دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حماس ترفض اية صفقة تبادل اسرى تستثني سعدات والبرغوثي او قادة 'القسام'
نشر في شبكة طنجة الإخبارية يوم 16 - 02 - 2009

اكدت حركة حماس الاثنين انها ترفض اية صفقة تبادل اسرى مع اسرائيل لا تشمل الامين العام للجبهة الشعبية احمد سعدات والاسير مروان البرغوثي امين سر حركة فتح بالضفة الغربية وكبار قادة كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس.وتوقعت مصادر حقوقية الليلة الماضية بان الايام القادمة ربما تشهد اتمام صفقة اطلاق سراح حوالي 1000 اسير فلسطيني مقابل الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الاسير لدى فصائل المقاومة الفلسطينية.
وشدد ابو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام الاحد على ان حركته لن تقبل عدم الافراج عن احمد سعدات، ومروان البرغوثي وقادة كتائب القسام الكبار عبد الله البرغوثي وابراهيم حامد، وعباس السيد وعودتهم الى منازلهم ضمن تلك الصفقة المنتظرة.
وكان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي آفي ديختر اقر الاحد بضرورة افراج الحكومة الاسرائيلية عن اسرى فلسطينيين 'كبار' لإتمام صفقة التبادل مع حماس.
وقال ديختر للاذاعة الاسرائيلية 'ان اسرائيل ستفرج على الارجح عن الكثير من الاسرى الفلسطينيين الكبار ضمن صفقة ترمي الى استعادة الجندي غلعاد شليط المحتجز في غزة'. مشيرا الى ان ابرز هؤلاء الاسرى الذين تطالب حماس بالافراج عنهم هم سعدات وعبدالله البرغوثي، منوها الى امكانية ابعادهم قائلا 'لن يعودا الى منزليهما'.
وكانت مصادر سياسية اسرائيلية قالت ان بعض الاسرى الفلسطينيين الذين ستشملهم صفقة شليط لن يسمح لهم بالعودة الى الضفة الغربية وقطاع غزة.
من جانبه رفض ابو عبيدة المتحدث بسم كتائب القسام الخوض في التفاصيل بخصوص صفقة التبادل، لكنه اكد ان كتائب القسام لن تقبل باتمام الصفقة دون الافراج عن هؤلاء القادة على رأس القائمة، وقال 'اذا كان العدو معنيا بإتمام الصفقة عليه ان يلتزم بالافراج عن كل القائمة التي وضعناها'.
وتطالب حماس بالافراج عن نحو الف اسير فلسطيني بينهم 450 من ذوي الاحكام العالية لعقد صفقة تبادل تتضمن الافراج عن شليط الذي تأسره مع فصيلين فلسطينيين منذ 25 حزيران (يونيو) 2006 .
كما رفض ابو عبيدة ربط ملف صفقة الاسرى باي من الملفات الاخرى كالتهدئة او فتح المعابر، وقال في تصريح لشبكة فلسطين الآن 'نحن نؤكد ان موضوع صفقة التبادل له مسار مستقل ومختلف تماما عن موضوع التهدئة واستحقاقاتها، ولن نقبل بالربط بين هذين الملفين، ولن يستطيع العدو ان يبتزنا بهذا الخداع والمراوغة'.
واعلنت حماس الاحد عن رفضها ربط قضية التوصل الى تهدئة مع اسرائيل في قطاع غزة بعقد صفقة تبادل للاسرى للافراج عن شليط.
وقال القيادي في حماس اسماعيل رضوان في تصريح صحافي 'ان الحديث عن عدم اتمام موضوع التهدئة قبل الافراج عن شليط مجرد مناورة من رئيس الوزراء الاسرائيلي المنصرف ايهود اولمرت قبل مغادرة الحلبة السياسية'.
وكان مكتب اولمرت ربط بين توقيع اتفاق التهدئة والافراج عن شليط، مؤكدا انه لن تكون هناك تهدئة قبل ذلك.
وعقب رضوان على ذلك بالقول ان 'اولمرت الخارج من الخارطة السياسية المليئة بالفضائح والاختلاسات والتراجعات يريد ان يختم حياته السياسية بشيء يحققه ليكتب ذلك في تاريخه'، مضيفا 'يحاول اولمرت - ان يتمسك ويتمسح بقضية الجندي شليط ونحن في حماس ليس عندنا مانع في سرعة انجاز صفقة تبادل الاسرى اذا استجاب العدو الصهيوني لمطالب الآسرين'.
من جهتها قالت الجبهة الشعبية ان ابرام تهدئة مع اسرائيل يعتبر امرا خاطئا.
وقال جميل مزهر عضو اللجنة المركزية للجبهة ان تنظيمه 'كان ولا زال يعتبر التهدئة سياسة خاطئة في ظل وجود الاحتلال الذي لا يزال جاثما على ارضنا ويواصل عدوانه وجرائمه'.
واعتبر ان البديل هو تشكيل 'جبهة مقاومة موحدة' يكون لها الحق في اتخاذ القرارات المتعلقة بالمقاومة، محذرا من تكرار عدم التزام الاحتلال بالاتفاقات او اية شروط يتم التوافق عليها'.
وقال انه لا جدوى من عقد تهدئة 'خاصة وان الضفة الغربية مستبعدة من هذا الاتفاق'.
يشار الى ان تصريحات اولمرت جاءت بعد ان اعلن مسؤولون في حركة حماس ان اتفاق التهدئة 'انجز بالفعل'.
وكان الدكتور صلاح البردويل عضو وفد حماس قال ان اتفاق التهدئة 'انجز بالفعل، الا ان مشاكل فنية تحول دون دخوله حيز التنفيذ'، لافتا الى ان من بين المشاكل مطالبة اسرائيل بان تكون التهدئة مفتوحة وغير مقيدة بسقف زمني لثمانية عشر شهرا.
وقال البردويل 'ان اتفاق التهدئة انجز بالفعل ومن المفترض ان يبدأ سريانه اعتبارا من الاحد الا ان مشكلة فنية ظهرت في الساعات الاخيرة بعد مطالبة اسرائيل بان يكون اتفاق التهدئة دائما'.
وذكر ان مصر وافقت من جانبها على صياغة اتفاق جديد يسمح باعادة فتح معبر رفح اعتبارا من مطلع الشهر القادم بحيث يعمل في الجانب الفلسطيني من المعبر ممثلون عن السلطة الفلسطينية وعن الحركة في غزة جنبا الى جنب، فيما يقيم المراقبون الاوروبيون المشرفون على المعبر في مدينة العريش المصرية.
واشار القيادي في حماس الى انه جرى التوافق على آلية معينة يتم بموجبها تشكيل لجنة ثلاثية من حماس ومصر اضافة الى مسؤول من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا)، لمراقبة التزام اسرائيل بحركة المعابر.
ومن جهة اخرى اجرى ايهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي امس مشاورات مع كبار وزرائه ومستشاريه حول مشروع ابرام التهدئة في قطاع غزة وملف الجندي الاسير غلعاد شليط، وسط انباء عن اقتراب موعد ساعة الصفر التي سيبدأ فيها تنفيذ الاتفاق.
واجتمع اولمرت الذي رأس اجتماع حكومة تصريف الاعمال مع وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزير الجيش ايهود باراك ومسؤولين امنيين كبار لبحث الملفات.
وقالت مصادر اسرائيلية ان اولمرت 'سيستمزج' رأي رئيس الليكود بنيامين نتنياهو ايضا حول هذه القضايا.
في السياق قال مسؤول مطلع ل 'القدس العربي' ان الاعلان عن البدء في التهدئة دخل مرحلته الاخيرة، وقال ان اولمرت واركان حكومته (تصريف الاعمال) يحاولون المماطلة، بهدف استثمار تصريحاتهم في موضوع تشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة.
واشار الى ان المعلومات تفيد ان ساعة الصفر لبدء تنفيذ اتفاق التهدئة 'اصبحت قريبة جدا'.
وكانت اسرائيل فاجأت السبت حركة حماس والوسطاء المصريين بعد اعلانها انها لن توافق على تهدئة، او فتح معابر قطاع غزة قبل اطلاق الجندي الاسير لدى الحركة شليط.
واكد مكتب اولمرت في بيان له انه لن يتم التوصل مع حماس لاي تفاهمات حول التهدئة قبل اطلاق سراح الجندي شليط.
وشدد على ان قضية شليط 'تقف على راس سلم الاولويات الاسرائيلية الى جانب ضمان امن سكان جنوب البلاد'.
وذكر ان بلاده لا تتفاوض مع حماس ولن تصل الى اي تفاهمات مع الحركة.
لكن مسؤولا مصريا قلل من اهمية هذه التصريحات، وقال ان التهدئة ستبرم خلال ساعات، متوقعا ان يتم الاعلان عنها اليوم الاثنين، موضحا ان التصريحات الاسرائيلية بربط التهدئة باطلاق سراح شليط تعتبر 'غير رسمية'.
وقال الدكتور موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس وفد الحركة في مباحثات التهدئة ان مصر 'ستكون الضامن لاتفاق التهدئة'، وانها 'ستدقق في كل مقتضيات الاتفاق'.
وذكر ان مصر تسعى مع الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لإدخال التزامات التهدئة موضع التنفيذ، مشيرا الى انه 'تم الاتفاق على فتح جميع المعابر امام جميع البضائع وان مصر هي التي ستراقب هذه البضائع كما ونوعا مع الجانب الاسرائيلي'.
وفى السياق ذاته قال محمود الزهار القيادي البارز بالحركة ان حماس تلقت عبر مصر 'اجابات واضحة عن كافة الاستفسارات حول اتفاق التهدئة التي ستتضمن فتح المعابر'.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.