لو كان بنكيران رئيسا للحكومة كان سيصوت لصالح مشروع القانون الإطار ..!!    حجز 28 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الرميد: الديمقراطية شأن مجتمعي يسهم في بلورتها كافة الفاعلين    اتصالات المغرب: ارتفاع بنسبة 1.8 في المئة في النتيجة الصافية المعدلة لحصة المجموعة خلال النصف الأول من 2019    “مهاجرو المناخ”.. ظاهرة جديدة تثير قلق المسؤولين الأوربيين    إضراب في جنوب أفريقيا يعرقل إنتاج "فولكسفاغن"    إيران تفكك شبكة جواسيس أمريكية تعمل لصالح CIA وتحكم على بعضهم بالإعدام    النيوزيلنديون يسلّمون الأسلحة بعد هجوم المسجدين    الكاميرون تحتفل بحكام نهائي أمم أفريقيا في شوارع العاصمة.. صور    الكاميرون تحتفل بحكام نهائي أمم أفريقيا في شوارع العاصمة.. صور    جامعة الكرة توقف أنشطة الوسطاء الرياضيين    حمد الله يحضر ويغيب!    عاجل… العثور على رجل سلطة مقتولا رميا بالرصاص داخل سيارته بالعيون-التفاصيل    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    تدشين المقر الجديد لوكالة المغرب العربي للأنباء بالدار البيضاء    إيقاف مغربي حامل للجنسية الفرنسية بشبهة التورط في أنشطة متطرفة    رئيس الحكومة: الكلفة الإجمالية للعقد - البرنامج لتنمية جهة الداخلة وادي الذهب تفوق 22 مليار درهم    حطموا شرفة منزله.. نقل مصري وزنه 350 كلغ برافعة للمستشفى    المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية    “التوحيد والإصلاح” تثمن “تجريم الإجهاض” وتتهم الدولة بالتخلي عن حماية “اللغات الدّستورية”    إفران: معرض جهوي للترويج لمنتجات الصناعة التقليدية    أسعار الخضر واللحوم تسجل ارتفاعا.. والحسيمة الأغلى استهلاكا بالإضافة إلى أسعار الفواكه والشاي    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    الصحافة الجزائرية تنوه ببلماضي    خسارة ثانية لليفربول في جولته الأميركية التحضيرية للموسم الجديد    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    ارتفاع معدل العنوسة النهائية إلى 6.7 % وسط النساء و5.1 % بين الرجال    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    تتويج فيلم «أجساد» لبلال باهشام، بجائزة أحسن فيلم احترافي بالمهرجان الدولي لأفلام البيئة    الرجوي تتعامل مع كاريكا    دعم 296 مشروعا في مجالات النشر والكتاب والقراءة العمومية بقيمة 9 ملايين درهم    محمد أركون: زعزعة اليقينيات و«اللاّمفكر فيه» في الإسلام    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    العثماني مدافعا عن حامي الدين: جندنا محاميين للدفاع عنه قانونيا ونحيي صموده    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    نشطاء بمواقع التواصل يدعون لتنظيم مسيرتين من المغرب والجزائر لفتح الحدود    محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    رسالة تهنئة من الملك إلى عاهلي بلجيكا    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة ممثل هندي على خشبة المسرح في دبي    شرف تؤيد الإعدام    جمارك باب سبتة تُحبط تهريب شحنة من الحشيش على متن “سكوتر”    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    الشرطة الأمريكية تناشد المجرمين تأجيل جرائمهم حتى انتهاء الموجة الحارة!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    طقس بداية الأسبوع.. جو حار مع سحب منخفضة    هيكل عظمي يستنفر درك بيوكرى .. تعرف على التفاصيل في انتظار تحديد الهوية    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    فاجعة طنجة بالفيديو قبل قليل... مشاهد مروعة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الأعلى للحسابات ينشر تقريره لسنة 2015
نشر في بيان اليوم يوم 07 - 05 - 2017

بعد رفع التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات برسم سنة 2015 إلى جلالة الملك من طرف إدريس جطو الرئيس الأول للمجلس، تطبيقا لمقتضيات الفصل 148 من الدستور والمادة 100 من القانون رقم 62.99 المتعلق بمدونة المحاكم المالية، وتوجيهه الى رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين، نشر المجلس بداية الأسبوع الجاري التقرير كاملا ليطلع عليه الرأي العام.
يقدم هذا التقرير السنوي حصيلة عن أنشطة المحاكم المالية على مستوى مختلف مجالات اختصاصاتها، سواء القضائية منها أو غير القضائية، ولاسيما تلك المتعلقة بمراقبة التسيير التي همت عددا من الأجهزة العمومية الوطنية والمحلية
وينقسم التقرير الى جزأين، يتعلق الأول بأنشطة المجلس الأعلى للحسابات، فيما يهم الثاني المكون من تسعة كتب، أنشطة المجالس الجهوية للحسابات.
وقد أنجز المجلس خلال سنة 2015 ثمانية وعشرين مهمة رقابية، من بين المهمات المبرمجة برسم هذه السنة، في إطار مراقبة تسيير الأجهزة العمومية وتقييم الرامج العمومية، كما تم اصدار 399 قرارا قضائيا فيما يتعلق بمادة التدقيق والبت في الحسابات و25 قرارا فيما يخص التأديب المتعلق بالميزانية والشؤون العامة.
كما قام المجلس بإحالة ثماني قضايا تتعلق بأفعال قد تستوجب عقوبة جنائية على وزير العدل.
وتعميما للفائدة، ستعمل « بيان اليوم» في شكل حلقات على نشر أهم الإختلالات التي عرفتها العديد من من القطاعات، الاجتماعية، والاقتصادية، والخدماتية، والبيئية…
مياه ملوثة واختلالات بالجملة في عملية التسيير والتدبير
جهة الرباط سلا القنيطرة
أفاد تقرير المجلس الأعلى للحسابات في تقريره السنوي 2015، الذي وقف فيه على مستندات ووثائق جهة الرباط سلا القنيطرة، أن الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء، تعاني من اختلالات جمة في القنيطرة حيث لوحظ إنجاز أثقاب في غياب ترخيص وكالة الحوض المائي، وعدم إنجاز مدارات الحماية لبعض الأثقاب، وكذا نقائص على مستوى بنايات بعض الأثقاب، علاوة على استغلال أثقاب معرضة للتلوث.
وأفاد ذات المصدر ضعف في وتيرة تنظيف وتعقيم الخزانات المائية، فضلا عن نقائص على مستوى عمليات تعقيم المياه بعد تنظيف الخزانات، ثم تأخر في ترميم الخزانات المائية، أضف إلى ذلك غياب برنامج لتأهيل شبكة التوزيع، وتأخر في التدخل لإصلاح تسربات الماء، ونقص على مستوى معالجة الشكايات.
وسجل قضاة المجلس الأعلى، عدم وجود بدائل خلال فترات الانقطاعات المبرمجة الطويلة، مع نقص على مستوى معالجة الانقطاعات غير المبرمجة للتيار الكهربائي، ناهيك عن نقص على مستوى تدبير تقلبات التوتر والانقطاعات القصيرة، ثم أيضا عدم تحيين الخريطة الرقمية للشبكة، وإنجاز مشاريع في غياب تطبيق المعايير المعتمدة بدفتر الشروط الخاصة.
ووقفت دراسة المجلس الذي يرأسه إدريس جطو على غياب برنامج لصيانة الشبكة، وانعدام صيانة المراكز المملوكة للزبناء لتحويل التوتر المتوسط إلى توتر منخفض، ثم نقائص في الاجراءات الأمنية لبعض مراكز تحويل التوتر المتوسط، فضلا عن غياب برنامج لصيانة العدادات، وكذا نقص في عدد المستخدمين المكلفين بوضع العدادات.
وأكد ذات التقرير عدم تحيين بيانات الأثمنة، وتطبيق أثمنة مختلفة على نفس الخدمات المفوترة خلال نفس السنة، فضلا عن قصور على مستوى تدبير تسهيلات الأداء، وكذا تطبيق الأثمنة الخاصة بالاستعمال المنزلي على الاستعمال التجاري، مع عدم فرض الوكالة لضريبة النهوض بالفضاء السمعي البصري الوطني على أعوانها، ناهيك عن فوترة رسم النهوض بالفضاء السمعي البصري الوطني على زبناء غير خاضعين له، أيضا تأخر غير مبرر في تعديل فاتورات الاستهلاك.
وعلى مستوى مرفق جمع النفايات المنزلية والنفايات المماثلة لها والتنظيف بجماعة القنيطرة، لوحظ اللجوء لعقدين للتدبير المفوض للنفايات الصلبة بجماعة القنيطرة، وإبرام العقد الجديد دون تقييم عقد التدبير المفوض السابق، ثم عدم تقييم حجم الخدمات التعاقدية المتعلقة بجمع النفايات المنزلية، علاوة على عدم تحيين المعطيات الأساسية للعقد، فضلا عن عدم احترام الشركة المفوض إليها للمقتضيات القانونية لإنجاز العقد.
وفيما يخص تدبير التوازن المالي لعقد التدبير المفوض، تم رصد عدم وضوح طريقة خصم منتوج الكنس من طرف المفوض، ثم نقائص في تدبير كراء مستودع الشركة المفوض إليها من طرف المفوض، فضلا عن غياب مسطرة متفق عليها لتطبيق الغرامات المالية، دون الحديث عن اختلالات في تطبيق الغرامات المالية.
ونقب المجلس الأعلى للحسابات في ذات الجهة في مستندات الجماعة الترابية "صباح"، التابعة لعمالة الصخيرات-تمارة، حيث لوحظ ضعف تدبير عمليات إحداث التجزئة ومنح أذونات الاستفادة، وكذا غياب الإطار القانوني المنظم للعلاقة مع المهندس المعماري والمهندس الطبغرافي، فضلا عن الترخيص بإحداث تجزئة السلام في غياب الوثائق العمرانية الأساسية ومنح رخص للبناء بها قبل الإذن بإحداثها، مع تأخر عملية تسوية الوضعية العقارية للتجزئة.
ولوحظ أيضا إدماج عمليات تجزئة السلام بالجماعة في عمليات حساب تخص تجزئات توجد في النطاق الترابي لجماعة الصخيرات، وعدم انعقاد اللجنة الإدارية لتحيين أثمنة البقع الأرضية، ثم عدم تطابق عدد البقع المعتمد في تقدير مداخيل الحساب الخصوصي، علاوة على خفض المبالغ المؤداة من الحساب الخصوصي "عين العتاريس" إلى الحساب الخصوصي ل"تهيئة تجزئة السلام".
ورصد في ذات السياق ابرام اتفاقيات لسد ديون الجماعة تجاه الشركة المفوض إليها دون التأكد من حقيقة المبالغ المرصودة، ناهيك عن أداء الجماعة لفواتير غير مبررة دون مراقبتها، ثم أداء الجماعة استهلاك نافورات عمومية لا تدخل في نطاق مجالها الترابي، لاسيما، تحمل الجماعة لفواتير استهلاك بعد فسخ عقود اشتراكها وأخرى سابقة لتاريخ إبرام عقودها.
وأسفر بحث قضاة المجلس الأعلى للحسابات عن ملاحظة ضعف تجهيزات السوق الأسبوعي، حيث وجود نقص على مستوى تحديد البنود التعاقدية، وكذلك تحديد الكلفة التوقعية لكراء السوق بناء على معطيات غير دقيقة، مع عدم احترام المستغلين للبنود التعاقدية المتعلقة بالتسعيرة وضعف المراقبة المطبقة من طرف الجماعة، ناهيك عن عدم استخلاص مقابل قيام مصالح الجماعة بنظافة السوق.
*****
اختلالات جمة في تدبير قطاع الماء والكهرباء
جهة الشرق
أسفر تقرير المجلس الأعلى للحسابات، الذي خص جهة الشرق، عن وجود اختلالات في الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة، حيث رصد وجود نقائص تعتري صيغة احتساب "رسم الإنشاء الأول الخاص بالماء"2، فضلا عن عدم تحيين المبلغ المطابق لمصاريف وضع العدادات ذات سعة تساوي أو تقل عن 40 ملمتر، مع وجود أخطاء في تصفية الرسم والمساهمة بالنسبة لعدة ملفات انعكست على مبالغ الفاتورات المحتسبة، الشيء الذي يوضح عدم اعتماد الوكالة لمسطرة موحدة فيما يخص تصنيفها للقطع الأرضية من فئة "السكن الاقتصادي المحسن".
وأفاد ذات المصدر، عدم مراجعة الوكالة لأثمنة أشغال التجهيز الداخلية خلافا لمقتضيات الاتفاقيات التي أبرمتها مع المجزئين، علاوة على اعتماد صيغة غير متضمنة بدفتر التحملات لتصفية الأتعاب الخاصة بمراقبة وتتبع أشغال التجهيز الداخلية.
فضلا عن عدم إنجاز الوكالة لأشغال توسيع شبكة التطهير السائل بالرغم من دفع المجزئين للمساهمة ذات الصلة مقابل إنجاز أشغال توسعة أخرى دون حث المجزئين المستفيدين من هذه العملية على أداء مساهماتهم، علاوة على اعتماد الوكالة لطرق مختلفة لتحديد الكلفة الكلية لأشغال توسيع شبكة التطهير السائل، فضلا عن عدم احتساب مساهمة بعض المجزئين في أشغال توسيع شبكة التطهير السائل اعتمادا على كلفتها التقديرية بالرغم من توفر الوكالة على فاتورات الأشغال المنجزة.
وسجل قضاة المجلس الأعلى للحسابات عدم توزيع تكلفة أشغال توسيع شبكة توزيع الماء الصالح للشرب على جميع المجزئين المحتملين بالمنطقة المستفيدة من الشبكة الموسعة، واعتماد الوكالة لطرق مختلفة لتحديد الكلفة الكلية لأشغال توسيع شبكة توزيع الماء الصالح للشرب، ناهيك عن تصفية مساهمات المجزئين باعتماد أسس مختلفة عن الكلفة الحقيقية للأشغال.
ورصدت دراسة المجلس عدم مطالبة الوكالة مجموعة من الزبناء بتكوين ضمانة العداد، مع وجود نقائص على مستوى تطبيق إتاوات التطهير السائل بالنسبة لفئة من الزبناء، وعدم اتخاذ الوكالة للإجراءات الكفيلة بتحصيل الديون المستحقة على بعض الإدارات العمومية، لاسيما، فرض تكاليف قطع إمدادات الماء على عدد كبير من الزبناء المتأخرين في الأداء دون قطع فعلي للإمدادات.
ووقف تقرير المجلس الذي يرأسه إدريس جطو، عدم إنجاز دراسات مسبقة أو تقييم يبين الحاجيات الحقيقية التي تبرر إحداث المجموعات، مع تأخر مجموعات الجماعات المحدثة في مباشرة مهامها وغياب مبادرة الجماعات بهذا الخصوص، ناهيك عن عدم احترام المسطرة القانونية بخصوص انضمام بعض الجماعات إلى المجموعات وانسحاب أخرى منها.
وأكد ذات التقرير التأخر في عرض النظام الداخلي على مجلس مجموعة الجماعات للدراسة والتصويت، وكذا عدم انسجام عدد المناديب مع المقتضيات القانونية ذات الصلة، فضلا عن عدم التزام المناديب بحضور أشغال مجالس مجموعات الجماعات، وعدم تشكيل وتفعيل لجان المجموعات، علاوة على عدم تفعيل المقررات التي تتخذها مجالس مجموعات الجماعات.
وعلى مستوى التدبير المفوض لمرفق النظافة وجمع النفايات المنزلية والنفايات المماثلة، بالجماعة الترابية "تاوريرت"، تم رصد عدم توفر الجماعة على رؤية مندمجة وشمولية حول تدبير مرفق النفايات، فضلا عن عدم إنجاز أية دراسة قبل إبرام عقد التدبير المفوض لمرفق النفايات، وكذا عدم إعداد المخطط الجماعي لتدبير النفايات المنزلية والنفايات المماثلة لها، مع عدم تضمين دفتر التحملات بعض المقتضيات المهمة والأساسية لفعالية التدبير المفوض.
ووقف قضاة المجلس على نقائص على مستوى إحداث اللجنتين الفرعيتين المكلفتين بدارسة وتقييم العروض التقنية والمالية، ثم تغيير معايير تقييم وترتيب عروض المتنافسين خلال جلسة فتح الأظرفة، وإقصاء متنافسين اثنين خلال المرحلة الأولى نتيجة التطبيق غير السليم لمعايير تقييم وترتيب العروض.
كما رصدت الدراسة وجود اختلالات شابت الاتفاق المبرم بين الطرفين بخصوص توقيف خدمات الكنس الميكانيكي والغسل اليدوي، فضلا عن عدم احترام مخطط الكنس اليدوي وعدم كفاية اليد العاملة المخصصة لهذه العملية، أضف إلى ذلك عدم احترام التوقيت المحدد لجمع النفايات المنزلية ونقائص تهم جمع نفايات الوحدات الصناعية، وكذا عن تغطية مواقع جمع النفايات بالحاويات غير مطابقة لدفتر التحملات.
أما فيما يخص مراقبة وتتبع تنفيذ العقد، سُجل نقص في الموارد الموضوعة رهن إشارة الخلية المكلفة بالتتبع، وكذا نقائص على مستوى التكوين، علاوة على عدم إحداث هيئة التتبع، وغياب هيكل تنظيمي لخلية التتبع والمراقبة يحدد مهام ومسؤوليات أعضائها، ناهيك عن تبليغ بعض المخالفات المسجلة شفويا وعدم إعمال المسطرة الزجرية في حق المفوض إليه.
وفي الأخير وقف تقرير المجلس على تدبير الموارد البشرية، حيث رصد عدم احترام المفوض إليه لالتزاماته المتعلقة بتوظيف الأطر، وعدم احترام المقتضيات القانونية المتعلقة بقانون الشغل، لاسيما، عدم توفر المراقبين التابعين للمفوض إليه على الوسائل الضرورية من أجل مراقبة الفرق بعين المكان.
*****
حافلات مهترئة وغياب استراتيجية واضحة في التدبير
جهة سوس ماسة
سجل تقرير المجلس الأعلى للحسابات في تقريره السنوي 2015، الذي هم جهة سوس ماسة، وجود اختلالات على مستوى عدم أداء الشركة المفوض لها لإتاوة الاستغلال لفائدة ميزانية المجلس الإقليمي لتزنيت، فضلا عن عدم لجوء الشركة المستغلة إلى التجديد السنوي للضمانة البنكية، علاوة على تقليص طول المدار الذي يغطيه الخط الأول، وتقليص طول المدار الذي يغطيه الخط الثالث خلافا لما تم التعاقد بشأنه.
وأفاد ذات المصدر، أن الشركة عملت على إيقاف خدمة النقل المدرسي نتيجة إيقاف خطوط النقل الحضرية، حيث تبين عدم ممارسة السلطة المفوضة لسلطتها في حمل الشركة على تأمين هذه الخدمة لفائدة المتمدرسين.
ورصد قضاة المجلس الأعلى للحسابات عدم تقيد الشركة المفوض لها بتطبيق التعريفات المتعاقد بشأنها بخصوص بعض الخطوط، حيث تم تحديد تعريفات الخطوط الجديدة المضافة من طرف الشركة المفوض لها دون الرجوع إلى السلطة المفوضة، مع عدم اكتتاب عقد التأمين ضد مخاطر الحريق، إضافة لشهادة التأمين الواجب اكتتابها مع دخول عقد التدبير المفوض حيز التنفيذ، فضلا عن عدم إدراج أسطول الحافلات والمنشآت الأخرى ضمن "الأصول المؤمنة ضد مخاطر الحريق"، ناهيك عن عدم تقيد الشركة المستغلة بإصلاح الأعطاب المثارة تبعا للفحص التقني للحافلات.
ووقف المجلس الذي يرأسه إدريس جطو على إبرام عقود الائتمان الإيجاري المتعلق بأسطول الحافلات من طرف الشركة الأم وليس من طرف الشركة المفوض لها، حيث تحمل الشركة المفوض لها لسومة كرائية شهرية مخالفة لما تم التعاقد بشأنه مع الشركة الأم، ناهيك عن تأمين خدمة النقل العمومي بين الجماعات بإقليم تزنيت بواسطة بعض الحافلات المخصصة لنقل المستخدمين لحساب الغير.
وأكدت دراسة المجلس عدم تقيد الشركة المفوض لها بإحداث مخادع الحافلات بالأماكن المحددة بالقرار الجماعي للسير والجولان لمدينة تزنيت، بالإضافة إلى تحديد الشركة المستغلة لأماكن مواقف الحافلات والمخابئ ولوحات التشوير بشكل أحادي، ثم أيضا عدم توفر الشركة المستغلة على مستودع للحافلات يستجيب للمواصفات المطلوبة، مع عدم تقيدها بالمرور عبر المسارات المخصصة للخطوط المفوضة كما تم التنصيص عليه بالقرار الجماعي للسير والجولان لبلدية تزنيت.
وأسفر ذات التقرير تقصير المجلس الإقليمي لتزنيت في ممارسة مهامه الرقابية على تنفيذ عقد التدبير المفوض، ثم عدم تأسيس لجنة مكلفة بتتبع عقد التدبير المفوض تطبيقا لمقتضيات البند 47 من العقد، حيث عدم تحديد المهام المنوطة بالمصلحة الدائمة للمراقبة وفق ما نصت عليه الاتفاقية، علاوة على عدم مد المصلحة الدائمة للمراقبة بالوسائل المادية والبشرية لأجل ضمان حسن اشتغالها، لاسيما، عدم توفر المصلحة الدائمة للمراقبة على الوثائق المنصوص عليها بموجب بنود اتفاقية التدبير المفوض.
وأبرز ذات المصدر، هذه المرة مع جماعة "إمي مقورن التابعة لإقليم اشتوكة أيت باها، أن هذه الأخيرة تعاني من تأخر في إعداد المخطط الجماعي للتنمية، وغياب تصور واضح للمشاريع المزمع إنجازها، مع ضعف إنجاز المشاريع المبرمجة في مخطط التنمية، فضلا عن تركيز المهام لدى رئيس مصلحة الميزانية والمحاسبة، علاوة على عدم تتبع وضعية الموضوعين رهن الإشارة.
وأوضح ذات التقرير عدم تطبيق الجزاءات على التأخر في إيداع الإقرارات بالمداخيل المحققة من لدن الجماعة، ناهيك عن تأخر الجماعة في الشروع في إجراءات التحصيل، وكذا عدم تطبيق الجزاءات على التأخر في أداء الرسم، بالإضافة إلى عدم تسوية الوضعية القانونية لأغلب أملاك الجماعة، وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستيفاء ما بذمة مستغلي بعض الدكاكين.
وفيما يخص مجال التعمير، رُصد غياب عبارة "غير قابل للتغيير" بالوثائق المرفقة برخص البناء، حيث استغلال رخص إصلاح في إقامة أبنية جديدة، إضافة إلى منح رخصة السكن رغم عدم مطابقة البناية للتصميم المرفق برخصة البناء.
أضف إلى ذلك وجود اختلالات في محاضر تسليم المعدات إلى الجمعيات، حيث اقتناء معدات لفائدة جمعيات دون استعمالها من طرف هذه الأخيرة، وكذا اللجوء إلى سندات طلب للتسوية، مع المس بمبدأ تكافؤ الفرص في سند طلب باشتراط مواصفات جد دقيقة في منتوج دون الإشارة إلى منتوج يعادله.
وذيل المجلس الأعلى للحسابات ملاحظاته في تقريره السنوي، بعدم وضع مصالح الجماعة لنظام يمكن من مراقبة الكميات المستهلكة المصرح بها من طرف الجمعيات، وكذا غياب عقود الانخراط مع بعض المستفيدين من الربط بشبكات الماء الصالح للشرب، فضلا عن عدم تتبع وضعية البنيات التحتية لشبكات توزيع الماء المسيرة من طرف الجمعيات، فضلا عن تراكم مبالغ غير مستخلصة في ذمة مستفيدين من الربط بشبكة الماء الشروب دون تطبيق الجزاءات المتعاقد بشأنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.