لجنة الداخلية تصادق على مشروع قانون تعديل حالة « الطوارئ الصحية »    المستشارون يسائلون العثماني عن السياسة العامة للحكومة    الأمير مولاي الحسن يحصل على شهادة البكالوريا – دورة 2020 بميزة "حسن جدا"    مساجد سبتة تفتح أبوابها بشروط "صارمة"    تأكيد إصابة لاعب وإثنين من طاقم اتحاد طنجة بفيروس كورونا    إصابات جديدة بفيروس "كورونا" داخل نادي اتحاد طنجة بينهم لاعب    الماط يدخل في تربص إعدادي مغلق بمدينة تطوان قبل استئناف المباريات    ولي العهد مولاي الحسن يحصل على البكالوريا بميزة "حسن جدا"    كَليميم .. إغلاق الملحقة الإدارية الأولى بسباب تسجيل إصابة عون سلطة    نقل الفنان عبد الجبار الوزير إلى الإنعاش !    وزير الصحة يحذر من موجة ثانية لفيروس كورونا    بعد سجن طنجة.. تسجيل إصابات كورونا بالسجن المحلي لآسفي والمندوبية تفرض الحجر بثلاثة سجون    عاجل : فيروس كورونا يصيب 5 حالات جديدة ضمنها قاصرتين، و يتسبب في إغلاق مقاطعة بالجنوب.    تسجيل 168 حالة شفاء من كورونا بالعيون !    لفتيت يلتقي زعماء الأحزاب السياسية لمناقشة الانتخابات    مجلس المنافسة: لا مسؤولية لنا بشأن ما تم تداوله بخصوص ممارسات منافية للمنافسة في سوق المحروقات    وزيرة : أزيد من 10 آلاف من المغاربة العالقين عادوا إلى أرض الوطن !    امتحانات "الباك" بدرعة تافيلالت تمر في أجواء جيدة وسط إجراءات صحية صارمة    لجنة تابعة لبنك المغرب.. 2020 ستنتهي على انكماش ب5.2 في المائة    أسبوع من الحوادث يقتل 11 شخصا ويصيب 1766 بحواضر المملكة    مراكش: إعادة تمثيل جريمة قتل فتاة عثر على جثتها بمحطة معالجة المياه العادمة بالعزوزية    موعد مباراة ميلان ويوفنتوس اليوم الثلاثاء في الدوري الإيطالي والقنوات الناقلة    "الباطرونا" تدعو في لقاء مع حزب التقدم والاشتراكية إلى إحداث ميثاق ثلاثي جديد لاستعادة الثقة وتحفيز الاقتصاد    الأرصاد الجوية تحذر من جديد: هناك موجة حر من المستوى الأحمر والبرتقالي    هل ستفتح بلجيكا حدودها مع المغرب؟    المغرب الفاسي يدخل معسكرا تدريبيا مغلقا بمدينة أكادير استعدادا لاستكمال الموسم    توم هانكس المتعافى من كورونا: « لا أحترم كثيرا » المتهاونين بالتدابير الوقائية    مشاهير يطلقون مجلة فنية لمساعدة مبدعين آخرين تنهكهم إجراءات العزل العام    جبهة إنقاذ شركة "سامير" تلتقي مع زعماء النقابات    موعد مباراة ميلان ويوفنتوس اليوم الثلاثاء في الدوري الإيطالي والقنوات الناقلة    دبي تفتح أبوابها للسياح بعد أشهر من الاغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد    الفنانة عائشة ماهماه تطل على جمهورها حليقة الرأس تضامنا مع مرضى السرطان    مجلس حكومي اليوم الثلاثاء لإقرار مشروع قانون المالية المعدل    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مرسوم أحكام حالة الطوارئ الصحية    "التقدم والاشتراكية" يدعو بنشعبون لتسريع صرف الشطر الثالث من دعم "كورونا"    استئناف أنشطة صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية للصويرة بموسم صيف 2020    الكشفية الحسنية المغربية فرع القصر الكبير تواصل حملة التعقيم بالمدارس والمؤسسات بشراكة وبدعم من المجلس البلدي    فيروس كورونا .. تسجيل 186 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب    أرسنال يتفاوض مع ريال مدريد للاحتفاظ بسيبايوس    تفاصيل تسجيل مدينة أكادير أعلى معدل في درجة الحرارة عبر العالم    تفكيك خلية إرهابية بالناظور والضواحي تتكون من أربعة عناصر من بينهم شقيق أحد المقاتلين في صفوف "داعش"    الفتيت …البؤر الوبائية المتزايدة بالمعامل و المصانع لا يجب أن تشكل هاجس الخوف    إحداث قرية الصانع التقليدي وتأهيل نقطة بيع بإقليم شفشاون    الرئيس الموريتاني السابق سيمثل أمام برلمان بلاده للتحقيق في وقائع « خطيرة » إبان حكمه    صورة "مستفزة" تتسبب في فصل ضباط شرطة أمريكيين    الفنانة فوزية العلوي الإسماعيلي تستغيت، فهل من مجيب؟    الجمعية المغربية للأستاذات الباحثات تنظم ندوة عن بعد حول موضوع "كوفيد-19 بين الطب والمجتمع والمجال"    أمريكا تدرس حظر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي الصينية    السعودية تعلن تدابير صحية خلال موسم الحج لهذا العام    من يكون محمد حمزاوي سفير المغرب الجديد باالإمارات ؟    «نظام الأشياء».. استقرار العالم في مهب رياح الفكر الشمولي    "أوبر" تشتري شركة توصيل أطعمة ب2.6 مليار دولار    مجلس جهة الشرق يعتمد برنامجاً لتوفير فرص الشغل ورفع مستوى عيش سكان القرى بعد النجاح في محاصرة جائحة كورونا    أزمة داخل "بيجيدي" بسبب المساجد    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاهد: حلم الطفل "ميسي الأفغاني" يتحول إلى كابوس
نشر في المنتخب يوم 07 - 12 - 2018

أثرت قصة مرتضى أحمدي الذي اشتهر حول العالم بإسم "ميسي الأفغاني الصغير" في العام 2016. ولكن بعد تحقق حلمه ولقائه مع نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي، يعاني الصبي اليوم من الكابوس الذي يقاسيه عدد لا يحصى من المشردين في النزاع مع حركة طالبان في أفغانستان.
صورة مرتضى أحمدي وهو يرتدي قميص منتخب الأرجنتين مصنوع من كيس بلاستيكي وعلى ظهره كتب رقم 10 الذي يحمله نجم نادي برشلونة ملئت وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية. شهرته المفاجئة مكنته من لقاء نجمه في نهاية عام 2016 في قطر خلال في مباراة ودية مع النادي الإسباني.
ومنح ليونيل ميسي، سفير اليونيسف للنوايا الحسنة لمرتضي مجموعة كاملة من المعدات الخاصة بنادي برشلونة وكذلك قميص المنتخب الأرجنتيني موقّع وكرة. ذه اللحظة من السعادة سرعان ما تتبدد بعدما أُجبرت عائلة أحمدي على الفرار من حيها في جاغوري في نوفمبر/ تشرين الثاني المنصرم هروبا من هجوم شنته حركة طالبان في إقليم غزنة جنوب العاصمة الأفغانية.
انقذوا حياتنا...
فرانس برس إلتقت في كابول بأحمد وعائلته التي استأجرت غرفة في منزل مشترك. تقول والدة مرتضى أنهم فروا في عجلة بعد سماع "طلقات" نارية، لم نتمكن من أخذ أمتعتنا، لقد أنقذنا حياتنا فقط".
تنتمي عائلة الأحمدي إلى مجتمع الهزارة الشيعية. وفي جاغوري شنت حركة طالبان السنية هجوما مسلحا ضد بعض ميليشيات الهزارة، مما أجبر 4000 عائلة على الفرار، وفقا للأمم المتحدة. الهجوم المسلح دام لأيام وخلف مات القتلى بين الجنود والمتمردين والميليشيات والمدنيين.
وذكرت الأمم المتحدة في تقرير قصير أن "العائلات نزحت بشكل متكرر بحثا عن أماكن آمنة".
وتزايدت مخاوف عائلة الأحمدي التي تقول إن المتمردين كانوا يبحثون عن مرتضى. وقالت شفيقة والدة مرتضي وهي ترتعش"لا أعرف لماذا تريده طالبان منذ أن أصبح مشهورا. سمعنا أنهم فقالوا أنهم إذا قبضوا عليه سيقطعونه إلى أشلاء".
تحت سيطرة حركة طالبان بين الفترة 1996 و2001،منع ممارسة الرياضة، وتحول ملعب كابول لكرة القدم لمكاناً معروف للرجم والإعدام.
تقول شفيقة إنها أجبرا على إخفاء وجه ابنها أثناء رحلتهم لمنع التعرف عليه واضافت أن العائلة لجأت في البداية إلى مسجد في مدينة باميان ثم تنقلت بعد ستة أيام إلى كابول. ومن بين الأشياء التي تركتها وراءها، هدايا ليونيل ميسي.
"أريد أن أصبح ميسي"
بالرغم من أن قوات الأمن الأفغانية صدت هجوم طالبان إلا أن عائلة الأحمدي لم تعد يشعر بالأمان هناك. فقبل هروبهم من التهديد المسلح بعد الهجوم، عاشت شفيقة في حالة من الخوف من احتمال تعرض ابنها للإختطاف. فالجميع كان يعتقد أن ميسي أعطانا الكثير من المال وهُددنا باختطاف مرتضى.
سبق وأن هربت العائلة إلى باكستان المجاورة لتقديم طلب اللجوء "في أي بلد آمن"، ولكنها عادت على مضض إلى جاغوري لعدم توفر المال وعمل في باكستان. وقرر عارف، والد مرتضي مواجهة التهديدات ما أدى إلى إنقطاع الطفل عن الدراسة خوفا من التعرض للخطف.
يعتبر مرتضى الآن من بين أكثر من 300 ألف نازح داخلي، 58 بالمائة منهم دون سن الثامنة عشر، فروا من ديارهم منذ بداية العام بسبب النزاع مع طالبان، وفقًا لتقرير الأمم المتحدة الأخير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.