قائد الجيش: "المال الفاسد" وراء احتجاجات الجزائر    قضية “خديجة” فتاة الوشم..المحكمة تقرر تخصيص يوما كاملا للاستماع للمتهمين    نقابيو الصيد في سيدي إفني يشتكون “سوء تدبير” مكتب الصيد    إدارة السجن المحلي الناظور 2: السجين (م.ح) توفي بالمستشفى الحسني إثر تعرضه لأزمة قلبية    جوجل تكشف عن هاتفين مزودين برادار    الجزائر تواصل التألق بثلاثية ودية في شباك كولومبيا    المنتخب الوطني ينهزم وديا ضد الغابون    “البيجيدي” يُشيد بوزرائه المغادرين للحكومة    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح التعديل الحكومي    زياش: "هل أنت بخير أخي؟" .. هل قَصَدَ نجم أياكس مواطنه بنعطية؟    مقروف: خليلودزيتش لم يقصد إهانة اللاعبين المحليين    الماروري: محاولة انتحار الحلاوي “مضحكة”..وصل الماء لركبتها وتصرخ..هدفها التأثير على القضاء لا غير!-فيديو    تاوريرت: المصالح الأمنية توقيف شخصا من أجل الاتجار في المخذرات والمؤثرات العقلية    أعوذ بالله من غضب الله.. فقيه مزور يتحرش جنسيا بثلاثة أطفال داخل المسجد    الحرائق في لبنان: الحكومة تعجز عن السيطرة وشائعات عن «افتعالها»    مجموعة OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج « Ellemoutmir »    الحسيمة تسجل أقوى الارتفاعات في أسعار المواد الغذائية وطنيا خلال السنة الجارية    الحائزعلى نوبل للفيزياء: خروج البشر للفضاء جنون كلي وهذا لن يحصل    لشكر وسط حملة “نأي بالنفس” من قياديين بحزبه بسبب التعديل الحكومي    خيالة الأمن المغربي والفرنسي تؤثث معرض الفرس    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل ب 11.68بالمائة خلال8 أشهرالأولى    رئيس الاتحاد البلغاري يستقيل بعد الهتافات العنصرية في مباراة إنكلترا    المغرب التطواني: زهير نعيم يواصل غيابه عن تداريب الفريق بدون عذر!    جحيم جديد في مدرسة نيجيرية.. والشرطة تنقذ مئات الطلاب    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    مناهضو التطبيع بالمغرب: مشاركة وزير إسرائيلي سابق بندوة في مراكش “جريمة”    برلمانيون يتهمون عبد النباوي بخرق الدستور بإحالته لتقريره على رئيس لجنة    الجامعة تعلن رسميا مواجهة المغرب و الجزائر بشباك مغلق    أثار الرعب في نفوس الركاب.. انحراف قطار عن سكته قرب برشيد (صورة) لم تسجل أية خسائر في الأرواح    الدوزي في حفل التسامح    بعد يوم من انتخابه.. رئيس تونس قيس سعيد يرتشف قهوته الصباحية في نفس المقهى الشعبي الذي اعتاد ارتياده    إشارات على هامش افتتاح البرلمان    استقبال بالدقة المراكشية.. النجم المصري محمد رمضان يصل إلى المغرب.. ما سر الحركة التي قام بها؟    مسابقة تضامنية لدعم “البولفار”    تكريم شرف بمؤتمر القاضيات    فيلم مغربي ينال حصة الأسد من جوائز مهرجان الأردن    أمن العيون يوقف مسافرا بحوزته كمية مهمة من الذهب المهرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    ترامب يفرض عقوبات على تركيا    وزارة الداخلية تنفي اتخاذها عقوبات تأديبية في حق بعض رجال السلطة    رباب ناجد تجتاز عقبة الحلقة الأولى من «ذافويس»    مساواة بين النساء والرجال بمهرجان القاهرة السينمائي    مقدم شرطة يضطر لإستعمال مسدسه في مواجهة جانح    طنجة… افتتاح أشغال المؤتمر الإفريقي لربابنة الملاحة البحرية    الملك يهنئ قيس سعيد بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    غطاس يعتصم أمام مندوبية الصيد بالجديدة بعد إقصاء شركته من حصة تصدير الطحالب    « ظلال أنثى ».. إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب    مجموعة التجاري وفابنك في لقاء تواصلي مع الزبناء بأسفي + فيديو    بعد سنوات من الانتظار.. عائلة مغربية تستثمر بكوبا    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحف الجزائر: الشعب قال كلمته في يوم تاريخي وعلى النظام الاستماع لها
نشر في نون بريس يوم 02 - 03 - 2019

أفردت الصحافة الجزائرية الصادرة اليوم السبت حيزا هاما لمسيرات الجمعة الثانية المناهضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، واصفة إياها ب "التاريخية".
والجمعة، خرجت تظاهرات حاشدة في العاصمة الجزائرية وجل محافظات البلاد، للجمعة الثانية على التوالي، ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة في انتخابات، 18 أبريل.
وأعلنت الشرطة الجزائرية، إصابة 56 من أفرادها، وتوقيف 45 متظاهرا بالعاصمة، عقب اندلاع أعمال شغب محدودة بذات المدينة.
وشارك في المسيرات شباب وأطفال كبار وصغار نساء ومسنون إلى جانب شخصيات سياسية معارضة وأخرى تاريخية على غرار الشخصية الثورية جميلة بوحيرد.
ونقلت وسائل اعلام محلية عن مصادر في الشرطة، ان مسيرة العاصمة شهدت مشاركة اكثر من 800 ألف متظاهر.
وخصصت صحيفة الشروق (خاصة) الواسعة الانتشار صفحتها الاولى للمسيرات وقالت "متظاهرون في مسيرات سلمية حاشدة بكل الولايات/ جمعة ثانية ضد العهدة الخامسة".
وذكرت الشروق أن مئات الآف المواطنين خرجوا للاحتجاج سلميا عبر مختلف ولايات (محافظات) البلاد.ولفتت الصحيفة إلى ان رموز المعارضة التحقت بالمسيرات ولحق بها شخصيات وطنية وفنانون، رغم بعض اعمال الشغب المحدودة التي تسبب فيها مندسون عند نهاية المسيرات بالعاصمة.
أما صحيفة الخبر (خاصة) فخصصت صفحتها الأولى كاملة للمسيرات المناهضة للعهدة الخامسة لبوتفليقة، وعلقت بالقول "مئات الآلاف خرجوا ضد الخامسة/ آن للنظام أن يستمع".
وأفردت الصحيفة حيزا واسعا لمسيرات الجزائريين عبر المحافظات.وأشارت أن هذه المظاهرات فرضت نفسها على المشهد السياسي والإعلامي الجزائري.
واعتبرت الخبر أن مسيرات الجمعة الثانية ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة كانت عبارة عن امتداد لمظاهرات 22 فبراير.
صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية (خاصة) خصصت هي الاخرى صفحتها الاولى بالكامل للجمعة الثانية من المسيرات الرافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة.
وبصورة لجزائريين يتظاهرون وسط العاصمة رافعين الرايات الوطنية، عنونت الوطن بالقول "مسيرات تاريخية في كامل أنحاء الجزائر/ إرحلوا"، في اشارة لشعار ردده المحتجون مطولا.
وأشارت أن الجزائريين ومن خلال هذه المظاهرات السلمية اعطوا اشارة واضحة للسلطة ومسؤولين كبار، الذين كانوا يحذرون ويخوفون من الانزلاق نحو المجهول.
أما الموقع الاخباري "كل شيء عن الجزائر" الخاص في نسخته الفرنسية فتطرق للمسيرات بمقال تحليلي عنوانه "ملايين الجزائريين في الشارع، وماذا بعد".
وقال إن مسيرات الجمعة الأولى في 22 فبراير، لم تؤثر قيد انملة على النظام، الذي رد عبر رسالة للرئيس بوتفليقة بعد يومين، في ذكرى تأميم المحروقات 24 فبراير1971.
وذكر أن المعطيات تغيرات بمسيرات الجمعة الثانية، التي لم تشهد مشاركة الآلاف بل الملايين من الجزائريين في انحاء البلاد.
وشدد الموقع أن "هذا الحدث الفريد من نوعه والتاريخي منذ ثورة التحرير (54-1962)، لا يمكن بل من الصعب أن يستمر النظام في تجاهل مطالبه، وهو رحيل بوتفليقة والنظام الحالي".
وتطرقت وكالة الانباء الرسمية للمسيرات لكنها وصفتها بمظاهرات مطالبة بالتغيير والإصلاحات العميقة.
وذكرت الوكالة الحكومية أن آلاف الجزائريين خرجوا في العاصمة وعدة ولايات (محافظات) في مسيرات سلمية تطالب بالتغيير وبإصلاحات عميقة في تسيير شؤون البلاد.
ولم تشر الوكالة لمطالب المحتجين المناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة، رغم انها تطرقت لذلك في حراك الجمعة الاولى للمسيرات في 22 فبراير/ شباط الماضي.
وفي 10 فبراير، أعلن بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، تلبية "لمناشدات أنصاره"، متعهدا في رسالة للجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على "إصلاحات عميقة" حال فوزه.
ومنذ ذلك الوقت، تشهد البلاد حراكا شعبيا ودعوات لتراجع بوتفليقة عن الترشح، شاركت فيه عدة شرائح مهنية، من محامين وصحفيين وطلبة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.