لفتيت يتباحث مع موغيريني حول تدبير الهجرة ومكافحة الإرهاب    عبد القادر سلامة يستقبل رئيس مجلس الشورى القطري وهذا ما دار بينهما    مجلس الحكومة.. المصادقة على مشروع مرسوم خاص بتطبيق الضريبة على القيمة المضافة    بعد تنصيب حكومته في الغابون.. علي بونغو يعود إلى المغرب    قرار الداخلية يدفع موظفي جماعة وجدة للاعتصام وحجيرة يراسل لفتيت إثر وقف التعويض عن الرخصة السنوية    كأس آسيا: عمان تخطف التأهل في الوقت القاتل أمام تركمنستان    راموس يُودع كاسيا بتغريدة مازحة    ريفالدو البرازيلي يقبل عرضا لتدريب شباب المحمدية    عاجل – إنفانتينو: “ملف المغرب وإسبانيا والبرتغال ل”مونديال” 2030 فكرة ممتازة وأنا أشجعها”    مصر تستعين بخبرات روسيا في كان 2019    قتلى و جرحى في حادث انقلاب “فورد ترونزيت” بمنطقة أغزديس    تجار العاصمة ل”اليوم 24″: البقال هو بنك الحي ولكن “مكرفس” بالضرائب -فيديو    الإضراب يشل الحركة التجارية .. والحكومة تعالج سوء الفهم بالحوار    التعادل يحسم مباراة الرجاء والماط    لارام تلغي الرحلات الأربع الرابطة بين الدار البيضاء وتونس المبرمجة اليوم ..لهذا السبب    بطلب من لشكر ..المزواري يتنازل عن الدعوى ضد منتخبي وسلطات المحمدية    هزة أرضية ثانية تضرب إقليم الدريوش وهذه درجتها    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد الجمعة 18 يناير    تخفيض العقوبة الحبسية لناشط بالحسيمة تمنى “ذبح” العثماني عبر تدوينة على "فيسبوك"    تشيزني يتحدث عن الفرق بين يوفنتوس الحالي والموسم الماضي    مخطط نقل خاص لرحلات القطارات بمناسبة العطلة المدرسية    أمن إنزكان يوقف شخصا في حوزته كمية مهمة من المخدرات – صورة    امزازي: ارتفاع عدد منح قطاع التكوين المهني    البكوري يجري مباحثات بالبرلمان الأوربي ضمن وفد برلماني هام    مجموعة رونو بالمغرب تحقق نتائج “تاريخية” خلال 2018    أسعار النفط تقفز إلى 60.83 دولار للبرميل    في الندوة الصحفية التي عقدتها المندوبية السامية للتخطيط: أهم مؤشرات الوضعية الماكرو اقتصادية بالمغرب    إضراب عام ومظاهرات شعبية يقودها الاتحاد العام للشغل    عبد النباوي يلاقي رئيس مجلس القضاء الفلسطيني    التشكيلة الرسمية للرجاء ضد الماط    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    أسكت وإلا قتلتك !    انفجار ضخم يهز جامعة ليون الفرنسية    أميركا تتهم هواوي بالسرقة وتحضّر ضربة للعملاقة الصينية    أحدث ابتكارات التكنولوجيا.. "kitchen Manipulator" مساعدك بالمطبخ    عمر العسري يبحث عن «أطياف في مرايا القصة»    طاطا: تعيين الأستاذ ابراهيم بونجرة وكيلا للملك بالمحكمة الإبتدائية    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الفذ يدعم مبادرة للتكفل باليتامى.. ويحتفي ببداياته قبل 40 عاما (فيديو) أعلن دعمه لجمعية "شمس الأيتام"    هيفاء وهبي بشعر وردي في أحدث جلسة تصوير!    انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات بمشاركة مغربية    سعد لمجرد: إيهاب أمير شرف للمغرب    صينيون ينجحون في إنبات بذور القطن والبطاطا على سطح القمر    اسم وخبر : انتخاب القاضي مصطفى البعاج في آلية دولية بمجلس الأمن    ضبط موظف شرطة يتسلم رشوة .. المديرية توقف ضابط شرطة ممتاز بتمارة    سيناتور جمهوري: قرار ترامب بالانسحاب من سوريا أثار حماس "داعش"    قناة إسرائيلية تنشر تسريبات جديدة عن صفقة القرن    جمعية الأقلام الإنسانية تنظم أمسية ثقافية وفنية بالمركز الثقافي بالعرائش    رباح: إنشاء مصفاة جديدة أقل كلفة من إنقاذ سامير    نبيل اشرف يعود بعمل فني جديد وفق مقاييس عالمية    الدكالي: 12% نسبة وفيات المغاربة المصابين بداء السل.. لا يجب التهويل والداء متحكم فيه    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    نبوءات مخيفة .. نهاية العالم تتزامن مع كسوف القمر الدموي في 21 يناير 2019    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    من طيطان إلى ماء العينين    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المرحلة الأولى من صفقة التبادل تمّت بنجاح .. الأسرى الفلسطينيون المفرج عنهم يدخلون غزة.. وشاليط يصل إلى إسرائيل

تسلم مسؤولون إسرائيليون، آمس الثلاثاء، الجندي جلعاد شاليط الذي أسرته حركة حماس عام 2006، فيما وصلت مجموعة من الأسرى الفلسطينيين المفرج عنهم إلى غزة، ضمن المرحلة الأولى لصفقة تبادل الأسرى، والتي تتضمن إطلاق سراح 1027 سجيناً فلسطينياً كانوا محتجزين داخل السجون الإسرائيلية.
وكان الرئيس محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية واسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة في غزة وكبار الشخصيات على رأس مستقبلي الأسرى الفلسطينيين.
وأعلن مندوب الصليب الأحمر رسمياً التحقق من هويات جميع الأسرى الفلسطينيين الذين سيفرج عنهم، مؤكداً أن الصفقة مطابقة للمعايير التي تم الاتفاق عليها مع حماس, من جهة ثانية وصلت أسرة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عبر طائرة مروحية إلى قاعدة عسكرية وسط إسرائيل.
وبدأت دفعات الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بالوصول إلى نقاط حدودية متفق عليها بين حماس وإسرائيل استعداداً لعملية تبادل الأسرى. ونقل الأسرى الفلسطينيون الى المعبر الحدودي كرم أبوسالم على الحدود مع قطاع غزة، وإلى معبر عوفر قرب رام الله تمهيداً لإطلاق سراحهم.
وكان ضابط مصري قد وصل إلى معبر كرم أبوسالم للإشراف على عملية الإفراج التي استستغرقت نحو أربع ساعات ، وبدأ فعلياً عند الساعة السابعة بتوقيت غرينتش، وتشمل الدفعة الأولى 477 أسيراً منهم 27 امرأة، وسيتم إبعاد 40 أسيراً من ضمنهم امرأتين إلى الخارج حسب الاتفاق.
وأفادت مصادر صحفية بأن 10 مبعدين سيتوجهون إلى سوريا و15 آخرين إلى قطر و15 إلى تركيا. وقد أعلنت حالة الطوارئ في مطار القاهرة استعداداً لنقل الأسرى الفلسطينيين المحررين.
ومن جهة أخرى وفي أول لقاء تلفزيوني مع الجندي الإسرائيلي عقب الإفراج عنه وقبل وصوله إلى تل أبيب أعرب جلعاد شاليط عن فرحته الغامرة بإطلاق سراحه، وعن سؤاله حول شعوره بعد أن حرر من الأسر بينما 5000 أسيرا لا يزالون في السجون الإسرائيلية قال: «أتمنى أن يطلق سراحهم في اسرع وقت ويعودوا إلى أهلهم وديارهم». وأشار شاليط في لقائه مع التلفزيون المصري إلى أن إتمام تلك الصفقة من الممكن أن يعزز العلاقات بين حماس وإسرائيل، مشيداً بالدور المصري الرائد في إتمام صفقة تبادل الأسرى، وأنه «لولا العلاقات المصرية الجيدة مع كل من حماس وإسرائيل لما كان لهذه الصفقة أن تتم».
وأكد مصدر قريب من حركة حماس أن كتائب القسام الجناح العسكري للحركة أعدت شريط فيديو يرصد مراحل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط. وأوضح المصدر «أن الشريط جرى تصويره من قبل كتائب القسام ويشمل خصوصاً صور فيديو لشاليط أثناء استعداده للانتقال من غزة إلى مصر». وأشار إلى أن «شريط الفيديو هذا سيبث على قنوات تلفزيونية مصرية وفلسطينية» دون المزيد من التفاصيل.
ورفضت الأسيرتان آمنة منى ومريم طرابين الإبعاد إلى غزة ، الأمر الذي أخّر عملية تبادل الأسرى. وترفض مني أو «صائدة الإنترنت» كما يسميها الإسرائيليون، الإبعاد إلى غزة بعد إطلاق سراحها الثلاثاء، لأنها ممنوعة بموجب «صفقة شاليط» من الإقامة في القدس، حيث استأجرت حكومة حماس شققاً ليقيم فيها من سيتم إبعادهم إلى غزة بعد إطلاق سراحهم، «أما سكان القدس فممنوع عليهم زيارة غزة على الإطلاق، الأمر الذي سيمنع أسرتها من لقائها.
وكانت الاستعدادات الأخيرة لتنفيذ صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين بالجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، والتي تم التوصل إليها بين حركة حماس وإسرائيل بوساطة مصرية قبل عدة أيام، قد بدأت في وقت سابق صباح أمس .
وذكر شهود فجراً أن مركبات تحمل أسرى فلسطينيين بدأت مغادرة سجون في إسرائيل لبدء تنفيذ المبادلة التي تجرى على عدة مراحل.
وقال مسؤول إن المركبات الأولى التي غادرت سجناً في وسط إسرائيل كانت تنقل أسيرات سيفرج عن معظمهن في الضفة الغربية. وكان يرافقهن رجال أمن من مصر التي قامت بدور الوساطة في صفقة التبادل. وتقضي الصفقة بالإفراج عن 1027 أسيراً ومعتقلاً فلسطينياً على مراحل.
وكانت مصادر مقربة من حركة حماس قد أعلنت أن عملية صفقة تبادل الأسرى في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً. وأكدت أن نقل الجندي جلعاد شاليط الى مصر سيتم بعد إطلاق سراح الأسرى، عبر معبر رفح البري. كما سيتم نقل الأسرى الذين سيبعدون إلى مصر عبر معبر رفح.
وبحسب ما نشر موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» فإن الصفقة تبدأ في اللحظة التي يصل فيها الجندي الأسير جلعاد شاليط الى معسكر للجيش المصري في سيناء، حيث سيتواجد في هذا المعسكر بعض ضباط الجيش الإسرائيلي.
وبعد حدوث أول اتصال مع شاليط من خلال لقاء ضابط في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية معه ستبدأ إسرائيل بالإفراج عن الأسرى من سجني عوفر والنقب بحيث ينقل أسرى الضفة الغربية عبر حافلات من سجن عوفر إلى مدينة رام الله ومنها الى بيوتهم، العدد الأكبر من الأسرى سيتم نقلهم عبر معبر إلى مصر وبعد ذلك يعودون الى قطاع غزة حال تطأ أقدام شاليط أراضي إسرائيل.
تأتي صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مع الجندي شاليط التي دخلت حيز التنفيذ أمس الثلاثاء ، بوساطة مصرية ، لتشكل العملية السادسة والعشرين التي تتم منذ حرب عام 1948 بين إسرائيل من جهة والدول العربية من جهة ثانية ، أبرزها:
حرب عام 1948 أجرت إسرائيل عمليات تبادل مع مصر والأردن وسوريا ولبنان، حيث كان في أيدي المصريين 156 جنديا إسرائيليا، وفى أيدي الأردنيين 673 جنديا، ومع السوريين 48 جنديا، ومع لبنان 8 جنود، أما إسرائيل فكانت تحتجز 1098 مصريا، 28 سعوديا، 25 سودانيا، 24 يمنيا، 17 أردنيا، 36 لبنانيا، 57 سوريا و5021 فلسطينيا، وقد نفذت تل أبيب عمليات التبادل مع كل دولة تحتجز إسرائيليين على انفراد.
في حرب عام 1956 أسرت إسرائيل 5500 مصري وقد ارجعوا إلى مصر مع جنود مصريين آخرين مقابل إفراج مصر عن أربعة جنود إسرائيليين، وقد تمت الصفقة فى21 / 1 / 1957 وانتهت في 5 / 2 / 1957 .
فى21 / 12 / 1963 جرت عملية تبادل بين إسرائيل وسوريا، وتم بموجب الصفقة إطلاق سراح 11 إسرائيليا مقابل 15 أسيرا سوريا.
في حرب حزيران (يونيو) عام 1967 سقط بأيدي القوات العربية 15 جنديا إسرائيليا، منهم 11 بأيدي المصريين، واحد بأيدي السوريين، 2 بأيدي العراقيين وواحد في يد اللبنانيين، بينما سقط في يد إسرائيل 4338 جنديا مصريا بالإضافة إلى 899 مدنيا و533 جنديا أردنيا و366 مدنيا ، و367 جنديا سوريا و205 مدنيين ، وقد بدأت عملية التبادل في 15/6 وانتهت بتاريخ 23 / 1 / 1968، كما أفرج خلال عملية التبادل عن طيارين صهيونيين في العراق وهما يتسحاق جولان- وجدعون درور، وأفرجت تل أبيب مقابل ذلك عن 428 أردنيا، ومع السوريين أفرجت تل أبيب عن 572 سوريا مقابل طيار وجثث ثلاثة جنود آخرين، ولم تسلم دمشق جثة الجاسوس الاسرائيلى الشهير ايلى كوهين الذي أعدم شنقا في دمشق حتى الآن.
في 2 / 4 / 1968 جرت عملية تبادل مع الأردن، حيث أفرجت إسرائيل عن 12 أسيرا، بينما سلمت الأردن لإسرائيل جثة جندي مفقود.
في 3 / 6 / 1973 ، أفرجت سوريا عن ثلاثة طيارين إسرائيليين وهم جدعون ماجين، بنحاس نحماني، بوعاز ايتان بعد أن احتجزوا لمدة ثلاث سنوات في الأسر، وأفرجت إسرائيل مقابلهم عن 46 أسيرا سوريا.
تمت صفقة التبادل مع سوريا من 1 / 6 / 1974 وحتى 6 / 6 / 1974 ، وفي هذه الصفقة أفرجت تل أبيب عن 367 سوريا وعشرة عراقيين وخمسة مغاربة مقابل إطلاق سوريا لسراح 56 أسيرا إسرائيليا.
في مارس من عام 1974 أفرجت إسرائيل عن 65 أسيرا فلسطينيا مقابل إطلاق سراح جاسوسين إسرائيليين في مصر.
في مارس من عام 1983 أطلقت إسرائيل سراح 4700 من رجال المنظمات الفلسطينية من سجن أنصار في الجنوب اللبناني و65 أسيرا من السجون الإسرائيلية مقابل إطلاق سراح ثمانية جنود من قوات (الناحال) الخاصة أسروا في منطقة بحمدون في لبنان في شهر شتنبر 1982 .
في 28 / 6 / 1984 أطلقت إسرائيل سراح 311 أسيرا سوريا مقابل ستة إسرائيليين في القنيطرة على مرتفعات الجولان في أكبر عملية تبادل للأسرى بين الجانبين منذ عام 1974 .
في 20 / 5 / 1985 أفرجت تل أبيب عن 1150 أسيرا فلسطينيا ولبنانيا وعدد من الأسرى العرب مقابل الإفراج عن ثلاثة جنود إسرائيليين أسروا في لبنان على يد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل.
في 10 / 9 / 1985 أفرجت تل أبيب عن 119 لبنانيا معتقلين في سجن عتليت، ليرتفع بذلك عدد الأسرى العرب المفرج عنهم منذ 4 / 6 / 1985 إلى 1132، وذلك مقابل إطلاق سراح 39 رهينة أمريكية كانوا محتجزين على متن طائرة بوينغ أمريكية تابعة لشركة (تى دبليو إي) في يونيو من العام ذاته.
في 25 / 6 / 1998 قامت السلطات الإسرائيلية بإعادة 40 جثة لشهداء لبنانيين خلال عملية تبادل للجثث تمت بين إسرائيل وحزب الله وبموجبه تم تسليم رفات الرقيب إيتامار إيليا من وحدة الكوماندوز في سلاح البحرية في القسم العسكري في مطار اللد، مقابل إطلاق سراح 60 أسيرا لبنانيا و40 جثة لشهداء لبنانيين. وقد تم إخراج الجثث 38 من المقابر و2 من مشرحة أبو كبير إحداهما جثة هادى نصر الله نجل الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.