرف العام المقبل    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    توقيف 5 بريطانيين بتهمة التزوير والوساطة في الدعارة    ماء العينين كلاشات الحقاوي وعطاتها علاش دور. النفاق والجبن والغدر وضرب بنكيران والبسالة والتلحميس    ابتهاج بالجزائر باعتقال رموز النظام وسط دعوات لمحاسبة بوتفليقة    بعد معارك استمرة أكثر من أسبوع ..قوات حكومة”الوفاق” تطرد قوات حفتر من جنوب مطار طرابلس    السعودية: لا نريد الحرب لكن تصرفات إيران ليست عقلانية    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس افتتاح الدورة ال25 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هشام العلوي: خُطط بن سلمان غير واقعية.. وانتشار التكنلوجيا بين الشباب قد يطيح باستقرار السعودية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    عيالات سويسرا دارو اضراب من أجل المساواة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    تريد إنقاص وزنك؟ اقرأ كيف نجحت شابة بريطانية في فعل ذلك    الأطباء يحذرونك لا تأكل هذه الأطعمة أبداً.. هذا ما سيحدث لجسمك عند أكلها!!    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    فكرة وجود عوالم غير عالمنا 9    بوغبا: لم أُولد مسلما.. وهكذا تغيرت حياتي بعد اعتناقي الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في الصحف العربية الصادرة اليوم
نشر في هسبريس يوم 18 - 03 - 2013

انصب اهتمام الصحف العربية الصادرة٬ اليوم الاثنين٬ على الخصوص ٬ على لاشتباكات التي دارت خلال اليومين المنصرمين أمام المقر الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة٬ والأزمة السورية٬ وانتظارات التونسيين من الحكومة الجديدة ٬ إضافة إلى الأوضاع في الجنوب الجزائري وظاهرة اختطاف الأطفال المتزايدة في البلاد.
فبخصوص الاشتباكات التي دارت خلال اليومين المنصرمين أمام المقر الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة٬ كتبت جريدة "الأهرام" المصرية تحت عنوان " تصاعد أزمة معركة المقطم" أنه في الوقت الذي تقدمت فيه نقابة الصحفيين ببلاغ للنائب العام ضد ما تعرض له صحفيون ومتظاهرون من اعتداء من قبل شباب الإخوان أمام المقر ٬ تقدمت الجماعة من جهتها بطلب لوزير الداخلية للكشف عن هوية الأشخاص الذين تجمعوا أمام مقرها واعتدوا على الشباب وعلى الممتلكات.
من جانبها٬ أشارت "الصباح" تحت عنوان "الصحفيون ينتفضون ضد ميليشيات الإخوان" إلى أن عددا من الحركات والرموز الثورية دعت لتنظيم "مليونية رد الكرامة" يوم الجمعة المقبل أمام مكتب الإرشاد بالقاهرة احتجاجا على الاعتداء على الصحفيين والمتظاهرين بالضرب من طرف شباب محسوبين على الجماعة٬ فيما نقلت "روز اليوسف" عن بيان لهذه الحركات مطالبتها بعزل النائب العام وإقالة وزيري الداخلية والعدل وحل جماعة الإخوان المسلمين أو إخضاعها للقانون والكشف عن مصادر تمويلها.
وخصصت الصحف الأردنية حيزا كبيرا من اهتماماتها للأزمة السورية٬ خاصة ما يتعلق بالموقف السياسي للسلطات الاردنية منها٬ ولملف اللاجئين السوريين في البلاد٬ وكذا لقرب انتهاء رئيس الوزراء٬ عبد الله النسور٬ من مشاوراته مع الكتل النيابية والنواب المستقلين٬ لتشكيل الحكومة المقبلة.
فبخصوص الموقف السياسي للسلطات الأردنية من الأزمة السورية٬ نقلت صحيفة (الرأي)٬ عن وزير الخارجية٬ ناصر جودة٬ تأكيده أن "الجهود الأردنية في الملف السوري لا تتعدى الدور الإنساني تجاه اللاجئين"٬ مشددا على أن الأردن حريص على عدم انزلاق الوضع السوري إلى حرب أهلية.
من جهتها٬ نقلت صحيفة (الدستور)٬ عن رئيس الوزراء عبدالله النسور٬ تأكيده٬ خلال استقباله أمس٬ رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية٬ أن "ملف اللاجئين السوريين وصل إلى درجة تفوق إمكانات الأردن وقدرته على تقديم الخدمات لهم٬ في ظل مساعدات لا تكفي ولا تغطي إلا جزءا بسيطا من كلفة الاستضافة"٬ مشيرا إلى أن بلاده تتحمل أعباء كبيرة نتيجة استضافة أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين.
أما الصحف التونسية فقد اهتمت بانتظارات التونسيين من الحكومة الجديدة برئاسة علي العريض٬ وكذا اغتيال المعرض السياسي شكري بلعيد٬ حيث أوردت يومية "الشروق" في افتتاحيتها أن سقف انتظارات النخب السياسية ومختلف فئات الشعب التونسي من الحكومة الجديدة سواء على مستوى الأمن أو التنمية الاقتصادية "بات عاليا وأن الفشل في تحقيق هذه الانتظارات سيفتح الباب على المجهول".
واعتبرت جريدة "الصباح الأسبوعي" أن الحكومة مدعوة إلى التواصل والحوار مع المواطنين في الجهات الداخلية التي ظلت مهمشة في مجال التنمية "بعيدا عن الوعود الوهمية التي سبق أن أشعلت فتيل الاحتجاجات"٬ مشددة على أن المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد على جميع المستويات تحتم على الحكومة والمواطنين في مختلف الجهات "تفهم تحديات المرحلة وما تتطلبه من تضافر الجهود من أجل الإنقاذ بعيدا عن التجاذبات والاحتجاجات".
من جهة أخرى، وبمناسبة إحياء الذكرى الأربعينية لاغتيال المعارض السياسي شكري بلعيد ٬قالت جريدة "الصحافة" إنه بعد مرور أكثر من شهر على جريمة الاغتيال ما زال الفاعلون السياسيون والحقوقيون "يطالبون بضرورة الكشف عن حقيقة الاغتيال وعن القاتل والجهات التي تقف وراءه إن وجدت" ٬ معتبرة أن الكشف عن الحقيقة يمثل "اختبارا جديا لحكومة علي العريض".
وأضافت أن علي العريض٬ الذي كان على رأس وزارة الداخلية يعلم أكثر من غيره أن عملية اغتيال بلعيد "هزت المجتمع التونسي من داخله ونشرت حالة من الخوف والرعب لدى مختلف فئات المجتمع التونسي لأنها مست أمن المواطنين في العمق".
بدورها واصلت الصحف الجزائرية اهتمامها بالأوضاع في الجنوب الجزائري٬ وظاهرة اختطاف الأطفال المتزايدة في البلاد٬ باعتبارهما يشكلان أبرز القضايا التي تؤرق الرأي العام المحلي والسلطة على السواء.
وبخصوص الحراك في الجنوب الجزائري٬ قالت صحيفة (الخبر) إن "لجنة الدفاع عن حقوق البطالين قررت وقف كل أشكال الحوار والتنسيق والتجاوب مع السلطات العمومية"٬ حيث نقلت عن المنسق الوطني للجنة قوله أن "السلطة تواصل مسلسل الكذب والتسويف والتلاعب بمصير المنطقة٬ بعد أن قررت مجموعة من البطالين المنشقين عن اللجنة في ورغلة تنظيم مسيرة يوم 23 مارس الجاري''.
وفي السياق ذاته٬ أفادت (الخبر) بأن الحركة الاحتجاجية المطلبية في مدن الجنوب "بدأت تتوسع إلى مناطق متعددة٬ بشعارات ومطالب متباينة٬ بعضها اجتماعي يتعلق بالبطالة والسكن والتهميش والتنمية والبنى التحتية٬ وبعضها يتصل بقضايا سياسية كالمطالبة بتسوية أوضاع فئوية وبتطبيق القصاص وعقوبة الإعدام".
ومن جهة أخرى٬ اهتمت الصحف بالوقفة التي نظمت أمس بقسطنطينية تضامنا مع الطفلين اللذين قتلا مؤخرا بعد اختطفاهما بهذه الولاية. وقالت صحيفة (الخبر) إن "مدينة قسنطينة كانت ٬ أمس٬ مسرحا لمواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن أمام مقر مجلس القضاء٬ بعد محاولة اقتحام المقر من قبل مئات الشباب٬ ما تسبب في إصابة 23 شرطيا بجروح متفاوتة الخطورة وتوقيف أكثر من 17 شخصا٬ فيما تحرك عناصر مما يسمى الجيش الإسلامي المحل٬ في محاولة منهم تسييس القضية".
وتعليقا على ظاهرة الاختطاف٬ كتبت صحيفة (الأحداث) أن الظاهرة "أضحت موضة استهدفت وجوها بريئة وأخذت منحنى تصاعديا حير السلطات٬ وأدى إلى عقد مجلس وزاري طارئ.
ومن جانبها ٬ اهتمت الصحف اللبنانية باستمرار الإضراب العام الذي شل الحياة في عدد كبير من المرافق العمومية٬ وتداعيات الاعتداء على أربعة من علماء الدين التابعين لدار الفتوى بالضرب والإهانة في منطقتين مختلفتين من بيروت ما تطلب نقلهم إلى المستشفى٬ ومسارعة (حركة أمل) و(حزب الله)٬ في بيان مشترك٬ إلى رفع الغطاء السياسي عن المعتدين والدعوة إلى محاسبتهم أيا كان انتماؤهم الطائفي أو السياسي.
وفي هذا الصدد ذكرت صحيفة (النهار) أنه "على رغم تلبية جزء كبير من المطالب٬ بعد إقرارها في مجلس الوزراء كحق مكتسب لأصحابها مع تأخر في التنفيذ٬ تستمر التظاهرات والإضرابات التي بدأت تأخذ طابع العصيان المدني الرامي إلى شل المؤسسات العامة والمرافق الخدماتية والمؤسسات التربوية٬ بما يشي بنيات غير بريئة تتحكم بتحرك هيئة التنسيق وتتجاوز الطابع النقابي له".
وعلقت (السفير) على حادثي الاعتداء على علماء الدين الأربعة قائلة "برغم عدم وجود أي تغطية سياسية للفاعلين ٬ إلا أن تزامن الحادثتين في يوم واحد ٬ وفي ظروف متشابهة ٬ يدفع إلى التساؤل عما إذا كان هناك رابط بينهما ٬ وهل ثمة أصابع مشبوهة تقف خلفهما لإثارة الفتنة والفوضى٬ علما أن المطلوب في كل الحالات إنزال أشد العقاب بالمرتكبين وعدم التهاون في محاسبتهم ٬ لأن ما فعلوه كاد يشعل حريقا كبيرا في البلد".
أما الصحف الليبية فركزت اهتمامها بالوضع الأمني بالعاصمة طرابلس واستئناف المؤتمر الوطني العام لجلساته بعد توقف اضطراري جراء اقتحام متظاهرين لمقره مؤخرا٬ حيث كتبت صحيفة (ليبيا الاخبارية) تحت عنوان "الدولة تعلن الحرب على أوكار الخارجين على القانون" أن قوة أمنية مشتركة بين عدة أجهزة أمنية شرعت في تنفيذ عمليات تطهير ضواحي العاصمة من "العصابات والمجموعات المسلحة الخارجة على القانون والمتواجدة في أكثر من 500 موقع غير شرعي".
ونقلت الصحيفة عن الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية الليبية قوله إن القوة الأمنية دهمت أمس أحد المعسكرات بطرابلس وضبطت مجموعة من المتواجدين به وأحالتهم على النيابة العامة كما قامت بتسليم المعسكر إلى المنطقة العسكرية.
ومن جهتها٬ أبرزت صحيفة (فبراير) أن تدخلات القوة الأمنية المشتركة والمداهمات التي ستنفذها "ستتم بعد أخطار الموجودين بالأماكن المستهدفة تفاديا لصدامات مسلحة أثناء المداهمة".
وتطرقت صحيفتا (ليبيا الجديدة) و(الغد) لموضوع استئناف المؤتمر الوطني مشيرتين الى ان هذا الاخير عقد امس جلسة بمقره الرئيسي بالعاصمة طرابلس الذي ظل معطلا جراء اعتصام نفذه "جرحى الثورة الليبية" على امتداد شهر كامل .
بدورها سلطت الصحف الموريتانية الضوء على أشغال الاجتماع الوزاري لدول الجوار لمالي قصد تفعيل المخطط الإفريقي للسلم والأمن في منطقة الساحل والصحراء٬ وحلول الذكرى الثانية لاندلاع " الثورة " في سوريا.
فبخصوص الموضوع الأول سجلت صحيفتا ( لورينوفاتور) و ( لوتنتيك) ارتياح المشاركين في اجتماع نواكشوط للتطورات الإيجابية التي شهدتها الأزمة المالية وخاصة ما يتعلق بتحرير الأجزاء الرئيسية من الشمال إثر العمليات المشتركة المالية الفرنسية٬ إلى جانب الجهود المبذولة حاليا لتحويل قوة التدخل الإفريقية إلى قوة أممية لحفظ السلام بطلب من مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي في اجتماعه يوم 7 مارس الحالي.
ونقلت الصحيفتان عن وزير الخارجية الموريتاني حمادي ولد باب حمادي قوله إن موريتانيا ترى أن أي عمل عسكري دولي يتم القيام به تحت رعاية الأمم المتحدة بتصميم وتخطيط محكم بات ضرورويا للقضاء على العصابات الإرهابية التي اتخذت من المنطقة وشمال مالي ملاذا منذ عقد من الزمن بغرض إرساء أمن ووحدة مالي وبسط سيادتها على كافة ترابها الوطني.
وعن حلول الذكرى الثانية لاندلاع "الثورة " السورية كتبت صحيفة (لاتربين) أن تخليد هذه الذكرى" يجرنا للحديث من جديد عن "الربيع" الذي أخذ منحى حرب أهلية في بعض البلدان العربية وتحول إلى شتاء في أخرى ".
من جهتها٬ ركزت الصحف القطرية على التطورات التي تشهدها الأزمة السورية على الصعيد السياسي على ضوء الاجتماع الذي سيعقده الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية في مدينة اسطنبول للاختيار من بين حوالي عشرة مرشحين رئيس وزراء للحكومة الانتقالية التي ستدير المناطق الواقعة في قبضتها بعد تحريرها من قوات النظام.
وكتبت صحيفة ( الشرق ) في افتتاحية عددها اليوم أن هذا الاختيار "يمثل خطوة عملية ثمينة على طريق شغل قوى المعارضة لمقعد سوريا في قمة الدوحة المقررة نهاية مارس الجاري تنفيذا لمقررات المجلس الوزاري العربي الأخير الذي اعترف بالائتلاف ممثلا شرعيا وحيدا للشعب السوري".
ودعت ( الشرق) قوى المعارضة السورية إلى "توحيد رؤاها وجهودها والالتفاف حول مرشح واحد بعيدا عن التجاذبات الطائفية أو الصراعات العقائدية والخلافات الضيقة حتى تقدم المعارضة السورية للأسرة الدولية نموذجا سياسيا وإنسانيا راقيا يحظى بمزيد من الاحترام والتعاطف"
أما الصحف الإماراتية فقد اهتمت بمؤتمر الحوار الوطني في اليمن ٬ الذي بدأ أشغاله اليوم٬ وبالزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إسرائيل والمنطقة.
وفي هذا الصدد كتبت صحيفة (الخليج) أن اليوم "سيسجل واحدا من أهم الأحداث في تاريخ اليمن الحديث٬ معتبرة أنه بانعقاد مؤتمر الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبد ربه منصور هادي "يكون اليمنيون قد بدأوا في رسم أولى لبنات بناء مستقبلهم بعد عشرات من السنين حملت معها بذور الفرقة والانقسام وعانى الشعب كثيرا بفعل دورات العنف والصراعات التي ميزت الحكم في هذا البلد الذي توحد قبل ما يقرب من 23 عاما بعد تشطير دام مئات السنين.
من جهتها٬ قالت صحيفة (البيان) إنه بين الحين والآخر "يعاود الرئيس الأمريكي باراك أوباما التأكيد قبيل زيارته إلى منطقة الشرق الأوسط٬ على ما يسميه بأمن إسرائيل متجاهلا الحديث عن أية مبادرات من شأنها حلحلة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والذي يشهد تراجعا في الاهتمام به ليس دوليا فحسب وإنما عربيا إثر موجة تداعيات الأحداث التي تعيشها دول المنطقة كافة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.