وكيل الملك بالجديدة يشكر قضاة الدائرة الاستئنافية للجديدة على وضع ثقتهم فيه    الجزائر إلى أين .......    خطير: المصحات الخاصة ترد على قرار “الكنوبس” بشكل سيضر بالمنخرطين    أولمبيك خريبكة يعقد وضعية فارس النخيل    الجامعة تعاقب الجيش باللعب دون جمهور وتنزل غرامة ثقيلة بالبنزرتي    ثلوج وأمطار عاصفية قوية نهاية الأسبوع    بعد رفض “الكاف” مشاركته في الكان.. وفاة لاعب المنتخب الغيني    السناتورة الديموقراطية إليزابيث وورن تدعو لبدء إجراءات عزل ترامب    أولمبيك خريبكة يعقد مهمة الكوكب في البقاء    بعد إقصائه من دوري الأبطال.. نادي إسباني يقدم عرضا لضم رونالدو    محكمة تركية توجه تهمتي "التجسس السياسي والعسكري" لصالح الإمارات    الممرضون يستقبلون الدكالي بالاحتجاج بمكناس.. والوزير يعلق (صور) داخل مستشفى محمد الخامس    الصمدي يعيد رسم ملامح الصحة العمومية بالمضيق الفنيدق    سيام 2019: تسليم شهادة "إيزو 9001" لمديرية الري وإعداد المجال الفلاحي    فرنسا: تماس كهربائي على الأرجح وراء حريق “نوتردام”    باحثون يهاجمون الفرنسية ويدعون إلى التمكين للعربية في المغرب قالوا إن الفرنسية تتراجع    الوداد كبراتها مع حكام البطولة.. والفيفا دخلات على خط المجازر التحكيمية اللي كيتعرض ليها    المدير العام للإيسيسكو يشيد بمبادرة جلالة الملك تجاه المسجد الأقصى المبارك    ناخب هندي “يقطع إصبعه” بعد اكتشافه أنه صوّت لحزب آخر    ردا على بلاغ مندوبية التامك..محامي معتقلي حراك الريف: التنقيل بين السجون خرق للقانون    مسؤول أسترالي يعرب عن دعم بلاده الكامل لسيادة المغرب ووحدته الترابية    في الجمعة التاسعة.. الجزائريون يطالبون برحيل بقايا نظام بوتفليقة    السلامي يجري تغييرا على تشكيلة “الأشبال” في مباراة الفرصة الأخيرة    فضيحة جديدة تهز عرش الموقع الشهير "فيسبوك"    2 مليون مسافر اختاروا القطار خلال "عطلة الربيع"    الملك يعزي عائلة الراجي: كان رائد للمسرح بأدائه الرفيع وروحه المرحة    الملك يستحضر "الروحة المرحة" للمحجوب الراجي    الخطوط الملكية المغربية تتواصل مع المسافرين عبرتطبيق الواتساب!    صبيحة الجمعة.. انقلبت السيارة فجأة، فمات السائق ومرافقه في رمشة عين    دييجو كوستا يتراجع عن العصيان ويعود للتدريبات    اختتام أشغال الدورة الخامسة للمنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    حجز وإتلاف 830 طنا من المنتجات الغذائية الفاسدة    "رسالة الأمة" و"القناة الأولى" يتوجان في الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية    ارتفاع قتلى المعارك بطرابلس ل213 .. والوفاق تجبر حفتر على التراجع 1009 جرحى    تكريم الباحث الأكاديمي المغربي عبد المالك الشامي    الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    جلالة الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف الضيوف والمشاركين في معرض الفلاحة الدولي    تصريح للوزير أمزازي يرجع الأمور إلى نقطة الصفر.. اجتماع المتعاقدين بمراكش سيحسم في العودة إلى الأقسام أو تمديد الإضراب    المغرب يقدم مساهمة مالية لترميم كاتدرائية نوتردام    حشود ضخمة تطالب بإرساء سلطة مدنية بالسودان    زوجة عيوش.. مريم التوزاني تسير على خطى زوجها وتمثل المغرب في مهرجان “كان”    شاحنة تدهس سيارة تقل جمهور الوداد بمدخل الرحامنة (صور) في طريق عودتهم من أكادير    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    خطة لقتل شكيب عبد الحميد جوعا    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية «تعترف وتقدم نصيحة مهمة»    دمج محمد صلاح ورونالدو في صورة واحدة؟.. فنان فرنسي يقدم النتيجة    إطلاق اسم جلالة الملك محمد السادس على البطولة العربية للأندية    أخبار اقتصادية    في اجتماع ترأسه الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية : أسعار المواد الأساسية مستقرة في غالبيتها في شهر رمضان    معرض «أعرني حلمك» بالدار البيضاء    بعدما دشنه الملك عام 2013.. 6 سنوات عجاف تُلاحق “ميناء آسفي الجديد”    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاث طائرات قطرية وتركية وسورية في القاهرة لنقل الأسرى المبعدين
نشر في التجديد يوم 19 - 10 - 2011

شهدت الأراضي الفلسطينية المحتلة يوما تاريخيا وسعيدا ابتهاجا بتنسم الأسرى للحرية بعد أن أفرج عنهم الكيان الصهيوني في صفقة تم بمقتضاها إفراج المقاومة في غزة عن الجندي الصهيوني جلعاد شاليط. واستقبلت القيادة الفلسطينية في كل من غزة والضفة الأسرى المحررون في أجواء من الفرح. وعمت البهجة والسعادة مختلف مناطق الضفة الغربية والقدس وغزة، مع أول خيوط فجر أمس مع رؤية حافلات الأسرى تنطلق للحرية من سجون الاحتلال الصهيوني.
وقد انطلقت برعاية مصرية خطوات تنفيذ المرحلة الأولى من صفقة تبادل الأسرى بين حركة «حماس» والكيان، والتي يطلق بموجبها سراح الجندي الصهيوني جلعاد شاليط مقابل 477 أسيرا فلسطينيا.
وبثت قنوات التلفزة العالمية صور انطلاق الحافلات التي تقل الأسرى المحررين الذين تم تجميعهم في وقت سابق في سجن كتسيعوت بالنقب، باتجاه سجن عوفر في رام الله، وكذلك باتجاه الحدود المصرية.
ولوحظ انتشار مكثف للقوات الصهيونية في الطرق التي تمر منها الحافلات، كما شوهدت عشرات السيارات التي تسير أمام حافلات الأسرى وخلفها.
وغادرت ثلاث قوافل تنقل 133 أسيرا فلسطينيا من الضفة الغربية سجنين إسرائيليين للتوجه إلى معتقل عوفر بالضفة الغربية من حيث سينقلون في حافلات الى حاجز بيتونيا قرب رام الله لإطلاق سراحهم.
من جهة أخرى، وصلت قافلة أخرى تنقل 147 أسيرا إلى معبر كرم أبو سالم وهي تقل قسما من الفلسطينيين الذين يتوقع إطلاق سراحهم في مصر قبل أن يعودوا إلى قطاع غزة. وهذه المجموعة من الأسرى تضم فلسطينيين من القطاع وآخرين سيتم ترحيلهم إليه. والأسرى المفرج عنهم صعدوا إلى الحافلات موثوقي الأيدي والأرجل وقد خلعوا ملابس السجن وارتدوا ملابس مدنية. وانتشر أكثر من ألف شرطي على طول الطريق التي ستسلكها القوافل، حسب الإذاعة العامة.
وذكرت الإذاعة أن الشرطة اعتقلت ستة ناشطين من اليمين المتطرق حاولوا وقف المواكب بالاستلقاء في وسط الطريق تنديدا بإطلاق سراح «إرهابيين».
وأشرف ممثلون عن القنصلية المصرية في (إسرائيل) على عملية انطلاق القوافل للتأكد من هوية السجناء الذين سيفرج عنهم في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين (إسرائيل) وحماس بوساطة مصرية.
ومن الجانب المصري للحدود مع قطاع غزة، انتشر عناصر أمن مصريون صباح أمس عند معبر رفح، حيث كانت العائلات تنتظر وصول الأسرى الفلسطينيين. كما شهد المعبر من الجانب الفلسطيني حضوراً كثيفاً للمسؤولين من الحكومة الفلسطينية وحركة حماس والشخصيات القيادية الفلسطينية وممثلين عن أهالي الأسرى لاستقبال الأسرى المحررين الذين نقلوا إلى ساحة الكتيبة بغزة حيث أجري مهرجان كبير ألقي فيه رئيس الحكومة إسماعيل هنية والأسير المحرر يحيى السنوار كلمتين. كما أعدت حركة حماس استقبال حافلا «للأبطال» الخارجين من السجون الصهيونية وأعلنت يوم عطلة.
ودعت المساجد عبر مكبرات الأصوات طوال مساء أول أمس السكان إلى المشاركة في الاحتفالات الرسمية ب»انتصار المقاومة» في ساحة الكتيبة بغزة، حيث نصبت منصة وصفت آلاف الكراسي لاستقبال المعتقلين المفرج عنهم.
وتنص الصفقة بين الكيان الصهيوني وحماس على تبادل جلعاد شاليط الذي احتجزته وحدة مسلحة فلسطينية في 25 يونيو 2006 على تخوم قطاع غزة مقابل دفعة أولى من 477 أسيرا فلسطينيا من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية.
وسيسمح ل131 فقط من أسرى الضفة الغربية ال241 المفرج عنهم بالعودة إلى منازلهم، على أن تفرض قيود على حركة نصفهم. وسيتم ترحيل 145 أسيرا منهم إلى قطاع غزة و 26 إلى الخارج.
أما أسرى قطاع غزة الذين سيفرج عنهم فيبلغ عددهم 137 مقابل 45 من القدس الشرقية سيتم فرض قيود على إقامة ستة منهم بينما سيبعد 18 آخرون إلى قطاع غزة و13 إلى الخارج.
وسيسمح لستة من فلسطيني ال48 بالعودة إلى عائلاتهم فيما يسمح ل25 أسيرة بالعودة إلى منازلها في غزة والضفة الغربية والقدس. أما الأسيرتان المتبقيتان وهما أحلام التميمي وأمنة منى، فستنقلان إلى الأردن وغزة، حسب ما أعلنت وزارة العدل الصهيونية.
وبموجب الاتفاق الموقع الثلاثاء الماضي، سيتم إطلاق سراح مجموعة ثانية من 550 فلسطينيا في غضون شهرين.
وبإطلاقها سراح 1027 معتقلا، وافقت (إسرائيل) على دفع الثمن الأعلى حتى الآن لاسترجاع جندي واحد.
«شاليط» حر
في الأثناء، عرض التلفزيون المصري أولى اللقاءات مع الأسرى المحررين من سجون الاحتلال الصهيوني بعد قليل من بثه صور تسليم الجندي الصهيوني جلعاد شاليط من قبل كتائب القسام داخل معبر رفح.
وظهر شاليط بملابس مدنية وهو يضع قبعة على رأسه، محاطًا بعدد من مجاهدي كتائب القسام، وعلى رأسهم القيادي أحمد الجعبري الذي يعتبر أحد مهندسي الصفقة. وبدأ شاليط بصحة جيدة وكان يمشي على الأقدام بعدما أنزل من سيارة وسلم لعدد من ضباط المخابرات الصهيونية.
وكان التلفزيون المصري مُنح حق البث الحصري لأولى صور تسليم شاليط وإجراء مقابلة قصيرة معه تقديرًا لدور القاهرة في إنجاز صفقة التبادل. وقال شاليط لمسؤول مصري «أنا في صحة جيدة وأنا جلعاد شاليط وحماس أحسنت معاملتي خلال الأسر».
وفي ذات السياق، بث التلفزيون المصري لقاءات مباشرة مع عدد من الأسرى المحررين من داخل الحافلات التي وصلت إلى الجانب المصري من معبر رفح تمهيدًا لدخولها قطاع غزة.
وعبر الأسرى عن شكرهم للقاهرة لدورها في إنجاز صفقة التبادل كما شكروا كتائب القسام والفصائل الآسرة على تحقيق هذا الإنجاز.
وقال القائد الأسير يحيى السنور: «هذا إنجاز كبير لكتائب القسام والمقاومة ولكل شعبنا الذي احتمل وضحى من أجل هذه اللحظة».
وأكد أسير آخر أن هذه العملية والصفقة أسقطت وهم الأمن الصهيوني الذي فشل في الوصول إلى شاليط على مدار خمس سنوات. وعبر أسير آخر عن فرحته بالتحرير مؤكدًا أن الفرحة الكبرى ستكون يوم تحرير المسجد الأقصى.
ووجه الأسير المحرر يحيى السنوار في أول ظهور علني له التحية لكل من شارك في إنجاز صفقة تبادل الأسرى، وللشعب الفلسطيني الصابر المرابط، ولمصر على دورها في انجاز الصفقة.
وقال السنوار للتلفزيون المصري من الحافلة التي أقلته مع الأسرى إلى غزة: «شكراً لمن أنجز النصر العظيم.. شكراً لكم.. وشكراً لمصر. وشكراً لكل من شارك في هذا العمل.. ولو بدمعته ولو بخفقة قلبه.
وقضى السنوار، وهو رئيس الهيئة القيادية العليا لحركة «حماس» في سجون الاحتلال (23) عاماً من حكمه المؤبد.
كما عبرت الأسيرة المحررة أحلام التميمي عن بالغ فرحتها بتحريرها من الأسر، ووجهت شكرها لكل من شارك في تحقيق الانجاز الكبير بدءاً من أسر «شاليط» حتى اللحظة الحالية. وقالت: أقول للعالم ألف مبروك لجميع الإخوة الموجودي . وزادت «لولا عناية الله ثم هؤلاء الاخوة المقاومين لما تمت هذه الصفقة المباركة». وأضافت بمشاعر فياضة «نحن في غمرة فرحنا نحن نحمد الله أولاً وآخراً على كل ذلك ونتمنى أن يكثف الدعاء لمن تركناهم خلفنا».
ودعت الأمة العربية والإسلامية والشعب الفلسطيني إلى تكثيف الدعاء لتحرير الأسرى المتبقين من السجون الإسرائيلية، «نحن بحاجة إلى تكثيف الدعاء من قبل العالم أجمع وتحديداً الأمة العربية والإسلامية».
وكان الكيان الصهيوني أفرج في ماي 1985 عن 1150 أسيرا فلسطينيا مقابل ثلاثة عسكريين صهاينة.
وستكون هذه المرة الأولى منذ 26 عاما التي يسجل فيها عودة جندي إسرائيلي محتجز حيا إلى الكيان.
وأشار استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة «يديعوت احرونوت» الاثنين أن الغالبية العظمى من الإسرائيليين (79 بالمائة) توافق على صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس مقابل 14% تعارضها.
أسرى مبعدون
من جانب آخر، أكدت مصادر قيادية في حركة المقاومة الإسلامية «حماس» أن ترتيبات نقل الأسرى الفلسطينيين، الذين أفرج عنهم ضمن صفقة تبادل الأسرى، لا سيما الذين تقرر الإفراج عنهم إلى خارج الأراضي الفلسطينية تسير بشكل جيد.
وقال عزت الرشق في تصريحات «إن ثلاث طائرات قطرية وتركية وسورية وصلت إلى مطار القاهرة الدولي، وذلك لتقل الأسرى المفرج عنهم للخارج إلى هذه الدول، التي أبدت استعدادها ورغبتها باستضافة أسرانا الأبطال»، على حد تعبيره.
وأكد الرشق أن الأسرى المفرج عنهم إلى الخارج سيتوزعون إلى 15 أسيرًا على متن طائرة قطرية إلى الدوحة، و15 على متن طائرة سورية إلى دمشق، و10 على متن طائرة تركية إلى أنقرة، مشيرًا إلى أن الطائرات ستقلع في وقت متزامن بعد استقبالهم من قبل قيادة حماس الموجودة في القاهرة.
وأوضح الرشق أن الأسرى الذين أفرج عنهم إلى الخارج، سينقلون إلى هذه الدول «بعد أن أبدت رغبة واستعدادًا لاستقبال هؤلاء الأسرى وترتيب إقامتهم فيها».
يشار إلى أن وفدًا من حركة «حماس» بقيادة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل يوجد في القاهرة لاستقبال وتكريم الأسرى الفلسطينيين المحررين، وفق الصفقة التي تم التوصل إليها مؤخرًا بين «حماس» والجانب الصهيوني برعاية مصرية.
مصر ضامنة
إلى ذلك، أكد فوزي برهوم المتحدث الرسمي باسم حركة حماس، أمس، أن الجانب المصري هو الضامن لإتمام المرحلة الثانية من صفقة تبادل الأسرى مع الحركة. وأوضح برهوم في حديث مع قناة «الجزيرة» أن «الجانب المصري تعهد بإكمال المشوار حتى يتم إنجاز جميع مراحل الصفقة».
كما ألمح إلى وجود اتصالات غير مباشرة بين حماس و»إسرائيل» لإتمام الصفقة. وقال: «الأجواء لا تسمح للعدو بالإخلال بالصفقة أو شطب أي اسم.. نحن على تواصل مع جميع الأطراف لضمان إخراج الصفقة». وأضاف برهوم أن المرحلة الأولى من الصفقة تمت بنجاح.
رفع الحصار
وفي سياق ذي صلة، أعلن القيادي في حركة حماس محمود الزهار أن صفقة تبادل الأسرى بين الكيان وحماس تشمل أيضا رفع الحصار عن قطاع غزة.
ونسبت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية للزهار القول: إن رفع الحصار عن قطاع غزة هو جزء من اتفاق تبادل الأسرى وأن هذا البند تم الاتفاق عليه خلال المحادثات بوساطة الوسيط الألماني وأن إسرائيل وافقت عليه وأن هذا الاتفاق ساري المفعول في الاتفاق الحالي أيضا».
وأشار إلى أنه في أعقاب إطلاق سراح شاليط لم يعد لدى الكيان الصهيوني حجة لاستمرار الحصار على قطاع غزة «وهذا ما قاله لنا جميع ممثلي الدول الأوروبية الذين توجهوا إلينا بشأن شاليط وهكذا تعهد الإسرائيليون أيضا». وأضاف كما «تم الاتفاق بين إسرائيل وحماس على بنود ثانوية تشكل جزءا من الصفقة من ضمنها السماح لعائلات الأسرى الفلسطينيين من القطاع بزيارة أبنائها في السجون الإسرائيلية».
وكان الكيان قد منع عائلات الأسرى من القطاع من زيارة أبنائهم في أعقاب أسر الجندي جلعاد شاليط.
وأوضح الزهار أن بندا آخر تشمله الصفقة يتعلق بوقف إساءة ظروف اعتقال الأسرى الفلسطينيين وعزل العديد من قيادتهم في زنازين العزل الانفرادي.
وأكدت مصادر أمنية صهيونية ل«هآرتس» أن «إسرائيل» ستدرس طريقتين لتخفيف الحصار وهما تسهيل عبور المواطنين الفلسطينيين من غزة إلى الضفة الغربية وزيادة الصادرات من القطاع إلى الكيان وخارج البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.