وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني    لاعب رجاوي و ثلاثة من الوداد ضمن التشكيلة المثالية للجولة الخامسة من دوري الأبطال    جامعة التايكواندو تكشف أسباب استبعاد أبو فارس من أولمبياد طوكيو    اتحاد طنجة يقدم بيدرو بنعلي رسميا كمدرب جديد للفريق    مندوبية التامك تنفي تعرض المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة “للتعذيب” و”الإهمال الطبي “    بلدان تبدأ إجلاء مواطنيها من الصين .. والمغرب يكتفي بالطمأنة    بوطيب يطعن في شروط الترشح لقيادة “البام”.. قال: إلياس كان يعبث بالمكتب السياسي    تسريبات إسرائيلية عن صفقة القرن: شعفاط عاصمة لفلسطين    وفاة لاعب السلة السابق كوبي براينت في تحطم مروحية    يد الدبلوماسية المغربية الطويلة تبطش ب"تبون" وآخر صفعات الكيان الوهمي اعتراف "الفيفا" بمغربية الصحراء    مهاجم الوداد يحصل على أعلى تنقيط في الجولة الأخيرة لعصية أبطال إفريقيا – صورة    كريستيان إريكسن يصل ميلانو للتوقيع مع إنتر    في خطوة مستفزة..حظر ارتداء النقاب على عضوات هيئة التدريس بجامعة القاهرة    أصيلة.. حجز قارب صيد محملا بحوالي “نصف طن” من المخدرات    سجن بوركايز: كاميليا وضعت تحت المراقبة الطبية بالغساني إلى أن توفيت    وزارة الفلاحة تتفاعل مع ظهور خنازير بحي الرياض بالرباط    “البام” يفتح باب الطعن في لوائح المؤتمرين    الشاون.. وضع سائحة صينية تحت الحجر الصحي بسبب فيروس “كورونا”    فيروس “كورونا” الجديد.. العثماني: الأمور تحت السيطرة    حصيلة جديدة: الصين تسجل 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    الحالة الميكانيكية لسيارة أجرة تتسبب في حادثة خطيرة بدوار برغة باقليم العرائش    المغنية الأمريكية بيلي إيليش تحصد أبرز جوائز غرامي الموسيقية    صورة: سعيد باي يثير الجدل بصورته المركبة على لوحة “المسيح”    صحيفة إيطالية تدعو الدول الأوروبية إلى فتح قنصليات بالصحراء المغربية    تبرئة شرطيين في ملف “سمسار الأحكام القضائية”    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    مخاوف من إصابة سائحة صينية بشفشاون بفيروس “كورونا”.. ومندوب الصحة يوضح نُقلت إلى مستشفى محمد الخامس    صدمة للفنانة المغربية مريم حسين.. السلطات الإمارتية تقرر حبسها ثم ترحليها بعد ذلك!    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام: القرار الأخير للمركز السينمائي المغربي غير وطني وغير أخلاقي..    أول خروج إعلامي ل »مول الدريويتشي »: هذه حقيقة فيديو « القرد »    حوار بين الشعر والموسيقى والعربية والإسبانية في ضيافة دار الشعر بتطوان    سقوط صاروخ داخل مبنى السفارة الأمريكية في بغداد    “الكاف” يسقط إسم رضوان جيد من قيادة قمة عصبة الأبطال وغاساما يعوضه    تحطم طائرة ركاب في أفغانستان واستبعاد وجود ناجين    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوعين بسبب مخاوف انتشار فيروس "كورونا"    سفير أمريكا بالمغرب يزور معالم تاريخية رفقة زوجته -صور    الخارجية الإسبانية تقر بحق المغرب في ترسيم حدوده البحرية    المغرب يمنع سبتاويين من دخول ترابه    دعوة الاتحاد الأوروبي إلى فتح قنصليات في الصحراء    «غضب من رماد»    تعزية في وفاة استاذ الاعلاميات بكلية العلوم بالجديدة علي الحر    نادي إفريقيا والتنمية يطلق أول بعثة متعددة القطاعات حول فرص الاستثمار في الصناعات الاستخراجية بموريتانيا    قم بتأمين نفسك من "هاكرز" الواتساب في أقل من دقيقة    المغرب يحقق رقما قياسيا في صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية    رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازارس    ورزازات تحتضن النسخة الثامنة للمنتدى الدولي للسياحة التضامنية    حصيلة جديدة.. 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    بأرباح تتراوح بين 3000 و 7000 درهم.. تفاصيل العمل في “غلوفو” -فيديو    أدوية الأمراض النفسية… محنة الصيدلي    بالحبر و الصورة .. الإنصات للمغرب العميق    8 مشتركين يتأهلون إلى المواجهة لخوض التحدي على طريق النجومية    الأملاك المخزنية في خدمة الاستثمار    الصادق المهدي: لا سبيل لإقصاء الإخوان إلا بالديمقراطية (حوار)    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حماس ترفض اية صفقة تبادل اسرى تستثني سعدات والبرغوثي او قادة 'القسام'
نشر في شبكة طنجة الإخبارية يوم 16 - 02 - 2009

اكدت حركة حماس الاثنين انها ترفض اية صفقة تبادل اسرى مع اسرائيل لا تشمل الامين العام للجبهة الشعبية احمد سعدات والاسير مروان البرغوثي امين سر حركة فتح بالضفة الغربية وكبار قادة كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس.وتوقعت مصادر حقوقية الليلة الماضية بان الايام القادمة ربما تشهد اتمام صفقة اطلاق سراح حوالي 1000 اسير فلسطيني مقابل الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الاسير لدى فصائل المقاومة الفلسطينية.
وشدد ابو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام الاحد على ان حركته لن تقبل عدم الافراج عن احمد سعدات، ومروان البرغوثي وقادة كتائب القسام الكبار عبد الله البرغوثي وابراهيم حامد، وعباس السيد وعودتهم الى منازلهم ضمن تلك الصفقة المنتظرة.
وكان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي آفي ديختر اقر الاحد بضرورة افراج الحكومة الاسرائيلية عن اسرى فلسطينيين 'كبار' لإتمام صفقة التبادل مع حماس.
وقال ديختر للاذاعة الاسرائيلية 'ان اسرائيل ستفرج على الارجح عن الكثير من الاسرى الفلسطينيين الكبار ضمن صفقة ترمي الى استعادة الجندي غلعاد شليط المحتجز في غزة'. مشيرا الى ان ابرز هؤلاء الاسرى الذين تطالب حماس بالافراج عنهم هم سعدات وعبدالله البرغوثي، منوها الى امكانية ابعادهم قائلا 'لن يعودا الى منزليهما'.
وكانت مصادر سياسية اسرائيلية قالت ان بعض الاسرى الفلسطينيين الذين ستشملهم صفقة شليط لن يسمح لهم بالعودة الى الضفة الغربية وقطاع غزة.
من جانبه رفض ابو عبيدة المتحدث بسم كتائب القسام الخوض في التفاصيل بخصوص صفقة التبادل، لكنه اكد ان كتائب القسام لن تقبل باتمام الصفقة دون الافراج عن هؤلاء القادة على رأس القائمة، وقال 'اذا كان العدو معنيا بإتمام الصفقة عليه ان يلتزم بالافراج عن كل القائمة التي وضعناها'.
وتطالب حماس بالافراج عن نحو الف اسير فلسطيني بينهم 450 من ذوي الاحكام العالية لعقد صفقة تبادل تتضمن الافراج عن شليط الذي تأسره مع فصيلين فلسطينيين منذ 25 حزيران (يونيو) 2006 .
كما رفض ابو عبيدة ربط ملف صفقة الاسرى باي من الملفات الاخرى كالتهدئة او فتح المعابر، وقال في تصريح لشبكة فلسطين الآن 'نحن نؤكد ان موضوع صفقة التبادل له مسار مستقل ومختلف تماما عن موضوع التهدئة واستحقاقاتها، ولن نقبل بالربط بين هذين الملفين، ولن يستطيع العدو ان يبتزنا بهذا الخداع والمراوغة'.
واعلنت حماس الاحد عن رفضها ربط قضية التوصل الى تهدئة مع اسرائيل في قطاع غزة بعقد صفقة تبادل للاسرى للافراج عن شليط.
وقال القيادي في حماس اسماعيل رضوان في تصريح صحافي 'ان الحديث عن عدم اتمام موضوع التهدئة قبل الافراج عن شليط مجرد مناورة من رئيس الوزراء الاسرائيلي المنصرف ايهود اولمرت قبل مغادرة الحلبة السياسية'.
وكان مكتب اولمرت ربط بين توقيع اتفاق التهدئة والافراج عن شليط، مؤكدا انه لن تكون هناك تهدئة قبل ذلك.
وعقب رضوان على ذلك بالقول ان 'اولمرت الخارج من الخارطة السياسية المليئة بالفضائح والاختلاسات والتراجعات يريد ان يختم حياته السياسية بشيء يحققه ليكتب ذلك في تاريخه'، مضيفا 'يحاول اولمرت - ان يتمسك ويتمسح بقضية الجندي شليط ونحن في حماس ليس عندنا مانع في سرعة انجاز صفقة تبادل الاسرى اذا استجاب العدو الصهيوني لمطالب الآسرين'.
من جهتها قالت الجبهة الشعبية ان ابرام تهدئة مع اسرائيل يعتبر امرا خاطئا.
وقال جميل مزهر عضو اللجنة المركزية للجبهة ان تنظيمه 'كان ولا زال يعتبر التهدئة سياسة خاطئة في ظل وجود الاحتلال الذي لا يزال جاثما على ارضنا ويواصل عدوانه وجرائمه'.
واعتبر ان البديل هو تشكيل 'جبهة مقاومة موحدة' يكون لها الحق في اتخاذ القرارات المتعلقة بالمقاومة، محذرا من تكرار عدم التزام الاحتلال بالاتفاقات او اية شروط يتم التوافق عليها'.
وقال انه لا جدوى من عقد تهدئة 'خاصة وان الضفة الغربية مستبعدة من هذا الاتفاق'.
يشار الى ان تصريحات اولمرت جاءت بعد ان اعلن مسؤولون في حركة حماس ان اتفاق التهدئة 'انجز بالفعل'.
وكان الدكتور صلاح البردويل عضو وفد حماس قال ان اتفاق التهدئة 'انجز بالفعل، الا ان مشاكل فنية تحول دون دخوله حيز التنفيذ'، لافتا الى ان من بين المشاكل مطالبة اسرائيل بان تكون التهدئة مفتوحة وغير مقيدة بسقف زمني لثمانية عشر شهرا.
وقال البردويل 'ان اتفاق التهدئة انجز بالفعل ومن المفترض ان يبدأ سريانه اعتبارا من الاحد الا ان مشكلة فنية ظهرت في الساعات الاخيرة بعد مطالبة اسرائيل بان يكون اتفاق التهدئة دائما'.
وذكر ان مصر وافقت من جانبها على صياغة اتفاق جديد يسمح باعادة فتح معبر رفح اعتبارا من مطلع الشهر القادم بحيث يعمل في الجانب الفلسطيني من المعبر ممثلون عن السلطة الفلسطينية وعن الحركة في غزة جنبا الى جنب، فيما يقيم المراقبون الاوروبيون المشرفون على المعبر في مدينة العريش المصرية.
واشار القيادي في حماس الى انه جرى التوافق على آلية معينة يتم بموجبها تشكيل لجنة ثلاثية من حماس ومصر اضافة الى مسؤول من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا)، لمراقبة التزام اسرائيل بحركة المعابر.
ومن جهة اخرى اجرى ايهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي امس مشاورات مع كبار وزرائه ومستشاريه حول مشروع ابرام التهدئة في قطاع غزة وملف الجندي الاسير غلعاد شليط، وسط انباء عن اقتراب موعد ساعة الصفر التي سيبدأ فيها تنفيذ الاتفاق.
واجتمع اولمرت الذي رأس اجتماع حكومة تصريف الاعمال مع وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزير الجيش ايهود باراك ومسؤولين امنيين كبار لبحث الملفات.
وقالت مصادر اسرائيلية ان اولمرت 'سيستمزج' رأي رئيس الليكود بنيامين نتنياهو ايضا حول هذه القضايا.
في السياق قال مسؤول مطلع ل 'القدس العربي' ان الاعلان عن البدء في التهدئة دخل مرحلته الاخيرة، وقال ان اولمرت واركان حكومته (تصريف الاعمال) يحاولون المماطلة، بهدف استثمار تصريحاتهم في موضوع تشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة.
واشار الى ان المعلومات تفيد ان ساعة الصفر لبدء تنفيذ اتفاق التهدئة 'اصبحت قريبة جدا'.
وكانت اسرائيل فاجأت السبت حركة حماس والوسطاء المصريين بعد اعلانها انها لن توافق على تهدئة، او فتح معابر قطاع غزة قبل اطلاق الجندي الاسير لدى الحركة شليط.
واكد مكتب اولمرت في بيان له انه لن يتم التوصل مع حماس لاي تفاهمات حول التهدئة قبل اطلاق سراح الجندي شليط.
وشدد على ان قضية شليط 'تقف على راس سلم الاولويات الاسرائيلية الى جانب ضمان امن سكان جنوب البلاد'.
وذكر ان بلاده لا تتفاوض مع حماس ولن تصل الى اي تفاهمات مع الحركة.
لكن مسؤولا مصريا قلل من اهمية هذه التصريحات، وقال ان التهدئة ستبرم خلال ساعات، متوقعا ان يتم الاعلان عنها اليوم الاثنين، موضحا ان التصريحات الاسرائيلية بربط التهدئة باطلاق سراح شليط تعتبر 'غير رسمية'.
وقال الدكتور موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس وفد الحركة في مباحثات التهدئة ان مصر 'ستكون الضامن لاتفاق التهدئة'، وانها 'ستدقق في كل مقتضيات الاتفاق'.
وذكر ان مصر تسعى مع الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لإدخال التزامات التهدئة موضع التنفيذ، مشيرا الى انه 'تم الاتفاق على فتح جميع المعابر امام جميع البضائع وان مصر هي التي ستراقب هذه البضائع كما ونوعا مع الجانب الاسرائيلي'.
وفى السياق ذاته قال محمود الزهار القيادي البارز بالحركة ان حماس تلقت عبر مصر 'اجابات واضحة عن كافة الاستفسارات حول اتفاق التهدئة التي ستتضمن فتح المعابر'.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.