اكتشف القيمة المالية التي حددها الريال لبيع حكيمي    قضية طلب عزل رئيس جماعة أيت ملول ونائبه و رئيس لجنة التعمير تأخذ منعطفا آخر غير المتوقع، و هذا ما قررت إدارية أكادير بشأنها    وزارة الأوقاف تكشف عن المحرضين على احتجاجات الأئمة    تراجع مستمر في مؤشر ثقة الأسر المغربية بخصوص تحسن أوضاعها المعيشية    زيادات مفاجئة في تسعيرة الطاكسيات بطنجة تثير غضب الساكنة !    المبعوث الأممي إلى ليبيا: لدي ورقة على أردوغان وسأحاسبه عليها    ايت بوازار: قراءة في أحداث ما بعد اغتيال قاسم سليماني    الحكم على رئيس الإنتربول السابق بالسجن 13 سنة    رسميا..دوسابر مدربا للوداد    حسنية أكادير تنفصل عن فاخر    دوصابر: "أنا ودادي في الأصل.. وهدفي البطولة ودوري الأبطال"    رسميا.. برشلونة يعقد أولى صفقات الشتاء    انفجار عجلة سيارة يستبب في مصرع سيدتين وإصابة آخرين ضواحي قلعة السراغنة!    كمين يوقع مروجي "أقراص مخدرة" في قبضة الأمن    تطوان تُسجّل أعلى مقاييس التساقطات في المغرب خلال 24 ساعة    طنجة : انعقاد الدورة ال 21 للمهرجان الوطني للفيلم بين 28 فبراير و 7 مارس    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    لمجرد بين أحضان والديه..”لقطة مميزة” في بداية عودته إلى الحفلات – فيديو    مباحثات مكثفة للوفد المغربي بقمة الاستثمار بلندن وإشادة بدور المملكة قمة المملكة المتحدة-إفريقيا للاستثمار 2020    اليوم بالقاهرة.. “الأسود” يتعرفون على خصومهم في تصفيات “مونديال” قطر    أولمبيك أسفي …يصرخ و يطالب بفتح تحقيق في أخطاء التحكيم في مباراة الوداد    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    مصرع ثلاثة أشخاص وإغلاق مدارس في شرق إسبانيا بسبب عاصفة    صور/ عشب اصطناعي لاستقبال الملك يُورط مجلس أكادير !    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    المدير العام للقيادة العامة العسكرية الدولية لحلف شمال الأطلسي يحل بالمغرب    الدار البيضاء .. توقيف سيدة للاشتباه في تورطها في قضية اختطاف رضيعة    بوليفيا تسحب اعترافها ب”جمهورية البوليساريو” وتراهن على المغرب لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    طلبة ” Enactus EHTP” يبتكرون تقنية تحول دون تلف 9 أطنان من التفاح    مجلس الشيوخ يبدأ محاكمة ترامب اليوم .. وهذه الإجراءات المتخذة محاموه طالبوا بتبرئته فورا    لا غالب ولا مغلوب في مباراة بركان والرجاء    الدرهم ينتعش مقابل الدولار والأورو    فلاشات اقتصادية    تقرير: تكاليف المعيشة في المغرب هي الأغلى في شمال إفريقيا صنف في الرتبة 104 بعيدا عن تونس والجزائر ومصر    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    "خليك معايا" أغنية رومنسية جديدة للنجم المغربي عبد الحفيظ الدوزي 
    «تيزوزاف» أول كتاب رقمي عن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الخلاف حول ثلاثة قضايا يهدد مؤتمر البام بالتأجيل قيادي بارز: إجراء المؤتمر في موعده رهان وتحد    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    كارترون: الداخلة "معجزة" يمكن تقديمها كنموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    توقعات أحوال الطقس اليوم الثلاثاء    الثلوج تقطع حركة السير بممر تيشكا    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    مجلس النواب يصادق غدا على مشروعي قانونين لترسيم حدوده البحرية    مراكش هي الوجهة السياحية الأولى إفريقيا للسنة الخامسة على التوالي    فلامنغو يتعاقد مع المهاجم الواعد مايكل ريتشارد    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصريح عنصري من ترامب :"لماذا يجب علينا قبول مهاجرين من دول قذرة عوض دول كالنرويج "
نشر في أخبارنا يوم 12 - 01 - 2018

ندّد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الانسان بتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول عدم رغبة بلاده في استقبال مهاجرين من هايتي ودول افريقية. الناطق باسم مكتب حقوق الإنسان روبرت كولفيل أكد خلال مؤتمر صحفي في مدينة جنيف السويسرية أنّ تصريحات ترامب لا يمكن أن تكون إلاّ "عنصرية"، مضيفا: "من غير اللائق تصنيف دول وقارات بأكملها في خانة القذارة".
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب :""لماذا يجب علينا قبول مهاجرين من دول قذرة عوض دول كالنرويج التي يملك مواطنوها معرفة مباشرة بالانجليزية".
ورفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتفاقا حول الهجرة يتضمن بعض الاجراءات الخاصة بحماية مواطني دولة هايتي وبعض الدول الافريقية. وتساءل ترامب خلال اجتماع في البيت الأبيض "لماذا يجب علينا قبول مهاجرين من دول قذرة عوض دول كالنرويج التي يملك مواطنوها معرفة مباشرة باللغة بالحوار"، في إشارة إلى إتقان النرويجيين للغة الإنجليزية.
تصريحات ترامب كشفت عنها عدة صحف أميركية مثل "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" وأكدت معظم الصحف التي تناولت الخبر أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعا خلال اجتماع للهجرة مع نواب من مجلس الشيوخ إلى عدم استقبال مهاجرين من هايتي وبلدان افريقية أخرى وصفها بالقذرة.
وحسب وسائل الإعلام فقد قال دونالد ترامب: "لماذا يصل كل هؤلاء النتس من هاته الدول القذرة إلى الولايات المتحدة الأميركية؟"، وذلك في خضمّ انتقاده لطرح من أحد الحضور بأن على الولايات المتحدة حماية المهاجرين القادمين من هايتي والسلفادور وبلدان أفريقية. واعتبر ترامب أنّه يتوجب على الولايات المتحدة الأميركية استقبال مجموع أكبر من مهاجرين من دول مثل النرويج.
ولفتت صحيفة "واشنطن بوست" أن البيت الأبيض لم ينكر أن الرئيس الأميركي أدلى بالتصريح المثير للجدل، لكنه ذكر في بيان بأنّ الرئيس ترامب يناضل من أجل إيجاد حلول دائمة تجعل بلدنا أقوى بالترحيب أولئك الذين يمكن أن يساهموا في مجتمعنا، وتنمية اقتصادنا باستيعابهم في أمتنا العظيمة".
كما أوضحت الصحيفة أن دونالد ترامب ذكر في اجتماع سابق بأنّ المهاجرين النيجيريين لن يعودا إلى "أكواخهم" إذا سمح لهم بدخول الولايات المتحدة، وأوضحت أن البيت الأبيض حاول نفى هذا التصريح.
وبحسب الصحيفة دائما فقد قرأ الرئيس الأميركي بصوت عالٍ وثيقة تضم أعداد التأشيرات التي منحت لمواطني كلّ دولة خلال العام 2017 وقد تذمّر من وجود 2500 مهاجر أفغاني جديد، مشيرا إلى أنّ أفغانستان "ملاذ للإرهابيين".
وتسعى إدارة الرئيس دونالد ترامب، الذي تولى السلطة في 20 يناير-كانون الثاني إلى تشديد قوانين الهجرة، وترحيل المقيمين في الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية، وهو ما يثير انتقادات واسعة وسط الجمعيات المدافعة عن حقوق الانسان.
وقد تعهد الرئيس الأميركي خلال المفاوضات الخاصة بالهجرة مفاوضات الهجرة، أنه يقبل أي الحلول التوفيقية التي يقترحها الكونغرس، طالما أنه يحصل على جداره الحدودي، الذي يقضي بتعزيز الأمن الحدودي الذي يعقبه إصلاح شامل لقوانين الهجرة.
ويشدّد ترامب على أن تتضمن تشريعات الهجرة تمويلًا للجدار الحدودي والتغييرات الجذرية في الحصول على التأشيرة، بالإضافة إلى تدابير السلامة التي يسعى الديمقراطيون إلى الحصول عليها من المستفيدين من برنامج العمل المؤجلة وبرنامج وصول الأطفال، حيث قال إنه لن يوافق على التشريع الذي يشرعه "داكا" ما لم يحصل على الجدار، وعلى الموارد الأمنية الحدودية الإضافية، والقضاء على نظام "اليانصيب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.