العودة إلى توقيت غرنيتش + 1 بالمملكة عند حلول الساعة الثانية صباحا من يوم غد الأحد    ذكرى تأسيس الأمن الوطني .. 65 سنة من التضحية في سبيل الحفاظ على استقرار الوطن وأمن المواطنين    حكومة العثماني تستعد للإعلان عن تخفيف للإجراءات الاحترازية    في عز أزمة كورونا..تحويلات مغاربة الخارج ارتفعت إلى 7.4 مليار دولار سنة 2020    من بينها الجزيرة.. إسرائيل تقصف مقر عدة قنوات ووكلات أنباء بغزة    رئيس البعثة الإسرائيلية يؤكد: غادرت المغرب للإطمئنان على والدي المريض وسأعود إلى الرباط    الرجاء تجري حصتها التدريبية الأخيرة بملعب "أورلاندو" قبل الاصطدام ب"بيراتس" الجنوب أفريقي    أحوال الطقس غدا الأحد.. أجواء حارة وسماء قليلة السحب في اغلب جهات المملكة    بعد سنوات من الإهمال.. حياة جديدة لحلبة مصارعة الثيران بطنجة    جحود.. شاهد كيف ودعوا حمادي عمور في غياب فنانين    جهة طنجة تخلو من حالات كورونا الجديدة وهذا توزيع الحالات الجديدة في المغرب    رقم قياسي عالمي .. هذه الدولة تلقح جميع سكانها    التشكيلة الأساسية لتشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي    هذا سبب إرتباك عمل مراكز التلقيح ضد كورونا بعدد من المدن..    فورساتين: البوليساريو تعيشُ تخبّطاً غير مسبوق والجزائر تتدخّل لتولي القيادة ظاهرياً    170 من العاملات المغربيات بمزارع الفراولة الإسبانية ينتظرن إعادتهن للمغرب لأسباب إنسانية    موت الفجأة يباغت سيتيني بمكناس    بعد عطلة عيد الفطر..هل تمدد الحكومة العمل بالمقاهي والمطاعم إلى 11 ليلا؟    الوداد الرياضي يحتج ضد التحكيم في مباراة ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا    ليفاندوفسكي يعادل رقم الأسطورة غيرد مولر بتسجيل 40 هدفا في موسم واحد    نهضة بركان يقرر تغريم محسن ياجور مبلغ 30 مليون سنتيم    توقعات بموسم فلاحي زين فبرشيد    المغرب التطواني- الجيش الملكي: هل يضيفه لضحاياه ؟    مقاول معروف ف الشمال لاح راسو من الكاطريام إيطاج ومات فالبلاصة    برمجة رحلة بحرية استثنائية جديدة بين ميناء طنجة المتوسط إلى إسبانيا    قناة العيون فالذكرى 65 لتأسيس القوات المسلحة الملكية: ملحمة تطهير الكركرات تسجلات فالتاريخ ولقات إشادة وطنية ودولية واسعة    رأي البيضاويين في أداء الفنانة خديجة أسد...في "رشيد شو"    لهذا السبب يبقى الشعب الفلسطيني لا نظير له أبدا على وجه الأرض..!    دعوى قضائية جديدة ضد زعيم البوليساريو تحطات ف المحكمة السادسة ف مالاكَا.. وها التفاصيل    أمريكا تكوي جراح الفلسطينيين ب 10 ملايير سنتيم وتؤكد "حق" إسرائيل في الدفاع عن نفسها    مواد غذائية تساعد على تخفيض مستوى ضغط الدم    رئيس مكتب الإتصال الإسرائيلي يغادر المغرب لهذا السبب    بذريعة "معاداة السامية"..فرنسا تمنع مظاهرات مؤيدة للشعب الفلسطيني    ممثلة مجلس الصيادلة: هناك "لوبيات" تستغل الأنترنت لبيع الأدوية المزيفة    في غياب الفنانين المغاربة.. لحظة إخراج جثمان الفنان حمادي عمور من مصحة بالبيضاء -فيديو-    حركة "حماس" تحمل إسرائيل مسؤولية إخفاق المساعي الدولية لإقرار الهدنة    فرنسيون يستغلون مئات الأطفال القاصرين من المغرب ودول أخرى في أفلام إباحية    "التوحيد والإصلاح" تدعو لتنظيم مسيرة وطنية شعبية داعمة للفلسطينيين ورافضة للتطبيع    الزعيم والماط.. فرصة العساكر لتشديد الخناق على الرجاء    أسواق الحبوب العالمية تواجه أزمة محتملة    رأينا l على المغرب الرسمي أن يختار موقفه بوضوح ما بين الضحية والجلاد    الحوض المائي لسبو..نسبة ملء السدود تبلغ 74 في المائة    الوداد يحتج رسميا على تيسيما ويراسل الكاف    مقتل خريج جامعة مغربية على يد القوات الاسرائيلية    تعديلات اتفاقية "التبادل الحر" بين المغرب وتركيا تدخل حيز التنفيذ    الفن المغربي خسر واحد من الأسماء الكبيرة فعالم التلفزيون والسينما.. الممثل حمادي عمور مات البارح بعد معاناة طويلة مع المرض    الصين تؤكد نجاعة لقاحاتها في مواجهة "السلالات المتحورة"    الصحة العالمية تتوقع ارتفاعا لوفيات "كورونا" خلال هذا العام!    هام للرباطيين.. افتتاح نفق الهرهورة لتخفيف حركة السير    وفاة الفنان المغربي الكبير حمادي عمور    ارتفاع التضخم في إسبانيا    الغربة والاغتراب والزمان والمكان    الفنان التشكيلي ابراهيم الحيسن يعرض جديد أعماله بالصويرة    كلميم… تتويج مواهب شابة في فن السماع والمديح    الشيخ عمر القزابري يكتب: المَسْجِدُ الأقْصَا بَوَّابُةُ مِعْرَاجِ الأُمَّة …    مغاربة يتساءلون: لماذا تم السماح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد ومنع أداء صلاة العيد؟    رسالة لإخواننا المستضعفين في فلسطين و سائر الأوطان    الجمعة أول أيام عيد الفطر في هذه الدول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المتعاقدون يستبقون الحوار مع وزارة التربية بإضرابات ومسيرات احتجاجية‬
نشر في هسبريس يوم 23 - 04 - 2021

لم تتردد تنسيقية "الأساتذة المتعاقدين" في تمديد أيام الإضراب الذي يخوضونه هذه الأيام ليشمل بداية الأسبوع المقبل، في خطوة تصعيدية جديدة تروم ترك المؤسسات التعليمية وملء الشوارع باحتجاجات ومسيرات جهوية، للضغط على وزارة التربية الوطنية.
وقرر الأساتذة أطر الأكاديميات خوض إضراب جديد انطلق ابتداء من 22 أبريل الجاري إلى غاية ال26 من الشهر نفسه، حيث لا يبدو أن الأطر التعليمية تراهن على خيار "العودة" إلى المدارس والانفتاح على الحوار مع الوزارة، بينما ينتقد أولياء التلاميذ "هدر الزمن المدرسي".
ويبرر الأساتذة الغاضبون تصعيدهم بتشبث الوزارة المعنية بخيار التعاقد، "الذي لا يهدفُ بالمطلق إلى تجويد المدرسة العمومية ولا حتى عن الجهوية العوجاء التي اتخذتها الحكومة العليلة".
ويرفض المتعاقدون الإبقاء على "خيار التعاقد"؛ لأنه، بحسبهم، لا يعكس جودة "التعليم" وينقص من هامش تحرك الأساتذة ويضرب استقرارهم وأمنهم الوظيفي، داعين إلى إسقاطه وإدماج كل الأطر التعليمية في الوظيفة العمومية.
وكان سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، اعتبر، في تصريحات إعلامية، أن "التعاقد انتهى سنة 2018، ولم يجبر أحد بعد ذلك بتوقيع أي عقد مع الوزارة أو الأكاديميات"، مشددا على أن "الوزارة لم ترغم أحدا على التعاقد، كما يشاع؛ بل إن كل الأساتذة الذين تم انتقاؤهم تقدموا للمباريات بمحض إرادتهم".
وقرر المسؤول الحكومي ذاته فتح قنوات الحوار مع النقابات التعليمية من أجل النظر في مطالب الشغيلة؛ بينما اختارت تنسيقية أساتذة التعاقد استباق جولات الحوار بإضراب "إنذاري" يأتي بعد أيام على خوض إنزال وطني في الرباط، لإسقاط التعاقد.
وتصر الحكومة على مواصلة توظيف الأساتذة بالاعتماد على نظام "العقدة"، بحيث أكد سعيد أمزازي أن "توظيف أطر الأكاديميات مكن من القضاء على البطالة"، مشيرا إلى أنه "منذ بداية التوظيف ب"التعاقد" تم إحداث خلال الدخول المدرسي الحالي والمقبل فقط ما مجموعه 102 ألف منصب".
ويشدد الأساتذة المتعاقدون على أنهم "سيواصلون عمليات مقاطعة لقاءات المفتشين والأستاذ الرئيس، وما يسمى بالتأهيل المهني، وكذا اقتراح الامتحانات الإشهادية والاستعداد لمقاطعتها حراسة وتصحيحا".
وقرر المتعاقدون "الاستمرار في عملية الانسحاب من مجالس المؤسسة، وتجميد أنشطة النوادي التربوية، ومقاطعة تطبيق المسار كليا، وما يرتبط به من عمليات من مسك نقط المراقبة المستمرة وغيرها".
كما عهد إلى باقي الجهات تنظيم أشكال جهوية احتجاجية بحسب خصوصيات كل جهة خلال الفترة نفسها من الإضراب الوطني الثاني لشهر أبريل الجاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.