الحكومة تفرض غرامة 300 درهم على عدم ارتداء الكمامات ومخالفي التباعد الجسدي    اتهام إيطالي للبوليساريو بشراء الأسلحة بأموال المساعدات الإنسانية    بعد عام من انتخاب ولد الغزواني. الحكومة الموريتانية قدمات استقالتها    المغرب غادي يصيفط مساعدات لبيروت المنكوبة    بنك المغرب: 2,8 مليار قطعة نقدية متداولة خلال سنة 2019    بنك المغرب: استقرار النظام المالي الوطني لا يثير أية مخاوف خاصة    ترامب يتراجع عن وصف انفجار بيروت بالاعتداء.. ويصرح: ربما يكون حادثا!    بغياب "الثنائي المغربي" بنشرقي و أوناجم.. الزمالك يدشن عودته للمباريات الرسمية اليوم بمواجهة النادي المصري    "مهمة صعبة" تنتظر ريال مدريد ويوفنتوس وتشيلسي في دوري الأبطال.. وبرشلونة يتشبت بحظوظه أمام نابولي    رحلة عودة "بعثة الرجاء" إلى البيضاء تنطلق بعد ظهر اليوم "عبر البراق"    السطو على فيلا لمسؤول ديبلوماسي بالرباط يسقط عصابة عائلية في قبضة الأمن    تعرفوا على أحوال طقس غدا الجمعة    سلا.. شرطي يشهر السلاح لتوقيف ثلاثيني عرض المواطنين لتهديد خطير    قتيل إثر انهيار عمارة من أربعة طوابق بالدارالبيضاء    بحرية سبتة تعترض مغربيين حاولا الهجرة إلى إسبانيا على متن "كاياك"    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    بعد اعتماد البروتوكول العلاجي الجديد.. إخلاء الغابة الديبلوماسية بطنجة من مصابي كوفيد- 19    ملاحظات كثيرة بزاف على طريقة تدبير الصحة لجايحة كورونا.. بانت ضعيفة وتواصلها مع المغاربة كان زيرو وخطتها زادت فتردي الوضعية الوبائية فالبلاد    الرجاء يعود بتعادل ثمين من تطوان وينفرد بالمركز الثاني بالبطولة الإحترافية    الدولي المغربي سفيان أمرابط أفضل لاعب إفريقي في الدوري الإيطالي    السيطرة على حريق غابة حوز الملاليين بالمضيق والنيران تلتهم 1024 هكتارا    سفير المغرب بلبنان يكشف ما عاشته الجالية المغربية أثناء انفجار بيروت الضخم    طنجة: اعتقال 3 أشخاص في قضية تتعلق بحيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    غاريدو يكشف عن لائحة الوداد لمواجهة النهضة البركانية    بعد وصف قراراته ب"الإرتجالية" .. آيت الطالب يلتقي وفدا نقابيا لتحفيز العاملين بالقطاع الصحي    ترامب يمنح جونسون اند جونسون مليار دولار للحصول على 100 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا    وفاة شخص على اثر انهيار منزل من ثلاث طوابق بالدار البيضاء    رسالة الى عمر الراضي    بيروت والحزن...الوعد والموعد !    كورونا تنهي حياة الكاتب والإعلامي المغربي محمد أديب السلاوي    كورونا تعيد البشير عبدو إلى الساحة الفنية و"ألف شكر وتحية" يقدمها لجنود كورونا    الفقيه والمثقف    لأول مرة.. فيسبوك يحذف منشورا لترامب يحتوي على "معلومات مضللة" بشأن كورونا    برشلونة يحسم صفقة موهبة برازيلية    حصيلة جديدة.. ارتفاع عدد قتلى انفجار بيروت وخسائر تقدر ب15 مليار دولار    خرق جلسة افتراضية لمقرصن "تويتر" بفيديو إباحي    كورونا يغزو أجسام الأطقم التمريضية بالمغرب.. 118 شخص مصاب بكوفيد 19 والعدد مرشح للارتفاع    طنجة تستعين بقوات الجيش لتطويق انتشار فيروس كورونا    باغية تهيمن على كلشي. الصين استثمرات 10 مليار دولار فالالعاب الرقمية    المركز السينمائي يمدد آجال إيداع طلبات دعم الأعمال السينمائية    مقتل فرنسي وإصابة 24 في انفجار بيروت    قائمة ريال مدريد المستدعاة لمواجهة مانشستر سيتي في دوري الأبطال    الكنبوري: ربما يؤثر رحيل خوان كارلوس على الملكيات العربية -حوار    فيلتر يوسف شريبة يخلق الحدث ومشاهير مغاربة يخوضون التجربة في أحدث إطلالاتهم    البحرين.. منتدى الإعلام الرياضي يقام في منتصف غشت    فيروس كورونا يضرب منتخب سوريا    النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة ضد دنيا بطمة    الجسم الاعلامي بالقصر الكبير : قرار منع حضور الدورة تعطيل لمبدأ دستوري    الحكومة اللبنانية تعلن حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين    الإعلان عن تصفية أكثر من 70 وحدة من المؤسسات والمقاولات العمومية    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذكرات الشيخ محمد السحابي (عالم القراءات السبع بالمغرب)- الحلقة الثامنة عشر
نشر في التجديد يوم 02 - 11 - 2005

حاول الفقيه محمد السحابي إقناع ممثلي السلطة في سلا وتمارة أنه ليس مشكلا تجمع الناس لمعرفة دينهم، لكن لم تحصل جدوى من المناقشة، وكان أمر الناس عاديا، ولم يكن قصدهم أي شيء، فاستدعى الكاتب العام للعمالة السحابي إلى مقر العمالة، وتحدث إلى المسؤولين بتمارة وصاحب أرض المسجد التي شيد عليها، وزادوا أن قالوا إن حزبا شيعيا تابعا لإيران بدأ يتشكل بالمسجد، وكان كل من يعفي لحيته، في تلك الفترة، يسمونه الخميني. فقال لي مسؤول بالعمالة: إن الناس يأتون من قبائل زعير وبوزنيقة وسلا والرباط ومدن أخرى، وعلمنا أنك لا تعلم بهذا ونحن على علم به، فحاول محمد إقناعهم بأن الأمر الذي يتصوره المسؤول غير موجود، وقال لو كان الأمر كذلك لكان أول من يطلع عليه هو الإمام، يقول محمد:فطلب مني ومن الحاج عباس رحمه الله أن نقف أمام المسجد ونرد من أتى بسيارته لحضور الخطبة، ونفهم القاصدين له أن مسجد عين عودة خاص بالناس القاطنين في الدوار فقط، ولأن الناس يستمعون للفقيه أكثر من السلطة.
وأضاف: ونحن لا يوجد لدينا قانون يمنع الناس من المساجد وأرى أن كلامكما أفضل.
فقال محمد: إن هذا الكلام لا يليق بإمام المسجد، فالمفروض فيه أن يحبب إلى الناس إعمار المساجد لا أن يصدهم عنها، ومن يقوم بهذا ليس إماما، وودعا محمد والسي العباس المسؤول بهذه النهاية.
قائد السلطة يتحرك
ويشير محمد إلى أن القائد قام بعدة محاولات، إذ كان يقف في الطريق لاستجواب القادمين إلى المسجد من الصخيرا ت أو تمارة أو الرباط أو سلا عن محل سكناهم، ومما كان يقوله لبعض الوافدين: ألم تجد إلا هذا المسجد؟ أليس عندكم مساجد في المنطقة التي تسكنون فيها؟، فحصل أن التقى بأحد المصلين من الصخيرات، فقال له مثل ما يقول للقادمين، فقال له هذا المصلي:وأنت أيها القائد لو كنت مريضا، لا قدر الله، وعولجت عند طبيب بعين العودة، ولم يحصل العلاج، ألا تذهب إلى الرباط أو الدار البيضاء وربما إلى خارج المغرب، وكذلك الشأن بالنسبة لنا، فنحن نبحث عن مسجد وخطيب نستفيد منه.
وكثيرا ما حصلت مشادات بين القائد وبعض المصلين، فيتدخل محمد الخطيب لحل النزاع، وحاول الفقيه محمد إفهام القائد بنهج أسلوب التيسير واللين مع الناس، لكن دون جدوى.
وبين ممثل السلطة والخطيب كانت المحادثة تطول في البحث عن حل مشكل تجمع الناس بكثرة، في حين كان المصلون يصلون في المسجد ويعودون إلى حال سبيلهم.
ويعلق محمد على التصرفات السابقة بقوله: قد يكون الأمر مبنيا على أخطاء وعلى أوهام، فتنشأ عنها مشاكل لا تدور بخلد أحد.
ورغم إصرار السلطة على التخفيف من حضور الناس، فقد قوبلت تدخلاتها برفض المصلين، الذين يأتون بكثرة على الدراجات النارية والعادية والسيارات، وقد تعجب أحد أعوان السلطة من هذا الانكباب الكبير وتساءل: كيف يأتي الإنسان من القنيطرة على سيارته ويتحمل مصاريف البنزين من أجل حضور صلاة الجمعة؟.
السحابي خطيبا رسميا بالمسجد
لما بلغ الأمر إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وعلمت أن محمد السحابي هو الخطيب الذي اختارته قبيلة جماعة بوطيب بنواحي عين العودة، أرسلت إليه خليفة ناظر الأوقاف فقال لمحمد: هذا المسجد بنته أم أمير المؤمنين، وأنت من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ونحن نريد أن نجعل لك راتبا للخطابة، ونحن نتشرف بأن نخدم مسجد أم جلالة الملك.
فرحب محمد بالفكرة وذهب إلى النظارة وكان على رأسها رجل طيب يسمى سي عمر الريش، وهو عالم متأدب ومتواضع، يقول محمد: وكنت أعرفه لأنني تتلمذت على يديه، فكان يقدم لنا كل المساعدات، فرحب بي قائلا: لقد كان الفقهاء والعلماء في الماضي يبحث عنهم الناس حتى يجدوهم، ولكن الظروف تغيرت، وأصبح الفقيه يبحث عن الناس، في إيماءة إلى أنه مر زمان ولم يلتفت إليهم معنويا.
وأرسلت الوزارة رسالة إلى محمد السحابي فحواها أنه خطيب المسجد بصفة رسمية، يقول محمد: وكان هذا الأمر لا يهمني بقدر ما كان يهمني استمرار الدعوة، إلا أن السلطة استمرت في التضييق على المصلين، ولكنها لم تمس الخطيب بسوء، يقول السحابي: في الحقيقة لم يمسوني بشيء قطعا، بل كانوا يتذاكرون معي باحترام، وكثيرا ما كنت واقفا بجانب القائد وهو يقول للمصلين: لا تأتوا إلى هذا المسجد فكنت أتركه وشأنه.
وينبه الخطيب محمد أن على الخطيب أن يخاطب جميع المستويات ليحصل من خطبته التجاوب، لأن الناس في لهفة لمعرفة أمور دينهم، وربما ذهب المرء من الرباط إلى الدار البيضاء من أجل الجمعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.