على هامش فضيحة الرميد وأمكراز.. عبد الفتاح نعوم: آن الأوان لإصلاح نظام الشغل    نقطة نظام.. بورصة الثقة    تطوان: العدول الجدد يؤدون اليمين القانونية أمام محكمة الاستئناف    الفراغ العاطفي : الخطر الذي يهدد العلاقات الزوجية، وهذه نصائح للإنقاد:    ترامب زاد كعا على الصين من بعدما كورونا حيحات فمريكان وباقي العالم – تغريدة    محمد صلاح: الكل يستحق أن يكون اللاعب الأفضل بمن فيهم أنا    فريق البيجيدي بمجلس النواب يُسائل الحكومة حول إعادة فتح المساجد    قصة "مي خدوج" و "الشفارة"    الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته    نادي الزمالك المصري يحدد موعد الاحتفال بلقب نادي القرن    تطويق أكبر حي صفيحي بتمارة بسبب تفشي كورونا    صحف:الجدل يرافق صفقة متعلقة بمكافحة فيروس كورونا ، وضابط شرطة في قلب قضية إعدام فتاة وشاب برصاصتين، ومعاقبة 26 موظفا بسجون المملكة، و    رصد ما يناهز 90% من المصابين بفيروس كورونا انطلاقا من تطبيق "وقايتنا" .    6 إصابات جديدة من كورونا بالقصر الكبير    أول تعليق لدنيا بطمة بعد اعتقال مفجر ملف "حمزة مون بيبي"    وست هام يحرم تشيلسي من احتلال المركز الثالث ويخرج من "مناطق الهبوط"    لأول مرة زيدان يتحدث عن رحيل حكيمي إلى إنتر ميلان: قضيته رياضية واقتصادية!!    أحكام ثقيلة بالسجن النافذ في حق أويحيى وسلال و 8 وزراء جزائريين ورجال أعمال ومصادرة ثرواتهم    صندوق الضمان الإجتماعي يحرج مدير مجلسه الإداري أمكراز : جميع موظفينا مصرح بهم ويتمتعون بحقوقهم الصحية والإجتماعية    وزيرة السياحة تجتمع بأرباب المقاهي والمطاعم قبل الإستئناف الكامل للنشاط السياحي    لفتح الحدود في وجه المغاربة.. مدريد تشترط على الرباط المعاملة بالمثل    العدل والإحسان تنتقد استمرار إغلاق المساجد: لا مسوغ لاستثناء فتحها من مسار الرفع التدريجي للحجر الصحي    الأمن يوقف جندي متقاعد يشتبه في تورطه في قتل زوجته    طنجة: توقيف شخص في قضية ترويج أجهزة معلوماتية تستخدم للغش في الامتحانات المدرسية    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية    تيزنيت : أصحاب حافلات نقل المسافرين يحتجون بسبب دفتر التحملات الجديد ( فيديو )    "لارام" تعزز تدريجيا برنامج رحلاتها الداخلية ليشمل 9 وجهات    مطالب بحذف وزارة الرميد مع أول تعديل حكومي.. الهيني: باتت شوهة عالمية بعد فضيحة الCNSS    لقاح أمريكي – ألماني ضد كورونا يظهر نتائج إيجابية أثناء التجارب على البشر    إنتر ميلان يمطر شباك بريشيا بسداسية (فيديو)    ساسولو بحضور بوربيعة احتياطيا يفاجئ فيورنتينا    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    كلميم: اعتقال جندي متقاعد تورط في ذبح زوجته أمام أطفالها    هكذا سيجتاز التلاميذ الأحرار إمتحانات البكالوريا بمركز الإمتحان الخاص بهم بمديرية أكادير إداوتانان    73% من الناخبين الروس يصو تون لصالح التعديلات الدستورية التي تتيح لبوتين البقاء في الحكم    مقتل هاشالو هونديسا: "عشرات القتلى" في احتجاجات واسعة بعد اغتياله    رباح.. حجم استثمارات المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ستبلغ 25 مليار درهم في أفق 2023    اختلاس المساعدات الإنسانية من طرف "البوليساريو" والجزائر.. غضب نائب بالبرلمان الأوروبي    ڤيديوهات    الوزير الفردوس يكشف تفاصيل دعم قطاع السينما بعد جائحة "كورونا"    ارتفاع القروض البنكية بنسبة %6,5 خلال ماي الماضي    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    حصيلة الصندوق المهني المغربي للتقاعد.. ارتفاع الاحتياطات بنسبة 11.1 بالمائة وفائض الاستغلال ب 8.8 في المائة    « العفو الدولية »: خطة « الضم » غير قانونية وتُرسّخ « قانون الغاب »    الصعود التركي الإقليمي.. الأزمة الليبية نموذجا    حزب التقدم والاشتراكية يعرب عن ارتياحه إزاء استئناف الحركة الاقتصادية والحياة الاجتماعية ويدعو إلى التقيد بقواعد الاحتراز الصحي    صناع سينما مغاربة يستفيدون من منح تمويل قطرية    بمبادرة من الفردوس.. توقيع اتفاقية شراكة بين المكتبة الوطنية للمملكة المغربية والمؤسسة الوطنية للمتاحف    الحياة تدب من جديد في القاعات الرياضية بعد توقف دام زهاء 3 أشهر    أسعار الغازوال والبنزين ترتفع    أكاديمية الأوسكار تتجه نحو الانفتاح أكثر على النساء والأقليات    مديرية الضرائب: تمديد آجال أداء الضريبة على الشركات والضريبة على الدخل المهني    إيداع المديمي مفجر ملف "حمزة مون بيبي" سجن مراكش !    بساحة جامع الفنا.. فنانون و »حلايقية » يشاركون بحفل فني افتراضي    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,9 درجات بإقليم تاونات    المساجد لن تفتح قريبا رغم تخفيف الحجر وهذه أبرز الأسباب    في زمن كورونا ..تنسيقية تقفز على مطالب المغاربة المصيرية وتطالب بحرية "الزنا"    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة المقترنة بظروف التشديد:تفاصيل مثيرة انقلاب قطار بفاس
نشر في الوجدية يوم 09 - 08 - 2012

الفرقة الولائية للشرطة القضائية بفاس عمقت البحث مع أربعة أشخاص اعتقلوا على خلفية سرقة قطع حديدية وبراغ من السكة الحديدية بمخرج نفق أرضي قرب حي ظهر المهراز، ما كان سببا في إصابة 47 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة، بعد انقلاب عربات القطار رقم 206 الرابط بين وجدة ومراكش.
ولم يغفل البحث كل احتمالات ودوافع هذه السرقة، تخوفا من أن تكون للحادث علاقة بعمل إرهابي قد يكون وراءه تنظيم معين، أو تمويله من جهة أجنبية، ما استبعدته المصادر المتحدثة عن عملية سرقة عادية، للحصول على المال، دون نية أخرى.
واستطاعت فرقة مكافحة العصابات فك لغز هذا الحادث، في زمن قياسي لم يتعد 12 ساعة، بعدما شددت الحراسة على كل المحلات المختصة في شراء المتلاشيات، وأصحابها، ما سهل التعرف على هوية أحدهم الذي اتضح أنه اشترى مسروقات السكة الحديدية، التي حجزت من قبل الشرطة.
وكان إيقاف «م. أ»، البالغ من العمر 42 سنة، والأب لطفلين بدون سوابق، خطوة مهمة في البحث المفتوح، الذي أفضى إلى اعتقال 3 متهمين تتراوح أعمارهم بين 18 و44 سنة، عزاب ويتحدرون من باب الغول بالليدو، وليست لهم سوابق قضائية، بينما ما زال البحث جاريا عن متهم آخر يوجد في حالة فرار.
ولعل أهم الإشارات التي كانت سببا في تحديد هويات الموقوفين، تداول أخبار ومعلومات عن قيام مجموعة من شباب باب الغول بسرقة السكة الحديدية، وبيعها إلى أصحاب المتلاشيات، بعدما مشطت عناصر الشرطة، موقع الحادث، وعاينت أثر التخريب وتفكيك عدة صفائح وأقفال مثبتة للسكة.
واستمعت، في محضر قانوني، إلى المتهمين الذين اعترفوا بالمنسوب إليهم، وكيفية السطو على تلك القطع، بعد استغلالهم غياب حارس خاص بالموقع المعروف كنقطة أمنية سوداء يستغله بعض المنحرفين، لترصد ضحاياهم.
وحسب مصدر مطلع فإن المتهمين أبدوا، في البداية، النية في إنكار المنسوب إليهم، لكنهم سرعان ما اعترفوا تلقائيا، إذ قدموا تفاصيل مختلف العمليات التي قاموا بها بعدة مواقع للسكة الحديدية، خاصة بمناطق ويسلان وبنسودة وباب الغول.
وأكدت المصادر أن المتهمين تسللوا إلى النفق ليلا وعمدوا إلى نزع عدة مثبتات بالسكة، قبل حملها وإخفائها بمنازلهم، مشيرة إلى أن قطعا منها بيعت إلى تاجر متلاشيات، بمبالغ مالية تراوحت بين درهم ودرهمين للكيلوغرام الواحد، قبل أن ينكشف أمرهم، إثر التحريات التي باشرتها مصالح الأمن.
وأوضحت أن المحققين فوجئوا باعتراف المتهمين بتنفيذ عمليات سرقة مماثلة في أوقات سابقة، تأسفت لعدم تقديم شكايات في شأنها من قبل المكتب الوطني للسكك الحديدية، مشيرة إلى سرقتهم 10 قطع حديدية و22 لولبا مخصصا لتثبيتها، نقلوها ليلا على مراحل إلى الحي المذكور.
وأبرزت أن الشرطة القضائية حجزت لدى المشتبه فيهم قطعا وأدوات حديدية يرجح أنها استعملت في تقطيع القطع المستولى عليها، دون ضوضاء أو إثارة انتباه العربات العابرة للطريقين الرئيسيين القريبين من النفق والمؤديين إلى مستشفى الغساني ووسط المدينة الجديدة. وأكدت أن غرضهم من تلك السرقة، كسب مدخول مالي من إعادة بيع القطع إلى تاجر متلاشيات يملك محلا بحي السعادة، في ربيعه الثاني والأربعين، أوقف بدوره بتهمة شراء المسروق، فيما أحيل المتهمون على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بفاس، بعد إنهائهم مدة الحراسة النظرية.
وينتظر أن يحال المتهمون على قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها، بتهم «تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة داخل ممرات السكة الحديدية، المقترنة بالليل والتعدد وظروف التشديد»، إضافة إلى تهم محاولة القتل العمد وتخريب ممتلكات الدولة.
وأوضحت المصادر ذاتها أن كل المصابين في حادث انقلاب عربات القطار قبيل أذان صلاة مغرب الخميس الماضي، غادروا المستشفيات التي نقلوا إليها مباشرة بعد الحادث، بعد خضوعهم إلى العلاج الضروري، باستثناء حالة واحدة ما تزال تحت المراقبة الطبية.
وكان مصدر مسؤول بالمكتب الوطني للسكة الحديدية عزا الحادث إلى عمل تخريبي طال نظام التثبيت بالسكة، بعد السطو على تلك المثبتات، فيما يتحمل المكتب جزءا من المسؤولية، لعدم مراقبته الخطوط بشكل يومي، وعدم تخصيص حراس دائمين بالنقط السوداء على طول السكة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.