ساكنة آزمور تخرج للاحتجاج على تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية بالمدينة    تقرير إخباري: ما الذي سيفعله بنموسى لاستعادة الثقة في المدرسة العمومية؟    عصبة دكالة عبدة لألعاب القوى تعقد جمعها العام العادي السنوي    نقابة المحامين ترفض إلزامية جواز التلقيح ضد كورونا    جهة طنجة – تطوان – الحسيمة: اتفاقية لدعم 300 حرفي وتعاونية لتسويق منتجاتهم إلكترونيا    "طنجة فراجة"، تظاهرة ثقافية وفنية تتوج برنامج تهيئة وتثمين المدينة العتيقة    تويتر تكتشف أن خوارزميتها تفضل الآراء المحافظة    باحثون يوصون بغسل الكمامة وإعادة استعمالها حتى 10 مرات!!    رغم الأداء الكبير.. الريفي جمال بن الصديق ينهزم أمام الوحش الهولندي "ريكو" في بطولة غلوري    آخر تطورات قضية المغربي "المقتول رميا بالرصاص" في أمريكا    مطلوب للأنتربول .. إعتقال بارون مخدرات جزائري داخل مصحة بطنجة    تحذير من تفشي داء جديد يشبه في بعض أعراضه مرض "كوفيد-19" الذي يتسبب به فيروس كورونا.    فاندنبروك: "الجيش الملكي سيكون حاضرا بقوة أمام شبيبة القبائل ولدينا فرصة كبيرة للانتصار في الجزائر"    الداخلة: المديرية الجهوية للصحة تدين الإعتداء على ممرضة بمستشفى الحسن الثاني    طقس الأحد..أجواء باردة مع أمطار في مناطق المملكة    جمال بن الصديق يخسر نزاله ضد الهولندي ريكو فيرهوفن    نقابة البيجيدي تندد بارتفاع أسعار المحروقات والمواد الاستهلاكية    انتخابات ممثلي القضاة في المجلس الأعلى للسلطة القضائية: نسبة المشاركة العامة بلغت أزيد من 93 في المائة    الرجاء الرياضي يصل لدور المجموعات من دوري أبطال أفريقيا للمرة السابعة في تاريخه    بلدان من أمريكا اللاتينية تبرز جهود المغرب لإيجاد حل نهائي لقضية الصحراء    مرسوم يلحقُ "مندوبية حقوق الإنسان" بوزارة العدل    البطولة الاحترافية 1.. حسنية أكادير يقتنص فوزا ثمينا أمام الحريزيين    الملك محمد السادس العثماني: أديت مهامك الحكومية بكل تفان واقتدار والتزام صادق    في ندوة بكنشاسا.. سياسيون وأكاديميون وخبراء أفارقة يدعون لطرد "البوليساريو" من الاتحاد الإفريقي    اختتام المناورات العسكرية الثانية المشتركة المغربية الباكستانية لعام 2021    برلمان "البيجيدي" يصادق على مسطرة انتخاب الأمين العام وتأجيل المؤتمر الوطني    انتخابات المجلس الأعلى للقضاء.. أزيد من 93 % عملية التصويت    لعمامرة : قرار غلق المجال الجوي أمام الطائرات الفرنسية قرار سيادي    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    أردوغان يطرد عشرة سفراء غربيين دفعة واحدة من تركيا    الحسيمة.. سبع حالات اصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    دوري أبطال أفريقيا/ الرجاء الرياضي ينهي الشوط الأول متقدما على ضيفه أويلرز الليبيري بهدفين نظيفين    الاستعمال العلاجي والصناعي للقنب الهندي يتيح إمكانيات مهمة لتعزيز دينامية الاقتصاد المغربي    المصالح الأمنية توضح حقيقة تعنيف نادل مقهى بسبب "جواز التلقيح"    فضيحة مدوية.. كاتب بريطاني ينتقد تدخل الإمارات في نشر الروايات المعادية للإسلام في الأوساط البريطانية    الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك وحياة إيفانا وكاتيا يحصدون جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي    مروان حجي: جديدي ألبوم سيجمعني مع فنانين كبار    قطاع صناعة الطيران بالمغرب..دينامية كبيرة وقدرة على التأقلم رغم الجائحة    البطولة الاحترافية 2: جمعية سلا يغرد خارج السرب    جدل جواز التلقيح..ماء العينين: مؤسسة البرلمان تتعرض لامتهان غير مسبوق    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحافة الإسبانية تسخر من "تبهديلة" سانشيز أمام بايدن (كاريكاتير)
نشر في هوية بريس يوم 17 - 06 - 2021


هوية بريس-متابعة
أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا، أنّ رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، لم يتطرق إلى الصراع الدائر بين إسبانيا والمغرب في اجتماعه "الخاطف" مع الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال قمة حلف شمال الأطلسي التي عقدت في بروكسل.
وأوضحت المسؤولة الحكومية في مقابلة مع فريق من إذاعة "كدينا سير"، المقربة من الحكومة الاشتراكية الإسبانية، الذي تقوده الصحفية أنجيلز بارسيلو، أنه قبل ال 45 ثانية التي سار فيها سانشيز وبايدن معًا في ممر مقر حلف "الناتو"، كان كلاهما يتحدث، بحسبها، ( لمدة نصف ساعة).
وقالت صحيفة إسبانية، إنّ عدم معالجة إسبانيا للقضية الوحيدة التي لدينا خلافات حولها بشأن المغرب، مع أقوى قوة في العالم، أمر لا يغتفر للرئيس الاشتراكي، ومثير للسخرية، حيث أن زعيم حزب العمال، بابلو كاسادو، لم يكن بطيئًا في الإفصاح عن حقيقة أن إسبانيا أصبحت غير ذات أهمية سياسية في الساحة الدولية.
وبحسب صحيفة EL FARO DE MELILLA، فإن آلاف اليورو التي أنفقها الرئيس الإسباني بيدرو سانشيز في جولات دولية خلال الأشهر الأولى من توليه المنصب لم تكن مجدية، مضيفة "أنه في وقت التقاط الصورة في حلف الناتو، كنا في زاوية، وفي الصف الثاني، بل وملتصقون بالباب".
وأضاف المصدر ذاته، أنه لن يرغب أي شخص عاقل في التقاط صورة مع رئيس بلد (بيدرو سانشيز) يحكم بدعم من الراديكاليين وينكر الديكتاتورية الكوبية قبل أربعة أيام من لقاء ثنائي مفترض مع جو بايدن، أقوى ليبرالي على هذا الكوكب.
ويعلم رئيس الولايات المتحدة، الذي نصحه أليخاندرو مايوركاس، وهو محامٍ أمريكي من أصول كوبية، ويشغل اليوم منصب وزير الأمن الداخلي، أنه بينما تلتقط الكاميرات صورا لمعانقة محتملة مع سانشيز، فإن مليوني كوبي يقيمون في الولايات المتحدة سيصعدون قافلة له في ميامي في ثوان.
والتقى بايدن مع سانشيز بعد ثلاثة أيام من مظاهرة مجموعة كبيرة من المنفيين الكوبيين يوم الجمعة في فلوريدا أمام المقر الدبلوماسي الكوبي في ميامي ضد دعم الإسباني جوزيب بوريل للديكتاتورية الكوبية في البرلمان الأوروبي، ومن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى نسف أي فرصة ل "توسيع العلاقات" بين الولايات المتحدة وإسبانيا.
ولفت القصاصة الإخبارية، إلى أنه في الصراع الإسباني المغربي، اختارت الولايات المتحدة الاصطفاف إلى الجانب المغربي، ليس ضد إسبانيا أو حكومة سانشيز، ولكن لأن أمريكا تفر من أي تحالف مع الشيوعيين وتحتاج إلى المملكة المغربية كسد منيع لاحتواء الحركات الإرهابية المتطرفة في منطقة الساحل.
وشدّدت الصحيفة، على أن بابلو كاسادو كان على حق عندما قال إن إسبانيا اليوم تحتل دورًا غير ذي صلة على المستوى الدولي، وأن رئيس الحزب الشعبي لا يبالغ، إذ قال إن دور إسبانيا في العالم ليس هو الدور الذي يمكن أن يلعبه رئيس هايتي، لكنه لا يصل حتى إلى كاحلي تركيا التي اجتمعت كما أراد الله مع جو بايدن في قمة الناتو.
وفي المقابلة الودية التي أجرتها الصحافية أنجيلز بارسيلو مع الوزيرة غونزاليس لايا، أكدت الأخيرة على أنها تحاول إعادة توجيه انهيار العلاقات مع المغرب، موضحة بأنه لا يوجد شيء مقرر في مدخل ثغري مليلية وسبتة في الاتحاد الجمركي.
وأعلنت الوزيرة ذاتها، البارحة، أن حكومتها تدرس ضم مدينتي سبتة ومليلية بشكل كامل إلى منطقة "شنغن" الأوروبية، وبهذا المعنى، فإن إحدى الخطوات التي تجري دراستها هي إشراك قوات "فرونتكس" في مراقبة المحيط الحدودي لثغري سبتة ومليلية المحتلتين.
وأضافت الصحيفة، أن مقدار السخرية والتهكم الذي راج بخصوص صورة سانشيز في بحثه المضني عن بايدن، ستظل راسخة في سجلات الدبلوماسية الإسبانية باعتبارها واحدة من الإخفاقات الدولية العظيمة لهذا البلد، والتي تدين بالكثير للصورة المختارة لخوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو، مع رئيس الولايات المتحدة في 12 أكتوبر 2003.
وسجل المصدر ذاته، أنه على الرغم من أن راخوي نجح في الحفاظ على انسجام جيد مع الرئيس السابق باراك أوباما، إلا أن إسبانيا في عهد دونالد ترامب لم ينتبه إليها أحد، ومع الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن نحن نسير على نفس المنوال.
وأضافت، أنه في المغرب، تُرجمت مخلفات السخرية من بيدرو سانشيز وعدم قدرته على التطرق إلى الأزمة الإسبانية المغربية مع الرئيس الامريكي، جو بايدن، أمس إلى قفزة مثالية إلى سور مليلية، قام بها مائة مهاجر في منطقة السد الجنوبي.
وخلصت الصحيفة ذاتها، إلى "أن اللقاء المصغر مع بايدن أثبت أن إسبانيا في تسير في الاتجاه الخطأ، وأنه ليس علينا فقط إعادة توجيه العلاقة مع المغرب، إذا كان ذلك ممكناً دون التخلي عن مدينتي سبتة ومليلية، بل علينا أيضًا إعادة النظر في تحالفاتنا".
وأشارت إلى أن السلطة التقديرية التي تناشدها الوزيرة لجعل المجتمع الإسباني يعتقد أن هناك اتصالات مع المغرب لا يصدقها أحد، وأنه من الواضح أن "المواجهات" لا تحقق هدفها لأن الرباط لن تستسلم، وإذا أردنا المراهنة على التحالف الاشتراكي الشيوعي، فعلينا أن نقبل أن رفقائنا في السفر سيكونون روسيا والصين وكوبا وفنزويلا، بينما ستدير ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة ظهورها لنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.