الأهلي: "مباراتنا أمام الوداد مبرمجة ببرج العرب .. لكننا قد نستقبله بملعبنا أو استاد القاهرة"    جامعة لقجع تواصل الضغط على اتحاد طنجة لإجراء مبارياته دون استكمال البرتوكول الصحي    مصالح الأمن تضيق الخناق على شبكات الهجرة غير الشرعية وتحبط عمليتين بطانطان والجديدة    بعدما دخلات ستيرنا البارح فبومبة دليصانص فالحي المحمدي.. كاميو مجنون اقتاحم دار بشارع أبا شعيب الدكالي فكازا    وفاة رائد الدقة المراكشية عبد الرزاق بابا    وزارة الصحة: الأسبوع الماضي تميز باعتماد بروتوكول العلاج المنزلي لحالات "كوفيد 19" من دون أعراض    النادي القنيطري يُعيِّن فؤاد الصحابي مدرباً للفريق لغاية متم الموسم    غضبة ملكية بمدينة الفنيدق    العثور على جثة شاب ضواحي طنجة    السلامي: اللاعبون هم من صنعوا الصدارة    وفاة الفنان "المعلم" عبد الرزاق بابا بعد إصابته بكورونا-صورة-    منظمة الصحة: هناك تنسيق مستمر مع روسيا بشأن اللقاح المبتكر واحتمال اعتماده وارد    وزارة الصحة : الكشف عن كورونا أصبح ممكناً في المنزل و الصيدليات !    فيروس كورونا يقتحم أكبر تعاونية للحليب بسوس !    وزارة الصحة الروسية تعلن فاعلية لقاح كورونا وتشرع في إنتاج ملايين الجرعات    116 وفاة بكورونا في أسبوع واحد.. وزارة الصحة: ترتيب المغرب يسوء ب5 مراكز- فيديو    بونو أوقف أول ضربة جزاء لخيمينيز!!    انفجار بيروت: هل يتكرر السيناريو السوري في لبنان في ظل "حالة الغليان" الراهنة؟    محامو فاس يلغون احتجاجتهم بعد تكفل هيأة المحاميين بمصاريف التحاليل الخاصة بكورونا    حرب الطرق.. انقلاب "طاكسي" ينهي حياة سائق ويصيب راكبا بجروح خطيرة ضواحي تاونات    ترامب مهاجما نائبة منافسه بايدن: بغيضة ووضيعة وفظيعة!    واحد من اللعابة ديال البارصا تصاب بكورونا قبل ساعات من مواجهة بايرن ميونيخ    البطل المغربي "أيوب المغاري" في أول نزال له بالديار التايلاندية    بريطانيا تسجل أسوء ركود إقتصادية في تاريخها    المغرب يتصدر دول العالم في مساعدة لبنان بعد انفجار المرفأ    أخنوش دار اعادة تنظيم الصيد البحري بمشروع قانون: عقوبات كتسنا المخالفين صحاب السفن فيها الحبس وها كيفاش الصيد فالمنطقة الخالصة    مجتهد: صحفيون أمريكيون حصلو على وثائق تثبت اختفاء تريليون دولار بعهد ابن سلمان    دراسة تكشف أن مدخني السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بكورونا    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقترح اعتماد "شهادة احترام المعايير الصحية"    مغني الراب "الجوكر": أنا والسبعتون بدينا من والو.. وسأصبح رقم واحد في الراب المغربي- فيديو    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    بنشيخة: "لم أتعرّف على فريقي في الشوط الأول أمام ي.برشيد .. وسأُحرم من نِصف اللاعبين في اللقاء القادم"    تقرير…المفرب في صدارة ترتيب الدول الإفريقية من ناحية الامن و السلامة    طقس الأربعاء..درجات الحرارة تصل إلى 44 درجة ببعض أقاليم المملكة    غوغل تطلق نظام إنذار بالهزات الأرضية للهواتف الذكية    عامل إقليم الجديدة يحدث لجنة للحوار الاجتماعي للحفاظ على مناصب الشغل في القطاع الخاص    الشبيبة الاشتراكية تطالب الحكومة بتحري التوازن في قراراتها بخصوص الوضع الوبائي    الشاعر و الملحن المغربي أنس العراقي يعلن عن إصابته بفيروس كورونا "كوفيد-19"    قصة قصيرة: شجن    أطفئي نيرانك ولا تنطفئي..    منظمات حقوقية فلسطينية: إسرائيل اعتقلت 429 فلسطينيا بينهم 32 طفلا الشهر الماضي    المغرب..خسائر القطاع الرياضي تخطت عتبة ثلاثة ملايير درهم    متهمين جدد في قضية "حمزة مون بيبي " .. استدعاء الفنانة سميرة الداودي    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    تعميم التغطية الصحية والتعويضات العائلية ما بين 2021 و2023    كوفيد-19: الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقترح اعتماد "شهادة احترام المعايير الصحية"    السكوت عن الفساد فساد    الجماعات الترابية تحقق فائضا بقيمة 37 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2020    اليونان تتأهب عسكريا ضد تركيا    على طريقة "الكيفواي" فرانش مونتانا يعلن عن مسابقة جديدة    فسحة الصيف.. مغرب المتناقضات    فسحة الصيف.. حين ابتسم الحظ للطفل ضعيف وملكت قندهار قلبه    وثائق تكشف علم "ميشال عون" و "حسان دياب" بخطر وجود نترات الأمونيا في مرفأ بيروت قبل الكارثة    نقطة نظام.. الحجر الرمادي    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوريطة يشارك في اجتماع افتراضي لوزراء خارجية الدول العربية
نشر في فبراير يوم 07 - 07 - 2020

شارك وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الثلاثاء، في اجتماع عبر تقنية « المناظرة المرئية »، ضم وزراء خارجية الدول الأعضاء في الوفد الوزاري العربي المنبثق عن لجنة مبادرة السلام العربية.
وشارك في هذا الاجتماع، فضلا عن بوريطة، وزراء خارجية المملكة الأردنية الهاشمية والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ودولة فلسطين.
كما شارك في الاجتماع وزراء خارجية الجمهورية التونسية، العضو العربي في مجلس الأمن، وسلطنة عمان، رئيس الدورة العادية الحالية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، ودولة الكويت، العضو العربي السابق في مجلس الأمن، والأمين العام لجامعة الدول العربية.
واستعرض الاجتماع الجهود المبذولة لمنع تنفيذ قرار إسرائيل ضم أرض فلسطينية محتلة، وحماية فرص تحقيق السلام العادل والشامل من الخطر غير المسبوق الذي سيمثله قرار الضم إذا تم تنفيذه.
وتوج هذا الاجتماع بإصدار بيان عبر عن رفض الدول العربية لضم أي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة، محذرا من خطر الضم باعتباره خرقا للقانون الدولي، وتقويضا لحل الدولتين ولكل الأسس التي قامت عليها العملية السلمية، والجهود الرامية لتحقيق السلام العادل والشامل.
وشدد البيان على الوقوف الكامل إلى جانب الفلسطينيين في سعيهم لتلبية جميع حقوقهم المشروعة، وفي مقدمتها حقهم في الحرية والدولة المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس حل الدولتين، ووفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية.
وأكد وزراء الخارجية العرب في هذا الصدد، على ضرورة العودة إلى مباحثات جادة وفاعلة لحل الصراع على أساس حل الدولتين، ووفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، مبدين استعدادهم الكامل لبذل كل جهد ممكن لدعم هذه المفاوضات، في إطار الرباعية الدولية، وصولا إلى اتفاق سلام يقود إلى السلام الشامل الذي يضمن حقوق الشعب الفلسطيني كاملة ويضمن أمن إسرائيل.
ودعوا إلى التمسك بمبادرة السلام العربية التي تبنتها القمة العربية في بيروت عام 2002 وكل القمم التي تبعتها، والتي ما تزال الطرح الأكثر شمولية لتحقيق السلام الشامل والدائم، والتي أكدت على استعداد جميع الدول العربية اعتبار النزاع العربي-الإسرائيلي منتهيا، والدخول في اتفاقية سلام بينها وبين إسرائيل مع تحقيق الأمن لجميع دول المنطقة، وإنشاء علاقات طبيعية مع إسرائيل، عند انسحابها الكامل من الأراضي العربية المحتلة منذ العام 1967 وقبولها قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وسجلوا في هذا الصدد التمسك بالموقف العربي الذي تضمنته مبادرة السلام العربية والذي يعتبر أن حل الدولتين وفق القانون الدولي هو السبيل الوحيد لحل الصراع وتحقيق السلام الشامل ولقيام علاقات طبيعية بين الدول العربية وإسرائيل.
وحذر البيان من أن تنفيذ إسرائيل قرار الضم سيؤجج الصراع وسيغذي التطرف، مبرزا ضرورة تأكيد إسرائيل رغبتها الحقيقية في تحقيق السلام، عبر الدخول في مفاوضات جادة ومباشرة وفاعلة مع الفلسطينيين للتوصل لاتفاق سلام على أساس حل الدولتين، وتنفيذ التزاماتها في جميع الاتفاقات الموقعة.
وخلص البيان الى ضرورة استمرار العمل مع الأشقاء والأصدقاء في المجتمع الدولي لترجمة الموقف الدولي الرافض بغالبيته الساحقة للضم ، ولإعادة إطلاق جهود سلمية حقيقية تفضي إلى السلام العادل والشامل الذي يشكل ضرورة إقليمية ودولية، وخيارا استراتيجيا عربيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.