بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    نقطة نظام.. حنث وحيد    تسريبات تكشف عن الفائز بالكرة الذهبية 2019    الشرطة تكتشف كوخا تحت أرضي لصنع "ماحيا"    فرانس فوتبول تعلن عن قائمة المرشحين للكرة الذهبية    مظاهرات لبنان.. الحريري يقر إصلاحات اقتصادية لاحتواء الأزمة    خيارات الأكراد في سوريا    حرب الشرق الأوسط الباردة الجديدة بين السعودية وإيران.. إلى أين؟    جلالة الملك يدعو إلى خلق فضاء آمن للاستثمار بكل أبعاده    الحقيقة في الصحافة ليست واحدة    الحساني تضع ترشيحها لخلافة العماري في جهة الشمال.. كودار: انتصار لتيار “المستقبل”    ثلاثي برشلونة "المرعب" يبدأ تهديد فرق إسبانيا    عموتا يتسبب في اقالة مدرب الجزائر    نجم المولودية يغيب أمام الوداد    مالية 2020 .. تخصيص 91 مليار درهم لقطاعات التعليم    الحسن عبيابة: تم تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخرج "محمد إسماعيل" في ضيافة المدرسة العليا للأساتذة بتطوان
نشر في بريس تطوان يوم 21 - 10 - 2018

المخرج المغربي محمد إسماعيل في ضيافة المدرسة العليا للأساتذة بتطوان


استضافت شعبة الإعلام والتواصل بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان، المخرج المغربي وكاتب السيناريو والمنتج محمد إسماعيل ، لعرض مسيرته الفنية والإبداعية في مجال الفن السابع التي تزيد عن أربعين سنة.
وفي أثناء عرضه لمسيرته الإبداعية التي انطلقت كتقني بالقناة التلفزية بالمغرب، قدم محمد إسماعيل الخطوط العريضة لتجربته الطويلة في مجال السينما المغربية، التي بدأت بمغامرة تأسيس شركة بدل العمل مع القناة المغربية الثانية، مستعرضا عناوين لأفلام نجحت في إخراج مواضيع من خانة الطابوهات إلى قضايا للنقاش.


ومنها فيلم "وبعد" الذي عالج موضوع الهجرة غير الشرعية، محققا أكبر نسبة مشاهدة في تاريخ السينما المغربية وصلت مليون و مائتي ألف مشاهدة.


وفيلمه الموسوم ب "وداعا الأمهات" الذي تناول موضوع هجرة اليهود في المغرب إلى فلسطين المحتلة، وآخر الموسوم ب "أولاد البلاد" الذي عالج بجرأة فنية غير مسبوقة وبمقاربة درامية موضوع الإتجار الدولي في المخدرات، وتجربة اجتماعية تحمل عنوانا "إحباط"، فيلم عالج مواضيع اجتماعية، كالعنف بين الأزواج والتفسخ الأخلاقي والتشرد العائلي.
ولم يخف محمد إسماعيل علاقته الوطيدة بمدن شمال المغرب وتأثره الشديد بطبيعة هذه المناطق، التي حضرت بقوة في مجموعة من أفلامه، بداية بفيلم " أوشتام" ومرورا بعدد من الأفلام التي أشرف على إخراجها وإنتاجها بتطوان ، المدينة التي تحتفظ بذكرياته العالقة بمرحلة الطفولة.
ويعد إسماعيل من المخرجين السينمائيين الذين التزموا بقضايا المجتمع، وعملوا على تقريب المشاهد المغربي من قضاياه الاجتماعية، ويأتي هذا اللقاء اعترافا بمساره الطويل وبأعماله التي أغنت أرشيف السينما المغربية على امتداد أربعة عقود ، حتى اقتربت من الترشيح النهائي لأوسكار أفضل فيلم أجنبي.
هذا اللقاء الذي حضره منسق شعبة الإعلام والتوصل بالمدرسة العليا للأستاذة عبد الفتاح لحيالا، يهدف إلى دعم وتشجيع أعمال المبدعين الطلبة الشباب، لتجعل من السينما محور بحث أولوي وميدان اختصاص.


كما يهدف إلى أن يكون قاعدة لتبادل المعارف والتجارب بين جيل رائد مبدع وجيل الشباب التواق لصقل الموهبة لاكتشاف المواهب الصاعدة، ولإثراء ثقافة السمعي البصري لدى الطلبة، وتنمية روح هواية السينما لديهم، في إطار انفتاح المدرسة العليا على المحيط السمعي البصري، وعلى فن التواصل السمعي البصري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.