صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    مسؤول بلجيكي يبرر تعرض مغاربة للطرد ويؤكد حاجة بلاده لليد العاملة    البرنامج الكامل لمباريات الثلاثاء للجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا …ميسي يغيب عن البارصا …    طنجة.. تأجيل قضية زوجة معتقل “أحداث الريف” المتهمة بإدخال الحشيش للسجن    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    الأستاذ السوبرمان !    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    مركب محمد السادس لكرة القدم تحفة رياضية ومعمارية قل نظيرها    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    عبيد بن حميد الطاير نائبا لرئيس مجلس رقابة اتصالات المغرب    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    كابوس الإصابات يتربَّص بالوداد قبل مُلاقاة أولمبيك خريبكة في البطولة    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    البوليزاريو تتورط في مقتل موريتانيين وتطلب فدية على غرار المنظمات الإرهابية لتحرير سياراتهم    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    زواج الكونطرا .. طفلات قيد الرهن    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    تلميذ بشفشاون يشنق نفسه ويرفع ضحايا “عاصمة الانتحار بالمغرب” كان يدرس بالإعدادي    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    بلاغ كاذب حول وجود قنبلتين ناسفتين يجر تلميذا إلى البحث القضائي    جماهير الشبيبة تتهم الترجي التونسي بهذا الأمر    شاب يقدم على إعدام نفسه شنقا على مشارف برج سيدي موسى بسلا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    الراحولي يكسب رهان طاليب    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تدعو إلى إضراب وطني ووقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 13 يناير    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    توقيع إصدارات مسرحية بباب منصور العلج بمكناس    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الإشتراكي يشكل لجن العمل المشترك مع الاستقلال والتقدم ويناقش تدقيق مضامينه

عّين الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ، أول أمس الإثنين أعضاء اللجن المشتركة مع كل من حزب الاستقلال والتقدم والاشتراكية.
وكانت الاحزاب الثلاثة قد قررت في اجتماعين سابقين، يومي الثلاثاء والاربعاء الماضيين، تشكيل لجن مشتركة تعمل على تدقيق وتوحيد «الاصلاحات التي تتطلبها بلادنا من أجل إعادة الاعتبار للعمل السياسي».
وكان عبد الواحد الراضي قد قدم في بداية الاجتماع، عرضا عن فحوى اللقاءات مع الحزبين المشكلين للكتلة. وقالت مصادر من المكتب السياسي أن النقاش دار حول «تطوير العمل الثنائي بين كل من الاتحاد الاشتراكي والاستقلال من جهة، وبين هذا الاخير والتقدم والاشتراكية» على اساس برامج قابلة للتفعيل وبامكانها « أن تنضج شروط العمل المشترك من جديد وبوتيرة أكبر.
وركزت المداخلات التي قام بها اعضاء المكتب السياسي الذين حضروا الاجتماعات الثنائية، على اتفاق الاطراف كلها على «تحليل الوضع الراهن. ولاسيما الاستعداد لاتخاذ مبادرات تخص اصلاح القوانين الانتخابية وتوحيد النظرة إلى الجهوية».
وقالت نفس المصادر أن الا ستقلال والتقدم والاشتراكية من جهتهما باركا «مقترح عقد تجمعات مشتركة ولقاءات عامة حول هذه المواضيع».
ومن جهة أخرى ، وفي السياق ذاته قرر الاتحاد الاشتراكي عقد اجتماع للجنته السياسية صبيحة يوم الجمعة من أجل تحيين وتدقيق مطالب في الاصلاحات القانونية والسياسية.
وإلى ذلك عرفت المرحلة المقبلة من مبادرة الاتحاد الاشتراكي، والذي سبق أن قرر حوارا وطنيا حول الاصلاحات، نقاشا بين اعضاء المكتب السياسي.
وركزت على أن «اللقاء الذي تم مع الاستقلال ومع التقدم والاشتراكية» في الأسبوع المنصرم« ليست موجهة ضد أي كان».
ونبهت تدخلات الأعضاء إلى «التسويق الذي يراد لمبادرة الاتحاد والذي يبتعد كثيرا عن روح هذه المبادرة ومعانيها السياسية». وهو ما لا يمكن أن يخرج عن طريقة توظيف المبادرات السياسية من قبل من لا يرون مصلحة في الاصلاح والخروج من العبث..
وحظيت اهداف المبادرة الاصلاحية بوقت غير قليل من النقاش ، حيث تبين أن «تحديد قواعد عامة للعبة » السياسية والديموقراطية في بلادنا أمر يهم الجميع، وأن من مصلحة البلاد أن توظف كل طاقاتها من أجل الارتقاء بالممارسة السياسية، التي تأثرت كثيرا بالعبث الذي ساد في الاستحقاقات الماضية.
وذكر المتدخلون بإصلاحات «المبادرة الاتحادية» التي تمتح جدورها من قرارات المؤتمر الوطني الثامن، وقرارات المجلس الوطني ، ومنها بالخصوص قرارات الدورة الاخيرة»، وكذا من نقاشات المكتب السياسي نفسه.
ولم تستبعد التدخلات ، ايضا كل اشكال العمل الميداني، من البرلمان بغرفتيه ، إلى العمل الجمعوي ، مرورا بميادين النساء والشباب .
ومن جهة أخرى ، قالت مصادر المكتب السياسي إن« القيادة الاتحادية ترى أن المبادرة لا بد لها من منفذ للدخول إلى عمق الاصلاح»، الشئ الذي «تفتحه الجهوية الآن، والتي دشن المغرب بخصوصها حوارا وطنيا يشارك فيه الجميع».
واستحضرت تدخلات اعضاء المكتب السياسي افاق العمل السياسي، ولا سيما 2012، والتي تعطي«معنى ايضا للمبادرة الاتحادية».
وكانت قضية توحيد اليسار في صلب النقاش الذي عرفه اجتماع يوم الاثنين ، حيث تم طرح كل القضايا المرتبطة به، سواء من حيث المبادرة الواجب اتخاذها أو اشكال التوحيد وصيغه، أو مضمون التحليل المشترك والمضامين العملية لهذا التوحيد.
من جهة أخرى تم التركيز على اشراك الهياكل الوطنية المعنية بالاصلاحات السياسية في تفعيل هذه المبادرات، ودعوة لجن المجلس الوطني للمشاركة فيها ، عبر حضور ممثلين عنها في اللجن الوظيفة المرتبطة بالاصلاحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.