ترتيب الدوري الاسباني    آسفي مدينة تاريخية ينهش التهميش سكانها وتنتظر التفاتة تنقذها    اختتام فعاليات معرض الكتاب بتارودانت    نقطة نظام.. خطر المقامرة    بالصور.. وزير الثقافة والشباب والرياضة يدشن مجموعة من المشاريع الرياضية والثقافية باقليم الجديدة    2050 حالة تستفيد من خدمات قافلة طبية بالقصر الكبير    مصدر مسؤول..غاز البوتان وراء مقتل شخصين بأكادير ولاعلاقة لإشاعة”بتي بان”    تعرف علي موعد مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد بالدوري الاسباني    ندوة الأرشيف ذاكرة الأمم    الرباح: منطقة إقليمي القنيطرة والعرائش تزخر بإمكانات فلاحية مهمة    بلافريج: غياب الإرادة السياسية يُبعد قطاع التعليم عن أولويات الدولة    بيت الطرب.. مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي بطنجة    مسلم وأمل صقر يخرجان عن صمتهما بإعلان زواجهما!    دارو معاك مزيان آبنتي.. وكيل الملك يقرر متابعة زوجة معتقل الحسيمة "محمد المجاوي" في حالة سراح رغم حيازتها للمخدرات    لاتسيو يلحق بيوفنتوس الهزيمة الأولى في "السيري آ"    منتخب داخل القاعة يتعرف على منافسيه في الكان    ميسي يحتفل بالكرة الذهبية بثلاثية في مرمى مايوركا بالدوري الإسباني    دوري أبطال إفريقيا .. الوداد الرياضي يتعادل بميدانه أمام صن داونز    بعد الإعلان عن الجوائز.. المتوجون بمهرجان مراكش يعودون للبساط الأحمر رفقة جوائزهم-فيديو    المديرية العامة للأمن الوطني ترد على الشرطي “ملولي” الموقوف عن العمل    ابن كيران: الكذب على مصالح الضرائب كالكذب على الله..واعترفت بأسماء بعض أصدقائي بعد اعتقالي بسبب الضرب    مدرب بارادو الجزائري عن مواجهة حسنية أكادير: "نحن الأضعف على الورق ولكن العبرة بالخواتيم"    مسؤول إسرائيلي: نأمل في إحراز «إنجاز دبلوماسي حقيقي» بالتطبيع مع المغرب    متابع في قضية فساد.. شقيق بوتفليقة للقاضي: لا أجيب على أي سؤال!    مجلس المستشارين يسائل العثماني عن حقوق الإنسان والتغيرات المناخية الكوارث الطبيعية    النجم سعيد الناصري يطرح فيلمه الجديد "أخناتون في مراكش"    بهذا التشكيل سيواجه الوداد نادي صان داونز    برئاسة أخنوش.. اجتماع مجلس رقابة القرض الفلاحي للمغرب والسجلماسي يقدّم المنجزات المرقمة التي حققها البنك    مديرية الأمن تنفي تبرئة شرطي في قضية احتجاز    جمعية المقاولين المغاربة الفلامنكيين ومعهد جسر الأمانة ينظمان بأنفرس أمسية دينية بمناسبة عيدي المولد النبوي والإستقلال    الرباط: توقيف سائق سيارة الأجرة المتورط في ارتكاب جريمة القتل العمد    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح ولوركا والميموني    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    لارام نقلت أكثر من 160 ألف مسافر على خط الدار البيضاء تونس في 2019    الكشف عن اسم السعودي الذي أطلق النار في قاعدة بفلوريدا    روبرت ريدفورت: لدي علاقة خاصة بالمغرب    قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم دليلها العملي لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    منظمة: مطلق النار بفلوريدا "لا يمثل شعب السعودية"    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    البيت الأبيض يعلن رفضه المشاركة في التحقيق المتعلق بإجراءات عزل الرئيس ترامب    ارتفاع طفيف في نسبة مخزون سد يوسف ابن تاشفينت    كيف تحول الأنظمة الديكتاتورية الثورات ضدها من السلمية إلى العنف؟    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    توشيح موظفين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأوسمة ملكية    إثيوبيا ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال تدبير وإدماج المهاجرين    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    المرشحون للانتخابات الرئاسية الجزائرية يقدّمون برامجهم في مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة    أكبر هيئة لوكالات السفر البريطانية تتوج مراكش باحتضان مؤتمرها مطلع شهر أكتوبر المقبل    الأحرار يفوز بمقعدين في الغرفة الفلاحية لسوس مقابل مقعد للاستقلال برسم الانتخابات الجزئية    مجلس المستشارين.. المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل الفيروس الإسرائيلي الخطير الذي استنفر الجيش والمواطنين المغاربة
نشر في اليوم 24 يوم 17 - 05 - 2019

فيروس تجسسي خطير إسرائيلي يستنفر السلطات المغربية والمواطنين، خوفا من سرقة البيانات الشخصية لمستعملي تطبيق “واتساب” والعبث بها وإساءة استعمالها، بعد ساعات من تأكيد شركة “واتساب” التابعة لفايسبوك، أول أمس الثلاثاء، أن قراصنة أنترنت استغلوا ثغرة أمنية في هذا التطبيق، أحد أكثر تطبيقات المراسلة انتشارا في العالم، سمحت لهم بتثبيت برمجية للتجسس على الهواتف المحمولة. إذ دخلت إدارة الدفاع الوطني، عبر مديرية تدبير مركز اليقظة والرصد والتصدي للهجمات المعلوماتية، على خط هذه الأزمة للتحذير من هذا الخطر الداهم، مطالبة المستعملين المغاربة إلى أخذ الحيطة والحذر عبر إعادة تشغيل التطبيق بتحميل نسخة جديدة وضعته إدارة “واتساب” رهن إشارتهم. “واتساب” يستخدمه حوالي 1,5 مليار شخص حول العالم، من بينهم مغاربة، للمراسلة والاتصال بالصوت والصورة.
في هذا الصدد، يوضح البيان التحذيري الذي تتوفر “أخبار اليوم” على نسخة منه قائلا: “تم إصلاح ثغرة أمنية حرجة في تطبيق استخدام “الواتساب”. إذ من شأن استغلال هذه الثغرة الأمنية أن يسمح للمهاجم عن بعد بتثبيت المراقبة وبرامج التجسس على الأجهزة التي تستخدم تطبيق واتساب”، في إشارة إلى الهواتف أو اللوحات الإلكترونية والحواسيب. ومن أجل تفادي أي خطر محتمل سواء على نظامي التشغيل الأندرويد، من إنتاج شركة غوغل، أو IOS، من إنتاج شركة آبل، تنصح وزارة الدفاع الوطني ب”تثبيت النسخة الأخيرة والمحيّنة لتطبيق واتساب”، نظرا إلى قدرة الفيروس على الولوج إلى البيانات والمعطيات الشخصية لمستعملي التطبيق. وتابع البلاغ أن نسخة التطبيق التي قد يستهدفها الفيروس هي تلك المستعملة قبل النسخة الحديثة (219134) على نظام تشغيل الأندرويد، وقبل النسخة الحديثة (21951) على نظام تشغيل IOM، أي أيفون.
وتشير أصابع الاتهام إلى شركة برامج التجسس الإسرائيلية “إن إس أو” (NSO) في الوقوف وراء هذه الثغرة الأمنية في تطبيق “واتساب”، وفق ما ذكرته صحيفة “فايننشال تايمز”، علما أن اسم الشركة الإسرائيلية ورد في فضائح تجسس سابقة، وفق وكالة الأنباء الفرنسية. هذه الشركة سبق لدراسة أنجزها مركز التكنولوجية والمعلومات “سيتزن لاب” بجامعة تورنتو بكندا تحت عنوان: ” تتبع عمليات برنامج بيغاسوس من شركة NSO في 45 دولة”، حددت “45 بلداً قد يقوم فيها مشغلو برامج التجسس بيغاسوس من شركة NSO بإجراء عمليات تجسس. وتضيف الدراسة التي تتوفر عليها “أخبار اليوم” قائلة: “ترسم النتائج التي توصلنا إليها صورة قاتمة لمخاطر على حقوق الإنسان، وذلك بسبب الانتشار العالمي لشركة (NSO). تم ربط ما لا يقل عن ستة بلدان سبق وأن استخدمت برنامج بيغاسوس بشكل سيئ لاستهداف المجتمع المدني؛ بما في ذلك البحرين وكازاخستان والمكسيك والمغرب والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة”. علما أن مزود "برامج الحرب الرقمية" NSO يتخذ من إسرائيل مقراً له، ويبيع برنامج بيغاسوس للتجسس على الهواتف المحمولة.
وتشرح الدراسة قائلة: “اشتبهنا باختراقات بيغاسوس مرتبطة ب 33 من 36 مشغلي بيغاسوس وحددناها في 45 دولة: الجزائر والبحرين وبنغلادش والبرازيل وكندا والكوت ديفوار ومصر وفرنسا واليونان والهند والعراق وإسرائيل والأردن وكازاخستان، كينيا، الكويت، قرغيزستان، لاتفيا، لبنان، ليبيا، المكسيك، المغرب، هولندا، عمان، باكستان، فلسطين، بولندا، قطر، رواندا، المملكة العربية السعودية، سنغافورة، جنوب إفريقيا ، سويسرا، طاجيكستان، تايلاند، توغو، تونس، تركيا والإمارات العربية المتحدة وأوغندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وأوزبكستان واليمن وزامبيا”، واستدركت قائلة: “بما أن النتائج التي توصلنا إليها تستند إلى تحديد الموقع الجغرافي لمخدمّات DNS على مستوى البلد، فإن عوامل مثل الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) والأنترنت عبر البث الفضائي، يمكن أن تؤدي إلى عدم الدقة”.
تجدر الإشارة إلى أن شركة “إن إس أو” تأسست عام 2010 على يد الإسرائيليين شاليف هوليو وعمري لافي، واتخذت من مركز التكنولوجيا الفائقة في مدينة هرتسيليا الساحلية القريبة من تل أبيب، مقرا لها. أنتجت الشركة برنامج التجسس الإلكتروني بيغاسوس (Pegasus)، الذي له القدرة على تشغيل كاميرا الهاتف الخلوي والميكروفون، والوصول إلى البيانات الموجودة عليه وتحويل الهاتف وبشكل فعال إلى ما يشبه “جاسوسا” يُحمل في الجيب، حسب وكالة الأنباء الفرنسية. بدورها كشفت منظمة العفو الدولية أن أعضاءها وأنصارها في إسرائيل سيقدمون التماسا إلى محكمة منطقة تل أبيب ضد استمرار موافقة الحكومة على تصدير برامج “إن أو إس”.
في المقابل، يقرأ على الموقع الإلكتروني لشركة “إن إس أو”، أن لها “نهجا رائدا في تطبيق المعايير الأخلاقية الصارمة في كل ما تقوم به، وتضيف، أيضا، أنها تقوم بعملية فحص للمبيعات تشمل الترخيص من قبل سلطات الرقابة على الصادرات الإسرائيلية ومراجعة داخلية من قبل لجنة أخلاقيات العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.