لحاملي “راميد” .. هذا ما يجب فعله للاستفادة من دعم الدولة ابتداءً من الإثنين    كورونا يضرب في مقتل “رؤية 2020” للسياحة.. صاحب فندق: ليس أمامنا سوى الإقفال    كشفت عنه اللجنة المكلفة بتتبع التموين والأسعار ومراقبة الجودة، حجز وإتلاف حوالي 41 طن من المواد الغير صالحة للاستهلاك.        بسبب كورونا… موريتانيا تعفي مواطنيها من أداء فاتورة الماء والكهرباء    بسبب “كورونا”.. فيديو غنائي يجمع فنانين مغاربة    ألمانيا.. إصابات “كورونا” تتجاوز 48 ألف حالة بينهم 325 حالة وفاة    صندوق التكوين المهني للمقاولات المنجمية يدعم جهود مكافحة كورونا ب 10 ملايين درهم    إسبانيا تعلن 832 وفاة بكورونا المستجدّ خلال 24 ساعة    مع إقرار 2000 درهم للمعطلين..عقوبات تنتظر المتلاعبين في تعويضات “كورونا”    كريستيانو رونالدو يوافق على تخفيض هائل في راتبه مع يوفنتوس    الكاتب العام لرئاسة النيابة العامة : "حريصون على التصدي بكل صرامة لأي مخالفة لحالة الطوارئ الصحية المعتمدة بالمملكة لمواجهة وباء كورونا"    جامعة الكراطي تطالب الاستفادة من صندوق كورونا    ثلاثة اختراعات جديدة تتوج المغرب ب 3 ميداليات ذهبية بمعرض "أرخميدس" المنظم عن بعد بروسيا    وزارة التضامن تدعو الجمعيات الشريكة إلى ضمان استمرارية التمدرس عن بعد للأشخاص في وضعية إعاقة    فرنسا تحت وقع الصدمة بعد وفاة فتاة مراهقة أصيبت بعدوى فيروس كورونا    "ووهان الصينية" بؤرة كورونا تبدأ إنهاء الإغلاق    اجواء غائمة وممطرة بمنطقة الريف خلال نهاية الاسبوع    مديرية الأمن تنفي صحة مقطعي فيديو يوثقان لأحداث شغب تزامنت مع إجراءات الحجر الصحي    كورونا تتسبب في ارتفاع العنف ضد المرأة    المزارعون والفاعلون في القطاع الفلاحي والغذائي يواصلون تعبئتهم للحفاظ على قوت المغاربة    كورونا.. حاتم عمور يدعو ل'حماية البلاد' وهكذا أشاد بجنودها من الأمن والصحة والتعليم والإعلام    عدد الوفيات بفيروس كورونا في جهة طنجة يرتفع إلى حالتين    مصابو “كورونا” حول العالم يتجاوزون 600 ألف.. وأمريكا في المقدمة 104 ألف حالة    “بْقا فْدارْكْ”.. يا له من “دين عالمي جديد”    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم    متابعة 56 شخصا لنشرهم أخبارا كاذبة حول كورونا ووتوقيف 450 لخرقهم حالة الطوارئ        سلوك جزائري مدان!    هيئة أطباء الأسنان تساهم بمبلغ 60 مليون سنتيم في صندوق مواجهة “كورونا”    اكتظاظ كبير ب”طرام” البيضاء.. والشركة: الركاب تجاهلوا إرشادات السلامة (فيديو) الفيديو انتشر بشكل واسع    مرصد: إجراءات منع انتشار كورونا بين السجناء غير كافية ويجب إطلاق معتقلي الرأي والتظاهر السلمي    تسجيل 139 وفاة جديدة ب”كورونا” في إيران    بعد برشلونة.. أتلتيكو مدريد يخفض رواتب لاعبيه وجهازه الفني    ماكرون يُحاول كسب ود الإيطاليين: “فرنسا تقف إلى جانب إيطاليا وعلى أوروبا ألا تكون أنانية”    أمل صقر تهاجم منتقديها وتصفهم ب"كورونا الحياة" – صورة    توقيف 450 شخصا خرقوا الطوارئ ومتابعة 56 آخرين نشروا أخبارا زائفة حسب ما أعلنت النيابة العامة    إصابة 16 مغربيا ب”كورونا” بعد مشاركتهم في قداس يهودي بالدار البيضاء    في زمن كورونا.. هدى سعد تغني « الرجا فالله »    لويس إنريكي: ليونيل ميسي أكثر لاعب أبهرني    رسالة فيروس كورونا    الصين.. لا إصابات محلية بكورونا وتسجيل 3 وفيات و54 حالة وافدة من الخارج    نجم يوفنتوس الأرجنتيني ديبالا يحكي تفاصيل معاناته مع كورونا    بحارة من العرائش يطالبون بحمايتهم من فيروس كورونا    ابتدائية سطات.. الحبس النافذ والغرامة لشخصين خرقا تدابير حالة الطوارئ    جدل حول تأجيل ترقية الموظفين.. قراقي: قرار مبرر بالقانون.. وعلاكوش: قرار تمييزي    حصيلة جديدة.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بالمغرب إلى 358    "أكوزال" يتبرع ب100 طن من المواد الاستهلاكية    في فَيْءِ الْحِجْر الصِّحِّيِّ    جنوب إفريقيا تسجل أول حالة وفاة بكورونا وتفرض إجراءات عزل لاحتواء الفيروس    مكتب حقوق المؤلّفين يدعم منخرطين بإعادة الجدولة    شركتان تتبرعان ب150 ألف وحدة من مواد النظافة الصحية للمغرب    خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء    الحكومة تمنح "ضمان أكسجين" للمقاولات المتضررة    "كورونا" يُدخل الدراما الرمضانية في مصير مجهول    شاهد من الجو: التزام الناظوريين بالحجر الصحي والمدينة خالية    “كورونا” ومفهوم نهاية الشر الحضاري عند ابن خلدون    مقاربة الظاهرة الدينية: اليهودية أنموذجا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير إخباري: منع التهريب بسبتة ومليلية.. تصعيد مغربي واستياء إسباني
نشر في أريفينو يوم 20 - 01 - 2020

لم يتوقف الجدل في المغرب وردود الفعل المتباينة، عقب إغلاق المغرب لمعبري مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين.القرار الأول اتخذه المغرب منتصف يوليوز الماضي، ويقضي بإغلاق الجمارك البرية مع مدينة مليلية، ومنع أي عملية استيراد أو تصدير عبر المعبر البري.ويتعلق القرار الثاني، بالإغلاق النهائي لمعبر باب سبتة، أمام تجار السلع المهربة، بحسب ما أوردته وسائل إعلام إسبانية ومغربية، بداية دجنبر الماضي.بالتزامن مع الإجراءات التي اتخذت العام الماضي، ناقش البرلمان المغربي، وحتى مطلع العام الجاري، تقريرا برلمانيا يرصد معاناة العاملات في تهريب السلع، قبل أن تصدر لجنة برلمانية توصياتها بخصوص التقرير.التقرير يستعرض خلفيات اتخاذ السلطات المغربية لقرارها بعد 60 سنة من استمرار الجمارك البرية مفتوحة، دون أن يتوقف ما يطلع عليه محليا "التهريب المعيشي" بشمال البلاد، ويتوقف عند ردود الفعل والقراءات المختلفة للإجراءات المغربية.
كما يتوقف التقرير عند ردود الفعل الإسبانية، الذي تحدث عن خسائر محتملة يتكبدها الاقتصاد المحلي في المدينتين الخاضعتين للسيطرة الإسبانية.
قال محمد بن عيسى رئيس مرصد الشمال لحقوق الانسان، إن إغلاق المعبرين ظل مطلبا شعبيا منذ سنوات، حين ازدادت المآسي الاجتماعية.
وأضاف أن تلك المعابر، "هي بوابات الذل والموت، والمستفيد الأكبر هم شبكات التهريب، التي تُغرق السوق المغربية بالبضائع المهربة".وذكر أن "التهريب يكبد خزينة الدولة خسائر تتراوح بين 500 و700 مليون دولار سنويا".في المقابل، شدد رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، على أن قرار الإغلاق يجب أن تواكبه عدة بدائل.. "نطالب بخلق منطقة تجارية حرة بمدينة الفنيدق المجاورة لسبتة المحتلة".وزاد: "هناك وضعية اجتماعية لسكان المنطقة، تتطلب بدائل ومجهود تنموي كبير، والمطلوب خلق تنمية ودعم السياحة المستدامة".
ويمتهن مئات المغاربة تهريب السلع من مدينتي سبتة ومليلية، إلى باقي المدن داخل المغرب؛ حيث يعملون على حمل أكياس ضخمة مُحملة بالبضائع الإسبانية فوق ظهورهم.
لجنة الخارجية والدفاع الوطني في مجلس النواب، كشفت في 6 فبراير الماضي، عن تقرير حول المهمة الاستطلاعية إلى معبر سبتة.
وقال التقرير، الذي اختتمت مناقشته بداية الشهر الجاري، "توجد حوالي 3500 امرأة تمتهن التهريب المعيشي بمعبر سبتة، ويوجد أيضا 200 طفل قاصر".
وزاد: "المغربيات الممتهنات للتهريب المعيشي، يعشن وضعا مأساويا، وينمن ليومين وأكثر في العراء.. إنهن يستعملن الحفاظات خوفا من ضياع فرصة العبور إلى سبتة لجلب السلع المهربة".
يرى عبد الله الهامل، الأستاذ الجامعي بجامعة وجدة وعضو لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، أن "التهريب الذي ينتشر بالمعبرين له انعكاسات على الاقتصاد الوطني".
وأضاف: "بالمقابل نجد سكان في منطقة مجاورة تستفيد من التهريب المعيشي، ولا تستطيع أن توفر دخلا ماديا آخر إلا من خلاله".
وزاد: "بالنظر للحالة الاجتماعية لساكنة الشمال، يصعب القول بأن إغلاق المعبرين البريين أمام التهريب المعيشي، في مصلحة المواطنين، إلا إذا توفرت شروط معينة".
في السابع من يناير الجاري، عقدت لجنة الخارجية بمجلس النواب، اجتماعها الأخير، للبت في توصيات التقرير البرلماني، الذي رصد ظروف امتهان المغاربة للتهريب المعيشي شمال البلاد.
وأوصت اللجنة ب"تظافر الجهود لاسترجاع المدينتين، الواقعتين شمال البلاد".
وقال يوسف الغربي رئيس اللجنة البرلمانية: "على مدى سنة كاملة ناقشنا التقرير، مع مختلف المسؤولين الحكوميين".
وأضاف: "خلصنا إلى 10 توصيات، سنحيلها على مكتب مجلس النواب، أولها الدعوة إلى بذل الجهود لاسترجاع المدينتين المحتلتين..
التقرير يوصي أيضا بمحاربة شبكات التهريب، وتجفيف منابعها، حماية للاقتصاد الوطني".
وأحاطت إسبانيا المدينتين بسياج من الأسلاك الشائكة يبلغ طوله نحو 6 كلم؛ وتشكل المدينتان هدفا لمهاجرين أفارقة ينفذون من وقت لآخر عمليات اختراق جماعية للحدود البرية.
وترفض المملكة المغربية الاعتراف بشرعية الحكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية، وتعتبرها جزء لا يتجزأ من التراب المغربي، وتطالب الرباط مدريد بالدخول في مفاوضات مباشرة معها على أمل استرجاع المدينتين.
ولم يتردد المسؤولون الإسبان في التعبير عن غضبهم من الإجراءات المغربية.
وكان خوان خوسي إمبرودا، رئيس الحكومة المحلية لمدينة مليلية، قال منتصف الشهر الماضي، إنه "في حالة استمرار قرار إغلاق الجمارك البرية، المفتوحة منذ 50 سنة بطلب مغربي، ستتكبد المدينة خسائر بالملايين".
من جهته، قال خوان فيفاس، رئيس حكومة سبتة، إن ما تعيشه المدينة الخاضعة للنفوذ الإسباني، "خطير جدا"، وهو ما يقتضي "تدخل الحكومة المركزية لمدريد من أجل تدارك الأمر".
واعتبر المسؤول الإسباني في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإسبانية، في 16 يناير الجاري، أن "المدينة لا يمكن أن تصمد أمام الوضع الذي تعيشه المنطقة على المستوى الحدودي".
وتحدثت تقارير إسبانية، عن أن قيمة المعاملات التجارية للتهريب المعيشي تبلغ بمدينة مليلية لوحدها أكثر من ملياري يورو .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.