منظمة الصحة العالمية: 60 إلى 70 في المائة من السكان بحاجة إلى التحصين لمنع انتقال فيروس كورونا    بوريطة: الفرقاء الليبيون كسبوا رهان "إذابة الجليد" في مدينة طنجة    الغموض يسود في الجزائر بعد شهر على تغيّب الرئيس تبون    طقس بارد وزخات مطرية رعدية مرتقبة في عدد من المناطق المغربية    تمديد آخر أجل لإرسال ملفات الترشيح لاجتياز مختلف المباريات الخارجية لولوج أسلاك الشرطة    الزفزافي يخرج من السجن لزيارة والدته في المستشفى    الرباط : توقيف شخصين بينهما سيدة بتهمة خطف طفل رضيع و إستغلاله في التسول    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    الإعفاء الضريبي .. انتهاء الآجال قريباً    سلطات الصويرة تُمدد التدابير الاحترازية ضد كورونا    أسئلة حول "مبادرة النقد والتقييم" داخل حزب العدالة والتنمية ؟    دراسة: 94% من السوريين بتركيا لا يريدون العودة إلى بلدهم بعد انتهاء الحرب    رفضا للقرار الإسباني..مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    وزارة التضامن تعلن توسيع العمل بالمنصة الرقمية للحصول على شهادة الإعاقة ب20 مركز إضافي للتوجيه    إنقاذ 9 أشخاص حاصرتهم الثلوج بضواحي ميدلت    فنانو القضية يرحلون تباعا!!!    أرض الحب    الانتخابات الأمريكية..إعادة فرز الأصوات بكبرى مقاطعات "ويسكونسن" يعزز فوز بايدن    فايزر" الأمريكية تبدأ في عمليات النقل الجوي للقاح "كورونا"    فوز مغربي بلقب بطولة "محاربي الإمارات" للألعاب القتالية المختلطة    رحيل مفجع لصحراوي كرس حياتو كلها للتقارب. الموت خطفات مندوب الصناعة التلقيدية احمد الداهي. قرب بين قبائل الصحرا وبين سكان لعيون والصبليون وبين الشمال والجنوب    دول أوروبية تعيد فتح المتاجر مع تراجع كورونا    أول دولة أفريقية تقدم لمواطنيها لقاح "سبوتنيك V" الروسي    "بطائق راميد" ولوائح المرضى تحدد الاستفادة من "تلقيح كورونا"    الجامعة تطلق ورش مراكز التكوين للأندية    فتح تحقيق حول إهمال محتمل أدى إلى وفاة مارادونا    الملك لموريتانيا: لي كامل اليقين أن علاقاتنا ستزداد متانة ورسوخا    احتجاجات تتصاعد للتنديد بقانون أمني في فرنسا    ندوة جهوية حول دور المؤسسات المهنية والجمعوية في النهوض بقطاع النسيج والألبسة بالشمال    كرواتيا: رحبنا بالتزام المغرب باتفاق ديال وقف إطلاق النار فالصحرا    صندوق "الإيداع والتدبير" يتجه نحو تخفيض الفروع التابعة له بنحو 50% خلال 2021    جامعة كرة القدم تحدد موعد المباراة الأولى لفرق الشمال    روحاني: اسرائيل هي اللي قتلات العالم النووي محسن فخري زاده ومسشار المرشد الاعلى: غاديين يخلصو    مفتاح يؤكد على أهمية الدور الذي يضطلع به الإعلام الوطني في التعبئة والدفاع عن قضية الصحراء    لقاء يجمع بين مجموعة نيابية وبرلمانيات ليبيات    إعتقال رئيس الكوكب المراكشي الأسبق بتهم النصب والإحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد    زيارة رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة الليبي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة    هكذا ستتم عملية تطعيم المغاربة ضد كورونا ب "اللقاح الصيني"    تأجيل معرض القاهرة الدولي إلى الصيف بسبب كورونا    طقس السبت.. زخات مطرية وانخفاض في درجة الحرارة    مواقع التواصل الاجتماعي تتحوّل إلى "دفتر عزاء" لقامات مغربية    صرخات مغاربة يستغيثون !    أصغر ميكاب: هذه كواليس عملي مع سلمى رشيد وهذه قصة القفطان    إدارة ترامب تطرد هنري كيسنجر ومادلين أولبرايت من مجلس الدفاع في البنتاغون    بايرن ميونخ يستعيد خدمات توليسو أمام شتوتغارت    لماذا لا تتذكر بعض الكلمات رغم أنها "على طرف لسانك"؟    تكريم للفنان حميد نجاح بمهرجان كازا السينمائي الثالث    الإصابة تبعد كارفاخال عن مباراة الريال وألافيس    مهنيون يطلبون احتساب آجال إعفاء سداد "أوكسجين" بعد "الطوارئ"    إسبانيا.. 550 فندقا للبيع خلال الموجة الأخيرة لوباء كورونا    فرونسواز.. قبائل الجبال هبة الله لمواشيها؛ فما "ليوطي"؟    الصين تُعَرض منتجات ألياف "البوليستر" المغربية لرسوم جمركية    الأهلي المصري يفوز بدوري أبطال إفريقيا حساب غريمه الزمالك    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    المغرب يرخص لأسطول مكون من عشر سفن روسية الصيد في المياه المغربية    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. دعوات للاحتجاج للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف
نشر في ناظور سيتي يوم 09 - 12 - 2019

دعت كل من الجمعية المغربية لحقوق الانسان، والرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، مناضليها وعموم الشعب المغربي، لتنظيم وقفات احتجاجية الثلاثاء المقبل، بعموم التراب الوطني، تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.
وفي هذا السياق، دعت كل من الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، في بلاغ لها، إلى تنظيم وقفة احتجاجية بالرباط الثلاثاء المقبل أمام البرلمان، من أجل دعوة الحكومة لوقف انتهاكات حقوق الإنسان بالمغرب.
واعتبرت الرابطة، في ذات البلاغ، العاشر من دجنبر هو يوم حقوق الإنسان، وهو مناسبة لاسترعاء اهتمام "شعوب العالم" إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، باعتباره معيار الإنجاز المشترك لجميع الشعوب والأمم، حيث تخلده الأمم المتحدة هذه السنة تحت شعار: الشباب يدافعون عن حقوق الإنسان.
وقررت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، الاحتفال هذه السنة، تحت شعار: "أوقفوا الإنتهاكات" حيث تخلده الهيئات الحقوقية بالمغرب، ووصفت الظرفية الوطنية، في المجال الحقوقي، بأنها "خطيرة، وتتميز بتراجعات على مستوى الحقوق والحريات، بشكل غير مسبوق منذ عشرين عاما، أمام الهجوم الغير مسبوق على الحق في التنظيم والتأطير عبر محاصرة والتضييق على المدافعين عن حقوق الإنسان، والصحافيين والمدونين والمطالبون بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، والتوزيع العادل للثروات وفاضحي الفساد، وتشمييع البيوت خارج إطار الأحكام القضائية وتراجع وضعية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية".
وطالبت الرابطة، بإصدار عفو عن معتقلي "حراك الريف" وباقي المعتقلين على خلفية المطالب العادلة والمشروعة، وكذا الصحفيين المعتقلين وفي مقدمتهم الصحفي ومدير نشر موقع بديل حميد المهداوي، وإلغاء كافة الأحكام والمتابعات المرتبطة بملف الاعتقال السياسي ومختلف الاحتجاجات السلمية التي عرفته.
من جهتها، راسلت الجمعية المغربية لحقوق الانسان، فروعها، ودعتها إلى تخليد اليوم العالمي لحقوق الإنسان، عبر تنظيم أنشطة تحسيسية ووقفات، بأهمية اليوم، وتنزيل مقتضيات القوانين الكونية التي يجب أن يتمتع بها الإنسان، من قبيل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ومن المننتظر أن تجتمع مكاتب الفروع في غضون الأسبوع المقبل، لتحديد الأشكال الإحتجاجية للإحتفال بهذا اليوم.
وعلى الصعيد المركزي، ستنظم الجمعية، وقفة جماعية بساحة البريد بمدينة الرباط، الثلاثاء المقبل، تحت شعار: "نضال وحدوي ومتواصل من اجل كافة حقوق الانسان للجميع".
ودعا المكتب المركزي، كل مكونات الحركة الحقوقية والديمقراطية بالمغرب، إلى إبراز لوحدة العمل، في مواجهة التردي الذي يعرفه واقع الحقوق والحريات ببلادنا، والتدهور الخطير للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، وانتصارا لقيم حقوق الإنسان في كونيتها وشموليتها، ومن أجل احترام الكرامة الإنسانية، وتوفير الشروط السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، لضمان الحياة الكريمة للجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.