مصر تطلب من إسبانيا تسليم المقاول محمد علي    لقجع يُعلن إخضاع كافة لاعبي البطولة الإحترافية لكشوفات كورونا قبل إستئناف المباريات وإجراءها ليلاً لتفادي الإجهاد    المعدر الكبير : حادثة سير خطيرة تودي بحياة شخص مجهول الهوية    تسريبات صوتية تفجر فضائح تلاعبات ورشاوي في التعمير بمجلس مدينة الحسيمة    تيزنيت : مؤسسة الشباب القروي تستنكر توقف خدمة النقل العمومي بالإقليم    فيروس كورونا يعود إلى مليلية بعد إستقرار طيلة أسبوعين    هاشنو قالت سفارة المغرب فموريتانيا على ود الحاصلين فنواكشوط    لائحة المحلات التجارية و الوحدات الصناعية التي طالها الإغلاق بسبب فيروس كورونا    إقبال كبير للجالية المغربية على العودة جواً بعد تحديد ‘لارام' الأسعار حسب البلد    التفاصيل الكاملة لإصابة حكم بفيروس "كورونا" بمركز المعمورة استعدادا لانطلاق البطولة    بسبب تصريحات الزيات…جماهير الرجاء البيضاوي تحتج بمواقع التواصل الاجتماعي    حركة انتقالية واسعة مرتقبة في صفوف رجال الأمن    رشوة بقيمة 11 مليون سنتيم تكلف مستشارا برلمانيا ست سنوات سجنا نافذا    اجتماع عاصف بمقر عمالة الرحامنة ينتهي بإعفاء مدير «العمران» بمراكش    مجلس النواب الإسباني يوافق على هبة لا رجعة فيها لمسرح سرفانتيس الكبير بطنجة للمغرب    5 شخصيات يعول عليها الملك محمد السادس في تصريف أمور الحكم في البلاد.    إصابة حكم بفيروس كورونا في مركز المعمورة    بلاغ مديرية التعليم : نسبة النجاح في الباكالوريا 65.09 في المائة    زياش عن القوة البدنية في الدوري الإنجليزي: "هناك لاعبين يمتلكون جسدا مثل جسدي وكرة القدم تعتمد على العقل أيضا"    أرسنال يفوز ويحرم ليفربول من بلوغ 100 نقطة    عدم احترام الاجراءات الصحية: 514 قرارا بإغلاق وحدات صناعية وتجارية في 34 عمالة وإقليم    الإمارات تعين سفيرا جديدا لها في المغرب    مغاربة يقبلون على المساجد بخشوع بعد أشهر من الإغلاق    هل أصبح لكحل عنوانا للمشاكل؟    بوريطة: المغرب "لا يطلب سوى أدلة أو اعتذارا" من قبل "أمنيستي"    الخطوط الملكية المغربية حددت أسعارا ثابتة للرحلات الجوية الخاصة    استقالة رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ    هل يعود المغرب إلى فرض الحجر الصحي من جديد؟    المغرب.. نسبة التعافي من فيروس كورونا تناهز 85 في المائة    مجلس النواب الإسباني يوافق على هبة لا رجعة فيها لمسرح سرفانتيس الكبير بطنجة    عبدالإله حمدوشي يكتب: زائر ثقيل    كورونا .. لقاح الأمل يدخل المرحلة النهائية    كوڤيد-19.. التوزيع الجغرافي للحالات خلال ال24 ساعة الماضية    استعدادات عيد الأضحى.. أونسا تحصي 8 ملايين من رؤوس الأغنام والماعز    مكتب الكهرماء يعلن مراجعة جميع فواتير "الحجر الصحي" بعد توصله ب100 مليار من الحكومة !    محمد نبيل بعبد الله يؤكد على أن المدخل الأساسي للتحضير للانتخابات المقبلة يقتضي إعادة بناء الثقة بين المواطن والمشهد السياسي    تدابير وإجراءات احترازية.. مسجد الحسن الثاني يستقبل المُصلين – فيديو    لجنة الداخلية تصادق على مشروع قانون المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي    شامة الزاز تنقل للمستشفى العسكري بعد تكفل وزارة الثقافة بحالتها الصحية    لقاح كورونا يدخل المرحلة الثالثة والنهائية من التجريب بمشاركة 30 ألف متطوع    دراسة صادمة. ثلث المقاولات الصغيرة استغنت عن عمالها في ماي الماضي    دراسة: عدد سكان العالم لن يتجاوز 8,8 ملايير نسمة سنة 2100    عصبة الأبطال الإفريقية: بلد آخر يدخل على الخط    كوفيد 19.. الاتحاد العام لمقاولات المغرب يدعو المقاولات لمزيد من اليقظة    ابن عبد الجبار الوزير ل"فبراير": حالة أبي مستقرة والأن أصبح ينطق ببعض الكلمات    بسبب "سورة كورونا".. 6 أشهر سجنا لمدونة تونسية بتهمة "الإساءة للإسلام"    اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ينعي الشاعر حسن أحمد اللوزى    عمر الراضي: أنا لي عطيت سميت الضابط لي اتهمتني الحكومة بانني كنتخابر معه – فيديو    إيطاليا تعيد جدارية للفنان بانكسي سرقت من باتاكلان إلى فرنسا    لمجرد يحتفل بوصول الدرع الماسي من يوتوب-فيديو    تأجيل حفل الولاء ومراسيم عيد العرش    الحكومة تدعم "لارام" ب600 مليار سنتيم    صور.. The Old Guard يختار مراكش لتصوير أحداثه    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا الانتقاء الأولي...سيدي الوزير ؟
نشر في أخبارنا يوم 15 - 06 - 2014

بعد أن استبشر الطلبة المجازون خيرا السنة الماضية مع قراروزير التربية الوطنية والتكوين المهني السابق السيد محمد الوفا، والقاضي بإلغاءالانتقاء الأولي.تفاجؤوا هذه السنة بقرار آخر للسيد الوزير،لكن ليس محمد الوفا ، وإنما الوزير الجديد للوزارة السيد رشيد بلمختار،الذي أعاد من خلاله الانتقاء الأولي كشرط أساسي للمشاركة في مباراة المراكزالجهوية لمهن التربية والتكوين.
قرار الوفا وإن كان قرارا لا يرقى إلا الحل الشامل لمشكل البطالة في المغرب، إلا أنه اعتبر سابقة من نوعها في تاريخ الوظيفة العمومية الخاصة بالتعليم، حيث سمح من خلاله للجميع بالمشاركة بدون انتقاء أولي .
هذاالقرار الذي يعتبر من حسنات السيد الوفا، فتح آمال جديدة في وجه العديد من الطلبة المجازين المجدين الذين كان الانتقاء الأولي يشكل أمامهم حاجزا للولوج إلى الوظيفة العمومية..لكن السيد الوزير الجديد أبى إلا أن يغلق هذا الباب في وجه العديد من المجازين، ذنبهم الوحيد أنهم درسوا في جامعات ليست لها معايير موحدة في التنقيط على اعتبار الاستقلالية في التسيير...وأنهم لم يتخذوا من التملق وسيلة للحصول على الميزة التي تؤهلهم لاجتياز المباراة..ونسي السيد الوزير أنه نادرا ما تعكس النقطة مستوى المترشح، وأنالمعنى الحقيقي للمساواة التي جاء بها الدستور يقتضي فتح المباراة أمام الجميع للتنافس من دون أي إقصاء أولي..كما حدث السنة الماضية مع تجربة الوزير الوفا ؟
ثم فليسمح لي السيد الوزير أن أذكره بالحوار الذي أجراه مديرالمركز الوطني للتقويم والامتحانات والتوجيه السيد محمد الساسيالسنة الماضية مع إحدى الجرائد الوطنية،والذي اعتبر فيه أن قرار إلغاء الانتقاء الأولي هو خيار ناجح، مبررا ذلك بمجموعة من الاعتبارات، لعلها تكون سببا في تراجع الوزير عن قراره، وهي كالتالي:
1_ أن عملية الانتقاء الأولي كانت تقصي عدداً كبيراً من المترشحين، بناء على معيار غير موحد، وبناءً على نتائجهم في دراستهم الجامعية، رغم أن هذه المناهج بتخصصاتها ومناهجها ليست موحدة، متسائلاً "كيف لنا أن نضمن أن معدل عشرة في جامعة معينة هو مساو لجامعة أخرى؟".
2- أن اعتماد معيار الانتقاء الأولي يخلق مشكل تكافؤ الفرص، ولهذا تم إقرار اجتياز المباراة من طرف كل الحاصلين على "الإجازة"،باعتماد الاختبار الكتابي وليس النتائج الجامعية.
3- إن إلغاء الانتقاء الأولي منصف جداً لكل الطلبة المجازين، ويوفر تكافؤ الفرص للشباب الطامحين في الحصول على شغل، بينما كان يقصى الكثير منهم.
4- أن قرار إلغاء الانتقاء الأولي مكن الوزارة من جمع معطيات موحدة تمكن من مقارنة أداء المترشحين مهما كان مستواهم أو الجامعة التي تخرجوا منها.
5- أن "هذه الصيغة ستمكننا من ضخ أفضل الكفاءات الموجودة بين الشباب المغربي الحاصلين على الإجازة في المنظومة التعليمية".
فبعد كل هذا....فلماذا الانتقاء الأولي سيدي الوزير ؟
فهل القرار الذي اتخذتم مبني على دراسة علمية خلصت إلى فشل تجربة الوفا السابقة من حيث طريقة الامتحان والتصحيح والنتائج المحصلة ونوعية الفئة الناجحة، أم أن التراجع له علاقة بالجانب المادي كما يقال؟
فإن كان الانتقاء مبني على دراسة علمية، فأرجوا أن تنوروا الرأي العام بهذه الدراسة حتى تطمئن القلوب ؟
أما إذا كان الأمر له علاقة بالجانب المادي فقط، فأنا أقترح فرض رسوم على ملفات الترشيح تغطي تكلفة الامتحانات على غرار الرسوم التي فرضت على المترشحين الأحرار لاجتياز الباكالوريا؟
ولكم واسع النظر سيدي الوزير....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.