إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    كيبيك الكندية تخفف التدابير الاحترازية    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    بتعليمات سامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة    ولاية أمن مراكش ترسل وحدات للقرب إلى مناطق جبلية نائية لإنجاز البطاقة الوطنية    مصرع ثلاثة أطفال مهاجرين في حريق نواحي الناظور    مؤتمر نزع السلاح.. المغرب يدعم حوارا بناء يتيح تجاوز الخلافات    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    كأس إفريقيا للأمم (ثمن النهائي).. إصابة خطيرة لحارس الرأس الأخضر فوزينيا ولاعب منتخب السنغال ساديو ماني    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    كأس أمم إفريقيا: غينيا الاستوائية آخر المتأهلين الى ربع النهائي    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    اضطرابات مرتقبة في التزويد بالماء ببعض أحياء الدار البيضاء وسطات وبرشيد    شنقريحة وكرة القدم السياسية    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    "أسير البرتغاليين".. رواية مغربية ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    بورصة الدار البيضاء.. ارتفاع طفيف في التداولات عند الإغلاق    الكاتبة أحلام جبار تكرم الفاعلين في القطاع السياحي عبر كتابها الجديد "مغربي"    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    وفاة ثلاثة أطفال مهاجرين حرقا داخل مأوى بلاستيكي بالناظور.. وحقوقيون: السلطات تمنعهم من كراء البيوت    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    في خطوة مفاجئة.. السيسي يطير إلى الإمارات..    طقس الأربعاء: طقس بارد بالناظور و الريف    نوعية التعليم المعاصر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ألعاب القوى الوطنية تعيش حالة نشاز..لامين دياك رئيس الاتحاد الدولي يوجه إنذارا مبكرا
نشر في التجديد يوم 08 - 03 - 2003

في كل مرة يطرح موضوع ألعاب القوى، يطفو موعد الجمع العام إلى السطح، لنتساءل متى يتم الإفراج عن أم الألعاب لتتنفس نسيم الحرية، وإذا كان المسؤولون المغاربة يزعمون أنهم مستعدون لعقد الجمع العام حالما تتم تصفية الأجواء، فإن الاتحاد الدولي مل من هذا الخطاب وبدأ يطالب بإعادة المشروعية وإنهاء زمن المؤقت، وقد كان لقاء الأسبوع الماضي بين المغاربة ولامين دياك مناسبة لطرح القضية حيث شدد رئيس الاتحاد الدولي على عقد الجمع العام في أقرب مناسبة، وهنا نتساءل هل كان لابد أن ننتظر نصائح الاتحاد الدولي لنقول بأننا في أزمة، ونتحرك يمينا وشمالا؟ سؤال نتمنى صادقين أن يجيبنا عنه من بيدهم أمر الألعاب.

رب ضارة نافعة!
فجرت قضية بولامي ما تبقى من صرح لجنة ألعاب القوى التي أصبحت دائمة مع أن وجودها هو مؤقت، وقد بدا المسؤولون داخل اللجنة تائهين جدا، بل إنهم أصدروا قرارات أقرب إلى العشوائية والفوضى، كان آخرها تبرئة بولامي بناء على معطيات قادمة من إسبانيا، وإذا كان موقف اللجنة مبرر هو وقوفها إلى جانب العداء مهما كانت الظروف، فإن المنطق يفرض التعامل مع الموضوع باحترافية أكبر، أخدا بعين الاعتبار سمعة ألعاب القوى المغربية وقيمتها على الصعيد العالمي.
ومن الواضح أن ما يقع اليوم نتاج طبيعي لغياب الشفافية والمصداقية لدى المسؤولين واستمرار أساليب المخزن في إدارة شؤون ألعاب القوى، فلا يهمنا من كل هذا براءة أو إدانة بولامي لأنها حالة خاصة بقدر ما يهمنا مدى جدية اللجنة المؤقتة في التعامل مع مثل هذه الظروف، والتحرك في الوقت المناسب وبأسلوب احترافي.

الاتحاد الدولي يحتج
لم يعد خاف على أحد أن صراع الأسرة المغربية وصل صداه إلى الاتحاد الدولي للعبة، والذي لا يترك مناسبة دون أن يذكر المسؤولين المغاربة بما تعيشه الجامعة المغربية من فوضى وترد جعل مستوى اللعبة يتراجع عالميا. وقد شكل الاجتماع الأخير الذي جمع المسؤولين المغاربة برئيس الاتحاد لامين دياك فرصة لتوضيح الصورة، حيث أصر لامين دياك على ضرورة إعادة الشرعية لجامعة ألعاب القوى وانتخاب رئيس ديمقراطي بعيدا عن أساليب التعيين الفوقية، وقد كان السينغالي دياك حاسما في هذه النقطة. بل إنه أصر على عقد الجمع العام قبل الصيف المقبل موعد إجراء بطولة العالم بباريس، مما يعطي الانطباع أن الأسرة الدولية مستاءة من أساليب تسيير ألعاب القوى الوطنية التي عاشت، وما تزال، الكثير من الصعوبات بسبب إصرار المسؤولين المغاربة على تغييب الفاعلين الحقيقيين، والاقتصار على إعطاء مواعيد لا يتم احترامها، ليبقى الأمر يدور في حلقة مفرغة ساهمت في شل أمر الألعاب.

أين هي مصلحة العدائين؟
ويبقى أكبر ضحية في هذه الزوبعة هم العداؤون الذين أصبحوا متذمرين ومعنوياتهم سيئة للغاية. بل إن بعضهم يفضل اليوم الإقامة بعيدا عن مركز إيفران والرباط، ومنهم من نسي حتى أين يوجد مقر الجامعة، وحسب هؤلاء العدائين، فإن الأجواء العامة سيئة والحرب قائمة بين المسؤولين والعدائين أو بين هؤلاء والمدربين، والكل حذر من الآخر، وكأننا نعيش حربا حقيقية، وضع يفسره كثيرون على أنه نتاج لغياب ثقافة التواصل بين كل المكونات ورئيس اللجنة كل همه تفادي الحديث عن الجمع العام أما رؤساء العصب، فإنهم غير معنيين بما يقع مفضلين التفرج على الوضع والبحث عن ضمان مقاعدهم عند كل تظاهرة دولية، وتتحدث بعض المصادر عن تحرك بعض الجهات لحل إشكالية عصبة الدار البيضاء الكبرى التي تعتبر أكبر معضلة تواجه اللجنة المؤقتة، حيث يؤكد البعض وجود اتصالات سرية لعودة الحاج نودير من الباب الخلفي بعد أن قدم استقالته في جمع عام فوضوي.

مواعيد عالمية مهمة واللجنة غائبة
رغم اقتراب المواعيد الرسمية، وخاصة بطولة العالم بباريس في الصيف المقبل وكذلك الألعاب الأولمبية بأثينا 2004، فإننا حتى يومنا هذا لم نسمع أن هناك برنامج عمل للتهييء لهذه المناسبات المهمة، خاصة وأن مستوى المغرب تراجع بشكل كبير، بعد أن كان يسجل حضورا متميزا في الألعاب الأولمبية، وباستثناء هشام الكروج الذي أكد مشاركته في ملتقى باريس في مسابقة 1500 متر و3000 متر فإن الباقي ينتظرون ما تقرره اللجنة المؤقتة، بل إن العداء عبد القادر مواعزيز ما يزال مترددا في موقفه، خصوصا في ظل استمرار المؤقت وغياب الشرعية، ويؤكد العداؤون أنهم يعانون من غياب أي شكل من أشكال الحوار والتواصل مع المسؤولين الذين يراهنون على اسم أو اسمين لانقاذ ماء الوجه وما عدا ذلك فلا يهم، والغريب في الأمر أن الأبطال المعول عليهم معدودون على رؤوس الأصابع مع استثناء العداء إبراهيم بولامي الموقوف، ونزهة بيدوان التي قد لا تشارك بعد أن توقفت لموسم كامل وبعد هؤلاء من يا ترى بإمكانه حمل المشكل والحفاظ على حظوظ المغرب في الملتقيات العالمية.

ليكن التدخل حاسما
واليوم أصبح لزاما جلوس جميع الأطراف إلى طاولة الحوار، للخروج من هذا المأزق، فألعاب القوى التي تعيش حالة من المخاض العسير منذ شهور عديدة تحتاج اليوم إلى رجل مسؤول قادر على الجهر بالحق، والوقوف في وجه المتطفلين والرافضين لأي حل يعجل بعقد الجمع العام، كما أن الوزير الأول بصفته وصيا على الرياضة المغربية مطالب بالتحرك لاتخاد موقف حازم يعيد الشرعية لأم الألعاب لأنه من العيب أن ننتظر إملاءات الاتحاد الدولي لكي نعيد الأمور إلى نصابها، وننهي حالة وضع اليد التي فرضتها ظروف خاصة، فإذا رحل الحاج محمد المديوري فلا يجب أن يتوقف القطار، بل لابد من إيجاد البديل ويكون ذلك بشكل ديمقراطي وشفاف.

محمد والي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.