شركة كوكاكولا تعتمد الامازيغية في شعارها الرسمي    جلالة الملك يهنئ قاسم توكاييف بمناسبة تنصيبه رئيسا لكازاخستان    بفضل التوجهات الملكية.. استراتيجية الطاقات المتجددة تحقق نجاحا باهرا    توقيف شخص من أجل الاتجار في المخدرات القوية بالناظور    اختتام فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا وتسجيل المسابقة في قائمة التراث الوطني    الشيخ الفيزاري ينعي مرسي برسالة قوية: قتلك جريمة مكتملة الأركان.. قتلك ضباطك بمال الخليج وعن قريب سيلحق بك جلادوك    عاجل.. هذه هي الإجراءات التي قامت بها وزارة الشؤون الخارجية المغربية لتسهيل حضور الجمهور ل “كان 2019” بمصر    الفاسي الفهري يفتتح الدورة 16 لمعرض العقارات بباريس بحضور 100 عارض مغربي    كتلة أجور الموظفين في المغرب ستبلغ أرقاما قياسية في سنة 2021    قبل وفاته .. مرسي: لدي أسرار وأتعرض للقتل المتعمد    الحكم بالسجن على رجل أعمال جزائري مقرب من بوتفليقة ألقي اعتقل وهو يتوجّه نحو تونس برّا    ناصر الخليفي: واثق بنسبة 200% من بقاء مبابي    عاجل.. أولمبيك خريبكة يخطف مدافعا ماليا كبيرا    بعد صافرات الاحتجاج ضده في مباراة أمس.. حملة واسعة للتضامن مع فيصل فجر    برشلونة يرد على أنباء سعيه لضم ويليان    حصتان تدريبيتان للأسود قبل السفر إلى القاهرة‬    بوعيدة في بيان “جديد” للرأي العام: لم أتقدم أمام أي جهة كيفما كانت باستقالتي من منصبي    توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين.. أجواء حارة    الشرطة القضائية بالرباط تستدعي الأستاذة المتعاقدة ابنة الراحل عبد الله حجيلي وزوجته    وسط أجواء احتفالات مهرجان “حب الملوك”.. اندلاع حريق مهول بصفرو    طلبة الطب يكذبون أمزازي: هناك لعب بالأرقام حول تقديمنا 16 مطلبا في حين لم نقدم سوى 10    أضواء على الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب    مكتب السكك الحديدية يعزز عروض القطارات بالناظور ومدن أخرى بمناسبة فصل الصيف    الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة من ضمن مستجدات موسم الحج    موعد سفر أسود الأطلس لمصر    الإنتحار يواصل حصد الأروح بشفشاون.. ميكانيكي يشنق نفسه (صورة) يبلغ من العمر 26 سنة    أمن اكادير يتمكن من توقيف خمسة أشخاص بتهمة السرقة تحث التهديد بالسلاح الأبيض    سجل الفائزين بلقب كأس افريقيا منذ انطلاقه    موجة الحر تقتل 78 شخصا شرق الهند    بتعليمات ملكية.. الجنرال الوراق يستقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الباكستانية    رئيس الاركان الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية    الرميد: الحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب تطورت.. ونسب الفقر والبطالة تراجعت    دنيا باطمة تلهب حماس جمهور مهرجان طانطان بنداء الصحراء المغربية وأغاني وطنية وشعبية تراثية    حسن الخاتمة.. وفاة أحد المصلين وهو ساجد داخل مسجد بأكادير    رئيس السالفدور باللغة العربية: "حطمنا صنم البوليساريو لنفتح أبواب العالم العربي عن طريق المغرب"    إدارة الرجاء تتوصل لاتفاق مع نجمها لفسخ عقده    مهنيون يرصدون تجاوزات في عملية اصطياد الاخطبوط بالحسيمة    “العدل والإحسان” تستنكر تشميع بيتي عضويها بمدينة تطوان    الحسيمة ضيف شرف الدورة الثامنة لمعرض الأسفار والسياحة بالدارالبيضاء    اليوم العالمي للبيئة.. الوافي تؤكد على أهمية المحافظة على الهواء    تقرير “بي بي سي” : كيف غيّرت الحياة العصرية أجسامنا؟    مقتل 30 شخصا على الأقل في هجوم دموي على متابعين لكرة القدم في نيجيريا    توقعات بارتفاع الإنتاج في الفوسفاط والصناعات التحويلية خلال الفصل الثاني من 2019    حرب جديدة بين بطمة وماغي    مسؤولة إسرائيلية تدعو لفرض “سيادة” تل أبيب على 60% من الضفة الغربية    فيسبوك.. تحديث جديد يستهدف “التعليقات”    الفن الملتزم.. مارسيل خليفة يحيي حفلة بمهرجان فاس – فيديو    فلاش: هانيل يعرض بالرباط    تطوان.. افتتاح الملتقى الدولي للنحت بمشاركة 34 فنانا من 15 بلدا    تلوث الهواء.. العالم العربي الأسوأ عالميا والأطفال هم الأكثر تضررا    في خطوة استفزازية للسوريين.. نتنياهو يضع حجر الأساس لمستوطنة باسم “ترامب” في الجولان المحتلة    احتفاء إيطالي بالعتيبة في فاس    وجهة النظر الدينية 13    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" اسريحن " : تحقيق العدالة المجالية بين أقاليم الجهة تعد المدخل الأساس لضمان استمرارية الطفرة الاقتصادية والاجتماعية
نشر في شمال بوست يوم 24 - 09 - 2016

شكل تحقيق العدالة المجالية ما بين الأقاليم المكونة لجهة طنجة تطوان الحسيمة، المدخل الاساس لضمان استمرارية الطفرة الاقتصادية والاجتماعية النوعية للمنطقة، وهو المعطى المهم الذي يجب ان تتقارع بخصوصه برامج الاحزاب بمناسبة استحقاقات يوم 7 أكتوبر القادم.
كما أن التحولات الهيكلية، التي عرفتها وتعرفها عديد من مناطق جهة طنجة تطوان الحسيمة على مستوى البنيات التحتية والاقتصادية، يجب ان يواكبها اهتمام خاص من طرف برامج الاحزاب السياسية يروم تقليص الفوارق بين مختلف المناطق، خاصة وأن بعض أقاليم الجهة لم تنل بعد حظها كاملا من شروط التنمية ،التي استثمرت لها الدولة المغربية امكانات ومجهودات كبرى جديرة بالتنويه .
وفي هذا الصدد اعتبر الفاعل السياسي والخبير في مجال التدبير المجالي السيد عبد الوحد اسريحن، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه وأمام التباين الواضح أحيانا بين مؤهلات وجاذبية بعض مناطق الجهة، يتطلب الأمر من الهيئات المنتخبة والاحزاب السياسية، للمساهمة في تحقيق التوازن الاقتصادي والاجتماعي بالمنطقة، عرض برامج قابلة للتطبيق، لا تهم فقط اقتراح توفير بنيات الاتصال والتجهيزات الاساسية والبنيات الاجتماعية، بل ايضا يجب ان يكون الحرص كاملا للرقي بمجال التكوين التقني، يشمل جغرافيا كافة أقاليم الجهة على قدم المساواة ،مع فتح المجال أمام الكفاءات العلمية والشبابية للانخراط في منحى التطور الذي تعرفه المنطقة منذ أكثر من عقد من الزمن.
وأضاف في هذا السياق أن الاهتمام الاستثنائي بالتكوين التقني من جهة يخدم مصلحة جهة طنجة تطوان الحسيمة في البعد التنموي ،ومن جهة أخرى يشكل قطب الرحى لتحقيق المطالب السوسيواقتصادية، من خلال ضمان التوازن بين العرض والطلب في مجال استقطاب الكفاءات وتوفير مناصب الشغل لشباب المنطقة وتحسين مؤشرات ولوج خريجي مؤسسات التعليم العالي لسوق العمل وتثمين العنصر البشري، بما يلائم متطلبات التقدم وحاجيات المقاولات، التي عرفت استثماراتها بالمنطقة تطورا ملحوظا فاق أحيانا كل التقديرات والتوقعات ،وكذا لضمان الاستقرار الاجتماعي والحد من الهجرة الداخلية والتحكم في النمو الديموغرافي، الذي يؤثر سلبا في أحيان كثيرة على تأهيل المجال الحضاري بالمنطقة.
وسيمكن تحقيق العدالة المجالية على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة كذلك، حسب المتحدث، من الاستغلال الامثل لكل مؤهلات الجهة، التي تتكامل فيها مختلف أقاليم المنطقة، مع العلم أن هذه الاقاليم تعد مرجعا وطنيا مهما سواء في مجال السياحة الشاطئية والسياحة الثقافية والسياحة البيئية، أوفي مجال الصناعة أو حتى في مجال الفلاحة والصيد البحري .
وبرأي عبد الواحد اسريحن فإن تحقيق هذا المبتغى المشروع يفرض على الهيئات المنتخبة الوطنية والحساسيات السياسية الوطنية دعم انخراط وانفتاح الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي على محيطها العام، ووضع خريطة مشاريع من الجيل الجديد لتدارك النقص الذي تعرفه بعض مناطق الجهة من حيث الخدمات الاجتماعية الضرورية والجاذبية الاقتصادية والاستثمارية والبنيات القادرة على التجاوب مع الحاجيات المجتمعية المتصاعدة.
كما يستوجب الامر لتحقيق هذا المبتغى تأطير وتوسيع ومأسسة التعاون والتشارك بين الفعاليات المنتخبة وطنيا وجهويا، وترشيد الموارد الذاتية للمنطقة، خاصة و أن التنوع الجغرافي والمكونات الاقتصادية والبشرية والاجتماعية كقاسم مشترك بين مختلف مناطق الجهة، تعد رافعة مهمة لتحقيق التوازن والتكامل بين مكونات الجهة والأرضية الصالحة للتجاوب مع انتظارات ساكنة الجهة، وكذا التعاطي بشكل ايجابي مع خصوصيات ومؤهلات كل منطقة على حدة.
ووفق السيد اسريحن، فإن هذه التحديات تضع برامج الاحزاب السياسية أمام المحك التنموي، الذي يجب ان يأخذ بعين الاعتبار موقع المنطقة المتميز كجسر بين اوروبا وافريقيا والطفرة الاقتصادية النوعية التي يحققها عدد من مناطق الجهة، ومواكبة مسار التطور ببرامج تقوم على مبادئ التشارك والتعاون والتوافق، لما فيه مصلحة جهة طنجة تطوان الحسيمة التي تعكس طموحات المغرب الآنية والمستقبلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.