العثماني يلزم أعضاء الحكومة ومختلف المسؤولين بقضاء عطلهم داخل المغرب    لإنقاذ السياحة من الافلاس.. العثماني يلزم الوزراء ومسؤولي المؤسسات العمومية بقضاء عطلهم بالمغرب    بورتو يحرز لقبه ال29 على حساب غريمه بنفيكا    اعتصام تلاميذ الباك أمام أكاديمية التعليم بالبيضاء.. حنا قراية ودايريين لينا حالة غش    كلميم.. حجز 860 كلغ من الشيرا بحوزة متهم بالتهريب الدولي للمخدرات    "فوريفر المغرب" توقع شراكة مع "بريد كاش" بهدف تسهيل حياة الموزعين المستقلين    زياش يطل بحوار حصري من ستامفورد بريدج    قبل تصويرهما.. شخص يعتدي على طبيبة وممرضة في مستشفى مكناس.. المديرية تشجب والمعتدي في قبضة الأمن    ابتداء من الأسبوع المقبل.. وضع الكمامات إجباري في الفضاءات العامة في فرنسا    إطلاق اسم "أم كلثوم" على شارع في حيفا بالأراضي المحتلة    "ميدي 1 تيفي" تفصل الصحفي بلهيسي عن العمل    حقوق الإنسان: اعتراف دولي بجهود المغرب الدؤوبة    "الطرامواي" يدهس رجلا وسط الدار البيضاء ويتسبب في شلل حركة السير    الصين تسمح بإعادة فتح معظم دور السينما اعتبارا من الإثنين    مساجد بوجدور تفتح أبوابها للمصلين في احترام تام لتدابير كورونا !    فريق برلماني تأسس فموريتانيا كيضامن مع البوليساريو    مندوبية الصيد البحري بالحسيمة تكثف عملياتها لمحاربة الصيد الجائر للأخطبوط    الأطر الطبية بطنجة تُعلق وقفتها الاحتجاجية بعد تدخل الوالي    تطوان.. "سندويتشات" تتسبب في تسم جماعي لعدد من الأشخاص    مجلس المستشارين يعقد 3 جلسات عامة للدراسة والتصويت النهائي على مشروع قانون المالية المعدل    إسبانيا توافق على تفويت مسرح "سيرفانتيس" للمغرب    لمجرد يطلق علامة تجارية للملابس    بعد لقاء العثماني.. "تيار بنشماس" يثور في وجه وهبي ويرد على اتهامات البيجيدي    بعد تسجيل حالتي إصابة بكورونا..ارتباك وخوف بمركز المعمورة    "الذئاب الملتحية"وافلاس البعبع الديني.    بورقادي: تبقت أمامنا 8 مباريات فاصلة وأعد الجماهير الوفية بالصعود    ألمانيا تعدّ تدابير حجر منزلي مشددة حيال خطر موجة ثانية من كورونا    ظهور بؤر وبائية: هيئة حقوقية تطالب بفتح تحقيق حول ظروف اشتغال معامل تصبير السمك بآسفي    وفاة الروائي الأردني إلياس فركوح    الغندور: "الكاف سيعلن بنسبة 95% عن استكمال دوري الأبطال في تونس.. واللعب في رادس يرجح كفة الأندية المغربية!"    الحاج يونس يكشف حقيقة دخوله المستشفى العسكري بسبب وعكة صحية -صورة    "السينما والأوبئة" لبوشعيب المسعودي..وثيقة تاريخية وطبية وتجارب سينمائية عالمية    حرمان الرجاء من منحة الجامعة.. مسؤول: لم يسبق لنا برمجة قيمتها في ميزانية النادي    بالصور..الرجاء ينهزم وديا ضد بني ملال    المغرب يسجل 162 حالة من أصل 9643 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 1.6%    الرميد: شراء برنامج بيگاسوس ماشي مسؤولية الأجهزة الأمنية.. والمملكة ما كتشريش البضائع من اسرائيل    البنك الدولي..المغرب خامس أغنى دولة بإفريقيا    أكادير تحتضن الملتقى الدولي الاول للباحثين الشباب بالمغرب والعالم العربي.    "فيدرالية اليسار": قانون المالية التعديلي يمثل انتكاسة حقيقية ستكون لها تداعيات خطيرة    عصام كمال يكشف ل"فبراير" تفاصيل "البيضا" ويصرح: البيضا هي لشاب مومن وليست لشاب خالد    الخارجية تعلن عن موعد إعادة عاملات الفراولة اللواتي يشتغلن بهويلفا    الرجاء يكذب كل الأخبار المتعلقة ب " المش"    الحبس النافذ 6 سنوات للمستشار البرلماني عبد الرحيم الكامل بسباب الرشوة    جهة طنجة تسجل ثاني أعلى عدد إصابات كورونا في المغرب خلال 16 ساعة    قراصنة يخترقون حسابات تويتر لسياسين كبار ورجال أعمال أمريكين    القضاء الأردني يقرر حل جماعة "الإخوان المسلمين"    الاندبندنت: الإعلان الإثيوبي حول سد النهضة قد يدفع مصر نحو الحرب    عدم احترام الاجراءات الصحية.. إغلاق 514 وحدة صناعية وتجارية وهذه هي المؤسسات المعنية    الأوضاع المزرية في الضيعات الفلاحية تخرج المهاجرين المغاربة للاحتجاج    حصيلة يومية قياسية من الإصابات بكورونا بالولايات المتحدة تجاوزت 67 ألف حالة    طقس الخميس.. استمرار الحرارة المرتفعة بالمغرب. والدرجة العليا تصل 46    عدو: الخطوط الملكية المغربية عبأت كل طاقاتها لإنجاح برنامج رحلاتها الخاصة من وإلى المغرب    مصر تطلب من إسبانيا تسليم المقاول محمد علي    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر غنية وشعب الجزائر تحت عتبة الفقر
نشر في الوجدية يوم 05 - 05 - 2013

"تركت جدران مدينتي متسخة وعدت إليها ولا تزال متسخة بل بعضها قد تهدم وانهار"
يكفي أن نرى حالة الشعب الجزائري الذي نال (اسقلاله) منذ 50 سنة شعب ملأت صوره وهو ينبش في المزابل صفحات المجلات والجرائد والشبكة العنكبوتية العالمية، ينبش في المزابل وهو يتوفر على احتياطات من الغاز والبترول تكفيه ليكون في وضعية إن لم تكن جيدة فستكون متوسطة على الأقل أي أغنى من الفقير، بالإضافة أن السلطات الجزائرية تدعي أن لها من احتياط الدولار أكثر من 200 مليار في البنوك الأمريكية، والحالة هذه أن كل شئ في الجزائر معطل، أول شيء معطل في الجزائر هو العقل الذي يعتبر حكام الجزائر أن الشعب الجزائري يحتاج إلى وصاية أبدية على تفكيره وعقله لأنه قاصر التفكير ويحتاج لمن يفكر له ولهذا ظل الشعب الجزائري متفرجا على حاله يفعل به حكامه ما يشاؤون، وحينما فكر بعض الناس بعقولهم في الجزائر ذبح العسكر الجزائري ومخابراته من فكر ومن لم يفكر ، جمعوا الأخضر واليابس في العشرية السوداء، ويحق للشعب الجزائري أن يعتبر ضحايا العشرية السوداء ثمنا لمجرد أن بعضهم قرر أن يستقل بعقله فكانت النتيجة ذبح 240 ألف جزائري ولا يزال أكثر من 50 ألف مختفي.
ثاني شئ عطله حكام الجزائر هو القانون ، فكل حكام الجزائر لا تطالهم القوانين، فحكام الجزائر لا علاقة لهم بالقوانين التي تحكم الشعب الجزائري لذلك فهم عاثوا في البلاد فسادا، قتلوا وذبحوا ونهبوا الأموال الطائلة وخربوا البلاد، ثم خرجوا من تلك الجرائم فرحين منتشين بانتصاراتهم على الشعب الجزائري، وإذا تدخلت القوى الدولية وطالبت بمحاكمة جلاديه وإنصاف الشعب الجزائري تحرك البترودولار وأسكت كل الأصوات المطالبة بمقاضاة مجرمي الجزائر ولكم في الجزار خالد نزار خير مثل...
ثالث شئ عطله حكام الجزائر هو عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، لأن من كان هَمُّهُ الوحيد هو نهب خيرات الجزائر كيف سيفكر في تنمية شعبها ؟ كيف سيجد الشعب خيرا في حكام وصلوا معه إلى درجة الذبح والتقتيل ؟ إن ما يحدث اليوم في سوريا هو امتداد لما حصل في العشرية السوداء في الجزائري ، نظامان فاشستيان يحكمان بلديهما بالحديد والنار...
لازلت أذكر تعليق رجل جزائري خرج من الجزائر شابا وعاد إليها بعد 30 سنة من الغربة وقال جملة شهيرة " لقد تركت جدران مدينتي متسخة وعدت إليها ولا تزال متسخة بل بعضها قد تهدم وانهار " ... لا يهتم حكام الجزائر بالشعب بل همهم الوحيد هو استمرار إحكام القبضة الحديدية على الشعب الجزائري ونهبه وتهريب خيراته لبنوك الغرب الأوروبي والأمريكي،وعندما يبدأ زعيم العصابة بالاحتضار يبدأ قادة عصابته يتراشقون بقضايا المحاكم وبيانات الدمى الحزبية والأبواق الإعلامية،والكل في جوقة المخابرات العسكرية يغني على ليلاه...
وفي نفس السياق،أفادت صحيفة "لوكوتيديان دورون" المقربة من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أن الأخير أزاح شقيقه السعيد من منصب مستشار في الرئاسة، بينما تحدثت عدة صحف عن صراع بين مؤسسة الجيش والرئاسة بسبب تحقيقات حول الفساد وترشح بوتفليقة لولاية رابعة.وقالت الصحيفة التي تصدر بوهران بغرب الجزائر ان "رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أزاح شقيقه (السعيد) من المنصب الذي كان يشغله كمستشار في قصر الرئاسة".وأضافت الصحيفة استنادا الى مصادر مؤكدة أن "سبب الإقالة مرده خلافات شخصية ولا علاقة لها بأي ملف فساد يكون قد تورط فيه شقيق الرئيس".
وكانت الصحف الجزائرية تساءلت عن احتمال تورط السعيد بوتفليقة الأستاذ الجامعي والنقابي السابق في قضايا فساد في قطاع الطاقة الكهربائية.
وأثارت صحيفة "الوطن" الجزائرية قضية شركة ألستوم وعلاقاتها مع سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وذكرت الصحيفة أن إثارة اسم وزير الطاقة شكيب خليل في قضية فضيحة شركة سونتراك التي يتابع فيها عدد من المسؤولين يمس بشكل مباشر اسم سعيد بوتفليقة.
ونشرت الصحيفة مقالا مطولا بعنوان "هل سعيد بوتفليقة متورط؟"، في إشارة منها إلى الفضائح المالية التي تهز الجزائر منذ أسابيع، سيما المرتبطة بموضوع شركة سوناطراك للمحروقات التي توفر للبلد مداخيل مهمة.
وذكرت الصحيفة أن سر تجنب إثارة اسم وزير الطاقة في القضية راجع إلى كون سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، معني بشكل غير مباشر بهذا الملف ما جعلها تطرح السؤال أعلاه.
واشارت صحيفة "الوطن" يوم الأربعاء الى صفقات لانجاز محطات لتوليد الكهرباء تفوق قيمتها خمسة مليارات دولار فازت بها شركتا "الستوم" الفرنسية و"جنرال الكتريك" الاميركية "بفضل علاقاتها مع الرئيس بوتفليقة وشقيقه المستشار".
وكتبت صحيفة "الخبر" السبت تعليقا على ما نشرته الوطن "عندما تنشر يومية وطنية (...) ان شقيق رئيس الجمهورية ومستشاره، السعيد بوتفليقة، متورط في فضائح الرشوة (...) دون ان يرد المعني او تتحرك العدالة، او يصدر رد فعل عن اي جهة رسمية او غير رسمية، فان هذا يعني أن كل قيم الدولة أصبحت تحت أحذية الجميع، مسؤولين ومرؤوسين".
ويعد سعيد بوتفليقة من الشخصيات الهامة في الجزائر اليوم، حيث يعتبره العديد من الملاحظين صاحب الملفات الكبرى في الجزائر بسبب الوضع الصحي للرئيس الذي يثار من حوله العديد من الأسئلة، كما أن البعض ذهب إلى ترشيحه لخلافة أخيه على رأس الجزائر.
وعادت صحيفة "الوطن" السبت للحديث عن صراع محتدم بين مؤسسة الرئاسة والمخابرات الجزائرية ممثلة في دائرة الاستعلامات والامن التي تقود التحقيقات في قضايا فساد في شركة النفط العمومية سوناطراك.وربطت الصحيفة بين التحقيقات ومشروع الرئيس في الترشح لولاية رابعة بمناسبة الانتخابات الرئاسية المنتظرة في ابريل 2014.
ودعت أحزاب سياسية معارضة في الجزائر، الأربعاء، الجيش إلى التدخل لمنع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من التوجه إلى عهدة رئاسية رابعة، والحياد في انتخابات إبريل 2014.
وأعلنت رئيسة حزب العدل والبيان، نعيمة صالحي، خلال حفل توقيع 12 حزباً سياسياً على وثيقة مبادرة "المجموعة الوطنية للدفاع عن السيادة الوطنية والذاكرة التاريخية"، أن ظروف المرحلة السياسية تتطلب تدخل الجيش لإنهاء حكم الرئيس بوتفليقة.وقالت صالحي إنه "يتعين على المؤسسة العسكرية أن تتخذ موقفاً وطنياً وانحيازاً إلى الشعب، والمساعدة في وقف مهزلة لجنة تعديل الدستور وتأمين الانتقال السلمي للسلطة".
وفي السياق نفسه، طالب رئيس الحزب الجمهوري، عبدالقادر مرباح، المؤسسة العسكرية بالتدخل لإنقاذ البلد وحماية الوحدة الوطنية، وطالب الجيش برفع أي دعم من جانبه للرئيس بوتفليقة، وألا يلطخ نفسه في لعبة الانتخابات.
ومن جانبه، وجه رئيس جبهة الشباب الديمقراطي، أحمد قوراية، دعوة إلى الجيش لقطع الطريق أمام تولي الرئيس بوتفليقة عهدة رئاسية رابعة.
وقال قوراية "نطالب الجيش بوضع حد للمهزلة السياسية والعبث السياسي التي تشهدها الجزائر، وحماية البلاد والعباد من الذين يلحقون بهما الضرر".
إعداد :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.