الملك يترحم على روح والده الراحل الحسن الثاني    بنعبد الله يراسل الأحزاب اليسارية عبر العالم لتوضيح حيثيات عملية الكركرات !    رحيل الأسطورة .. شاهد أفضل 50 مهارة كروية لدييغو مرادونا    عصبة أبطال إفريقيا: نهائي الأهلي والزمالك دون جماهير    أكادير : فيديو يقود إلى توقيف مجرمين متخصصين في السرقة بالخطف .    المغرب قادر على جعل الجائحة فرصة تاريخية لإحداث الاقلاع الاقتصادي    وزارة الفلاحة: صادرات المنتجات الفلاحية سجلت أداء جيدا رغم الجائحة    انخفاض عدد المسافرين بأزيد من 67 في المائة بمطارات جهة طنجة    مكتب الفوسفاط يواصل الترافع ضد رسوم على صادراته إلى أمريكا    حصلاتهم زايدين على مرضى "كوفيد" ومامحتارمينش تعريفة الأسعار.. "لانام" سدات 3 دكلينيكات    حينما تحضر الكفاءة والوطنية    بوريطة: الاجتماع التشاوري لمجلس النواب الليبي بطنجة يعكس الإرادة الراسخة للمملكة المغربية لحلحلة الأزمة الليبية    الغياب التام للرئيس يقود الشعب الجزائري إلى رحلة البحث عن تبون    الأوروبيون يتلقون "لقاح الوباء" قبل نهاية دجنبر    "مسيرة تارغونا" تندد بألاعيب عصابة البوليساريو    تأثير عملية الكركرات على قيادة الجيش الجزائري    "فيفا" تعلن لائحة المرشحين للقب الأفضل في العالم    "شالكه" يوقف اللاعب حارث نتيجة "تواضع الأداء"    سلطات العيون تقرر تمديد إجراءات تطويق كورونا    مصالح الأمن توقف أمًّا لتعنيف طفلتها في العرائش    تساقطات ثلجية وزخات رعدية قوية في عدّة أقاليم    محكمة القنيطرة تنتصر لتلميذة مُحتجبة أمام مدرسة كاثوليكية فرنسية    المصلي فحملة مناهضة العنف ضد العيالات: ولات عندنا خلايا للاستماع للنساء المعنفات فكَاع المؤسسات وخاص فضاءات للتكفل بيهم    تتويج الفائزين في ثالث دورات "الشارقة للأفلام"    تعافي 5220 مصابا بكورونا .. و119 حالة حرجة خلال يوم واحد    زيدان يحدد نقاط ضعف حكيمي ويحث لاعبيه على تركيز اللعب ناحيته    الجواهري يؤكد على ضرورة تعزيز المتانة الاقتصادية لمواجهة تحديات المستقبل    خلال 24 ساعة.. إصابة 4979 شخصا بالفيروس وتماثل 5220 مريضا للشفاء    تركيا تفاجئ الجميع وتكشف عن لقاحها ضد فيروس كورونا    الكشفية الحسنية بسوس تفقد أحد قادتها المؤسسين الكبار    بينها الجزائر وتونس وتركيا.. الإمارات تعلق منح "الفيزا" لمواطني 13 دولة لاعتبارات أمنية    سيارة تقتحم بوابة المستشارة الألمانية ببرلين    النمسا تشيد بالتزام المغرب باتفاق وقف إطلاق النار    بعد شكاية ل"لارام"..القضاء يصدر حكما يقضي بحل جمعية ربابنة الطائرات    الحريق اللغز .. هكذا يحترق سوق المتلاشيات كل مرة في سلا    الفوسفاط مطلع الاقتصادي المغربي: إنتاج الفوسفاط الصخري ارتفع بنسبة 4.8 في المائة    استئناف إقامة صلاة الجمعة بالإمارات بشروط احترازية اعتبارا من 4 دجنبر    أسعار النفط العالمية تواصل ارتفاعها بفضل الإعلان عن قرب توزيع لقاح "كورونا"    المؤتمر الدولي الثاني في قضايا البيداغوجيا والديدكتيك حول موضوع "التعلم الرقمي وبناء كفايات الألفية الثالثة    المستجدات الرقمية 2021 محور النسخة الرابعة من ملتقى "Digital Brunch"    بمشاركة المغرب .. الفيفا تعلن عن تنظيم كأس العرب في قطر !    ولاية أمن تطوان تتفاعل مع مقطع فيديو تعنيف أم لابنتها بطريقة وحشية وتحقق في الواقعة    سلطات أكادير تخصص فندقا من 3 نجوم لإيواء مرضى كوفيد-19    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    ماكرون يُعلن عن رفع الإغلاق الشامل عن فرنسا في 15 دجنبر المقبل    أمطار خفيفة مُرتقبة بتطوان    نورا فتحي تتفوق على جميع الفنانين المغاربة – فيديو    إدانة زوج نانسي عجرم بجناية القتل العمد في حادث اقتحام فيلته    هل تصل موجة التطبيع مع إسرائيل إلى المغرب؟    منير الحدادي: في عصبة الأبطال لا تنفع سوى قدمي اليمنى!    ماكرون يعلن رفع الحجر الشامل بفرنسا في 15 دجنبر. ويؤكد: اللقاح ضد كورونا لن يكون إجباريا    لك المجد، أيها الأحمد… الفذ    دلال الغزالي تتجه إلى عالم الغناء بعد اعتذارها عن مسلسل «الحرملك»    جديد التراث التحرري لشمال المغرب: مؤسسة عبد الخالق الطريس تدشن انطلاقتها العلمية    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الدفاع التركي: المشكلة في إدلب ستحل بتنحي روسيا جانباً
نشر في نون بريس يوم 21 - 02 - 2020

أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم الخميس، إن بلاده لا تريد الاشتباك مع العسكريين الروس في محافظة إدلب السورية لكنها لن تقبل اقتراحات بشأن نقل نقاط المراقبة التركية في المنطقة.
وفي تصريحات متلفزة، أكد الوزير التركي أن بلاده لا تنوي الاشتباك مع القوات الروسية في إدلب وأن الهدف الوحيد للعملية التي شنها الجيش التركي في المنطقة، اليوم هو قوات النظام السوري.
وقال أكار إن روسيا وتركيا تناقشان استخدام المجال الجوي السوري في إدلب، معربا عن قناعته بأن المشكلة يمكن التغلب على “إذا تنحت روسيا جانباً”.
وشهد الوضع في محافظة إدلب السورية، اليوم تصعيدا جديدا، وسط تقارير عن قصف المدفعية التركية مواقع للجيش السوري في المنطقة، وتصدي القوات السورية للنيران التركية.
كما أوضح أكار أن الولايات المتحدة قد ترسل أنظمة باتريوت إلى تركيا، لاستخدامها في إدلب.
وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الدفاع التركية أن قواتها تمكنت من قتل أكثر من 50 من قوات النظام السوري، وذلك في المعارك التي انطلقت اليوم بإدلب شمالي بسوريا.
وقالت الوزارة في بيان لها إن القوات التركية تمكنت من قتل أكثر من 50 مقاتلاً من قوات النظام السوري، وتدمير 5 دبابات وناقلتي جند ومركبتين عسكريتين ومدفع لقوات النظام.
وأشارت أيضاً إلى مقتل جنديين وإصابة 5 آخرين من القوات التركية، وذلك في غارة جوية بإدلب.
كما نقلت وسائل إعلامية أن دبابات الجيش التركي وراجمات الصواريخ استهدفت مواقع قوات النظام على محوري النيرب وسراقب بريف إدلب.
وأعلن “الجيش الوطني” أنه بمساندة الجيش التركي الذي وصفه ب”الصديق”، بدأ عملية عسكرية على مواقع قوات النظام في منطقة النيرب وسط محافظة إدلب.
ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات تظهر تجهز جنود الأتراك لاقتحام البلدة، كما أظهر فيديو آخر توجه الدبابات التركية نحو البلدة.
وذكرت قناة “الجزيرة” الإخبارية أن الجيش الوطني يسيطر على أجزاء من مدينة النيرب في ريف إدلب، مشيرة إلى أن قوات خاصة تركية تساندها دبابات تشارك في العملية العسكرية بريف إدلب.
بدورها قالت شبكة “المحرر” التابعة ل”فيلق الشام”، المرافق للقوات التركية، إن فصائل المعارضة تمكنت من إسقاط طائرة استطلاع روسية على محور بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي.
تأتي هذه التطورات بعد ساعات من إمهال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قوات النظام السوري للانسحاب من المناطق التي سيطرت عليها خلال الأسابيع الماضية.
وقال أردوغان في خطاب أمام الكتلة النيابية لحزبه العدالة والتنمية الحاكم في العاصمة أنقرة، أمس الأربعاء، إن تركيا قامت بجميع الاستعدادات لتنفيذ عمليتها العسكرية في إدلب، التي باتت وشيكة، مضيفاً: “يمكن أن ننفذها في أي وقت دون أن ننتظر أحداً”.
وحاولت تركيا، خلال الأيام الماضية، التوصل مع روسيا على تفاهمات حول إدلب تجبر قوات النظام على العودة إلى خلف نقاط المراقبة التركية الموجودة في إدلب وريفها ضمن اتفاق سوتشي المواقع مع روسيا في سبتمبر 2018.
لكن روسيا ترفض ذلك وتصر على أنها تحارب المنظمات الإرهابية، ما دفع تركيا إلى التهديد بشن عملية عسكرية في إدلب واستخدام القوة لإجبار قوات النظام على العودة.
شاهد وتواصل قوات النظام السوري، مدعومة من الطيران الروسي والمليشيات الموالية لإيران، هجومها على المدن والبلدات بمناطق خفض التصعيد في إدلب، ما أدى إلى نزوح قرابة مليون سوري نحو الحدود التركية، وفق مصادر أممية.
ويعاني آلاف المدنيين النازحيين صعوبات في العثور على أماكن تؤويهم جراء امتلاء المخيمات في إدلب، وعدم وجود بنى تحتية، في ظل ظروف طقس قاسية، إضافة إلى النقص في المساعدات، وينتظرون تقديم العون لهم.
وفي شتنبر 2018، توصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب تُحظر فيها الأعمال العدائية، لكن منذ ذلك التاريخ قُتل أكثر من 1800 مدني في هجمات شنها النظام السوري والقوات الروسية، منتهكين بذلك الاتفاق المذكور، وتفاهماً لتثبيته بدأ تنفيذه في 12 يناير الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.