لارام نقلت أكثر من 160 ألف مسافر على خط الدار البيضاء تونس في 2019    البطولة الاحترافية لأندية القسم الأول .. برنامج المباريات المؤجلة    “الديستي” تتمكن من فك لغز جريمة اختطاف رضيع    الأميرة للا مريم تترأس بالرباط حفل تدشين "البازار الدولي" للنادي الدبلوماسي    قبل مباراة الوداد وصن داونز.. التعادل الإيجابي يحسم لقاء بيترو أتليتيكو واتحاد العاصمة    بطولة إسبانيا: ريال يبقي الكر والفر مع برشلونة بفوز وصدارة موقتة    بنزيما يواصل تألقه.. يتصدر ترتيب هدافي "الليغا" ويتقاسم صدارة "أفضل ممرر" مع ميسي    الكشف عن اسم السعودي الذي أطلق النار في قاعدة بفلوريدا    روبرت ريدفورت: لدي علاقة خاصة بالمغرب    مجلس المستشارين يسائل العثماني حول السياسة العامة    بيت الطرب.. مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي بطنجة    قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو    منتهنو التهريب يرتقبون فتح معبر باب سبتة    الدوري الإسباني.. الريال يهزم إسبانيول بثنائية وينفرد مؤقتا بالصدارة    فاخر يقود الحسنية أمام بارادو من كرسي البدلاء    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم دليلها العملي لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    منظمة: مطلق النار بفلوريدا "لا يمثل شعب السعودية"    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    تبادل سجناء.. طهران تسلم واشنطن طالبا أمريكيا مقابل عالم إيراني    بسبب عدم إشراكه في مباراة الهلال السوداني ..وليد أزارو غاضب من مدرب الأهلي    العثور على جثة متفحمة يستنفر الدرك بضواحي الفقيه بن صالح    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    البيت الأبيض يعلن رفضه المشاركة في التحقيق المتعلق بإجراءات عزل الرئيس ترامب    أزمة دبلوماسية جديدة تلوح في الأفق بين المغرب وهولندا بعد إلغاء سفير المغرب للقاء بوزيرة العدل    سياح يلتقطون صورا لأكوام الأزبال بتطوان ونشطاء يوجهون انتقادات واسعة للسلطات المحلية    وزارة عمارة تقرر التصدي لظاهرة نقل الأشخاص على دراجات ثلاثية الدفع “التريبورتور”    ارتفاع طفيف في نسبة مخزون سد يوسف ابن تاشفينت    كيف تحول الأنظمة الديكتاتورية الثورات ضدها من السلمية إلى العنف؟    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    لهذا السبب تعطلت "اليسرى القاتلة" لزياش أمام فيليم    قناة التلفزة الإسرائيلية 12 :الملك محمد السادس رفض طلبا لاستقبال نتنياهو    توشيح موظفين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأوسمة ملكية    إثيوبيا ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال تدبير وإدماج المهاجرين    الدعوة إلى اعتماد المقاربة الحقوقية في التعاطي مع الإعاقة    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    الأحرار يفوز بمقعدين في الغرفة الفلاحية لسوس مقابل مقعد للاستقلال برسم الانتخابات الجزئية    سعيد الناصيري يجمع مشاهير المغرب والعرب في « أخناتون في مراكش »    إليسا تمارس مهنة جديدة بعيدا عن الفن    أكبر هيئة لوكالات السفر البريطانية تتوج مراكش باحتضان مؤتمرها مطلع شهر أكتوبر المقبل    آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر في المسجد الإبراهيمي لتأكيد هويته الإسلامية    المرشحون للانتخابات الرئاسية الجزائرية يقدّمون برامجهم في مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة    فاطمة العروسي ومحمد رضا ضيفا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    مستشارو “الأصالة والمعاصرة” بمجلس مدينة الرباط يتهمون سلطات الوصاية بالتستر على خروقات العمدة    طقس السبت.. بارد مع زخات مطرية    مجلس المستشارين.. المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    "أندلسيات" يكرّم أمين سرّ أكاديمية المملكة بمشاركة "روافد موسيقية"    اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أيها الشيخ الفيزازي .. الاعتذار .. الاعتذار والاستغفار !!!
نشر في هسبريس يوم 15 - 06 - 2011


(3)
لا غرو أن الشيخ الفيزازي ( وبالمناسبة ستظل شيخ المتطرفين والتكفيريين حتى تعلن صراحة أنك تراجعت عن عقائد التطرف ) يحب الصراخ والنعيق في حواراته على الهواء كما في كتاباته على الورق . ولعل ردوده علي شاهدة على التنطع المقيت والنعيق الفج بدل الدخول في صلب الموضوع والرد بكل وضوح على الانتقادات الموجهة إليه في موقفه من قضايا محددة لا تستدعي التقية والتمويه . وحسبي فخرا وشرفا أن كتاباتي التي اعتبرها الشيخ "أشبه ببحث جدتي رحمها الله في شبكة الأنترنت" ، كانت لها آثار إيجابية على الشيخ والإسلاميين معا . ويهمني هنا تذكير القراء بما أقره الشيخ من إيجابيات.
أولاها : شعوره بأبلغ السرور " لقد سررت أبلغ السرور برد سعيد الكحل" .
ثانيتها : إعلانه التراجع عن أفكار سبق وكتبها في ظروف خاصة ( جاء رد العابث كما هو المعهود فيه. لم يخرج عن النبش في كتبي ومقالاتي القديمة والتي كتبت بعضها في ظروف خاصة وفي حق أشخاص معينين مما دفعني إلى التراجع عن بعض الأفكار بعد ما خلا لي الجو في السجن ) .
ثالثتها : ( فإننا أعلنا عن عقيدتنا الإسلامية ومذهبنا السني وتشبثنا بالملكية ووحدة تراب أمتنا، وبراءتنا من العنف وأهله، ومن تكفير المسلم بباطل بله تكفير المجتمع برمته.. إلخ. ).
وكيفما كان الحال ، فلا يملك المرء إلا أن يشجع الشيخ على المضي في مراجعاته التي أدرك هو نفسه خطأها . والاعتراف بالخطأ فضيلة . لكن الاعتراف لا يكفي لأن الخطأ الذي أتاه الشيخ لا يخصه وحده ولا تنحصر آثاره في شخصه ، بل تتعداه إلى غيره . فحين كفّر الديمقراطية والديمقراطيين ، ومن ثم كل المتحاكمين بالقوانين التي تصدرها المؤسسات التشريعية الديمقراطية ، فإنه ضلل الشباب المتأثر بفتاواه وفتاوى نظرائه من شيوخ التطرف حيث اقتنعوا أن الشيوخ على حق وينطقون عن الشرع ويوقعون عن الله تعالى . فكانت النتيجة أن فئة من الشباب المتحمس المضلَّل والمغرر بهم قرروا محاربة "المنكر" كما حددته لهم فتاوى الشيوخ ؛ فجاءت التفجيرات الإرهابية ، سواء في الدار البيضاء ، أو مكناس ، أو مراكش ، عدا عن المخططات الإرهابية التي أفشلتها الأجهزة الأمنية مشكورة والتي لا تقل عن 100 مخطط . وبالمناسبة أسأل الشيخ عن رأيه في الفتاوى التي تضمنها بيان وزع قبل أحداث 16 ماي 2003 بثلاثة أيام ، ومما جاء فيه :
المجتمع الذي نعيش فيه مجتمع كافر ، لأنه استبدل القوانين الإسلامية بالوضعية ، وأن مظاهر الانحلال والفساد فشت فيه ، وأن المعروف قد أصبح منكرا ، والمنكر أضحى معروفا .
أفراد هذا المجتمع وحكوماته مرتدون مارقون ، والمظاهر الإسلامية في هذا المجتمع مظاهر كاذبة مضللة منافقة ، فشيوخ الدين ممالئون للسلطان الكافر.
-الجهاد مفروض لتغيير هذا الواقع ، وإحلال شريعة الله مكان شريعة الكفر .
-الوسائل السلمية لا تجدي فتيلا ولا توصل للهدف السابق لأن كل عمل سلمي للدعوة يقابل بالدعاية الحكومية الكافرة .
-ما دام الحكام كفرة والجهاد واجبا ، فقد وجب الخروج عليهم وقتالهم بالسلاح.
-يجوز قتل كل من تترس به الكافر ولو كان من المسلمين.
-ليس للنساء والأطفال حرمة ، لأن أولاد الكفار من الكفار.
-يجوز قتل الكفار وهم الحكام والشعوب الراضية ليلا ونهارا ، وبغير إعلام وإشعار لهم ، ولو قتل في ذلك نساؤهم وأطفالهم.
-لأن النظام نظام كافر ، فالدار التي نعيش فيها دار حرب ، وبذلك تكون كل ديار المسلمين الآن ديار حرب ، يجوز فيها ما يجوز في دار الحرب ، من القتل والسلب والنهب والغصب والخطف
-ليست هناك طريقة لإيجاد الحكم الإسلامي إلا بالحرب) .
فهل مصدرها علماني أم أصولي ؟ ديمقراطي أم سلفي ؟ وما موقف الشرع والعقيدة التي يؤمن بها الشيخ الفيزازي من هذه الفتاوى ؟ وأؤكد لك ، الشيخ الفيزازي ، لو أنت أعلنت موقفك من هذه الفتاوى برفضها بناء على قناعتك التي تكونت لديك داخل السجن وبعده ، سأعلن لك اعتذاري عما كتبته عنك أو قلته عبر وسائل الإعلام منذ خرجتَ من السجن ، أما قبل السجن فأنت نفسك تقر خطأه . وإن لم تفعل فإني أذكرك بالآية الكريم ( وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت ) . لأنك يوم القيامة ستسأل عن الفتاوى التي أصدرتها وكانت تشريعا لقتل الأبرياء ، سواء الذين نفذوا الأعمال الإجرامية أو الذين سقطوا ضحاياها . قد تفلت من عدالة الأرض لكن عدالة السماء لم تفعل . فإن لم تحمل متفجرات أو تخطط لأعمال تخريبية ، فأنت شرّعت وأفتيت . وكل من يتصدر الفتوى عليه أن يتذكر تحذيرات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم (إياكم و كثرة الحديث عني ، من قال علي فلا يقولن إلا حقًا أو صدقًا ، فمن قال علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار) . لهذا ، الاستغفار واجب والاعتذار للمغاربة أوجب . وقد فعلها هشام الدكالي بأريحية وشجاعة لما استغفر الله وتاب إليه واعتذر للشعب المغربي عن الجريمة التي حاول تنفيذها ضد السياح الأجانب . بل حمد الله تعالى أن أبقاه حيا حتى يتوب ويعتذر . هكذا نريد الشيخ الفيزازي أن يفعل إن هو تراجع وراجع حقا أفكاره . وليقرأ الشيخ تعاليق القراء وهم يذكرونه بفتاواه ومواقفه التكفيرية عبر الفضائيات والمواقع الإلكترونية . وقد جئتك بفتوى تكفير الحكومة المغربية ولم تنفها أو تعلن تراجعك عنها . وهذه فرصتك الآن .
أما ما يتعلق بمراجعة الشيخ لبعض أفكاره داخل السجن التي أقرها بعظمة لسانه ،فهو لم يحدد طبيعتها . إلا أنه يسقط في تناقض صارخ . فهو مرة يقر (كتبي ومقالاتي القديمة والتي كتبت بعضها في ظروف خاصة وفي حق أشخاص معينين مما دفعني إلى التراجع عن بعض الأفكار بعد ما خلا لي الجو في السجن للمراجعة.. وقد أعلنت عن بعض ذلك في الندوة التي عقدتها مجلة أوال بفندق حياة رجنسي بالدار البيضاء مباشرة بعد الإفراج) . وفي رده عني ينفي أي تراجع ومراجعة (يتبين لكل منصف أن الفزازي قبل السجن هو نفس الفزازي بعد السجن، خلافا لما يروج له الكحل من أن السجن وراء اعتدالي (الطارئ). (فراحوا يتحدثون عن مراجعات وتراجعات وتوبة تمت بتأثير السجن الطويل. – زعموا -) ما هذا يا شيخ ؟؟ كن واضحا ودع التقية والمراوغة ، فإن كنت تخاف السجن ( فالسجن تيمشيو ليه غير الرجال ) بالتعبير الدارج . وإن كنت مقتنعا بالمراجعة فالإعلان عنها فضيلة وشهامة .
أما يتعلق بمسألة التلصص على الإيمان والتي حاولت إثباتها من خلال استشهادك بالآية الكريمة: {ياأيها الذين ءامنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن. الله أعلم بإيمانهن. فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار} الآية [الممتحنة: 10] حيث جانبت الصواب لما تعسفت على الآية وجعلتها تدل على التثبت من إيمان المرء ، فجئت بقول "الإمام القرطبي في تفسيره: [الثاني – أن المحنة كانت أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ؛ قاله ابن عباس أيضا] قلت: وهذا أحد الأقوال.
فأين أنت يالكحل من قولك: [وليس لأحد أن يتلصص على هذا العهد] ؟ هل أمر الله تعالى بالتلصص؟ إنه ليس تلصصا، بل هو امتحان يعقبه إرجاع المهاجرات إلى الكفار من عدمه، أي امتحان يعقبه حكم شرعي.) . في حين أن الآية الكريمة لها مدلول غير الذي أردتَه . وهاك الجواب : قال العوفي عن ابن عباس في قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن " كان امتحانهن أن يشهدن أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله. وقال مجاهد " فامتحنوهن " فاسألوهن عما جاء بهن فإن كان بهن غضب على أزواجهن أو سخطة أو غيره ولم يؤمن فارجعوهن إلى أزواجهن وقال عكرمة يقال لها ما جاء بك إلا حب الله ورسوله وما جاء بك عشق رجل منا ولا فرار من زوجك فذلك قوله " فامتحنوهن " وقال قتادة كانت امتحانهن أن يستحلفن بالله ما أخرجكن النشوز وما أخرجكن إلا حب الإسلام وأهله وحرص عليه فإذا قلن ذلك قبل ذلك منهن . قال ابن عباس : أقبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - معتمرا حتى إذا كان بالحديبية صالحه مشركو مكة على أن من أتاه من أهل مكة رده إليهم ومن أتى أهل مكة من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يردوه إليه وكتبوا بذلك كتابا وختموا عليه فجاءت سبيعة بنت الحارث الأسلمية مسلمة بعد الفراغ من الكتاب فأقبل زوجها مسافر من بني مخزوم - وقال مقاتل هو : صيفي بن الراهب - في طلبها وكان كافرا فقال : يا محمد رد علي امرأتي فإنك قد شرطت أن ترد علينا من أتاك منا وهذه طية الكتاب لم تجف بعد فأنزل الله - عز وجل - : " يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات " من دار الكفر إلى دار الإسلام (فامتحنوهن ) .
قال ابن عباس : امتحانها : أن تستحلف ما خرجت لبغض زوجها ولا عشقا لرجل من المسلمين ولا رغبة عن أرض إلى أرض ولا لحدث أحدثته ولا لالتماس دنيا وما خرجت إلا رغبة في الإسلام وحبا لله ولرسوله .). والتشريع الإلهي الذي جاءت به الآية الكريمة ليس التلصص على إيمان النساء ولكن تحريم زواج المسلمات من الكفار والمشركين . فالآية تبين هذا بكل وضوح (الله أعلم بإيمانهن) . (فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن ) . ولو أن الأمر يتعلق حقا بالتلصص واختبار مدى صدق الإيمان لأمر الله تعالى تعميم الإجراء على الرجال والنساء معا . فلماذا استثنى الله تعالى الرجال ؟ إضافة إلى هذا أذكر الشيخ الفيزازي بقوله تعالى ( قالت الأعراب آمنا قل لم تومنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم ) . فهل علم الرسول (ص) حقيقة إيمان هذه الفئة قبل نزول الوحي يخبره بها ؟ وهل امتحنهم الرسول على النحو الذي يعتقد الشيخ الفيزازي؟
أرجو أن تكون إجابات الشيخ الفيزازي واضحة ومرتبطة بالقضايا المطروحة في الحوار بعيدا عن التنطع والشطحات التي تميع الحوار ولا تقدم النقاش .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.